اختيار العينة المناسبة للبحث

اختيار العينة المناسبة للبحث
اطلب الخدمة

أدوات الدراسة

اختيار العينة المناسبة للبحث

في الأبحاث التي تستهدف مجتمعات عدد أفرادها كبير، يصعب استخلاص المعلومات والبيانات من كل أفراد المجتمع، لذلك يتم اختيار عينة تمثيلية عن المجتمع. ولاختيار العينة المناسبة للبحث لابد من الانتباه إلى مجموعة من الخصائص المطلوبة، يأتي على رأسها قدرة العينة على تمثيل هذا المجتمع وحمل نفس خصائصه.

وتعرف العينة بأنها مجموعة من الأشخاص الذين يحددهم الباحث، للمساهمة فى البحث، وليست مجموعة الأشخاص الذين يستوجب عليهم المشاركة في البحث، ويقع تحديد العينة المناسبة للبحث ضمن شروط متعددة منها توفر صفات وخصائص المجتمع الأصلي في العينة. ولا يوجد توافق بين عدد أفراد العينة وعدد الأفراد الذين يتضمنون في المجتمع الأصلي. وكذلك منح جميع أفراد المجتمع الأصلي فرصة متكافئة لأن يتم انتقاؤهم للانضمام لعينة البحث.

ان أول الخطوات لاختيار العينة المناسبة للبحث هي تحديد أهداف البحث، حيث يعتبر تحديد الأهداف حجر الأساس لضمان نجاح أي عمل كان، وفى هذه الخطوة هو دليل للنجاح فى بقية الاجراءات وإذا كان هدف الدراسة التعرف على مشكلة تتعلق بمدرسة بعينها، فإنه لا حاجة له لتكوين عينة من شأنها أن تعمل على تشكيل نتائج تعمم على جميع المدارس، بل يتم الاكتفاء بهذه المدرسة موضعا للبحث. أما إذا احتاج الباحث تحليل مشكلة مثل تسرب تلاميذ مرحلة الثانوية، فيستوجب عليه تحديد عينة تمثل هذا القطاع كله.

ثاني اجراءات اختيار العينة المناسبة للبحث هي اختيار المجتمع الأصلي الذى نحدد منه العينة، فالمجتمع هو الهدف الأساسي من البحث، حيث يعمل الباحث على تعميم النتائج عليه في النهاية، ويمكننا القول بأننا لا ندرس عينات وإنما ندرس مجتمعات. وما العينة التي نحددها إلا وسيلة لتحليل صفات المجتمع بأكمله. ولذلك فإن الخطوة الرئيسية في تحديد العينة هي التعرف على خصائص وصفات المجتمع . ويشمل تعريف المجتمع صفة واحدة على الأقل تميزه عن غيره من المجتمعات. والهدف من تعريف المجتمع هو تحديد عدد ما يتضمنه من أشخاص.

ثالث خطوات اختيار العينة المناسبة للبحث هي التعرف على صفات المجتمع، فعند تحديد خصائص المجتمع نحدد قائمة بهذه الصفات من وجهة نظر البحث، أي من وجهة نظر المتغيرات التي تتضمنها الدراسـة مثل (العمر- الجنس – المنطقة التعليمية – الحالة الاجتماعية – المهنة). وهذه الخصائص هي فقط للأشخاص، وهناك مجتمعات اخرى مثل مجتمعات نوع من النباتات أو المركبات الكيميائية أو المادية لها خصائص معينة. فعلى سبيل المثال؛ عند التعرف على نوع التربة المناسب لزراعة معينة فتكون للتربة خصائص أخرى مثل اللون والخصوبة ودرجة الامتصاص وغيرها. ومن الطبيعي أن تختلف هذه الخصائص وفقاً لغايات وأهداف الدراسة.

رابع خطوة لاختيار العينة المناسبة للبحث هي تحديد حجم المجتمع، حيث يوجد عدة قوانين متعلقة بتحديد حجم العينة، حيث تمتلك كل دراسة غاياتها وأهدافها، ولكن ينصح الإحصاء الاستدلالي بزيادة حجم العينة، حيث ترتفع فرص التمثيل عند زيادة حجم العينة، ويجد الباحث نفسه أمام اختيارين:

الأول: أن تكون العينة صغيرة نسبيا يكون التعامل معها سهل من جميع الجوانب " تحديد المتغيرات – قلة نسبة التكاليف – سرعة التوصل إلى النتائج. لكن في هذه الحالة العينة لا تمثل المجتمع ولا جدوى من الدراسة).

والثاني: أن يحدد عينة كبيرة ذات فرص تمثيل مرتفعة، لكن يصعب التحكم بالمتغيرات لكبر عددها، ولتفاعلها مع بعضها البعض بشكل قد لا يمكن توقعه مسبقا ، فضلاً عما يتحمله الباحث من جهد ووقت ونفقات.

ويتوقع حجم العينة المناسبة للبحث على عدة عوامل في البحث مثل نوع المجتمع الأصلي، ونوع البحث، وفروض البحث، وتكاليف البحث، وأهمية النتائج، وطرق جمع البيانات والدقة المطلوبة في البحث. وعلى كل الأحوال فإن اختيار العينة المناسبة للبحث يحتاج إلى بعض الخبرة لحصر هذه العوامل كلها.


لطلب المساعدة في إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه  يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة