خطوات طريقة عمل خطة بحث - المنارة للاستشارات


خطوات طريقة عمل خطة بحث



طريقة عمل بحث

 

تتشكل طرق كتابة البحث العلمي في خطوات البحث العلمي التي تمثل العمود الذي يعتمد عليه كل باحث علمي في كتابة المعلومات والمحتويات الضرورية للبحث العلمي الذي يتناول موضوعًا معينًا، إذ تعتبر خطوات البحث العلمي حجر الزاوية في ترتيب الدراسة العلمية وكذلك الأداة التي تساعد الباحث العلمي على عرض أفكاره ولا سيما المعلومات بشكل مرتب وصحيح، وهذا له دورًا قويًا في نجاح البحث العلمي وكذلك عرض المعلومات والبيانات بالطريقة الصحيحة التي بدورها أن تبين مدى اهتمام الباحث العلمي في الكتابة البحثية.

 

طرق كتابة البحث العلمي

يطلق يطرق البحث على كل من الأمور والإجراءات الترتيبية التي يجب على الباحث العلمي الجيد القيام بها منذ بداية كتابة البحث العلمي إلى آخر طرق تلك الكتابة، حيث تتمثل أولى طرق كتابة البحث العلمي في كتابة عنوان البحث العلمي وذلك بعد بذل جهد كبير من أجل تحديد ماهية الظاهرة التي يرغب الباحث العلمي بكتابتها في عنوان البحث العلمي وصولًا إلى الخطوة الأخيرة واللازمة لتوثيق معلومات الرسالة العلمية وتتمثل هذه الخطوة في كتابة قائمة المراجع الموجودة في الصفحات الأخيرة في البحث العلمي.

 

ماهية طرق كتابة البحث العلمي

  • حيث تتمثل الطرق اللازمة لكتابة البحث العلمي على نحوٍ شامل في قدرة الباحث العلمي على اتباع الطريقة الصحيحة لكتابة كل عنصر من عناصر مكونات البحث العلمي أن الخطوة الأولى من خطوات كتابة البحث العلمي هي كتابة عنوان الدراسة. يعتبر عنوان البحث العلمي هو الواجهة الذي يميزه عن غيره من الدراسات العلمية، ولا شك أن الباحث العلمي الجيد يدرم تمامًا وجيدًا بمدى أهمية أن يكتب عنوان للدراسة العلمية خاصته على أن يكون عنوانًا شاملًا وواضحًا وله دلالة مميزة وصحيحة، كما أنه لا يشتمل عنوان البحث على أكثر من 15 كلمة.
  • أما الطريقة الثانية اللازمة لكتابة الخطوة الثانية من خطوات كتابة البحث العلمي هي كتابة مقدمة الدراسة:

 حيث أن الباحث الجيد يدرك تمامًا بأن هناك معلومات معينة يجب أن تحتويها مقدمة الدراسة من لغة الباحث نفسه، ومن هنا يمكن القول، بأن مقدمة الرسالة العلمية تشتمل على ملخص حول الرسالة العلمية الخاصة بالباحث وكذلك حول الموضوع الذي يتناوله الباحث في البحث العلمي القائم.

  • بينما الطريقة الثالثة الضرورية لكتابة الخطوة الثالثة من خطوات كتابة البحث العلمي هي تحديد مشكلة الدراسة:

 يقوم الباحث العلمي  بتحديد القضية الذي يتناولها الباحث العلمي كمحور لدراسته واجراء التجارب والتحريات من أجل الوصول إلى حل المشكلة ذاتها، علاوة على ذلك، تشكل مشكلة البحث العلمي بالظاهرة التي يودج الباحث العلمي البحث عنها وعن أسبابها وكذلك عن الدواعي التي أدت إلى حدوثها ولا سيما انتشارها مؤخرًا.

  • لا شك أن الطريقة الرابعة التي من شأنها أن تمثل الخطوة الرابعة من خطوات كتابة البحث العلمي وهي تحديد فرضيات الدراسة:

لا شك أن الباحث العلمي يقوم بعد تحديد مشكلة البحث العلمي بكتابة فرضيات البحث العلمي الخاصة بدراسته، فتكون الفرضيات إما على صورة عبارات خبرية أو هيئة أسئلة، وذلك لكي يتم إثباتها أو نفيها أثناء عمليتي كل من جمع وكتابة المعلومات البحث العلمي.

  • إن الطريقة الخامسة هي التي من شأنها أن تسهل الأمر لدى الباحث العلمي للقيام بالخطوة الخامسة من خطوات كتابة البحث العلمي هي كتابة حدود الدراسة:

وهنا يقوم الباحث العلمي بتحديد الزمان والمكان الذي تم بهما كتابة البحث العلمي، إذ أن الأول هو الوقت الذي تم فيه القيام بالإجراءات المناسبة على عينة أو مجتمع الدراسة، أما الثاني فهو المواقع التي اتخذها الباحث العلمي لإجراء البحث العلمي.

  • لعل الطريقة الخامسة من أهم الطرق التي تمهد للباحث العلمي من القيام بكتابة الخطوة السادسة من خطوات كتابة البحث العلمي وهي تلخيص الدراسات السابقة:

تتمثل هذه الخطوة في دور الباحث العلمي في تلخيص الدراسات السابقة المتعلقة بنفس مجال الباحث في دراسته، حيث يمكن القول بأن الدراسات السابقة لها الدور الأكبر في تعليم الباحث العلمية بكيفية السير في كتابة البحث العلمي الخاص به، بالإضافة إلى أن الدراسات السابقة والأبحاث السابقة تمثل جزءًا أساسيًا في البحث العلمي وذلك لأنه يزود الباحث العلمي بالمعلومات الضروري تضمينها في الدراسة خاصته.

  • تعني الطريقة السادسة بأن الخطوة السابعة من خطوات كتابة البحث العلمي تتمثل تحديد الباحث لمنهجية الدراسة:

حيث يقوم الباحث العلمي بتحديد وتوضيح الإجراءات وهي في الوسائل والطرق التي من شأنها أن تدل الباحث العلمي على المعلومات والبيانات التي من شأنها تدعم فكرة البحث العلمي أو موضوع دراسة الباحث، حيث يختار الباحث العلمي المنهجية المناسبة والتي بدورها تساعد الباحث في الإلمام بالمعلومات المهمة لكتابتها في محتوى الدراسة، حيث تعمل هذه الإجراءات على تزويد الثقة عند القارئ حول ما هو مضمون الدراسة العلمية.

  • تختص الطريقة السابعة في مساعدة الباحث العلمي على الاقدام على الخطوة الثامنة من خطوات كتابة البحث العلمي هي كتابة قائمة المراجع.

 يقوم الباحث العلمي بكتابة قائمة المصادر التي تشكلت مرجعًا للمعلومات التي تم الاستعانة بها وادراجها في الدراسة العلمية خلال كتابة محتويات الدراسة العلمية، حيث يقوم الباحث بإدراج المصادر في الصفحات المخصصة الأخيرة من البحث العلمي، حيث يقوم الباحث العلمي باتباع نظامًا معينًا من شأنه يزود القارئ بمعلومات عن المؤلف الأصلي للموضوع وكذلك عن سنة نشر المؤلَف العلمي الأصلي، ولا ريب أن الباحث العلمي يقوم بكتابة مصادر الدراسة حسب ما تم الاتفاق عليه والذي تتبعه ويجدر بالذكر أنه من الضروري على الباحث العلمي أن يراعي الترتيب الأبجدي للمصادر في الصفحة الأخيرة للدراسة المخصصة لهم.

لا شك أن هناك الكثير من المهام التي يتوجب على الباحث العلمي القيام بها من أجل كتابة بحث علمي متكامل الخطوات، حيث تتمثل ماهية المهام التي يقوم بها الباحث العلمي الجيد لكتابة الدراسة العلمية خاصته بصورة جيدة في أنه لا بد على الباحث العلمي بالرجوع إلى أصحاب الخبرة والأساتذة المختصة بموضوع البحث من أجل أخذ بنصائحهم حول أهم النقاط الواجب تغطيتها خلال مرحلة كتابة البحث العلمي. أن يعتمد الباحث العلمي على مصادر موثوقة من الدراسات السابقة من أجل الاستعانة بها لكتابة بحث علمي قائم على أسس علمية. ولا بد على الباحث العلمي بأن بشروط الاقتباس من مراجع أخرى. وأن يقوم الباحث العلمي بالتجارب العلمية التي بدورها تكشف صحة المعطيات التي يتم ذكرها بالبحث العلمي وكذلك من أجل كتابة نتائج بحث علمي قائم على أسس وتجارب واقعية. لا بد على الباحث بألا يتفرع في الكتابة إلى مواضيع لها صلة صغيرة في موضوع البحث، بل يجب على الباحث العلمي التركيز والانتباه على ظاهرة أو مشكلة أو قضية الدراسة التي يتناولها الباحث العلمي وكيفية حلولها. حيث يقوم الباحث العلمي في النهاية بكتابة أهم التوصيات والاقتراحات التي يجدها أكثر تلائمًا مع ما توصلت به دراسته؛ وذلك من أجل إفادة القارئ حول أهم ما يمكن أن يقوم بع بعد الانتهاء من الاطلاع البحث العلمي المتناوَل.

من الجدير بالذكر بأن لكتابة الدراسة العلمية أهمية تعود على القارئ ذاته، إذ تتمثل تلك الأهمية في التالي:

  1. يعد البحث العلمي مرجعًا للقارئ الذي يبحث عن موضوع معين من أجل كتابة دراسته العلمية.
  2. لا شك أن القارئ يفضل البحث العلمي مرتب الخطوات عن غيره من البحوث العلمية الأخرى.
  3. يعتمد القارئ على البحث العلمي المرتب في كيفية سير الباحث الأصلي من أجل السير على نهجه لكتابة دراسة علمية جيدة.
  4. يعتبر مرجعًا للعديد من المؤلفين الذين تم الاستعانة من كتبهم لكتابة البحث العلمي.

 

لذا، فإن الصورة التوضيحية أدناه تمثل أهمية كتابة خطوات البحث العلمي:

انتقالًا إلى أحد خطوات البحث العلمي المتمثلة في كتابة الباحث العلمي لخاتمة الدراسة، إذ تعد الخاتمة من أساسيات كتابة الباحث العلمي للدراسة العلمية، تشتمل خاتمة البحث على أهم المعلومات التي من شأنها أن تقود القارئ إلى الموضوعات التي تطرق إليها الباحث العلمي في مرحلة الكتابة منذ بداية البحث العلمي إلى نهايته.

علاوة على ذلك، توفر خاتمة الدراسة مساحة كافية للباحث العلمي والتي بها يقوم الباحث العلمي بكتابة اقتراحاته حول موضوع الدراسة حول توقعات الباحث العلمي فيما يمكن حدوثه مستقبلًا فيما يتعلق بموضوع البحث العلمي. بالإضافة إلى ذلك، فإن الباحث العلمي يقوم بكتابة العديد من التوصيات الواجب على قارئ الدراسة اتباعها من أجل كتابة بحث علمي جديد قائم على تلك التوصيات.

 

 خاتمة البحث العلمي

تتمثل خاتمة البحث العلمي في الجزء قبل الأخير في كتابة البحث العلمي؛ وذلك لكتابة دراسة حول موضوعًا معينًا ولا سيما حول ظاهرة أو مشكلة محددة على نحوٍ متكامل وذلك قبل أن يصل الباحث العلمي لمرحلة كتابة قائمة المصادر في الصفحات الأخيرة من كتابة البحث العلمي وهي المصادر التي تم الاستعانة بها في كتابته للبحث العلمي في صفحة قائمة المراجع التي تلزم الباحث العلمي باتباع شروط معينة؛ لكي يوثق جميع المصادر بصورتها الأصلية.

تمثل صورة الأنفوجرافيك أدناه ماهية خاتمة البحث.

https://www.manaraa.com/

مكونات خاتمة البحث العلمي

لا ريب أن الباحث العلمي يقوم بكتابة عنوان الدراسة في بداية خاتمة البحث العلمي، أي أنه يقوم بعرض عنوان البحث العلمي المتناوَل كما ويقوم بالكتابة بشكل مختصر حول السبب الرئيسي الذي من شأنه أن جعل الباحث العلمي يختار عنوان البحث العلمي خاصته دون غيره العناوين. بالإضافة إلى أنه يتوجب على الباحث العلمي تحديد مشكلة الدراسة التي من شأنها أن تشكل الأساس الذي يقوم عليه الباحث العلمي في العلمية البحثية كلها من بداية كتابة عنوان البحث العلمي إلى أن يصل الخاتمة التي تحتوي على نتائج البحث العلمي وكذلك توصياته حول موضوع البحث، بالإضافة إلى ذلك، تحديد الدواعي والدوافع التي أدت إلى انتشار الظاهرة المتناولَة في الدراسة.

علاوة على ذلك، يقوم الباحث العلمي بعرض سريع لكل الإجراءات التي قام باتخاذها من أجل القيام بالتحريات اللازمة والتي من شأنها أن تزوده بالمعلومات الضرورية لما يتضمنه نص البحث العلمي من محتويات، والتي تفيد القارئ حول موضوع ومشكلة البحث العلمي وكذلك توسع مداركه وهي ذاتها تشجع القارئ على اتباعها في حال تم اختياره لبحث لعلمي يتناول بعض متغيرات عنوان الرسالة أو مشكلة الدراسة نفسها ولكن على نطاق أكثر شمولية وأوسع. بالإضافة إلى ذلك، إن الباحث العلمي يخصص مساحة كافية في الجزء الذي يحتوي على خاتمة البحث العلمي من أجل التطرق إلى توضيح ماهية المنهجية التي كان لا بد على الباحث العلمي باتباعها والتي بدورها تساعده على جمع أكثر المعلومات أهمية والمتعلقة بموضوع الدراسة وكذلك منهجية الدراسة التي بدورها ترشد الباحث العلمي إلى كيفية تحليل المعلومات والبيانات وفق المعطيات الموجودة في الاكتشافات الحديثة ولا سيما آخر الدراسات.

لا شك أن أهمية خاتمة البحث العلمي تتمثل في قدرة الباحث العلمي على عرض أهم النتائج التي توصل إليها بعد مرحلة طويلة من تجميع المعلومات وكذلك تحليلها وفق المنهجية المتّبَعة، وكذلك عند وصوله نهاية الرحلة في كتابة البحث العلمي الذي يتناول موضوعًا واحدة يتمركز حوله جميع خطوات البحث العلمي من بدايتها إلى نهايتها.

بالإضافة إلى ذلك، إن الباحث العلمي يقوم بتقديم أهم الاقتراحات التي يمكن للقارئ أن يتبعها من أجل كتابة بحث علمي جديد على اعتبار أن اقتراحات الباحث العلمي تمثل نقطة انطلاق للعديد من الأبحاث الأخرى الجديدة من أجل الوصول إلى اكتشاف معلومات وحقائق جديدة تتعلق بموضوع البحث العلمي.

وأخيرًا، يمكن القول بأن خاتمة البحث العلمي تحتوي على التوصيات التي توصل إليها الباحث العلمي فيما يتعلق بكيفية تناول مشكلة عنوان البحث العلمي في الوقت الحالي وكذلك في المستقبل، بالإضافة إلى توصياته حول كيفية الشروع في كتابة بحث علمي جديد يتناول ذات الموضوع أو نقطة لها صلة بمشكلة البحث العلمي.

من هنا يمكن القول، بأن خاتمة البحث العلمي الذي يتناول موضوعًا محددًا تتناول نقاط معينة

من أجل الإلمام الشامل بموضوع الدراسة وكذلك الدوافع التي جعلت الباحث العلمي اختيار عنوان الدراسة دون غيرها، بالإضافة إلى الهدف الرئيسي من كتابة الرسالة العلمية، علاوة على ذلك، إن خاتمة البحث العلمي تشكل محورًا أساسيًا في الدراسة وذلك لأن القارئ بإمكانه أن يقوم بالاطلاع على خاتمة البحث فيدرك جيدًا المحاور الخاصة بالبحث العلمي المتناوَل، وكذلك أهم النقاط الرئيسية التي تضمنها البحث العلمي حول مشكلة البحث، إذ يقوم الباحث العلمي بشكل موجز جدًا بتحديد ماهية مشكلة البحث التي بدورها تشكل السبب الأول في كتابة الدراسة بأكملها، بالإضافة إلى أن الباحث يقوم بعرض أهم النتائج التي كان قد توصل إليها الباحث العلمي عن طريق كتابة المعلومات وكذلك تحليلها.

من المعلوم أن لكتابة البحث العلمي عدة خطوات يجب على باحث الدراسة الأخذ بها بعين الاعتبار وتطبيقها بالترتيب وذلك من أجل كتابة دراسة علمية كاملة وشاملة وبليغة، كما ولا بد على الباحث العلمي الأخذ بعين الاعتبار بأن هناك شروط خاصة ومتعلقة بكل خطوة من خطوات كتابة البحث العلمي، ويجب عليه اتباعها أثناء عملية الكتابة البحثية في الدراسة العلمية الخاصة بالباحث القائم على كتابة البحث العلمي المتناوَل. إذ تتمثل عناصر كتابة البحث العلمي في كتابة كل من: عنوان البحث، المقدمة، تحديد مشكلة البحث، تحديد فرضيات البحث، تحديد أهمية البحث وأهدافه ومحدداته، تلخيص أهم الدراسات السابقة فيما يخص مجال البحث، تحديد إجراءات البحث، تعريف مصطلحات البحث، وأخيرًا تحديد مصادر البحث.

أولًا: عنوان البحث.

يمثل عنوان الدراسة العلمية الواجهة والميزة الخاصة بالبحث وهو الذي يمثل حجر الأساس في وضع الانطباع الأول لقارئ الدراسة وذلك فيما يتعلق بموضوع الدراسة العلمية ذاتها. حيث لا بد على الباحث العلمي أن يقوم بكتابة عنوان بحث علمي قائم على الدلالة والوضوح والدقة والشمولية.

ثانيًا: مقدمة البحث.

من أجل أن يقوم الباحث العلمي بكتابة مقدمة للبحث العلمي فيشترط عليه أن يعي مدى أهمية أن تكون مقدمة البحث جذابة في اللغة وكذلك في المعنى، وكذلك إن من أهم شروط صحة ودقة مقدمة البحث العلمي بأن تكون من لغة باحث الدراسة، أي لا يمكن للباحث العلمي بالاستعانة من لغة باحثين آخرين وذلك من أجل أن يتبين في المقدمة مدى قرب الباحث العلمي من القارئ ومن أجل الكتابة باللغة التي تناسب جميع المستويات العلمية. علاوة على ذلك، يجب أن تكون مقدمة البحث العلمي قد اشتملت على ملخص شامل وكامل حول الدراسة العلمية المتناوَلة.

ثالثًا: مشكلة البحث.

يقوم الباحث بتحديد القضية أو الظاهرة التي يقوم بالكتابة عنها وذلك عن طريق معرفة أسبابها وكذلك عوامل حدوثها أو انتشارها، حيث يدرك القارئ مجال الدراسة العام للباحث العلمي، ولا سيما تضفي إليه المعرفة والخبرة حول موضوع البحث العلمي. إذ يقوم الباحث بتعيين مشكلة الدراسة إما على شكل سؤال أو عبارة خبرية.

رابعًا: فروض البحث.

إن فرضيات الدراسة الذي يتناولها نموذج خطة البحث عبارة عن أسئلة أو عبارات خبرية، بحيث يقوم الباحث خلال رحلته البحثية إما بإثباتها أو نفيها وذلك بناءً على النتائج الذي يتوصل اليها الباحث في نهاية مطاف العملية البحثية.

خامسًا: أهمية وأهداف البحث.

 يتمثل هذا العنصر في نموذج خطة البحث في تحديد أهمية البحث وأهدافه ومحدداته، تشكل أهمية البحث في تزويد القارئ حول الدوافع التي جعلت باحث نموذج خطة البحث يتطرق بالتحري حول الظاهرة المتناوَلة في دراسته ومدى مزايا السير قدمًا في البحث عن دوافع وأسباب وعوامل انتشار ظاهرة الدراسة الحالية في إيجاد الحلول المناسبة لها وتقديم الاقتراحات والتوصيات المتعلقة بذات القضية، والأهداف التي تبين الغرض الأساسي من اتخاذ الباحث العلمي لذات موضوع البحث. علاوة على ذلك، يقوم الباحث بتحديد كل من الزمان والمكان، حيث الزمان الذي تم فيه اجراء الدراسة على مجتمع الدراسة وكذلك مكان إجراء الدراسة.

سادسًا: الدراسات السابقة.

وهو أن يقوم الباحث العلمي بتلخيص عدد من الدراسات السابقة التي تتناول عن أحد متغيرات موضوع البحث العلمي الخاص به وكذلك الدراسات التي تتناول حول ذات موضوع البحث العلمي.

 سابعًا: منهجية البحث.

تتمثل منهجية البحث في الإجراءات التي يجب على الباحث العلمي باتخاذها من أجل الالمام بالمعلومات وكذلك البيانات الضرورية والتي بدورها تضفي شيئًا من الثقة عند القارئ حول معطيات نموذج خطة البحث. حيث تشمل هذه الإجراءات المنهج الذي يتبعه الباحث سواء كان وصفيًا أم تجريبيًا أم تحليليًا، إلخ. حيث يعتمد نوع المنهج على نوع المشكلة البحثية إلى جانب الأداة التي قام باستخدامها الباحث العلمي في جمع المعلومات والبيانات، بالإضافة إلى تحديد عينة ومجتمع الدراسة.

ثامنًا: تعاريف البحث.

 تتمثل تعريف الباحث لمصطلحات البحث سواء بالمفهوم، أو التكوين الفرضي أو بالتعريف الاجرائي.

أخيرًا: مصادر البحث.

 يقوم الباحث العلمي بإدراج المصادر وذلك وفق نظام محدد ومعين مع ضرورة مراعاة الترتيب الأبجدي لجميع المصادر التي تم الاستعانة بها في الصفحات الأخيرة من البحث ولا سيما المخصصة لقائمة المراجع.

حيث يتمثل المقصود بعناصر البحث العلمي في صورة الانفوجرافيك أدناه باختصار:

 

للاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة؟؟ اضغط هنا

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي


هل تود الإستفادة من خدماتنا ؟ أرسل طلبك الآن !

أضف تعليقك


البحث في المدونة

الأقسام

الزوار شاهدوا أيضاً

تابعنا على الفيسبوك