ما هي أهم النقاط الواجب مراعاتها في كتابة مقدمة البحث العلمي

 

المقدمة
إن مقدمة البحث العلمي هي الجزء الأكثر صعوبة من أجل كتابة البحث العلمي، حيث تختلف مقدمة البحث من بحث لآخر وذلك وفقًا لموضوع البحث وكذلك نوعه. حيث تتضمن مقدمة البحث عنوان البحث العلمي ومجال موضوع البحث العلمي. حيث تتميز كتابة مقدمة البحث العلمي في طرح الأسئلة الذي يتوجب على الباحث الإجابة عليها خلال كتابة البحث وكذلك بوضع الباحث العلمي فرضيات البحث. ويجدر على الباحث مراعاة النقاط المدونة أدناه عند كتابة مقدمة البحث العلمي:

  1. كتابة نبذة عن موضوع البحث العلمي:
    حيث يقوم الباحث العلمي بكتابة نبذة عن موضوع البحث من تأليفه ولغته، حيث يقوم الباحث العلمي بكتابة المقدمة التي من شأنها أن تبين للقارئ ماهية موضوع ومجال البحث العلمي المتناوَل، إذ يختار الباحث العلمي المفردات والعبارات التي توضح التساؤلات التي يقوم بطرحها فيما بعد وهي ذاتها التي يقوم الباحث العلمي بالتوسع بالإجابة عنها وذلك خلال كتابة محتوى للبحث العلمي.
  2. كتابة المصطلحات الأساسية:
    يجب على الباحث كتابة كل من المفاهيم الأساسية وكذلك المصطلحات المهمّة في مقدمة البحث العلمي، ولا سيما في الفقرات الأولى من مقدمة البحث. حيث يقوم الباحث العلمي بوضع توضيح للمقصود الحقيقي من هذه المصطلحات وذلك خشية من الحيرة التي احتمال وقوع القارئ بها حول المعنى للمصطلحات المذكورة وبالتالي عدم حدوث أي لبس لديه.
  3. كتابة بداية مشوقة:
    من المعلوم أن القارئ ينجذب إلى البحث العلمي الذي يحتوي على عبارات ملفتة في اللغة والمعنى، وكذلك فقرات إبداعية سواء كانت هذه الفقرات مقتبسة من باحثين آخرين أم من تأليف الباحث العلمي، إذ أن المقدمة تفسح المجال للباحث العلمي بأن يستخدم أسلوبه من أجل جذب القارئ لقراءة البحث العلمي والاستعانة به والانتفاع به، وبجب على الباحث العلمي بأن يبدأ مقدمة البحث العلمي بما يجعله مبدعًا بطرق عدة، مثل: الاقتباس من كتب وأبحاث أخرى ذات صلة بموضوع البحث، وكذلك تأليف الباحث نفسه لكل من النصوص التي بدورها أن تلفت انتباه القارئ بما يتعلق بمدى إبداع الباحث العلمي في الكتابة.
  4. عرض موجز لأهم الدراسات السابقة:
    يقوم الباحث العلمي بتلخيص أهم ما اطلع عليه واستعان به من الدراسات السابقة وذلك خلال كتابة البحث العلمي، حيث يقوم الباحث بكتابة لمحة سريعة وموجزة عن أهم وآخر المستجدات في الدراسات السابقة وهذا بدوره أن يقوي ويزيد من إثراء المقدمة والبحث العلمي.
  5. وصف أهمية البحث:
    لا بد على الباحث العلمي بأن يقوم بكتابة أهم ما يتميز به دراسته عن غيرها من الدراسات العلمية، كما وتتمثل أهمية البحث العلمي بعرض النقاط القوة التي تميز بها البحث العلمي فضلًا عن أهم الاسهامات الذي يقدمها الباحث العلمي في البحث العلمي بما يتعلق بهذا المجال.
  6. كتابة أسئلة البحث وفرضياته:
    لا شك أن هذا المكون من مقدمة البحث العلمي يعد الجزء في كتابة البحث لأنه يركز بشكل دقيق على موضوع البحث العلمي، حيث يقوم الباحث العلمي بكتابة السؤال الأساسي للبحث العلمي المتناوَل وكذلك الأسئلة المنبثقة منه، وبعد ذلك يتطرق باحث الدراسة إلى صياغة الفروض حيث يكتبها الباحث؛ وذلك إما من أجل اثباتها أو دحضها وذلك من خلال عملية كتابة البحث وذلك بعد قيامه بإجراء التحريات حول موضوع وكذلك مشكلة البحث العلمي.
  7. كتابة بنية البحث ومكوناته:
    إذ يقوم الباحث العلمي بكتابة أهم النقاط التي يحتويها البحث العلمي، بالإضافة إلى أقسامه مع ذكر الفكرة العامة التي تميز البحث العلمي عن غيره من الأبحاث.

وبناءً على ما سبق، تمثل مقدمة البحث الواجهة التي يقوم الباحث العلمي من خلالها بعرض الفكرة الرئيسية ومشكلة البحث العلمي الأساسية والتي يعتمد عليها البحث العلمي وذلك من أجل استنتاج أهم الحلول التي بدورها أن تعالج مشكلة البحث أو تقلص من عوامل حدوثها.

المراجع

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا