ماهية عينة البحث العلمي وما هي أنواعها

 

 ماهية عينة البحث العلمي 
إن عينة البحث العلمي هي الجزء الذي يختاره الباحث العلمي من مجتمع البحث العلمي القائم عليه، إذ تمثل عينة البحث العلمي كل مجتمع البحث العلمي، كما أنها تمثل جميع صفات مجتمع البحث العلمي الأساسية. ومن هنا يمكن القول إن اختيار عينة البحث العلمي له الدور الكبير في جمع المعلومات وكأنها جمعت من جميع أفراد مجتمع البحث العلمي، إذ أن الباحث العلمي لا يقدر على جمع البيانات والمعلومات من كل فرد من أفراد مجتمع البحث العلمي.

ولا ريب أن اختيار الباحث العلمي لعينة البحث العلمي تسهل العلمية على الباحث العلمي في جمع المعلومات وذلك لتوفيرها للوقت والجهد المبذولين مقارنة بجمعها من كل فرد من أفراد مجتمع البحث العلمي.

 الأمور الواجب على الباحث العلمي مراعاتها عن اختيار عينة البحث العلمي: 

  • انعكاس كل من الصفات والخصائص.

لا بد على الباحث العلمي بأن يختار عينة البحث بحيث تعكس الصفات والخصائص المتعلقة بمجتمع البحث العلمي.

  • تكافؤ الفرص بين جميع أفراد مجتمع البحث العلمي.

لا بد على الباحث العلمي أن يختار عينة البحث بشكل عادل بحيث كل من لديه الرغبة من مجتمع البحث العلمي بأن يكون من أفراد العينة يستطيع أن يأخذ الفرصة وأن يكون من أفرادها.

  • عدم التحيز.

لا بد على الباحث العلمي بأن يختار عينة البحث العلمي دون تحيزًا لأي صفة من صفات الأفراد، على سبيل المثال لا يفضل جمع المعلومات عن طريق الاستبيان الذي يملؤه الأفراد الذين لديهم حاسوب إن كان لا يوجد لجميع أفراد المجتمع حواسيب آلية.

  • ملائمة عدد أفراد عينة البحث مع عدد أفراد مجتمع البحث.

ولا ريب أن ملائمة عدد أفراد عينة البحث مع عدد أفراد مجتمع البحث تعتمد على موضوع البحث العلمي وأسلوبه وطبيعة المشكلة البحثية الذي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي خاصته.

 أنواع عينة البحث العلمي 
لا شك أن الباحث العلمي يختار عينة من مجتمع البحث لإجراء التجارب عليها أو لجعلها الفئة التي يجري عليها البحث العلمي خاصته باستخدام أدوات من أدوات البحث العلمي، وذلك حسب الأداة التي يعتمد عليها في جمع البيانات والمعلومات مثل الاستبيان. ومن هنا يمكن القول بأن هذا المقال يتناول ماهية أنواع العينة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي. تتمثل أنواع العينة في التالي:

 أولًا: العينة العشوائية 
يتم اختيار الباحث العلمي للعينة وذلك من خلال أحد الطرق الاحتمالية أو عن طريق استخدام الأرقام، حيث يتم ذلك إعطاء كل وحدة من وحدات مجتمع البحث العلمي رقمًا معينًا وبعد ذلك قيام الباحث العلمي باختيار عشوائي للأرقام. ونظرًا لتلافي حدوث أي خلل من الاختيار العشوائي بالطريقة اليدوية، ينصح باستخدام برامج الحاسوب للقيام بالاختيار بالصورة العشوائية، إذ يتم أخذ الوحدات التي تم اختيارها من قبل الحاسوب في العينة.

 ثانيًا: العينة الطبقية 
حيث يتم الحصول على هذه العينة عن طريق تقسيم مجتمع البحث العلمي إلى مجموعات يطلق عليها Strata ، ويكون هذا تقسيم هذه مجموعات مبنيًا على كل من الصفات والخصائص الهامة للبحث العلمي. على سبيل المثال، يتم تقسيم مجتمع البحث العلمي في حالة كان البحث العلمي عن الجامعات إلى كل من الجامعات الخاصة وكذلك الجامعات الحكومية. ويتم بعد ذلك، اختيار أفراد العينة بصورة عشوائية من كل مجموعة.

 ثالثًا: العينة العنقودية 
تتشابه مع العينة الطبقية، حيث يتم في العينة العنقودية تقسيم مجتمع البحث العلمي إلى مجموعات يطلق عليها Clusters سواء وفق التوزيع الجغرافي الخاص بمجتمع البحث أو من خلال بطرق مشابهة. حيث يتم تقسيم هذه المجموعات إلى مجموعات إضافية، ولذلك سُمي هذا النوع بالعنقودي بسبب احتواء المجموعات التي تم تقسيمها في البداية على مجموعات أيضًا. حيث يقوم الباحث العلمي باختيار بعض من المجموعات التي حصل عليها بطريقة عشوائية، حيث يتم أخذ كل أفراد المجموعة التي تم اختيارها لتصبح جزءًا في عينة البحث وكذلك ليتم جمع المعلومات والبيانات من أفراد هذه المجموعات التي تم اختيارها.

لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة 

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا