كيفية تحليل بيانات البحث النوعي [محدث]

اطلب الخدمة

كيفية تحليل بيانات البحث النوعي


 ما هو البحث النوعي؟ 

يعد البحث التفسيري الذي يتعامل مع المواد الرمزية التي تحتاج إلى العديد من التفسيرات، حيث أنه في العادة يجيب على التساؤلات ولا تختبر الفرضيات. إذ يقول Gray (2014): "إن البحث النوعي يجيب على سؤال كيف ولماذا الأشياء تحدث؟ بحيث يعطينا فهمًا أعمق للشيء المبحوث وليس مجرد لمحة عابرة."

 ما هو التحليل الموضوعي؟ 

يعد التحليل الموضوعي أحد الطرق التي يتم استخدامها من أجل تحليل البيانات النوعية، إذ يقوم الباحث العلمي بنظيم ووضع كل من البيانات ضمن موضوعات أو عدد من الفئات المحددة؛ ليقوم الباحث العلمي بشرحها ولا سيما تفسيرها بصورة تحليلية من أجل إيجاد الإجابة الدقيقة للسؤال الذي يطرحه في البحث العلمي خاصته. حيث يقوم الباحث العلمي بالتحليل الموضوعي وذلك بالتركيز على كل من القواسم المشتركة بين البيانات.

وقد شرح كل من براون وكلارك (2012) نهج التحليل الموضوعي وفق ستة مراحل وهي كالتالي:

  1. عمر النفس في كل من البيانات التي قام بجمعها إلى أن تصبح مألوفة له.
  2. كتابة كل من الرموز الأولية المرحلة.
  3. البحث عن كل من الموضوعات الأساسية/ الفئات/ العناوين.
  4. مراجعة كل من الموضوعات المحتملة المرحلة.
  5. تحديد الباحث للموضوعات وتسميتها.
  6. إنتاج التقرير.

 يتناول هذا المقال المرحلة الأولى 

  •  جمع البيانات 

يقوم الباحث العلمي بعملية التحليل وذلك أثناء جمعه للبيانات اللازمة لإعداد البحث العلمي، ولا يكون الباحث العلمي متمكنًا من هذه المرحلة إلا إذا قام بكتابة أكثر من بحث علمي. حيث أن الباحث العلمي المبتدئ يقوم بالتحضير لهذه المرحلة وذلك من خلال البحث والقراءة والاستفسار والاستماع وذلك من خلال تحليل كل من البيانات إلى أن يحصل على الطريقة التي من شأنها أن تناسب تفكيره وكذلك نوعية الأسئلة.

  •  القراءة والاستماع والمشاهدة والنقاش 

لا بد على الباحث العلمي بأن يبحث في محرك البحث جوجل حول معنى كل من التحيليل والثيمات والكودات، مع التأكد من صحة المعلومات المتوفرة من مصادرها الأصلية. علاوة على ذلك، لا بد على الباحث العلمي بأن يزور مكتبة الجامعة الخاصة به ويبحث في الكتب المتوفرة حول موضوع البحث العلمي الخاص به، وكذلك قراءة الكتب الالكترونية المتوفرة في مواقع الجامعات العالمية.

وتجدر الضرورة إلى الذكر بأنه يجب على الباحث العلمي يجب أن يغذي معرفته بقراءة كل من الكتب والمجلات العلمية والمقالات التي تهتم بشرح كل من طرق التحليل وكذلك منهجياته. كما ولا بد على الباحث العلمي بأن يشاهد مواقع اليوتيوب حول طرق التحليل ومنهجياته في حال يفضل المشاهدة والاستماع. كما ويمكن للباحث العلمي بأن يتناقش مع باحثين آخرين في الجامعة أو الكلية التي ينتمي إليها سواء وجهًا لوجه أو على منصات وسائل التواصل الاجتماعي.

  •  البدء بالتحليل 

عندما يقوم الباحث العلمي بالتحليل، يقوم بالبداية بقراءة سريعة لكل من البيانات وحيث أن الغرض من هذه الدراسة هو اكتشاف المواضيع المهمة والمشوقة، ولا شك أن هذه الخطوة تنفع الباحث الذي لا يبدأ بالتحليل في وقت تجميع البيانات كما تم ذكره سابقًا.

  •  الترميز الوصفي 

يقصد بالترميز الوصفي بتلخيص كل مقطع أو حتى جملة بكلمة أو كلمتين، حيث يمكن القول بأن جملة واحدة قد تحتوي على أكثر من ترميز في بعض الأحيان. حيث أن الترميز يكون مناسبًا لتحليل كل من أشكال البيانات، مثل: الملاحظة أو المدونات أو المقابلة أو الصور والفيديو أو الوثائق. كما ويمكن القول أيضًا بأن الترميز الوصفي مناسبًا للباحث المبتدئ في تحليل البيانات الخاصة بالبحث النوعي.


 تحليل البيانات النوعية 

تشير البيانات النوعية إلى معلومات وصفية غير رقمية مثل محاضر المقابلات والملاحظات وتسجيلات الفيديو والصوت والصور والمستندات النصية. يمكن تقسيم تحليل البيانات النوعية إلى الفئات الخمس التالية:

  1. تحليل المحتوى. يشير هذا إلى عملية تصنيف البيانات اللفظية أو السلوكية لتصنيف البيانات وتلخيصها وتبويبها.
  2. تحليل السرد. تتضمن هذه الطريقة إعادة صياغة القصص المقدمة من المجيبين مع مراعاة سياق كل حالة وتجارب مختلفة لكل مجيب. بمعنى آخر ، التحليل السردي هو مراجعة البيانات النوعية الأولية من قبل الباحث.
  3. تحليل الخطاب: طريقة تحليل الحديث الذي يحدث بشكل طبيعي وجميع أنواع النصوص المكتوبة.
  4. تحليل الإطار: هذه هي الطريقة الأكثر تقدمًا والتي تتكون من عدة مراحل مثل التعريف، وتحديد الإطار المواضيعي، والترميز، والتخطيط، ورسم الخرائط ، والتفسير.
  5. أسس نظرية:  تبدأ طريقة تحليل البيانات النوعية هذه بتحليل حالة واحدة لصياغة نظرية. ثم ، يتم فحص حالات إضافية لمعرفة ما إذا كانت تسهم في النظرية.

يمكن إجراء تحليل البيانات النوعية من خلال الخطوات الثلاث التالية:

الخطوة 1: تطوير وتطبيق الرموز: يمكن تفسير الترميز على أنه تصنيف للبيانات. "الرمز" يمكن أن يكون كلمة أو عبارة قصيرة تمثل سمة أو فكرة. جميع الرموز تحتاج إلى تعيين عناوين ذات معنى. يمكن ترميز مجموعة واسعة من العناصر غير القابلة للقياس الكمي مثل الأحداث والسلوكيات والأنشطة والمعاني وما إلى ذلك.

هناك ثلاثة أنواع من الترميز:

  • فتح الترميز: التنظيم الأولي للبيانات الخام في محاولة لفهم ذلك.
  • الترميز المحوري: ربط وربط فئات الرموز.
  • الترميز الانتقائي: صياغة القصة من خلال ربط الفئات.

يمكن إجراء الترميز يدويًا أو باستخدام برنامج تحليل البيانات النوعية مثل:  NVivo و Atlas ti 6.0 و HyperRESEARCH 2.8 و Max QDA وغيرها.

عند استخدام الترميز اليدوي، يمكنك استخدام المجلدات وخزائن الملفات والمحافظ وما إلى ذلك لجمع المواد التي تمثل أمثلة على سمات مماثلة أو أفكار تحليلية. الطريقة الصحيحة للترميز في تحليل البيانات النوعية تعتبر بحق كثيفة العمالة وتستغرق وقتًا طويلاً.

في الترميز المستند إلى الحاسوب، من ناحية أخرى، يتم استبدال الملفات الفعلية والخزائن بدلائل وملفات تستند إلى الحاسوب. عند اختيار برنامج لتحليل البيانات النوعية، يتعين عليك التفكير في مجموعة واسعة من العوامل مثل نوع وكمية البيانات التي تحتاج إلى تحليلها والوقت اللازم لإتقان البرنامج والاعتبارات المتعلقة بالتكلفة. علاوة على ذلك، من المهم الحصول على تأكيد من مشرفك الأكاديمي قبل تطبيق أي برنامج معين لتحليل البيانات النوعية.

الخطوة 2: تحديد المواضيع والأنماط والعلاقات: على عكس الأساليب الكمية ، في تحليل البيانات النوعية، لا توجد تقنيات قابلة للتطبيق عالميًا والتي يمكن تطبيقها لإنشاء النتائج. تلعب مهارات التفكير التحليلي والنقدي للباحث دورًا مهمًا في تحليل البيانات في الدراسات النوعية. لذلك ، لا يمكن تكرار أي دراسة نوعية لتوليد نفس النتائج.

ومع ذلك، هناك مجموعة من التقنيات التي يمكنك استخدامها لتحديد سمات وأنماط وعلاقات مشتركة ضمن ردود أعضاء عينة المجموعة فيما يتعلق بالرموز التي تم تحديدها في المرحلة السابقة. وعلى وجه التحديد، تشمل الطرق الأكثر شعبية وفعالية لتفسير البيانات النوعية ما يلي:

تكرار الكلمات والعبارات - مسح البيانات الأولية بحثًا عن الكلمات والعبارات الأكثر استخدامًا من قِبل المجيبين، وكذلك الكلمات والعبارات المستخدمة مع المشاعر غير العادية، مقارنات البيانات الأولية والثانوية - مقارنة نتائج المقابلة / مجموعة التركيز / الملاحظة / أي طريقة أخرى لجمع البيانات النوعية مع نتائج مراجعة الأدبيات ومناقشة الاختلافات بينهما، البحث عن المعلومات المفقودة - مناقشات حول جوانب القضية لم يتم ذكرها من قبل المجيبين ، على الرغم من أنك تتوقع ذكرها، استعارات ونظائرها - مقارنة نتائج البحوث الأولية بالظواهر من منطقة مختلفة ومناقشة أوجه التشابه والاختلاف.

الخطوة 3: تلخيص البيانات: في هذه المرحلة الأخيرة، تحتاج إلى ربط نتائج البحوث بالفرضيات أو الأهداف والغايات البحثية. عند كتابة فصل تحليل البيانات، يمكنك استخدام الاقتباسات الجديرة بالملاحظة من النص لتسليط الضوء على الموضوعات الرئيسية داخل النتائج والتناقضات المحتملة. ومن المهم الإشارة إلى أن عملية تحليل البيانات النوعية الموصوفة عملية عامة وأنواع مختلفة من الدراسات النوعية قد تتطلب طرقًا مختلفة قليلاً لتحليل البيانات.


لطلب المساعدة في تحليل البيانات إحصائياً يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟