كيفية إعداد جزء من الإطار النظري للمحاسبة


تعددت الأطر النظرية والتي تم إعدادها حول موضوع المحاسبة، وتعتبر المحاسبة من الأمور والمواضيع التي تأخذ حيز جيد في مجال إعداد الدراسات البحثية والأطر النظرية، لذا تعتبر المحاسبة من المواضيع التي تلقى اهتمام جيد، كما أن المحاسبة علم قائم بذاته وتقوم عليها العديد من مجالات الحياة المختلفة والمتنوعة، لذا استدعت المحاسبة اهتمام العديد من الباحثين عند اختيار موضوع الإطار النظري للبحوث والدراسات البحثية الخاصة بهم، ومن أهم محتويات الإطار النظري للمحاسبة هي التعريف بمفاهيم المحاسبة وما تتضمنه المحاسبة من علوم وأجزاء وأقسام المحاسبة، ووظائف المحاسبة وغيرها من الأمور المختلفة، ويكون محتوى بعض الأطر النظرية حول المحاسبة كالتالي:


 نشأة المحاسبة 

يبدأ الباحث بإعداد الإطار النظري بالحديث عن نشأة المحاسبة منذ البداية إلى ما آلت ووصلت إليه حالها عند إعداد الإطار النظري الخاص بالمحاسبة، ويكون حديث الباحث عن نشأة المحاسبة كالتالي: وبالنظر في التاريخ وجد أنه تم استخدام أساليب وطرق مختلفة للتعامل مع الدفاتر ومسك فكان بداية الأمر منذ مطلع عام 2300ق م بداية بالسمرائيين الذين قاموا باستخدام العديد من أقراص الطين التي قد قاموا بالنقش عليها جميع البيانات وجففوها تحت مصدر مباشر لأشعة الشمس، ومن ثم قام الرومانيين باستخدام الأخشاب المستعملة والمغطاة بمادة الشمع، ومن ثم اتبع المصريين القدماء وطوائف من الهنود الحمر استخدام القليل من ورق البردي لعمليات التسجيل واستبدال الورق بأنواع من القماش وكذلك من الجلد عند ظهور العصر الإسلامي، وفي مطلع القرن الثاني عشر في عهد الملك هنري الأول قد تم استخدام الورق الملتف بصورة وهيئة وشكل اسطوانات وبعدها في القرن 13 و14 تم استعمال عملية النقش على الألواح الخشبية ومن ثم القيام بتقسيمها وتنصيفها نصفين يحتفظ كل من البائع والمشتري بنصف لإثبات ما عليهم من الدين وليتسنى لهم حفظ الحقوق والأمانات وردها إلى أصحابها. ومع ظهور العملات والنقود واختفاء التعامل بأسلوب وطريقة ونظام المقايضة، كان لابد للتاجر من استخدام أسلوب وطريقة علمية لمسك الدفاتر والتعامل بها.

ومن هنا وضع باتشيلو عالم الرياضيات الإيطالي العديد من الأسس والقوانين الأولية للمحاسبة كنظرية وأوجد بعدها نظرية القيد المزدوج التي خرج بمفهومها الأولي وبصورة بسيطة في عام 1494م ولم يتم استعمالها بصورة وبشكل واسع إلا في بداية سنة 1869م، وكذلك اقترح باتشيلو ثلاث أنواع للدفاتر (1) التسويدة (2) اليومية (3) الأستاذ ولازالت هذه الدفاتر تستعمل يومنا الحالي. ولكن مع تطور عمليات التبادل التجاري وظهور العديد من الاختراعات وتقنيات النمو الصناعي كان لابد للمحاسبة  من أن تكون علم قائم بذاته له من النظريات والفروض والمبادئ والمفاهيم العلمية  ما يخصه والتي تمكنه من استخراج وتحليل النتائج المالية بأفضل صورة وآلية ممكنة.


 تعريف وتوضيح مفهوم المحاسبة 

 

  • مفهوم المحاسبة: هي مجموعة من القواعد المبادئ والركائز والأسس والنظريات وبعض المفاهيم المحاسبية التي تعمل على التحكم في تسجيل وتدوين العمليات المالية باتجاهات مختلفة وبطريقة منظمة وتبويبها وترتيبها وتلخيصها وفق نظام محدد في شكل قوائم مالية بهدف العمل على تحديد ماهية نتيجة أعمال المنشأة من حيث مبدأ الربح أو الخسارة والتي تخضع لها في فترة زمنية محددة ومعينة وتحديد المركز المالي في هذه الفترة وحتى تستفيد كافة الفئات والأطراف في اتخاذ القرارات الاقتصادية المختلفة).
  • تعريف يرتكز على الجانب والمبدأ العملي والتطبيقي: هي عبارة عن فن تسجيل وتصنيف وتوضيح وتلخيص الأحداث التسلسلية والاقتصادية. 
  • تعريف يرتكز على الجانب والمبدأ العلمي والمحتوى الأكاديمي: هي العلم الذي يعمل من خلال البحث في طرق وآليات تسجيل وتبويب حفظ وتحليل كافة وجميع المعاملات المالية والاقتصادية المختلفة للمنشأة والتي تسعى لإسداء خدمة أغراض معينة.
  • جمعية المحاسبة الأمريكية: هي عملية تعمل على تحديد وضبط وقياس وبيان وتسجيل وتوصيل البيانات والمعلومات المالية المرتبطة والمتعلقة بالوحدات المختلفة الاقتصادية إلى المستخدمين والمختصين والمهتمين بتلك المعلومات لمساعدتهم في إبداء واتخاذ القرارات الاقتصادية الصحيحة والسليمة.
  • وهي عبارة عن نظام للمعلومات يختص بتوليد العديد من المعلومات ذات الطابع والاختصاص والاهتمام الاقتصادي أو بعض المعلومات المرتبطة والمتعلقة بالأحداث التي تنطوي على الاختيار من بين مجموعة الاستخدامات البديلة لها وللموارد الاقتصادية المختلفة والمحدودة .

 وظائف المحاسبة 

ومن ثم بعد قيام الباحث بالتعريف عن محتوى المحاسبة ونشأتها وكيفية الوصول إلى المحتوى الكامل والخاص بالمحاسبة والذي يشرح جميع نقاطها وبنودها يتوجب على الباحث أن ينتقل إلى نقاط أكثر اختصاص وتعمق فيقوم بذكر ماهية خصائص ومزايا علم المحاسبة وما هي الفوائد التي يجنيها المختصون من التعامل مع مفاهيم ومحتوى الإطار النظري الخاص بالمحاسبة لذا تعد المحاسبة من الأسس والفنون التي تلعب دور رئيسي في المجتمعات المحلية بصورة كبيرة وجيدة ويتوجب على الباحثين التطرق إلى كافة المعايير والأسس التي تعنى وتهتم بمواضيع المحاسبة والتي تشكل محكاً للنقاش والجدال للمحتوى البحثي لذا يتوجب على الباحث أن يعتني بالمصطلحات الخاصة بعلم المحاسبة عند عزمه على كتابة محتوى بحثي أصيل يختص بموضوع المحاسبة فيما يتعلق بأهمية المحتوى البحثي وبالنتائج التي تترتب على المحتوى البحثي الذي يقوم الباحث بإعداده وفق آلية ومنهجية محددة.

كما أن هناك بعض القوانين المحاسبية التي لا يمكن الاستغناء عنها والتي ساهمت في تكوين علم المحاسبة بالصورة التي نشاهدها في يومنا الحالي. لذا تعتبر علم المحاسبة علم مهم جداً له العديد من التقنيات والبرمجيات التي ساعدت على تطويره ووصوله إلى الهيئة التي هو عليها في يومنا الحالي، فتعتبر بعض الدراسات البحثية أن المحاسبة عبارة عن شجرة ضخمة متجدرة لها العديد من الأفرع والأغصان.


 فيديو: مفردات ومصطلحات المحاسبة باللغة الانجليزية 

 


مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا