كتابة السيرة الذاتية المثالية وسر نجاحها

كتابة السيرة الذاتية المثالية وسر نجاحها
اطلب الخدمة

كتابة السيرة الذاتية المثالية وسر نجاحها

السيرة الذاتية هي وثيقة للإعلان والترويج عن صاحبها وتستخدم للتواصل مع أصحاب العمل المحتملين، وتشكل أفضل فرصة لترك انطباع لديهم للحصول على فرصة مقابلة ومنها للحصول على وظيفة الأحلام، وتتكون السيرة الذاتية من معلومات مهمة وعناوين فرعية هي (المعلومات الشخصية، الهدف الوظيفي، المؤهلات الأكاديمية، الخبرات المهنية، المهارات، المعرفون). ويعتبر مضمون المعلومات والتصميم الخارجي المبدع للسيرة الذاتية هو ما يجعلها مثالية، ومع وجود التكنولوجيا وتزايد برمجيات التصميم المختلفة أصبح الحصول على نماذج جاهزة لتصاميم مبتكرة للسيرة الذاتية سهلا للجميع. فالسيرة الذاتية المثالية هي طريق الحصول على الوظيفة المرغوبة.


 كيفية كتابة السيرة الذاتية المثالية؟ 

كما تحدثنا سابقا فإن السيرة الذاتية هي مفتاح الحصول على فرصة للمقابلة ومنها الحصول على الوظيفة المرغوبة، ولكن للوصول إلى ذلك يجب على السيرة الذاتية أن تتميز وتظهر بين آلاف السّير الأخرى، فعليك معرفة خطوات كتابة السيرة الذاتية وطرق كتابة المعلومات بها:

أولا: التركيز على تصميم السيرة الذاتية: يعد تصميم السيرة الذاتية من أهم عناصر السيرة الذاتية، حيث يشكل التصميم جزء كبير للفت انتباه قارئ السيرة الذاتية، فمن خلال التصميم يستطيع القارئ تحديد المعلومات المهمة بالسيرة والتركيز عليها.

ثانيا: رؤوس السيرة الذاتية: وهي الاسم الثلاثي، ومعلومات عن العنوان، ومعلومات الاتصال (رقم الهاتف، والبريد الإلكتروني). فعند كتابتك للاسم يفضل كتابتها بخط عريض واضح لكي تسلط الضوء على اسمك، وعند كتابتك للبريد الالكتروني تجنب وضع بريد الكتروني بأسماء شهرة ليبين مدى جديتك كشخص متقدم للوظيفة.

ثالثا: وضع هدف مهني: عند كتابتك للهدف المهني أو الوظيفي لا تجعله طويلا ولا عاماً، وأن يتكون من ثلاثة جمل كحد أقصى. ويكون معلومات عامة عن هدفك الوظيفي وتطلعاتك المستقبلية.

رابعا: المهارات: عليك كتابة 10 الى 12 من أقوى وأبرز المهارات لديك ذات علاقة بالوظيفة التي سوف تتقدم لها، وعليك أن تكون صادقا وتجنب المبالغة عند كتابتك للمهارات. تأكد من وجود جميع المهارات المطلوبة للوظيفة التي سوف تتقدم لها.

خامساً: الخبرات المهنية: ويعد أهم خطوة عند كتابتك للسيرة الذاتية، فعليك تخصيص أكبر وقت ممكن لهذه الخطوة، لأنها ما يركز عليها صاحب العمل عند قراءة السيرة الذاتية، فعليك كتابة المعلومات بها بشكل تفصيلي، ويجب أن تتضمن تواريخ التوظيف، اسم مكان العمل، المنصب، ونطاق المسؤوليات، والإنجازات الكبرى.

سادسا: الخلفيات الأكاديمية: وتتشكل جزء أساسي للسيرة الذاتية لأن المؤهلات الأكاديمية، والتدريبات، والشهادات العلمية بإمكانها أن تضيف ميزة تنافسية، فعليك كتابة اسم المؤسسة التعليمية التي تخرجت منها، وتاريخ التخرج.

سابعا: الأعمال التطوعية: يفضل كتابة ووضع هذا القسم بالسيرة الذاتية لأن الأعمال التطوعية تبين مدى انخراطك ومبادراتك اتجاه المجتمع وإعطاء من وقتك الثمين لهم، بالإضافة إلى أن العمل التطوعي يعتبر كخبرة إذا كنت مرشحاً مبتدئاً بدون خبرات مهنية. فعليك كتابة اسم العمل التطوعي والفترة الزمنية التي قمت بها بالعمل.

ثامنا: المعرفون: عليك كتابة أسماء أشخاص الذين عملت معهم سابقاً ليكونوا كمرجع عند السؤال عنك من قبل أصحاب العمل، ولا تنسى كتابة أرقام هواتفهم أو البريد الالكتروني الخاص بهم.


 ما مقومات سر نجاح السيرة الذاتية المثالية؟ 

سر حصول على سيرة ذاتية مثالية ناجحة من خلال المقومات التالية:

  • البحث عن معلومات إضافية للوظيفة التي تريد التقدم لها من خلال الاتصال بالشركة، وبالتالي إضافة وتعديل السيرة الذاتية بناء على متطلبات الوظيفة.
  • تحديث معلومات السيرة الذاتية كل فترة وقبل إرسالها للجهة المطلوبة.
  • تصميم السيرة الذاتية مهم للغاية هو ما يجذب عين القارئ وتحديد المعلومات المهمة يمكنك تصميمها بنفسك أو الحصول على تصاميم جاهزة عبر الإنترنت.
  • مراجعة السيرة الذاتية مرارا وتكرارا والتأكد من عدم وجود أخطاء إملائية أو إعرابية.
  • عرض السيرة الذاتية على أشخاص ذوي خبرة من أجل تدقيق السيرة الذاتية والحصول على نصائح لجعلها أفضل.
  • تنسيق خط يجب أن يكون واضحا وبارزا وبعيدا عن الزخرفة والألوان المبهجة.
  • كتابة المعلومات بالسيرة الذاتية باختصار ووضوح، والابتعاد عن الاطالة وكتابة التفاصيل.

ما أهمية وضع بعض من الوقت الثمين لبناء السيرة الذاتية؟ 

كما نعلم أن سوق العمل ملئ بآلاف الباحثين عن العمل والمتنافسين وفي الكثير من الأحيان لنفس الوظيفة، لذلك يجب على كل شخص وضع وقت مناسب لبناء السيرة الذاتية الخاصة به، لأن السيرة الذاتية يجب أن تكون بارزة وتكون نقطة بيع لمهارتك وخبراتك وإنجازاتك وشهاداتك الأكاديمية فيشكل ذلك صورة كاملة بغية النجاح والحصول على وظيفة. نجد أن المدراء وموظفين قسم الموارد البشرية يمضون وقتاً قليلا ًجداً حوالي ثلاثون ثانيةً في قراءة ومسح مضمون ومعلومات كل سيرة ذاتية، وبالتالي إصدار قرار إذا كان صاحب السيرة الذاتية مرشح مناسب للوظيفة المعروضة أم لا.

السيرة الذاتية


 أخطاء وخرافات التي يجب أن تجنبها عند كتابة السيرة الذاتية 

عندما يطلع خبراء ومدراء قسم الموارد البشرية على السيرة الذاتية وجدو أن 9 من 10 سيرة ذاتية بها أخطاء، فلذلك يجب عليك معرفة ما هي الأخطاء والخرافات التي تسبب في فشل السيرة الذاتية وتقليل من فرص حصولك على الوظيفة المرغوبة.

  • ذكر الراتب المتوقع من الوظيفة أو الراتب السابق للوظائف السابقة.
  • أن تكون السيرة الذاتية طويلة وتتخطى ثلاثة أوراق.
  • وضع معلومات شخصية تفصيلية في البيانات الشخصية لا تتعلق بالوظيفة التي تريد أن تتقدم لها كالجنس، الديانة، عدد أفراد الأسرة، الحالة الاجتماعية وغيرها.
  • تخصيص السيرة الذاتية ككل لتناسب جميع الوظائف التي تنوي التقدم لها.
  •  الكذب والمبالغة عن كتابتك للمعلومات بالسيرة الذاتية.
  • الإفراط في تنسيق وتصميم السيرة الذاتية بالتالي ضياع المعلومات المهمة بينها.
  • إرسال السيرة الذاتية باسم ملف خير صحيح أو غير واضح عبر الإيميل.
  • وضع معلومات اتصال غير صحيحة كرقم هاتف غير صحيح، وبريد الكتروني غير فعال، مما سيصعب التواصل معك عندما تصبح مرشح للوظيفة.
  • الاعتقاد أن مضمون السيرة الذاتية أهم من تصميم وطريقة عرض السيرة الذاتية.
  • عدم إعطاء أسباب ترك الوظيفة السابقة.
  • وجود فراغات زمنية بالخبرات والمؤهلات الأكاديمية وعدم إعطاء معلومات لسبب وجودها.

 السيرة الذاتية وكيف لطالب حديث التخرج كتابة سيرة ذاتية احترافية 

لماذا تعد السيرة الذاتية مهمة لطالب حديث التخرج؟

يحتاج طالب حديث التخرج سيرة ذاتية لدخول سوق العمل والحصول على وظيفة، وأيضا لإكمال دراساته العليا، فالسيرة الذاتية هي التي بإمكانها أن تجعله من أفضل المرشحين للعمل والمناصب التعليمية. وتعد مهارة كتابة السيرة الذاتية لطالب حديث التخرج مهمة جدا لضمان نجاحه في الحياة العملية، فكتابة سيرة ذاتية ذات مقومات احترافية ستساعده للوصول إلى المقبلات عديدة وزيادة فرصه للحصول على وظيفة. ولكن كيف لطالب حديث التخرج كتابة سيرة ذاتية احترافية ناجحة؟!


كيف لك كطالب حديث التخرج كتابة سيرة ذاتية احترافية ناجحة؟

يعد كتابة سيرة ذاتية لطالب حديث التخرج تحدي كبير لأن أصحاب العمل يبحثون عن مرشحين ذوي خبرة ودرجة علمية عالية، ولكن من الصعب إثبات وإيضاح أن طالب حديث التخرج بالنضج والخبرة اللازمة للتعامل مع الدور الوظيفي، حيث أنه لن يكون لديه قائمة موسعه من الخبرة في العمل. لذلك ستحتاج كتابة سيرة ذاتية احترافية تركز على التعليم والخبرة العلمية لديك كطالب حديث التخرج لمحاولة إقناع صاحب العمل وفيما يلي كيفية كتابة السيرة الذاتية:

أولاً: عليك كتابة جميع المعلومات التي ستضعها بالسيرة الذاتية بورقة مثل: المؤهلات، الشهادات، المهارات، الأنشطة، الاهتمامات، الإنجازات، وغيرها. راجع الورق واشطب المعلومات التي ليس لها علاقة بالوظيفة التي تريد أن تتقدم لها. يمكنك بعد ذلك ترتيب هذه المعلومات من الأكثر أهمية للأقل أهمية.

ثانياً: كتابة المعلومات الشخصية في السيرة الذاتية مهم جدا للفت الانتباه، فعليك كتابتها بأعلى السيرة الذاتية كرأس بارز للسيرة الذاتية، وأهم المعلومات التي ستضعها الاسم كاملا، العنوان، رقم الهاتف، البريد الإلكتروني.

ثالثا: كتابة ملف تعريفي قصير يعد ميزة لطالب حديث التخرج حيث سيتحدث عن أهدافه، إلى أين أن تريد أن تذهب وماذا تريد أن تكون، وما هدفك الوظيفي. فعليك كتابتها بثلاث جمل قصيرة.

رابعا: كتابة المؤهلات الأكاديمية والشهادات التعليمية أولاً لأن طالب حديث التخرج يفتقد عنصر الخبرات المهنية، فعليه تسليط الضوء على مؤهلاته الأكاديمية، فعليك كتابة المؤهل التعليمي واسم المؤسسة التي تخرجت منها، وسنة الالتحاق والتخرج، ويكون ترتيب كتابة المؤهلات بترتيب زمني عكسي من الأحدث للأقدم.

خامساً: كتابة الخبرات المهنية هنا المقصود بها الأعمال التطوعية التي قمت بها خلال سنواتك الجامعية، والتدريب الجامعي، وخبرة عمل أثناء دراستك إن وجدت. فقم بكتابة أهم الخبرات التي اكتسبت منها المهارات التي تتعلق بالوظيفة المراد التقدم لها، وأكتبها بشكل تفصيلي موجز مع ذكر الفترة الزمنية بشكل عكسي.

سادسا: كتابة المهارات تعد مهمة لطالب حديث التخرج فهنا تستطيع إيضاح لصاحب العمل أن المهارات لديك تمكنك وتؤهلك للوظيفة المطلوبة. فعليك أولا ذكر المهارات الأساسية كاللغة ومهرات الحوسبة، ثم عليك كتابة المهرات التي تميزك عن باقي المرشحين والتي تتطلبها الوظيفة.

سابعاً: كتابة الإنجازات والاهتمامات تجعل أصحاب العمل يلقون نظرة على شخصيتك وإثبات أنك مناسب للوظيفة، فعليك كتابتها بشكل مختصر وتسليط الضوء على الأشياء التي تجعلك محضر اهتمام والشخص الذي ترغب بالعمل معه.

ثامناً: كتابة المراجع أو المعرفون بطريقتين يمكنك كتابة على الأقل اثنين من الأشخاص كمدرس أو أستاذ الجامعة التي درست فيها وأرقام هواتفهم كمرجع لك، أو كتابة المراجع متاحة عند الطلب.


كيفية تنسيق السيرة الذاتية لطالب حديثاً لتخرج؟

كما تعلم فإن معظم أصحاب العمل يلقون نظرة سريعة على السيرة الذاتية لا تتجاوز ثلاثون ثانية، فمن خلال هذه النظرة السريعة إذا لم يجدوا المتطلبات التي يريدونها من مرشحيهم فإنهم سيرفضون السيرة الذاتية، فيجب أن تكون واضحة وسهلة القراءة، فمن خلال التنسيق والتصميم المتميز يمكن الوصول إلى ذلك، فما هو التنسيق المناسب لكتابة سيرة ذاتية واضحة وناجحة؟ يجب على التنسيق أن يكون كما يلي:

  • تنسيق الخط يجب أن يكون بارزاً خاصةً عند كتابة المعلومات الشخصية، فاجعل الاسم بارزا بخط كبير وخط واضح مثلا Verdana أوHelvetica.
  • قم بتمييز النقاط الرئيسية بخط عريض.
  • لا تستخدم أكثر من لونين عند كتابتك للسيرة الذاتية، يفضل استخدام اللون الأسود مع لون آخر واضح، لا تستخدم الألوان المبهجة.
  • عند كتابة التفاصيل المهمة اجعل تنسيقها واضحين لقراءتها سريعا ولا تجعلها، بين الكلام وتفقد أهميتها.

نصائح لطالب حديث التخرج يجب عليه إتباعها عند كتابته للسيرة الذاتية.

قبل إرسالك للسيرة الذاتية للجهة المراد الإرسال لها عليك اتباع النصائح التالية لضمان نجاح السيرة الذاتية الخاصة بك:

  • كونك طالب حديث التخرج بدون خبرات مهنية عليك تسليط الضوء على مؤهلاتك الأكاديمية ومهارتك العلمية والعملية، فاجعلها واضحة وبارزة.
  • خذ بعضاً من وقتك في تصميم السيرة الذاتية لأن التصميم يعد جزء مهم في نجاح السيرة وجعلها جذابة للقراءة وإيصال المعلومات المهمة للقارئ.
  • كونك طالب بدون خبرة لا داعي للكذب في السيرة الذاتية لأن أصحاب العمل لديهم خبرة كافية في معرفة المعلومات الكاذبة.
  • لا تجعل السيرة الذاتية طويلة أي لا تتعدى ورقتين لأن أصحاب العمل لن يقوموا بتضييع وقتهم بقراءة سيرة ذاتية طويلة. 
  • قبل إرسال السيرة الذاتية عليك مراجعتها مرراً وتكراراً والتأكد من عدم وجود أخطاء ومعلومات ناقصة أو غير صحيحة.

 كيفية كتابة سيرة ذاتية إلكترونية ناجحة؟ 

تعد السيرة الذاتية الإلكترونية سهلة الكتابة والتصميم بسبب وجود الكثير من البرامج التي تساعدك في كتابتها وتصميمها بسهولة وبدون تعب. عند البدء بكتابة السيرة الذاتية الإلكترونية عليك اتباع الخطوات التالية:

  • أولا: اختيار تصميم السيرة الذاتية المناسب للوظيفة المراد التقدم لها، فقبل البدء بكتابة المعلومات بالسيرة الذاتية عليك تحديد تصميم مناسب يبرز المعلومات المهمة التي تستوفي شروط التقدم للوظيفة، فاختيارك لتصميم مناسب هو ما يزيد نجاحك وقبولك بأن تصبح مرشح للوظيفة.
  • ثانيًا: كتابة المعلومات الشخصية بالسيرة الذاتية يجب أن تكون بارزة وواضحة، فاجعل الاسم بخط كبير وواضح بأعلى السيرة الذاتية، وضع معلومات الاتصال كرقم الهاتف، والبريد الإلكتروني، والعنوان، وصورة شخصية (اختياري أو اذا كانت من متطلبات التقدم للوظيفة).
  • ثالثاً: كتابة الهدف المهني من البنود المهمة في السيرة الذاتية، فعليك كتابته بمكان مخصص وواضح وبشكل مختصر، ويشمل الهدف المهني سبب تقدمك لهذه الوظيفة. 
  • رابعاً: كتابة الخبرات المهنية تعد خطوة مهمة في السيرة الذاتية، فقوم بإدراج أهم الخبرات السابقة من الوظائف السابقة بترتيب زمني عكسي مع كتابة المسمى الوظيفي، وسنة الالتحاق بالوظيفة، وسنة ترك الوظيفة، وأهم المهارات التي اكتسبتها، وأهم المهام التي قمت بها، وسبب ترك للوظيفة.
  • خامساً: كتابة المؤهلات والتعليم وتكتب بخانة أسفل الخبرات وعليك كتابة المؤهلات من الأحدث للأقدم، ولا تنسى ذكر المؤسسة التعليمية التي تخرجت منها، وسنة الالتحاق، وسنة التخرج، والتخصص العلمي.
  • سادساً: المهارات يمكن كتابتها بأعلى السيرة الذاتية أو بأسفلها على حسب درجة أهميتها باعتقادك للوظيفة التي ستتقدم لها، وستدرج فيها أهم المهارات العلمية والعملية التي تمتلكها.
  • سابعًا: يمكن إضافة خانة أخيرة للمراجع أو الدورات أو الجوائز التي تظن أنها مهمة وتتطلبها الوظيفة التي تريد التقدم لها بالسيرة الذاتية الخاصة بك.

خصائص السيرة الذاتية إلكترونية في عالم التكنولوجيا والإنترنت.

تتمتع السيرة الذاتية الإلكترونية بخصائص عديدة أهمها:

  1. سهولة تصميم وتنسيق السيرة الذاتية الإلكترونية بدون تعب وإرهاق.
  2. الحصول على نماذج مختلفة ومتعدد لكتابة السيرة الذاتية الإلكترونية.
  3. تدقيق السيرة الذاتية وخلوها من الأخطاء الإملائية والإعرابية بسبب كتابتها على برامج إلكترونية وتحتوي على مدقق لغوي.
  4. سهولة وضمان إرسالها لمختلف الجهات ومختلف المؤسسات وحول العالم بضغطة زر.
  5. بإمكان الشركات والمؤسسات تصميم سيرة ذاتية إلكترونية جاهز عبر مواقعهم وبالتالي بإمكان  المتقدمين للوظيفة بتعبئتها إلكترونيًا.
  6. عدم ضياعها بسبب حفظها تلقائيا بالحاسوب أو عبر البرامج المختلفة التي تحتوي على خاصية الحفظ.
  7. سهولة تعديل السيرة الذاتية الإلكترونية للتقدم لوظيفة أخرى.

أخطاء واردة عند كتابة السيرة الذاتية الإلكترونية وكيف تتجنبها؟

مع سهولة إستخدام وكتابة السيرة الذاتية الإلكترونية يقع الكثير من الأشخاص لأخطاء متعددة عند كتابتهم للسيرة الذاتية الإلكترونية هي:

  • عدم إستخدام المدقق اللغوي بالتالي وجود أخطاء إملائية ولغوية.
  • إستخدام نفس السيرة الذاتية بدون القيام بأي تغيير وإرسالها للتقدم بوظيفة مختلفة.
  • اختيار تصاميم مشهورة ومعروفه يستخدمها العديد من الأشخاص بالتالي تفقد السيرة الذاتية أورنقها وتصبح مملة.
  • جعل السيرة الذاتية طويلة وتتعدى ثلاث أوراق من أكثر الأخطاء شيوعا بسبب اعتقاد صاحب السيرة الذاتية أن السيرة الذاتية الطويلة هي الناجحة والمليئةً بالخبرات والمهرات اللازمة للوظيفة.
  • استخدام بريد إلكتروني غير صحيح  للشركة أو المؤسسة الذي سوف ترسل له السير الذاتية وبالتالي عدم وصول طلبك لهم.
  • استخدام وإرسال نسخة قديمة من السيرة الذاتية أو نسخة غير صالحة للتقدم للوظيفة.
  • عدم التأكد من تواريخ المرفقة بالسيرة الذاتية و إرسالها بتاريخ قديم.
  • استخدام صورة غير ملائمة ووضعها بالسيرة الذاتية.

نصائح بالغة الأهمية يجب أن تتبعها قبل إرسال السيرة الذاتية الإلكترونية للوظيفة المطلوبة.

يجب عليك قبل إرسال السيرة الذاتية الإلكترونية للوظيفة المرغوبة التقدم لها اتباع النصائح التالية لضمان نجاحها:

  1. التأكد من كتابة رقم هاتف صحيح، فعليك كتابت رقم هاتفك مع رمز المنطقة التي تعيش فيها.
  2. استخدام وكتابة بريد إلكتروني سهل التذكر وبعيد عن أسماء الشهرة والألقاب.
  3. التأكد من سهولة قراءة اسمك ووضوح اسمك بأعلى السيرة الذاتية، ولا تكتب إسم طويلا يكفي الاسم الثلاثي.
  4. استخدم نموذج سهل القراءة والاطلاع لان صاحب العمل أو مدير التوظيف لديه آلاف السير ليطلع عليها.
  5. التأكد من استخدام نفس تنسيق الخط في كتابة السيرة الذاتية الإلكترونية لكي تبدو أنيقة.
  6. احفظ السيرة الذاتية على شكل PDF لكي لا يتم أي تغيرات بالسيرة الذاتية ويفسد منظرها.
  7. عند وضعك لصورة شخصية بالسيرة الذاتية تأكد من وضع صورة رسمية كصورة جواز السفر.
  8. عند كتابتك للمهرات والخبرات استخدم كلمات تبرز مهاراتك ومجال خبرتك بوضوح.
  9. إذا كان معدلك متميز وحاصل على جوائز وتقديرات متعدد اذكرها في قسم المؤهلات التعليمية.
  10. إذا قمت بإضافة قسم المعرفون أو المراجع تأكد قبل وضع أسمائهم بالسيرة الذاتية بالحصول على الموافقة منهم.

أقسام السيرة الذاتية الرئسية التي يجب أن معرفتها لبناء سيرة ذاتية ناجحة.

تتكون السيرة الذاتية من أقسام رئيسية هي:

أولًا: المعلومات الشخصية (الإسم الثلاثي، رقم الهاتف، البريد الإلكتروني، العنوان).

ثانيًا: الهدف الوظيفي أو المهني (ثلاثة جمل مختصرة على الأكثر تتحدث عن ماذا يمكنك أن تضيفه من قيمة للشركة أو المؤسسة عندما يتم اختيارك للوظيفة المطلوبة.

ثالثًا: الخبرات المهنية (كتابة المسمى الوظيفي للوظيفة السابقة، سنة البدء وسنة الإنتهاء من الوظيفة السابقة، أهم الإنجازات والمهرات التي اكتسبتها من الوظيفة السابقة).

رابعًا: المؤهلات الأكاديمية (الدرجة العلمية، الاختصاص، اسم المؤسسة العلمية، موقعها).

خامسًا: المهارات (كتابة أهم المهرات العلمية والعملية التي تناسب الوظيفة المراد التقدم لها).

سادسًا: المعرفون (كتابة إسم اثنين على الأقل من الأشخاص الذي عملت معهم سابقًا بالوظيفة السابقة ليكونوا مصدر صادق عن عملك، ويجب الإستأذان منهم قبل وضع بياناتهم الشخصية بالسيرة الذاتية).


أهم محتويات السيرة الذاتية الناجحة؟

تحتوي السيرة الذاتية الناجحة على الآتي:

  • تصميم ناجح وجذاب السيرة الذاتية: فقبل كتابتك لمحتوى السيرة الذاتية عليك اختيار تصميم مناسب ليسلط الضوء على السيرة الذاتية الخاصة بك، وسوف تجد عبر الإنترنت الكثير من التصاميم المختلفة، وبالإضافة يوجد مواقع عبر الإنترنت لتصميم السيرة الذاتية بأسلوبك وتصميمك الخاص. 
  • الأقسام الرئيسية للسيرة الذاتية وهي: (البيانات الشخصية، الهدف الوظيفي، الخبرات المهنية، المؤهلات العلمية، المهرات، المعرفون).
  • التنسيق الواضح والمبدع الخالي من الأخطاء والبهرجة.
  • محتوى معلومات صحيحة ومختصرة متعلقة بالوظيفة أو المهنة المراد التقدم لها.

نصائح إرشادية في كتابة السيرة الذاتية للباحث عن وظيفة ذوي الخبرة وبدون خبرة.

  • نصائح إرشادية في كتابة سيرة ذاتية للباحث عن عمل بدون خبرة والباحث عن عمل بخبرة مهنية:
  1. التركيز على قسم المؤهلات العلمية والمهرات بالسيرة الذاتية إذا لم يكن لديك خبرة مهنية، فضع أهم المعلومات بشكل تفصيلي موجز عن شهاداتك العلمية، وامتيازك العلمي. وبالنسبة للمهرات فعليك ذكر المهرات العلمية والعملية التي تحتاجها بقيام عملك الوظيفي على أكمل وجه، ولكن كن صادقًا في ذكرها.
  2. وضع قسم الدورات التدريبية كبديل عن الخبرات المهنية، حيث عليك كتابة أهم الدورات التي قمت بها، ودورها الكبير في نموك المهني والعلمي. 
  3. وضع قسم الجوائز والإنجازات الأكاديمية، وهي أهم الجوائز التي حصلت عليها أثناء دراستك العلمية أو الدورات التدريبية. وهذا القسم سيجعلك مرغوبًا من قبل أصحاب العمل.
  4. التركيز على قسم الخبرات المهنية في السيرة الذاتية إذا كنت باحث عن عمل بخبرات مهنية، فعليك كتابة أهم المعلومات والتركيز على ذكر إنجازاتك الوظيفية التي قمت بها أثناء عملك بالوظيفة السابقة.
  5. تنسيق السيرة الذاتية، ويعتبر جزء مهم عند إعداد السيرة الذاتية، فيجب أن يكون تنسيق واضح وبارز ولا تستخدم خطوط غير واضحة وألوان مبهرجة في كتابة محتوى السيرة الذاتية.
  6. مراجعة السيرة الذاتية والتأكد من عدم وجود أخطاء إملائية وبلاغية، وجود أخطاء بالسيرة الذاتية يدل على أن صاحب السيرة الذاتية غير ناجح. 
  7. كتابة محتويات مناسبة للوظيفة المراد التقدم لها، فيجب عليك ذكر محتويات لها علاقة بالوظيفة المراد التقدم لها.
  8. السيرة الذاتية للباحث عن عمل بدون خبرة مهنية تفضل أن تكون بورقة أو ورقتين، والسيرة الذاتية للباحث عن عمل بخبرك مهنية تفضل أن تكون بثلاث ورقات الأكثر.
  9. اجعل السيرة الذاتية قصيرة ولا تطل فيها.
  10. التأكد من المعلومات الشخصية من رقم الهاتف، والبريد الإلكتروني.
  11. وضع صورة شخصية رسمية كصورة جواز السفر.
  12. تسلسل وترتيب المعلومات ومحتوى السيرة الذاتية بشكل منظم وواضح.
  13. يجب إرفاق خطاب رسمي مع السيرة الذاتية عند التقدم للوظيفة المراد التقدم لها.

أكثر الأخطاء التي يقترفها الباحث عن العمل عند كتابته السيرة الذاتية.

  • كتابة معلومات اتصال غير صحيحة أو استخدام رقم هاتف لتطبيق اتصال كالواتس  آب، أو استخدام بريد إلكتروني غير صحيح، أو باسم شهرة أو اسم غير رسمي.
  • وضع صورة شخصية غير ملائمة وغير احترافية.
  • استخدام تنسيق غير واضح وغير مناسب لكتابة السيرة الذاتية.
  •  الإطالة بكتابة محتوى السيرة الذاتية وتعدي رقم الورقات لأربع ورقات أو أكثر.
  • الإطالة في ذكر معلومات معينة ليس من الضروري ذكرها.
  • عدم ذكر تفاصيل ضرورية في قسم الخبرات المهنية.
  • وجود أخطاء إملائية وبلاغية بالسيرة الذاتية.
  • اختيار تصميم غير مناسب وغير واضح في كتابة السيرة الذاتية.
  • كتابة هدف وظيفي غير مناسب للوظيفة أو المهنة المراد التقدم لها.
  • كتابة معلومات ليست مناسبة للوظيفة المراد أو المهنة التقدم لها.
  • كتابة مهارات بعيدة وغير مناسبة للوظيفة المراد أو المهنة التقدم لها

أنواع السيرة الذاتية على حسب استخدامها.

  1. سيرة ذاتية للباحث عن عمل: وهي تستخدم عند التقدم لوظيفة أو لمهنة بمؤسسة معينة، فتكون تركيز المعلومات بالسيرة الذاتية على الإنجازات المهنية التي لها علاقة بالوظيفة المراد التقدم لها.
  2. سيرة ذاتية للراغب بإكمال دراساته العليا: وهي تستخدم للطلاب المتخرجين ويريدون استكمال دراساتهم العليا، فتكون تركيز المعلومات هنا على المؤهلات العلمية والإنجازات العلمية التي لها علاقة بالتخصص المطلوب إكماله.

 فيديو: خطوات في كتابة السيرة الذاتية 

 


لطلب المساعدة في كتابة السيرة الذاتية يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة