الترجمة الأدبية وشروطها


هي أحد أنواع الترجمة والتي تختص بالنصوص الأدبية والأعمال الشعرية ومنتجات العمل المسرحي والتي تعمل على نقلها من اللغة التي أنشأت بها إلى أي لغة أخرى، مع الحفاظ على مكونات وعناصر النص الأدبي من تراكيب ومواطن جمال وتشبيه للمحافظة على ذات القيمة للنص الأدبي.

 فوائد الترجمة الأدبية: 
إن الترجمة الأدبية عملية مجهدة وشاقة ومهمة جداً كنوع من أنواع الترجمة، وأهميتها ترجع لما تحدثه الترجمة الأدبية من فوائد جمة وهي:

  1. تشكل الترجمة الأدبية فائدة عظيمة للأدباء والمفكرين المهتمين بالأدب، والذين يحتاجون بشكل مستمر للاطلاع على الإنتاج الأدبي من اللغات الأخرى، فترجمة هذه الأعمال ترجمةً أدبية يسهم في نشرها والتعرف عليها والحفاظ على قيمتها الأدبية.
  2. تساهم الترجمة الأدبية في عمليات المقارنة الأدبية وذلك لأنها توفر كم هائل من الأدبيات العالمية مترجمة باللغة العربية مما يمكن الأدباء من مقارنة النصوص الأدبية العربية مع النصوص العالمية المترجمة ترجمة أدبية محترفة.
  3. تقدم الترجمة الأدبية خدمة مميزة لطلبة الكليات الأدبية وذلك لأن الترجمة الأدبية تضع بين أيديهم الإنتاج الأدبي باللغات الآدمية المختلفة.
  4. ترفع الترجمة الأدبية من مستوى الثقافة العامة، وذلك لأن توفر المنتج الأدبي باللغة العربية يحفز العامة إلى تناوله ودراسته والاستمتاع فيه.

 التحديات التي تواجه الترجمة الأدبية 
التحدي الأول: اختلال في الفهم الكامل لكافة النص الأدبي المراد ترجمته ترجمة أدبية، فالنصوص الأدبية تختلف عن غيرها من النصوص عند ترجمتها يجب التعامل معها من كافة الجوانب ومراعاة مواطن التشبيه والجمال في داخل النص، والاخلال بها يعد إخلالاً بالنص الأدبي كاملاً فيصل به مستوى لا يليق بالترجمة الأدبية.

التحدي الثاني: عدم قدرة المترجم للنص الأدبي ترجمة أدبية من استيعاب قوة التعبير ونقص الإدراك اللغوي مما يضعف الترجمة الأدبية ويجعل منها ترجمة ركيكة لا تفي بالغرض الذي وضعت وجاءت لأجله.

التحدي الثالث: قد يقوم المترجم للنص الأدبي بإضافة بعض الأجزاء عند الترجمة الأدبية للنص مما ليس فيه، وهذا الأمر يخل بموضوعية الترجمة الأدبية.

التحدي الرابع: قد يحتوي النص الأدبي في إنشائه وتكوينه الأصلي على بعض الأخطاء الأدبية أو اللغوية والتي تشكل تحدياً في الترجمة الأدبية للنص.

التحدي الخامس: مواجهة صعوبة لغوية في النص الأصلي وهذه الصعوبة تشكل تحدياً أمام الترجمة الأدبية للنص فإنها قد تعكر الفهم العام للنص الأدبي ولمحتوياته.

 ما مستوى اليسر أو الصعوبة في الترجمة الأدبية؟ 

إن الترجمة الأدبية مهمة شاقة وذات مستوى صعب في التعامل معها، وذلك لأنها تهتم بالنص الأدبي وتعمل على نقله إلى لغة أخرى بالتركيز على المحافظة على ذات التركيب الأصلي لها والإبقاء على الصور البلاغية وكذلك تتطلب الترجمة الأدبية من المترجم المحافظة على مستوى القوة في الألفاظ والعبارات التي استخدمها الأديب في الوصول إلى الصورة النهائية للعمل الأدبي بصورته الأصلية، فالترجمة الأدبية تحمل مهمة الحصول على صورة متطابقة للنص الأصلي بكافة تراكيبه ومكنوناته بلغة أخرى.

 بعض الأقوال المهمة لمترجمين عالميين في عملية الترجمة الأدبية 

  • على المترجم الأدبي ترجمة النصوص ترجمة أدبية أن لا يبرز نفسه ولا يظهرها في داخل النصوص الأدبية التي يقوم بترجمتها بتاتاً بشكل أو بآخر، وذلك يعظم قيمة الترجمة الأدبية والتي تزيد من أثر المترجم على خلاف إظهار نفسه في داخلها والتي قد تدفع الباحث إلى الإخلال بقيمة النص الأدبي الأصلية، وظهوره فيها يعتبر إخلال في الأمانة التي تقع على عاتقه عند نقله لنص من لغته الأصلية إلى لغة أخرى، يزن الحاج.
  • إن الترجمة الأدبية يمكن أن نلمسها على هيئة لعبة تتشكل بعدة اتجاهات مختلفة، والأمر الذي يخلق نوع من المنافسة بين الأدباء والمترجمين وذلك لأن الترجمة الأدبية تظهر الإبداع الأدبي المكنون داخل المترجم والذي يظهر من خلال ترجمته للنصوص الأدبية، كما أنها تزيد من حصيلة الأدب المحلي وهذه أعظم إيجابيات الترجمة الأدبية، معاوية عبد المجيد.
  • على المترجم أن يقوم بعدد من الأمور التي تسبق عملية الترجمة الأدبية، فعند استلام المترجم للنص الأدبي المراد منه ترجمته أن يتعرف على المؤلف للنص وطبيعة حياته والظروف التي عاش فيها أثناء كتابته للنص، والتوسع في القراءة عن النص المراد ترجمته والبحث عن الانتقادات التي وجهت للنص، ومن ثم قراءة النص الأدبي عدة مرات، والاطلاع على اللقاءات التي أجريت مع المؤلف، ومن ثم بعدها يقوم المترجم ببدء الترجمة الأدبية للنص، يارا المصري.

 الشروط الواجب توافرها في المترجم للنصوص الأدبية 

  1. أن يكون المترجم ذو خبرة واسعة بقواعد لكل من لغة النص الأدبي الأصلية واللغة المراد الترجمة إليها، فكلا اللغتين مليئتين بالقواعد والخبايا التي يصعب على أي شخص عادي أن يعرفها، فإتقان المترجم لكلتاهما يضمن وصوله إلى ترجمة أدبية محترفة.
  2. قدرته على خلق صورة مطابقة للنص الأدبي الأصلي من خلال الترجمة الأدبية، وذلك بالحفاظ على الترابط بين جمل النص الأدبي، ومحاوره وبلاغة ألفاظه، حتى يكون النص المترجم عبارة عن مرآة للنص الأدبي بلغة أخرى دون الإخلال بالقواعد الأدبية.
  3. توفر الإبداع والموهبة لدى المترجم والمختص بالترجمة الأدبية، وخصوصاً أن النصوص الأدبية اكتملت بصورتها النهائية بكمية وافرة من الإبداع والموهبة الفطرية ولولاها لما خرج النص الأدبي بالشكل الذي بين يدي المترجم، فإبداع المترجم يظهر من خلال الترجمة الأدبية للنص بمحاكاته للنص الأصلي.
  4. ثقافة المترجم الواسعة في مفردات ومصطلحات كلا اللغتين فهذا الأمر الذي يوفر عليه الكثير من الجهد في الترجمة الأدبية للنص، فيكون على علم كافٍ بماهية المصطلحات التي تناسب سياق النص.
  5. الحفاظ على الأمانة العلمية: فالمترجم يحمل أمانة كبيرة عند استلامه للنص الأدبي ليقوم بترجمته ترجمة أدبية صحيحة، وهذا الأمر الذي يجعل الباحث حذراً في تعامله مع النص.
  6. الاهتمام بمحتوى النص الأدبي، فلا يكتفي المترجم المحترف للنصوص الأدبية ترجمة أدبية بالاهتمام بالشكل العام للنص بل يسعى لفهمه عميقاً وذلك ببذل جهد وتركيز كبير في النص الأدبي.

لطلب المساعدة في الترجمة الأدبية يرجى التواصل مباشرة

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا