مشكلة الدراسات العليا وسبل النهوض بها

مشكلة الدراسات العليا وسبل النهوض بها
اطلب الخدمة

مشكلة الدراسات العليا وسبل النهوض بها

من أكبر المشكلات الحضارية في هذا العصر وأشدها تأثيراً على التنمية الشاملة، مشكلة التعليم العالي وملاءمته لطبيعة المجتمعات المحلية والاستجابة لاحتياجاتها المادية ذات العلاقة الوطيدة بمعدلات التنمية صعوداً أو هبوطاً، وفي جميع المستويات، والملاحظ من خلال ازدياد برامج الدراسات العليا في الجامعات العربية وأعدادها المتسارعة، أنها تتسم بالتقليد والمحاكاة دون اللجوء إلى الإبداع والابتكار.

مما أدى إلى عزل نشاطات الجامعات البحثية عن نشاطات القطاعات الصناعية، كما أن ضعف القدرات والبنى التحتية الداخلية فيها يحول دون تبني الأنماط التي ابتكرتها الدول المتقدمة صناعياً، الأمر الذي جعل البحث العلمي لا يواكب احتياجات ومتطلبات القطاعات الصناعية.

إن مشكلة الدارسات العليا في المجتمعات العربية تحتاج إلى حلول منهجية ترتقي إلى المستوى الأرفع، وتستشرف المستقبل، لا تكون حلولاً وقتية، يلجأ إليها للإصلاح الآتي ولقضاء الحاجة الملحة نزولاً عن الضرورة القصوى، ولكنها حلول جوهرية تحسم المشاكل القائمة حسماً وتجتث جذورها من الأساس بتخطيط يحكمه عقل مدبر، وبأدوات محكمة وبفهم واع للضرورات والواجبات وإدراك عميق لتبعات المهام والمسؤوليات.

ومن أجل النهوض ببرامج الدراسات العليا لا بد من زيادة اهتمام القيادة التعليمية بقضية التحسين والتطوير المستمرين، وربط برامج الدراسات العليا بالمجتمع المحلي والعالمي من خلال فتح تخصصات وبرامج مختلفة تتلاءم مع احتياجات المجتمع بكافة قطاعاته، وتقييم القائم منها حسب أولويات المجتمعات العربية والتنمية القائمة.

وأيضا الاهتمام بعمليات التقييم الذاتي وتوفير الكوادر المؤهلة لذلك، مع اعتماد أساليب تقويم حديثة تعتمد آلياتها على مبدأ إدارة الجودة، وتوفير معايير واضحة للرقابة والمتابعة المستمرة، ويتطلب من الجامعات توطيد العلاقة بين عمادات البحث العلمي والقطاعات الإنتاجية سواء الحكومية أو الأهلية لإجراء دراسات بحثية تسهم في حل المشكلات الوطنية الإنتاجي، رفع الكفاءة الداخلية الخارجية للجامعات عن طريق ضمان جودة مدخلاتها، والتنسيق مع الجامعات العالمية لتطوير قدراتها العلمية وتطوير مراكز البحوث فيها.

 

لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة