آليات صياغة عناوين لرسائل ماجستير في تخصص المُحاسبة

اطلب الخدمة

آليات صياغة عناوين لرسائل ماجستير في تخصص المُحاسبة

إن عملية صياغة عناوين رسائل ماجستير في تخصص المحاسبة لا بد لها من وجود ضوابط لكي تظهر بالشكل والصورة الإيجابية، ومن أهم وأبرز هذه الضوابط والمعايير ما يأتي:

  • معيار الاختصار غير المُخل: يتوجب على الباحث عند صياغة عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة أن يقوم بذلك الأمر بصورة مُختصرة وصريحة وواضحة؛ فالإطالة هنا معناها أن يظهر محتوى العنوان في صورة وعلى هيئة فقرة، وهذا الأمر الذي يُخلُّ بمفهوم ومحتوى العنوان، ومن هذا المُنطلق وجب التركيز على عدم تجاوز العنوان الخاص برسائل الماجستير عن خمس عشرة مفردة، وذلك تبعاً وفقًا لما اتَّفق عليه خبراء ومختصي إعداد الرسائل العلمية. 
  • الوضوح في المعنى: يتوجب على الباحث أن يراعي كون وطبيعة الكلمات المكونة لعناوين رسائل ماجستير في تخصص المحاسبة بسيطة وصريحة وواضحة من حيث المدلول والمعنى؛ حتى يستطيع أن يتبيَّن القارئ من طبيعة ما تتحدَّث عنه وتؤول إليه الرسالة العلمية في محتوى المُجمل العام، ويتمكَّن القُرَّاء من التَّعرُّف على محتوى ومعلومات مُعيَّنة، وكذلك يُعتبر عنصر الوضوح في المعنى مهمًّا بالنسبة للمُقيِّمين؛ وذلك من أجل تكوين انطباع وفكرة جيدة عن محتوى الرسالة العلمية بصورة وبشكل مبدئي. 
  • أن تحقيق الهدف الرئيسي والتجاري من إعدادها: يتوجب على الباحث أن يأخذ بعين الاعتبار تضمين عناوين رسائل ماجستير في تخصص المحاسبة في محتواها وتعبيراتها وطياتها ميزة وسمة تجارية؛ وذلك الأمر من خلال وضع صورة عامة لعنوان يقوم بجذب القراء، وذلك يعتبر من بين الأساسيات والضروريات المُستقبلية؛ وهذا الأمر يفسر بأن الرسالة لا تنتهي عند الانتهاء من عملية المُناقشة والحصول على المستوى والدرجة العلمية التي يرغب فيها الباحث، بل إن الأمر يمتدُّ إلى وضع مجموعة من التعديلات التي يُبديها ويدلي بها المُقيِّمون، ومن ثَمَّ العمل على نشرها عبر موقع الجامعة، أو من خلال أي موقع مخصص لنشر محتوى الرسائل العلمية، كما أنه يُمكن أن تصدر الرسالة في شكل وهيئة وصورة كتاب لتسهيل عملية تداولها بين الباحثين. 
  • شمول عنوان رسائل الماجستير لتخصص المحاسبة على الفكرة الخاصة بالرسالة والرئيسية: يجب أن تتضمن صياغة وهيئة عناوين رسائل ماجستير في تخصص المحاسبة على الفكرة الرئيسية، وهو ما يُعرف أيضاً باسم المتغير البحثي المستقل، والذي يُؤثِّر في غالبية وجميع المتغيرات الأخرى، ويُمكن أن يتم توضيح ذلك الأمر من خلال العنوان التالي: فاعلية الرقابة الداخلية في ضبط المنشآت التجارية، ومن خلال هذا العنوان نستطيع أن نستنتج ونستشفَّ أن المتغير البحثي وهو المستقل هو عبارة عن الرقابة الداخلية، ويتأثَّر به مجموعة من المتغيرات الأخرى التي تلعب دور مميز، مثل: المُنشآت والمباني التجارية..... إلخ. 
  • التحديث في صياغة العنوان لرسائل ماجستير في تخصص المحاسبة: يُعتبر جانب التجديد والتحديث من أهم الجوانب التي تأخذ اهتمام الباحث في صياغة مجموعة من العناوين لرسائل ماجستير في تخصص المحاسبة وتعتبر من أكثر الجوانب أهمية، وهناك عدد كبير من الجامعات التي تطلب تقديم الباحثين لمحتوى إقرار رسمي بأن جميع ما تتضمنه وتحتويه الرسالة بداية من العنوان وحتى في الخاتمة التي تكون غير مُقتبسة من أي رسائل أخرى، والهدف من هذا الإجراء ليس غلَّ يد الباحث ولكن الهدف الرئيسي عملية الحثِّ على الجدِّ وكذلك المُثابرة في سبيل تخريج رسالة تكون ذات مرجعية للباحثين الآخرين، وتساعد وتُساهم في إثراء تخصُّصات المُحاسبة، وذلك هو الهدف الأسمى والأكثر حرصاً على تحقيقه من ضمن محتوى البحث العلمي بوجه عام، وفي الفترة الراهنة توجد مجموعة من التقنيات والبرمجيات الحديثة التي يُمكن من خلالها التَّعرُّف على نسب الاقتباس من الباحثين الآخرين وأماكن تواجدها بالنسبة لما تحتويه الرسائل العلمية.
  • تجنب الوقوع في الأخطاء الكتابية والأخطاء التخصصية: تعتبر من بين الضوابط التي يجب أن توجد في محتوى وعناوين رسائل ماجستير في المحاسبة هي البُعد عن أي أخطاء، سواء أكانت أخطاء كتابية أو أخطاء تخصصية، وتشمل الأخطاء الكتابية كلًّا من الأخطاء المُتعلِّقة والمرتبطة بالإملاء، وكذلك الأخطاء النحوية، وكذلك أخطاء تتعلق بتخصُّص المُحاسبة؛ فلا معنى ولا هدف من الرسالة ذات المُحتوى الجيِّد أو التي تشمل على فكرة حديثة وتملؤها تلك السلبيات والأخطاء، لذا وجبت عملية التدقيق في مُختلف أنواع وأشكال وصور الأخطاء المختلفة والمتنوعة.
  • البُعد عن كافة المُخالفات الأخلاقية: من الأمور التي يتوجب على الباحث الاهتمام بها عند إجراء صياغة لعناوين رسائل ماجستير في تخصص المحاسبة أن يتجنب الباحث كافة القضايا المتعلقة والمرتبطة بالأخلاق، أو بمحتوى العقائد الدينية، أو التي قد تمسُّ أحد المجتمعات، على سبيل المثال أن يقوم الباحث بتقديم عنوان لرسائل ماجستير تحت مسمى وعنوان: فشل نظام وسياسة المُرابحة في معاملات البنوك الإسلامية، فإن هذا العنوان من شأنه أن يشعل وينبت جدالاً، والأمر كذلك بالنسبة لما تحتويه الرسالة ويمكن أن يمتد الجدال بين مختلف جنبات المجتمع، وكذلك من الممكن أن يتسبب في حدوث فتنة، ويُمكن للباحث أن يقوم بمراجعة المشرف على إعداد رسالة الماجستير وذلك في سبيل وهدف الوصول لعنوان متميز وجيِّد.
  • التعبير عن المضمون والمُحتوى: يعتبر من بين السمات الأساسية والرئيسية التي يجب أن تتضح في محتوى عناوين رسائل ماجستير في تخصص المحاسبة أن تُعبِّر عن محتوى المتن الداخلي للرسالة، وأن تكون وحدة واحدة متشابكة مع توافر الشروح الداخلية، فلا معنى لوضع عنوان يخصُّ جانبًا محدداً من جوانب المُحاسبة، وداخل الرسالة يتم التطرق لعدد من الجوانب التي لا صلة لها تذكر. 

نماذج لعناوين رسائل ماجستير في تخصص المُحاسبة:

  • دور التحليل الفني في التنبُّؤ بأسعار الأسهُم المُستقبلية.
  • طرق التحليل المالي لتقييم الأداء في البنوك الكويتية.
  • أثر الحوكمة في عملية الإفصاح الاختياري داخل المنشآت.

 


مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟