ما هي خصائص وأسس الطريقة العلمية اللازمة لكتابة البحث العلمي؟

اطلب الخدمة

ما هي خصائص وأسس الطريقة العلمية اللازمة لكتابة البحث العلمي؟

الطريقة العلمية بمفهومها وخصائصها ليست وقفًا على العلوم الطبيعية فحسب، وإنما يمكن أن يتم تطبيقها في كل من العلوم الإنسانية بشكل عام والعلوم التربوية بشكل خاص، ولكن الاختلاف في طبيعة المشاكل تؤدي إلى اختلاف في دقة النتائج التي نتوصل إليها.


 ما هي خصائص الطريقة العلمية في كتابة البحث العلمي؟ 

1- إن الطريقة العلمية من الأساس تبدأ بسؤال واضح ولا سيما قاطع، لا بالاستنتاجات، أو الإجابات. ففي مجالات كل من الدراسات العلمية للرياضة؛ لا شك أن المنطق العلمي هو السؤال عن الظواهر الرياضية المشاهدة، حيث تتمثل هذه الأسئلة بداية البحث العلمي السليم.

2- تعد نهاية الطريقة العلمية ليست بالإجابة القاطعة، والمطلقة؛ فلا يوجد في مجال العلم الحقائق القاطعة، وعلى الأخص في العلوم الرياضية، حيث أن هناك تغير في كل من مستويات المعرفة، والحقائق تكتشف وتعدل مع كل تقدم في أساليب البحث في الإجابة التي توفرها الطريقة العلمية، وهي دائماً محل تعديل وتصويت، حيث توضع دائماً موضع الاختبار وذلك باعتبارها مادة خاصة لبحوث جديدة.

3- الطريقة العلمية في البحث هي المنهج الذي يصمد لكل من اختبارات التدليل، التعقل، البحث، النقد، والتقسيم، بمعنى أن الطريقة العلمية ترفض المسلمات، والتعميمات غير المؤكدة بالدليل، والتي لا يقبلها العقل، وتلك التي لا تصمد للنقد، أو التقويم.


 ما هي الأسس التي تقوم عليها الطريقة العلمية في كتابة البحث العلمي؟ 

تعتمد الطريقة العلمية على منطق أساسي، يتركز في البحث عن المحددات، أو المؤثرات الأساسية في الظاهرة الرياضية لموضع الدراسة، ويطلق على هذه المحددات تعبير المتغيرات المستقلة، ثم محاولة اكتشاف العلاقة بين هذه المتغيرات وبين الظواهر الرياضية المشاهدة، ويطلق عليها المتغيرات التابعة، أي أن منطق الطريقة العلمية هو تحديد علاقات السببية بين مجموعتين من المتغيرات، ومن خلال اكتشاف هذه العلاقات يمكن التوصل إلى تفسير أشكال الظواهر المشاهدة.


 المبادئ التي يقوم عليها الأساس العلمي: 

1- المشاهدة: إن اكتشاف أي ظاهرة تحتاج من الباحث العلمي إلى تفسيرها والتوصل إلى حل مناسب للمشكلة خاصتها.

2- تكوين الفروض: أو التفكير في الأسباب المختلفة التي قد تكون الظاهرة، أو المشكلة المشاهدة نتيجة لها، أي محاولة إيجاد علاقات سببية بين مجموعة من العوامل.

3- التنبؤ بسلوك الظاهرة: حال تطبيق أحد الحلول المقترحة، أو حين تحقق أحد الفروض السابقة.

4- اختبار صحة هذا التنبؤ: وتقدير مدى صحة الفروض في تفسير الظاهرة.


لطلب المساعدة في توفير عناوين رسائل يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟