إعداد خطة بحث عن صعوبات التعلم

اطلب الخدمة

إعداد خطة بحث عن صعوبات التعلم

تحتاج عملية إعداد خطة بحث عن صعوبات التعلم إلى توضيح طريقة وآلية عمل الرسائل في ميدان وتخصص صعوبات التعلم؛ وذلك من أجل اطِّلاع الباحثين على محتواها، وبداية يتوجب وينبغي التنويه لمدى أهمية أن يتفرَّد ويركز الباحث على اختيار موضوع حديث وجديد يتناول عدد من الأطر الجديدة، ويُتيح كذلك للباحثين الانطلاق بقاطرة الخاصة بالبحث العلمي وذلك من خلال تصوُّرات متميزة وإبداعية تنبت من خلال قريحة تتعلق بذهن الباحثين، وهو ما يتم التركيز عليه دومًا وبصورة كبيرة؛ ونظرًا لمدى الحاجة لأبحاث مُتعمِّقة ومتسعة في ذلك التخصص المتعلق بالتنشئة في المقام والأهمية الأَولى، وذلك بما يُساعد في تجاوز وتخطِّي من يُقومون بمواجهة صعوبات التعلم وذلك لأن للسلبيات محل ومركز من المُعاناة، ومن ثم القيام بتأهيلهم ليكونوا قادرين وفاعلين مستقبلًا. 

ماهية الركائز الأساسية والرئيسية المتعلقة بإعداد خطة بحث عن صعوبات التعلم

إن كل رسالة علمية تحتاج إلى إعداد خطة واستراتيجية كركيزة أساسية في البداية، ويستتبع بعد ذلك العديد من التفاصيل التي تُكوِّن وتتمركز في ختام الرسائل التي نراها، وفيما يلي بعض التفاصيل التي يتوجب الوقوف عليها والتركيز فيها عند إعداد خطة بحث عن صعوبات التعلم:

عنوان خطة البحث المتخصصة في صعوبات التعلم

بعد الانتهاء من اختيار الموضوع المتعلق والمرتبط بخطة البحث لرسائل ماجستير ودكتوراه متخصصة في صعوبات التعلم؛ يقوم الباحث بالمباشرة في صياغة هيئة وشكل عنوان له، ومن المهم أن يقوم الباحث بمراعاة كلاً من عنصري ومبدأي الاختصار وكذلك الحداثة، وكذلك ضرورة أن يكون الموضوع معبر عن المكنون والمحتوى الداخلي للرسالة، وأن يكون موضوع خطة البحث لصعوبات التعلم ذو جدوى في المخرج النهائي، وأن يُقدِّم قيمة جيدة وفائدة، سواء كان الأمر بالنسبة للعلوم البحثية أو بالنسبة للمجتمع بأسره وبشكل عام.

الإهداء في محتوى خطة بحث عن صعوبات التعلم

يعتبر الإهداء هو العُنصر المهم والضروري تواجده؛ وذلك تبعاً ونظرًا لإسهامه في توضيح مدى وشخصية الباحث في كونه غير مُتعالٍ، وأن يمتنُّ للعديد من ذوي القُربى، سواء أكان لأب، أو كانت الأم، أو أن يكون كليهما، وكذلك أي شخص ساعد الباحث؛ وساهم في تحقيق الوصول لذلك المركز وتلك المكانة، ويتطلب ذلك الأمر والجزء أسلوبًا وتفكيراً إنشائيًّا متميزاً وقويًّا، ويفضل أن تظهر به مكنون وجماليات المفاهيم والتعبير المستخدمة.

شكر وتقدير خاص بإعداد خطة بحث عن صعوبات التعلم

وذلك الجزء يعتبر من عناصر إعداد خطة بحث لرسائل ماجستير ودكتوراه في تخصص صعوبات التعلم والذي يتعلق ويختص بشكر الخبراء وكذلك الأساتذة الأكاديميين؛ الذين ساعدوا الباحث في إتمام وإعداد خطة البحث، وكذلك في حالة توافر وتواجد دراسة ميدانية تتعلق بإحدى الجهات سواء أكانت هذه الجهات (جامعة أو كلية أو مدرسة.... إلخ)، فيعتبر أمر طبيعي توجه الباحث لهم بالشكر داخل هذا الحيز الذي يحتل جزء من ضمن خطة البحث عن صعوبات التعلم.

 

مقدمة خطة البحث عن صعوبات التعلم:

وهذا الجزء يهتم بالمقدمة التي يقوم بإنشائها الباحث في خطة بحث عن صعوبات التعلم والتي يجب أن تتضمن وتحتوي على مجموعة عناصر وركائز أساسية، ويستوصى الباحث بالبدء بجملة وعبارة استهلالية وافتتاحية، وبعد ذلك يقوم الباحث بتوضيح السبب الرئيسي والأبرز المتعلق في اختيار ذلك الموضوع، وكذلك من الممكن أن يتعرض الباحث لماهية الإشكالية بصورة عامة وتوضيح تأثيرها.

منهج البحث العلمي لخطة البحث عن صعوبات التعلم:

إن مناهج البحث العلمي متعددة وكثيرة، ولكن من ضمن مناهج البحث العلمي التي توافق وتُناسب إعداد وتصميم خطة البحث عن صعوبات التعلم يكون على النحو والترتيب الآتي: المنهج الوصفي، ومن ثم المنهج المُقارن، ثم المنهج المسحي، وأخيراً المنهج التحليلي.

حدود خطة البحث عن صعوبات التعلم:

في حالة كون أن هناك وجود واعتبار لحدود خطة البحث بمعنى التقيد والالتزام  بمكان دراسة معين أو التركيز على توقيت معين؛ فيتوجب على الباحث أن يقوم بذكر تلك الحدود في خطط بحث الماجستير والدكتوراه عن صعوبات التعلم، وأن يتم توضيح الأمر في جزء مُنفصل.

أهمية خطة البحث عن صعوبات التعلم:

الأهمية من إعداد خطة بحث ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم هي عبارة عن مجموعة من المبررات والأسباب والدوافع لاختيار الموضوع، ويمكن للباحث أن يتحدث حول مفهوم صعوبات التعلم بأنه أصبح مفهوماً لعلمًا مُؤصَّلًا له، وينبغي أن نستخدمه في داخل محتوى منظوماتنا التعليمية، بما يُساعد على خفض التعامل مع التفكير النمطي وذلك بهدف زيادة مستوى الكفاءة في علاج وتصحيح ما يُصيب النشء من تلك السلبيات تُثنيهم وتضعف من قدرتهم عن التحصيل الدراسي.

أهداف خطة البحث عن صعوبات التعلم:

من خلال وضع الباحث لبنود الأهمية وصياغتها، يبدأ حينها الباحث في وضع وترتيب الأهداف في خطة بحث ماجستير ودكتوراه في صلب موضوع صعوبات التعلم، كما أن طبيعة ما يتم صياغته من الأهداف من حيث عددها، وكذلك تبعاً لمدى توسُّع واهتمام الباحث في الرسالة، فعلى سبيل المثال يوجد أهداف نظرية، وكذلك أهداف أخرى ميدانية.

مشكلة خطة البحث عن صعوبات التعلم:

وهي عبارة عن مجموعة من الجُمل التي يتم صياغتها ومن ثم يتم وضعها  في جزء مستقل، ويمكن أن يتناولها ويتحدث عنها الباحث في مقدار ما هو أقل من صفحة بالنسبة  لكافة محتويات خطة البحث عن صعوبات التعلم، وبعد النتيجة المتعلقة بخطة البحث عن صعوبات التعلم يقوم الباحث بعرض ما بها من المعالم والعناصر الأساسية المتعلقة بماهية إشكالية الدراسة، وذلك الجزء توضيح بصورة عامة، ولا يوجد به أي تفصيلات متعمقة، وتُشكل مدخلًا وتمهيداً مهمًّا لفهم الأبعاد المختلفة المتعلقة بخطة البحث عن صعوبات التعلم.

 

 


مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟