أنواع البحوث العلمية

 

يتناول هذا المقال بعضًا من أنواع البحوث العلمية والتي يميزها عن بعضها بعض، وهي تتمثل في البحوث التالية:

هو أحد أنواع البحوث العلمية القائمة على كل من التحليل وكذلك التفسير العلمي المنتظم من أجل وصف ظاهرة معينة أو مشكلة البحث، ولا يتم ذلك إلا عن طريق جمع كل من البيانات والمعلومات ذات الصلة بتلك الظاهرة ولا سيما تصنيفها ومناقشتها وتحليلها وبالتالي الوصول إلى النتائج المتعلقة بها. كما ويعرف البحث الوصفي بأنه عبارة عن مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها الباحث من أجل وصف الظاهرة الخاصة بالبحث خاصته، وذلك بالاعتماد على جمع كل من البيانات والحصول على المعلومات وتحليلها بدقة من أجل معرفة دلالتها وبالتالي التوصل إلى كل من النتائج التي يمكن تعميمها على المجتمع الخاص بالبحث.

ويسمى أيضًا البحث الاستطلاعي وهو يمثل المرحلة الأولى الواجب على الباحث العلمي تجاوزها لمن أجل الانطلاق نحو رحلته في البحث العلمي بشكل عام، والانتقال إلى نوع آخر ومحدد من البحوث العلمية للقيام بالإجراءات البحثية اللازمة من أجل الوصول إلى المعلومات الدقيقة والصحيحة لتكوين البحث العلمي المطلوب وفق الطريقة العلمية المعتمدة؛ ويسهم البحث الاستكشافي جعل موضوع البحث أكثر سهولةً ووضوحًا للباحث، بالإضافة إلى أن الباحث العلمي في هذا النوع من البحوث يتناول المشكلات التي لم يتم تحديدها بصورة واضحة من قبل. وبناءً على ذلك، يمكن القول بأن البحث الاستكشافي له الدور الكبير في تحديد أفضل منهجية للبحث وكذلك طريقة جمع البيانات والمعلومات ذات الصلة بموضوع البحث.

يعد البحث التجريبي أحد أنواع البحوث العلمية التي تعتمد على جمع البيانات والمعلومات التي تقود إلى تفسير مشكلة البحث العلمي المتناول (ظاهرة ما)، ويعبر البحث التجريبي عن "الملاحظة غير المتحيزة لظاهرة معينة في مجال ما." إذ أنه يركز على العديد من الأسس المتمثلة في أن مشكلة وظاهرة البحث العلمي تعتمد على خبرة وملاحظة الباحث العلمي، وكذلك تحديد كل من المتغيرات المستقلة وكذلك المتغيرات التابعة الرئيسة التي لها علاقة وطيدة بموضوع البحث العلمي.

لطلب المساعدة في كتابة الأبحاث والرسائل العلمية يرجـى التواصــل مباشــرة 

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي