خطوات كتابة خطة البحث - المنارة للاستشارات


خطوات كتابة خطة البحث



خطوات كتابة البحث

   لا ريب أن خطة البحث هي أولى خطوات تنفيذ البحث العلمي، حيث أنها تُعتبر تصور مستقبلي لطريقة تنفيذ البحث، فمن خلال خطوات كتابة خطة البحث يتم تحديد طريقة جمع المادة العلمية، ومعالجتها، وتحليلها، ومن ثم عرض نتائج البحث بعد تنفيذه، وتشكل خطة البحث المعيار الذي يمكن بواسطته الحكم على مرونة وجدوى البحث وجدارة الباحث، ومما تجدر الإشارة إليه أنه يجب مراعاة بعض الخطوات والأساليب التي من شأنها تعزيز قوة خطوات كتابة خطة البحث، والوصول بها إلى أسمى درجات البحث العلمي، حيث يمكن إجمال هذه الخطوات في الآتي:

  1. اختيار عنوان وفكرة رئيسية: والذي يعتبر الخطوة الأولى والأهم في خطوات كتابة البحث العلمي، حيث يرتبط البحث الجيد بعنوان مناسب وأفكار مقنعة، ويفضل أن يكون عنواناً واضحاً ومقنعاً للقُراء، كما يجب أن يعطي لمحة سريعة ومختصرة عن المشكلة التي يطرحها الباحث، كأن يتطرق الباحث إلى اختيار عنوان بحثه بما يلائم طبيعة عمله كمعلم، أو إداري، أو غيرها من الوظائف.
  2. مقدمة البحثتكاد لا تخلو أية خطة بحث من مقدمة مختصرة خاصة بالبحث تتضمن المحتويات التي سيقوم الباحث بعرضها في بحثه، حيث تشكل مقدمة البحث الخطوة الثانية من خطوات كتابة خطة البحث، فهي تقدم تمهيداً لمحتوى البحث وأهدافه، ويجب التفريق بين مقدمة البحث وملخص البحث، حيث أن الملخص يقوم بعرض فكرة عامة عن البحث، مع ذكر الأساليب المتبعة في إعداده، والنتائج التي تم التوصل إليها في نهاية البحث، كأن يتطرق الباحث إلى ذكر هدفه الرئيسي الذي دفعه إلى اختيار عنواناً محدداً يتوافق مع هذا الهدف، بينما يتم تشكيل مقدمة البحث لتعطي القارئ خلفية عامة حول البحث، وذلك من أجل جذب القارئ والباحثين الآخرين للبحث.
  3. أهداف البحث ونقاطه: تعد أهداف البحث من أهم خطوات كتابة خطة البحث، حيث يتم من خلالها عرض جميع التفاصيل والمعلومات التي يريد الباحث إظهار صحتها، ومن ثم إمكانية تحققها من خلال الوسائل التي سوف يستخدمها في بحثه، فيقوم بترتيب هذه التفاصيل على شكل نقاط متتالية وفق خطوات محددة يتم بواسطتها إيضاح الأهداف التي سيتم تحقيقها في نهاية البحث، للحصول على النتائج الخاصة فيه، كأن يكون الهدف من بحث بعنوان أثر الفيديوهات التفاعلية على تنمية المهارات القرائية لطلاب المرحلة الابتدائية هو الكشف عن أثر هذا النوع من الفيديوهات على مهارات طلاب هذه المرحلة.
  4. المحتوى الرئيسي: ويمثل جزءاً هاماً وكبيراً في إعداد خطوات خطة البحث بشكل نهائي يضمن تكامل هذه الخطوات أو العناصر مع بعضها البعض، حيث يتم من خلاله جمع التفاصيل المكونة للبحث، من نصوص، وأشكال، ووثائق تعمل على إثراء محتوى البحث، ونقل الفكرة الخاصة بالبحث بأسلوب واضح ومفهوم، خاصةً أنه يشكل حلقة الوصل ما بين خطة الباحث وباقي أجزاء البحث.
  5. منهج البحث: وهو الطرق والخطوات التي تم اتباعها لإعداد البحث، مثل المناقشات التي حصلت بين أعضاء فريق البحث، والمشرف على البحث، للوصول إلى خطة البحث في صورتها النهائية، مثل المنهج التطبيقي، والمنهج الوصفي، والمنهج الإجرائي، والمنهج التجريبي، وغيرها من المناهج التي يتبعها الباحث وفقاً لمتطلبات بحثه.
  6. المصادر والمراجعوتشكل المرحلة الأخيرة من خطوات كتابة خطة البحث، حيث يتم جمع مصادر المعلومات التي اعتمد عليها الباحث في الحصول على المعلومات الخاصة بالبحث، والتي ساعدت الباحث في الحصول على النتائج التي يسعى إليها، مثل الكتب، والمجلات، والمواقع الإلكترونية.

أهمية كتابة عنوان البحث العلمي:

إن كتابة عنوانًا لدراسة علمية لها أهمية كبيرة من شأنها أن تضفي تميزًا خاصًا للبحث العلمي عن غيره من البحوث العلمية الأخرى، ولا شك أن التميز يتمثل في النقاط التالية:

   1. يشكل عنوان البحث العلمي الانطباع الأول الذي يمتلكه قارئ البحث حول الرسالة العلمية. لا شك أن الباحث العلمي الجيد يعي تمامًا أنه يتوجب عليه أن يقوم بكتابة بحث علمي بعنوان مميز وذلك لأن عنوان الدراسة تشكل الواجهة التي تعطي الانطباع الأول حول موضوع البحث العلمي وكذلك مشكلة البحث العلمي والحدود المكانية والزمانية الخاصة بالدراسة العلمية المتناولة.

يمثل عنوان البحث العلمي أحد العناصر التي لا بد على الباحث العلمي اتباعها من أجل كتابة بحث علمي متكامل العناصر وعلى نحوٍ شامل. من هنا يمكن القول بأن الدراسة العلمية الجيدة تتميز باحتوائها على جميع العناصر ولا سيما أن الباحث العلمي الجيد يقوم بكتابة دراسة علمية متوافرة العناصر ولا شك أن لكل عنصر من هذه العناصر الشروط والمميزات التي تجعله مغايرًا ومكملًا للعناصر البحثية الأخرى. لذا، إن لكتابة عنوان البحث أهمية تتمثل في أنها تمد الباحث العلمي بأولى عناصر البحث التي لطالما هذه العناصر تعتمد على عنوان الدراسة من أجل أن يتم كتابة بحث علمي قائم على أسس صحيحة وعلمية.

   2. إن عنوان البحث العلمي يوفر الجهد على القارئ حول معرفة ماهية مشكلة الدارسة التي يدور حولها البحث العلمي. حيث أنه يتوجب على الباحث العلمي أن يقوم بكتابة عنوان الرسالة العلمية الخاصة به شامل لموضوع أو مشكلة الدراسة. إذ أن العنوان يمثل إحدى الأمور التي تميز كل بحث عن غيره، فلولا عنوان الدراسة لن يتمكن القارئ من معرفة مشكلة البحث المتناوَل عن غيره.

 

   3. إن لعنوان الدراسة العلمية أهمية تتجلى في أن العنوان يضفي على القارئ القدرة على تحديد ماهية أو نوع المجال الذي يدرسه الباحث العلمي. إذ يتبين من عنوان البحث العلمي التخصص الذي يدرسه الباحث العلمي في المؤسسة العلمية التي ينتمي إليها. حيث يمثل عنوان البحث العلمي أي المجال الذي يهتم به الباحث العلمي في موضوع دراسته.

حيث تمثل صورة الأنفوجرافيك أدناه أهمية كتابة عنوان بحث علمي بشكل جيد:

 

ما هي الشروط الواجب عليك اتباعها من أجل كتابة عنوان بحث علمي على نحوٍ جيد؟

إن كتابة عنوان الدراسة العلمي تتطلب منك كباحث علمي الالتزام ببعض الشروط التي لطالما تساعدك في كتابة بحث علمي مبدِع وذلك لأن عنوان البحث العلمي يمثل الخطوة الأولى لكتابة الدراسة العلمية، حيث تتخلص تلك الشروط في النقاط أدناه:

  1. أن تقوم بكتابة عنوان بحث علمي قائم على مشكلة معينة ولا سيما مشكلة الدراسة العلمية التي تتناولها في البحث اعلمي الخاص بك. إذ لا يمكن أن تقوم بكتابة عنوان خاص بدراسة علمية ما وأن يكون العنوان متناولًا لمشكلة الدراسة العلمية التي تقوم بكتابتها لا لدراسة أخرى.
  2. أن تقوم بكتابة عنوان موجز للبحث العلمي الخاص بك. حيث أن الباحث العلمي الجيد يقوم بكتابة عنوان البحث العلمي خاصته وفق عدد معين من الكلمات ولا يمكن تجاوزه ولا سيما أن العدد الأقصى لكلمات عنوان البحث العلمي هو 15. من هنا، يجدر القول بأنه كتابة عنوان بحث علمي بعدد أقل من 15 كلمة له دور كبير في ترك انطباع جيد حول معرفة الباحث العلمي لشروط كتابة البحث العلمي ومعايير كتابة كل خطوة من خطوات البحث العلمي على حدة لدى القارئ.
  3. يجب أن تقوم بكتابة عنوان موضوع الرسالة العلمية خاصتك بحيث أن يكون العنوان يدل على مشكلة البحث العلمي بدلالة واضحة، أي يجب عليك كباحث علمي أن تدرك مدى أهمية الوضوح في كتابة عنوان الدراسة العلمية، ولا سيما وضوح الدلالة أو الهدف من كتابة البحث العلمي.
  4. لا بد عليك كباحث علمي أن تدرك أهمية كتابة عنوان بحث علمي قائم على سهولة العبارات والمفردات. ومن هنا، يتوجب على الباحث العلمي بأن يبتعد عن المفردات التي توحي بالغموض أو لا تشير إلى معنى واحد ومحدد. فيتوجب على الباحث العلمي أن يختار الكلمات الأكثر سهولةً في الفهم وكذلك لا بد أن يعي الباحث العلمي بأن غموض المفردات ستعمل على عدم رشد القارئ لمعنى معين من معاني مفردات عنوان البحث ومن ثم سيؤول ذلك إلى عدم الفهم الوافي لمحتوى موضوع الدراسة العلمية، ويرجع السبب في ذلك إلى عدم انتقاء مفردات بعيدة عن الغموض في عنوان البحث العلمي.

♦ حيث يحتوي الرابط أدناه فيديو موجز حول الشروط الواجب على الباحث العلمي الالتزام بها من أجل كتابة عنوان بحث علمي جيد، أي كتابة الخطوة الأولى من خطوات كتابة البحث العلمي.

 

ماهية البحث العلمي:

لأن البحث العلمي هو الأساس الذي يقوم عليه كتابة الرسائل العلمية والمقترحات والأطروحات العلمية ولا سيما جميع المتطلبات العلمية التي بدورها تتناول موضوعًا معينًا من أجل اجراء التحري اللازم حول اكتشاف أسباب ودواعي الموضوع الذي يتناوله البحث العلمي، إن هناك الكثير من التعريفات التي تتحدث عن ماهية البحث العلمي. لذا فقد يذهب البعض لتعريف البحث العلمي بأنه الطريقة التي يتم فيها إعمال الفكر، وكذلك بذل مجهود ذهني بشكل منظم حول مجموعة من القضايا أو المسائل سواء كان بالتقصي أو التفتيش عن العلاقات ولا سيما المبادئ التي تربط بينها. لعل الهدف من كتابة البحث العلمي هو الوصول إلى حقائق التي يتم بناء أفضل الحلول المتعلقة بالموضوع الذي يتناوله البحث العلمي بناءً عليها.

 بينما يذهب البعض الآخر إلى أن البحث العلمي هو عبارة عن الأسلوب والطريقة التي يتبعها الباحث العلمي من أجل الوصول إلى الحقائق والمعلومات المطلوبة وكذلك إلى العلاقات الجديدة والحقائق للتأكد من صحتها مستقبلاً وكذلك تطويرها، بالإضافة إلى تعديل المعلومات القائمة من أجل الوصول إلى أدق المعلومات والتعمق في المعرفة العلمية، حيث يهدف البحث العلمي إلى تكوين المعرفة بغض النظر عن نوع التخصص الذي يدرسه الباحث العلمي ولا سيما المجال الذي يتبعه الباحث العلمي في البحث العلمي الخاص به. لذا يمكن القول بأن البحث العلمي يحتاج الباحث العلمي بأن بقوم ببذل مجهود ذهني بشكل منظم حول عدد من القضايا والمسائل وذلك من خلال البحث المستمر عبر وسائل البحث المتوفرة من أجل اكتشاف الحقائق وحلول المشكلات المتعلقة بموضوع البحث العلمي.

 

مميزات البحث العلمي ذو الخطوات المتكاملة:

تتجلى مميزات كتابة البحث العلمي في تطوير مستوى الاستنتاج العقلي، وتقوي من سرعة البديهة، وكذلك تنمية روح الابتكار والبحث والإبداع لدى الباحثين، بالإضافة إلى رفع كفاءة حسن التعبير الذاتي عن فكر الذات والغير بأسلوب منظم ومتزن وصحيح، وبناء شخصية علمية لديها القدرة على التفكير بالمستقبل، والمنطق السليم والنقد الحر، والتعرف على الظواهر الطبيعية واكتشافها ومحاولة تفسيرها، وفهمها والتعرف على أسبابها والسيطرة عليها وهذا بدوره أن يمنح الباحث العلمي القدرة على التحكم في بعض العوامل التي قد تكون سببًا في ظاهرة ما، وكذلك المردود المادي والاجتماعي الذي يحققه البحث الاجتماعي. علاوة على ذلك، يساهم البحث العلمي في الكشف عن أهم الأسباب التي بدورها أدت إلى انتشار الظاهرة التي يجري الباحث العلمي تحرياته عنها في البحث العلمي خاصته. بالإضافة إلى أن البحث العلمي له دور قوي في الوصول إلى تحديد ماهية العوامل التي بدورها أن تشجع أو تقلل من انتشار الظاهرة التي تعتبر الدافع الذي كان قد حثَ الباحث العلمي على اختيار موضوع البحث العلمي المتناوَل دون غيره من المواضيع. بالإضافة إلى أن البحث العلمي يمثل الأساس لجميع الاكتشافات المعاصرة؛ وذلك لأن العالِم يقوم باتخاذ الإجراءات الواجب الاعتماد عليها في جمع المعلومات والمعطيات اللازمة من أجل اكتشاف الحقائق حول ظاهرة معينة أو القيام بها من أجل كتابة بحث علمي قائم على أسس علمية صحيحة حول ذات الموضوع. إذ يمكن القول بأن البحث العلمي هو حجر الزاوية لجميع الاكتشافات الحديثة؛ وذلك لأنها تتطلب كم هائل من المعطيات التي بدورها أن تزود العالِم بالأسس التي يقوم عليها الابتكارات الحديثة.

 

أهمية خطوات البحث العلمي

إن للبحث العلمي أهمية كبيرة تتعلق بكل من المجتمع والباحث العلمي على حدٍ سواء، حيث تتمثل كتابة البحث العلمي في التالي:

  1.  إن لخطوات كتابة البحث العلمي دور خاص على تطور الأمة التي ينتمي إليها الباحث العلمي.
  2.  حيث تتمثل أهمية كتابة خطوات البحث العلمي في أنها يقود الباحث إلى اكتشاف حقيقة واحدة على الأقل حول الموضوع الذي يتناوله في البحث العلمي.
  3. إن كتابة خطوات بحث علمي بشكل متكامل يعمل على توسيع مدارك الباحث العلمي حول الموضوع الذي يتناوله في البحث العلمي الخاص به من حيث أسباب توسع وعوامل انتشار موضوع البحث العلمي إلى الحد الذي جعل الباحث العلمي في اتخاذ القرار في القيام برحلة بحثية تستغرق ليس القليل من الوقت
  4. تتجلى أهمية كتابة خطوات البحث العلمي في أنها تصل بالباحث العلمي إلى إيجاد الحلول المناسبة حول المشكلة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث؛ وذلك لأن الباحث العلمي يتناول أهم القضايا التي تأخذ حيزَا كبيرًا في المجتمع، حيث يكشف عن أسباب وعوامل انتشارها.
  5.  إن كتابة خطوات البحث العلمي تقود الباحث العلمي في النهاية إلى الوصول إلى النتائج المرتبة على مشكلة البحث العلمي الخاص به.
  6. يستفيد القارئ للبحث العلمي من التوصيات والاقتراحات التي يقوم الباحث العلمي بتقديمها في نهاية البحث العلمي المتناول لمشكلة معينة.

 

ما هي الأسباب التي تدفعك لكتابة خطوات بحث علمي متكامل؟

لا شك أن هناك أسباب بدورها أن تحث الباحث العلمي على كتابة بحث علمي يتناول موضوع معين، إذ تتمركز هذه الأسباب حول نقطتين أساسيتين وهما:

  1.  لعل أهم أسباب كتابة بحث علمي بخطوات متكاملة هي حب المعرفة، حيث هناك العديد من الأفراد يميلون إلى المعرفة بما يتعلق بموضوع بحثهم، بالإضافة إلى رغبة الباحث العلمي في الحصول على درجة علمية إما أن يحصل على شهادة البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه.
  2. قد يكون السبب هو حب التباهي أو الظهور أمام المجتمع، حيث يكون الترقية في العمل أحد أسباب كتابة بحث علمي حول موضوع أو ظاهرة أو مشكلة معينة.
  3.  حيث يقوم بعض الأشخاص بالبحث العلمي للترقي في السلم الوظيفي خاصة في الجامعات، والاهتمامات الشخصية بموضوع معين، حيث أن الاهتمام الشخصي بموضوع معين سبب كافي للبحث عن المعلومات المتخصصة في هذا الموضوع والتعمق بها.
  4. إن أهم أسباب كتابة بحث علمي بكافة خطواته هو وجود مشكلة اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية أو علمية وغيرها، حيث يقوم الباحث العلمي باتخاذ كافة الإجراءات من أجل كتابة موضوع البحث من أجل إيجاد بديل للموارد الطبيعية فقد يكون السبب متمثل هو شح المواد النادرة، مما يدفع الباحثين للبحث عن بدائل أخرى.
  5. لا شك أن أهم أسباب كتابة بحث علمي متكامل الخطوات هو زيادة الدخل القومي حيث تحاول الدول من زيادة دخلها القومي بطرق مختلفة، لذا، يقوم الباحثون بالبحث في مجالات متعددة لكيفية استغلال الثروات، وظهور حاجات جديدة فهذا مما ترتب على التطور والتكنولوجيا الحديثة، ومتطلبات الحياة للارتقاء بمستوى معيشي أفضل، هنا يظهر دور الباحثين لإيجاد طرق للإيفاء بهذه الحاجات، والرغبة في تفسير بعض الظواهر.
  6. إنه لأمر غير مستبعد أن يكون سبب كتابة بحث علمي على نحو شامل الخطوات هو الفضول في فهم بعض الظواهر التي تحدث في الطبيعية وكيفية حدوثها، وتحسين الإنتاج حيث يمكن أن يكون الدافع لدى الباحث هو الرغبة في إيجاد طرق إنتاج أفضل وذات جودة لتشجيع الناس على الإقبال عليها، والتنبؤ واستشراق المستقبل.
  7. ويمكن القول أيضا بأن السبب قد يكون متمثلًا حول التعرف على المستقبل في ظل ظروف معينة، وكذلك من أجل محاولة إصلاح الوضع السيء المؤثر في ذلك، وتطبيق النظريات العلمية كي يكون لدى الباحث دافع بغرض إيجاد حل عملي وتطبيقي للنظريات لتسهيل الحياة، أو زيادة مستوى الرفاهية، والسيطرة على قوى الطبيعة، وقد يكون الدافع رغبة الباحث في السيطرة على قوى الطبيعة وتسخيرها لخدمة الإنسان.

لذلك يمكن القول بأن هناك العديد من الأسباب التي لها الدور الكبير في تحفيز الباحث العلمي حول كتابة بحثه بخطوات شاملة ولا شك أن الأسباب هي ذاتها التي تقود الباحث العلمي إلى تحديد عنوان البحث العلمي وكذلك تحديد ماهية المعلومات التي يود الباحث العلمي بعرضها في مقدمة البحث العلمي وبالتالي تصل بالباحث العلمي إلى توضيح الغرض من كتابة البحث العلمي أو الأهداف التي يود الباحث العلمي بتحقيقها عند وصوله نهاية عملية الكتابة. علاوة على ذلك، تتمثل أهمية أسباب كتابة خطوات البحث العلمي في توجيه الباحث العلمي حول المنهجية التي يجب على الباحث العلمي اتخاذها من أجل تجميع كل المعلومات التي تلزمه لاكتشاف أسباب ودواعي الظاهرة التي يتناولها البحث العلمي ولا سيما اكتشاف الحقائق التي من شأنها أن تزود الباحث العلمي بالحلول الضرورية للتقليل من انتشار مشكلة البحث العلمي.

وللقيام ببحث علمي كامل ومتكامل وجب القيام بجميع الخطوات وعدم تناسي خطوة مؤثرة في صحة البحث، وهذه الخطوات على الترتيب هي أولاً اختيار مجال البحث حيث يعتمد اختيار مجال البحث على مجموعة عوامل، حيث يقع دائماً على مجال له علاقة بتخصص الباحث أو له علاقة باهتمام وميول الباحث، وثانياً اختيار موضوع البحث وتحديد ماهية مشكلة البحث حيث بعد قيام الباحث بتحديد المجال الذي سيقوم بالبحث عبره، وجب عليه التخصص أكثر في هذا المجال من خلال اختيار موضوع البحث، واختيار المشكلة التي سيبحث فيها ويوجد لها حلولاً، بحيث يتطابق موضوع البحث في مجال وميول الباحث، وثالثًا في وضع فرضيات البحث، حيث تعتبر الفرضيات تفسير مؤقت لمشكلة أو ظاهرة ما، أو باعتباره حلاً مقترحاً للمشكلة، حيث يتم وضع الفرضيات بعد تحديد المشكلة، ورابعاً اختيار فرضيات البحث فيقوم اختيار فرضيات البحث العلمي على عدة نقاط تتمثل في اختيار المنهج الملائم، تحديد وطرق جمع المعلومات حيث يوجد هناك نوعان من الفروض، وهما الفرض التجريبي، والفرض النظري، وأخيراً تلخيص البحث والتوصيات فبعد انتهاء الباحث من تفسير النتائج أن يقوم بتلخيص ما توصل إليه من نتائج دون الحاجة لتكرار الحجج على ذلك، ومن ثم التوصية بما يجب القيام به لحل هذه المشكلة تبعاً للنتائج التي تم التوصل إليها.

 

للاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة؟؟ اضغط هنا

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي


هل تود الإستفادة من خدماتنا ؟ أرسل طلبك الآن !

أضف تعليقك


البحث في المدونة

الأقسام

الزوار شاهدوا أيضاً

تابعنا على الفيسبوك