مناقشة النتائج في رسالة الماجستير والدكتوراه


يعد البحث العلمي من أهم عوامل تحقيق التطور في الدول النامية، فالدول المتقدمة التي نعاصرها اليوم ما وصلت إلى ما وصلت إليه من تقدم وازدهار إلا البحث العلمي الذي حقق لأفرادها الرفاهية والحياة الكريمة، لذلك يطمح الباحثون في الوطن العربي لتطوير الأبحاث العلمية وحل المشكلات من خلال البحث والدراسات العلمية المختلفة. ويمر البحث العلمي بالعديد من الخطوات المختلفة وصولا للنتائج ومناقشتها وهو ما يطمح إليه الباحث من خلال بحثه ودراساته ليتعرف على مدى قوة بحثه وجودته.


 ما هو فصل النتائج؟ 
إن المقصود بفصل النتائج هو أن يقوم الباحث العلمي بكتابة النتائج التي كان قد حصل عليها من كل من البيانات التي قام الباحث العلمي بجمعها دون أن يفسرها أو يربطها بالدراسات السابقة التي قام بها غيره. وهناك مجموعة اعتبارات يجب على الباحث العلمي الأخذ بها أثناء كتابة فصل النتائج، وهي كالتالي:

  • لا بد على الباحث العلمي بأن يبدأ بمقدمة وهي عبارة عن تذكير الباحث العلمي للقارئ حول مشكلة البحث العلمي وكذلك الأسئلة التي سيتم الإجابة عنها في نتائج هذا الفصل.
  • لا بد على الباحث العلمي بأن يكتب ملخلص النتائج التي كان قد توصل إليها على نحو ترتيبي وفي تسلسل منطقي وذلك حسب الأسئلة في البحث.
  • لا بد على الباحث العلمي بأن يركز على النتائج ذات الأهمية الأكبر والأكثر ارتباطًا بأسئلة البحث العلمي، وترك ما ليس له علاقة بأسئلة البحث العلمي المتناول.
  • لا بد على الباحث العلمي بأن يقوم بعرض كل من نتائج البحث العلمي بلغة بسيطة وواضحة لا تولد اللبس لدى كل من يقرأها.
  • لا بد على الباحث العلمي بأن يعلق على النتائج والمقارنة فيما بينها وذلك إما باستخدام صيغة الفعل الماضي أو الفعل المضارع.
  • من الأفضل للباحث العلمي بأن يقوم باستخدام كل من الجداول والرسوم البيانية من أجل عرض النتائج بطريقة مختصرة.
  • لا بد على الباحث العلمي بأن يكتب عنوان الجدول عند عرض النتائج بحيث يكون العنوان أعلى الجدول، ويكتب عناوين كل من الصور والرسوم في الأسفل.
  • لا بد على الباحث العلمي بأن يفهرس كل من الجداول والأشكال جداول مستقلة عن الجدول الخاص بمحتويات الرسالة.
  • لا بد على الباحث العلمي بأن يكتب شرحًا أو ملخصًا لكل من الأشكال والجداول المدرجة.
  • عرض النتائج وليس البيانات، فالباحث لا يقوم بكتابة جميع ما ورد في نص المقابلة ولكن بانتقاء الجمل منه.
  • لا بد على الباحث العلمي بأن يعرض البيانات الخام كنص المقابلة كاملة والإجابات جميعها للاستبيان وذلك في الملاحق ولا يتم وضعها في فصل النتائج.
  • وأخيرًا لا بد على الباحث العلمي بأن ينهي فصل النتائج بخاتمة موجزة تلخص جميع النتائج.

 كيف ينظم الباحث العلمي فصل المناقشة؟ 

  •  المقدمة 

يقوم الباحث العلمي بكتابة الهدف العام من البحث العلمي الخاص به، كما ويبين الباحث العلمي الطريقة التي سيتبعها في ترتيب هذا الفصل. كما ويقوم الباحث العلمي في بإعادة التأكد وذلك على نحو مختصر وسريع على كل من نتائج البحث الرئيسية ، وتكون غالبًا فقرة واحدة.

  •  العنوان 

يقوم الباحث العلمي في البداية بكتابة العنوان وبعد ذلك يكتب جملة واحدة حول النتيجة التي يتناولها الباحث العلمي تحت ذلك العنوان، ومن ثم يقوم بتقسيرها. عندما يفسر الباحث العلمي النتيجة، يقوم بالتفكير بالمناقشة على شكل هرم مقلوب، أي ينظم تلك المناقشة من العام إلى الخاص ومن ثم ربط النتائج الخاصة بالبحث بكل من الدراسات والنظريات ذات الصلة بموضوع البحث العلمي الخاص به.

  •  الربط بالدراسات السابقة 

لا شك أن هدف الباحث العلمي في استخدام الدراسات السابقة متمثلًا في دعم نتيجة البحث العلمي الخاص به ولا سيما النتيجة التي تطابق باحث ما، وهذا له دور كبير في اقناع القارئ حول صحة النتيجة. كما ويقوم الباحث العلمي بمقارنة النتيجة العلمية التي توصل إليها في البحث العلمي خاصته بنتيجة علمية خاصة ببحث علمي لباحث آخر، وهذا من شأنه أن يبين مدى الجهد الذي يبذله الباحث العلمي لا للتوصل إلى النتيجة الصحيحة، بل لاثباتها بواسطة نتائج دراسات علمية سابقة ذات الصلة بمتغيرات البحث العلمي خاصته. حيث أن مقارنة الباحث العلمي نتائج البحث العلمي الخاص به بنتائج بحثية أخرى تدعم أهمية البحث العلمي المتناول.

  •  الربط بالنظريات 

لا ريب أن الباحث العلمي الجيد قد يبرز قوته في التفكير النقدي والثقة الواسعة في المعرفة حول موضوع البحث العلمي، وذلك عند ربطه لنتائج البحث العلمي بالنظريات ذات العلاقة بموضوع البحث العلمي وكذلك مشكلة البحث التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي.

  •  الملخص 

يقوم الباحث العلمي كتابة ملخص للفصل الخاص من مناقشة النتائج، ويمثل الملخص شرحًا مختصرًا حول أسباب اعتقاد الباحث العلمي حول أهمية نتائج البحث العلمي الخاص به وكيفية مساهمة تلك النتائج في بناء المعرفة وتقديمها للقارئ على نحو بسيط وسهل.


 كيفية مناقشة النتائج في رسالة الماجستير والدكتوراه؟ 
يوجه المناقشون مجموعة من الأسئلة بما يتعلق بالبحث العلمي ونتائجه، وتتمحور الأسئلة بعلاقة الفرضيات بالنتائج، وعينة الدراسة، وأدوات الدراسة المستخدمة، والوقت الذي استغرقه الباحث للوصول للنتائج، وسيتم تفصيل ذلك كما يلي:

1- ما هو تأثير الفرضيات في البحث العلمي على نتائج الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه؟

ويعد هذا السؤال من أبرز الأسئلة التي تطرح خلال مناقشة النتائج في رسالة الماجستير والدكتوراه، حيث يتعرف المناقشون على رأي الباحث حول العلاقة النتائج التي توصل إليها الباحث والفرضيات التي عرضها في مقدمة بحثه، وكيف أن الفرضيات تم إثباتها خلال الدراسة وتم التوصل لنتائج تصب غي مصلحة الفرضيات، او على العكس فقد تكون النتائج مخالفة للفرضيات.

2- ما هو تأثير أدوات الدراسة على النتائج في رسالة الماجستير والدكتوراه؟

يعد تأثير أدوات الدراسة على النتائج من الأسئلة الهامة والتي يتم طرحها بشكل متكرر خلال مناقشة النتائج فالباحث يستخدم مجموعة من الأدوات لجمع البيانات من عينات البحث أو الظاهرة، ويستخدم الباحث البيانات الناتجة ويحللها وصولاً لنتائج البحث العلمي، ويقوم المناقشون بطرح مجموعة من الأسئلة على الباحث مثل بمدى فعالية أدوات الدراسة المستخدمة في جمع البيانات الأزمة للبحث، وكيف ساهمت هذه الأدوات في تحقيق أقصى نتيجة ممكنة؟ ويتم طرح السؤال المتكرر دائما، في حال استخدام أدوات دراسة مختلفة هل سيتم تحقيق ذات النتائج أم أن النتائج ستكون أفضل؟

ومن الجدير بالذكر أن من أفضل أدوات البحث التي يستخدمها الباحث في جمع البيانات من الظاهرة او عينة الدراسة هي الاستبيان والمقابلة خاصة في ما يتعلق بالدراسات الاجتماعية والإنسانية، أما بما يتعلق بالدراسات والرسائل العلمية والظواهر الجغرافية والبيئية فإن الملاحظة هي الأفضل في تحقيق النتائج.

3- ما هو تأثير العينة على النتائج في رسالة الماجستير والدكتوراه؟

أحد الأسئلة الهامة التي تطرح خلال مناقشة النتائج في رسالة الماجستير والدكتوراه، ويقوم المناقشون بطرح الأسئلة حول عينة الدراسة وهي الفئة المستهدفة أو الظاهرة التي يقوم الباحث بالبحث عنها ويقوم باستخلاص المعلومات وتحليلها ووضع النتائج عنها، لذلك فإن مشكلة الدراسة مرتبطة بشكل كبير بعينة الدراسة، وهنا يأتي دور الباحث في توضيح مدى تأثير عينة الدراسة على النتائج في رسالة الماجستير والدكتوراه.

4- ما هو تأثير المنهج البحثي في البحث العلمي على النتائج في رسائل الماجستير والدكتوراه؟

أحد الأسئلة التي تطرح بشكل مستمر من قبل المناقشون في مناقشة النتائج في رسائل الماجستير والدكتوراه حول المنهج البحثي المستخدم وتأثيره في جمع المعلومات والبيانات المختلفة.

5- ما هو تأثير المدة الزمنية على النتائج في رسالة الماجستير والدكتوراه؟

يجب على الباحث أن يوضح للمناقشين الوقت الذي استغرقه في استخلاص النتائج وهل استغراقه لمدة زمنية مختلفة سيحسن من نتائج البحث أم لا.


 نصائح حول كتابة فصل مناقشة النتائج 

تعتمد صحة فصل مناقشة النتائج في البحث العلمي على مدى الدقة التي يتبعها الباحث العلمي في الحصول على المعلومات والبيانات من عينة البحث العلمي وذلك من خلال أحد الطرق العلمية التي من شأنها أن تدل الباحث العلمي على اختيار ماهية الأداة المناسبة في جمع البيانات والمعلومات من عينة البحث العلمي التي يختارها الباحث العلمي من مجتمع الدراسة. ولأن مناقشة النتائج ليست بالأمر السهل لدى الباحث العلمي، فإن هنالك العديد من النصائح أو الأمور التي لا بد على الباحث العلمي اتباعها من أجل كتابة فصل مناقشة النتائج على النحو المطلوب.

  • يجب على الباحث العلمي الايجاز عندما يعيد صياغة النتائج، إذ لا بد عليه بأن يقوم فقط بالتذكير بالنتيجة التي يريد مناقشتها ومن ثم ينتقل إلى شرحها مباشرةً.
  • أن يركز في فصل مناقشة على تفسير النتائج وعرض أهميتها وليس بسردها.
  • يجب على الباحث العلمي أن يدرك أن فصل مناقشة النتائج لتفسير النتائج الخاصة بالبحث العلمي خاصته وليست نتائج خاصة ببحوث علمية أخرى.
  • كما ويجب على الباحث العلمي أن يقوم بتقديم تفسير لنتائج البحث العلمي خاصته، لا أن يقوم بتقديم أو عرض نتائج جديدة.
  • يجب على الباحث العلمي أن يقدم الرأي خاصته حول تلك النتائج، توضيح إذا كانت تلك هي ذاتها النتائج المتوقعة أم غيرها.
  • يجب على الباحث العلمي أن يبرز رأيه حول مناقشة النتائج باستخدام الضمير "أنا"، كما ولا بد عليه أن يبين رأيه بنتائج البحث بعبارات ومصطلحات تميز رأيه عن آراء الباحثين الذين قاموا بإعداد الأبحاث أو الدراسات السابقة التي كان قد استعان بها.

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا