ترجمة الرسائل العلمية للعربي

 ترجمة الرسائل العلمية للعربي
اطلب الخدمة

إن الترجمة هي أحد وسائل العصر للتواصل بين جميع أنحاء العالم، وتعد الترجمة للعربي هي أحد أبرز مقوّمات البحوث والرسائل العلمية العربية، حيث يعتمد معظم –إن لم يكن جميع- طلبة الدراسات العليا على مصادر ومراجع عربيةٍ وإنجليزيةٍ لإخراج بحوثٍ ترقى لمستوى النشر في المجلات المحلية والعالمية.

وفي خضم بحث الطالب عما يلزم من مراجع فإنه غالبًا ما يحتاج لمساعدة مؤسسة استشاراتٍ للترجمة للعربي أو حتى لأخذ الشور فيما إذا كان مصدرٌ ما ذا قيمةٍ ويضيف لمسةً إلى البحث أم لا. ولكن هناك بعض الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند الترجمة للعربي، وأولها هو عدم توكيل الترجمة لأي شخصٍ يجيد قراءة أو حديث الإنجليزية، فالترجمة علمٌ كغيرها من العلوم تحتاج للمعرفة بالقواعد العامة لكلتا اللغتين (الإنجليزية والعربية في هذا السياق) والتعمق ثم التعمق في فهم النص الأصل قبل ترجمته. فالمترجم بحاجةٍ للتعرف أولًا على مجال النص بين يديه وأن يكون على اطلاع بذلك المجال، فالكثير يظن أن مجرد فهمه للغة الإنجليزية (سواءٌ كان ذلك من باب حبه للغة أو من كثرة مشاهدة الأفلام أو من كثرة القراءة) يؤهله لخوض مضمار الترجمة، ولا عجب أن قراءة الترجمة للعربي التي أنتجها هذا الشخص ستظهر الكثير من العيوب والتلعثمات التي لا يمكنه هو ملاحظتها، بل يلحظها الباحث بعد أن يكون قد أضاع الوقت في انتظار البحث المترجم.

تتطلب الترجمة للعربي أيضًا أن يكون لدى المترجم القدرة على التعامل مع الألفاظ والمصطلحات والعبارات بسلاسةٍ قدر الإمكان، فالكثير من المترجمين يتقيد بحرفية النص دون أن يعطيَ نفسه المساحة لإضافة بعض الهوامش أو الحواشي لتوضيح بعض المفاهيم. والترجمة للعربي بحاجةٍ أحيانًا للاستطراد في توضيح ما هو مقتضبٌ، حتى أن الترجمة للعربي قد تحتاج أحيانًا لإضافة صورٍ أو رسوماتٍ توضيحيةٍ غير موجودةٍ في النص الأصليّ وكل ذلك بهدف تقريب الفهم للقارئ.

في نهاية المطاف، يمكن الاستخلاص أن الترجمة للعربي هي بحرٌ من العلوم بحاجةٍ للفهم والممارسة أكثر من حاجتها لكون المترجم حامل شهادةٍ علميةٍ.


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة