طريقة التوثيق Harvard

طريقة التوثيق Harvard
اطلب الخدمة

طريقة التوثيق Harvard

 ما هي طريقة التوثيق Harvard؟ وكيف تتم؟ 

تتنوع الطرق التي تتم فيها عملية توثيق المراجع في المضمون العلمي، ومن أشهر هذه طرق التوثيق هذه هي: (طريقة Harvard)، حيث تُعتمد طريقة التوثيق Harvard من غالبية الجامعات حول العالم، ويمكن تعريف طريقة التوثيق Harvard بأنها: إحدى الطرق التي تتم فيها عملية توثيق المعلومات الخاصة بالمراجع والمصادر في البحث، وذلك من خلال آلية منهجية محددة تشمل عملية توثيق المعلومات في متن البحث الداخلي وكذلك عملية توثيق معلومات المصادر في قائمة المراجع والمصادر نهاية البحث.

وتتم عملية توثيق معلومات المراجع باستخدام طريقة Harvard بالنظر إلى المحددين الأساسيين لطريقة التوثيق Harvard، وهما: (عملية التوثيق الداخلي)، و(عملية التوثيق في القائمة)، ونوضح هذا في السياق التالي:

أولاً: عملية توثيق المراجع الداخلية في طريقة Harvard: يقصد بها القيام بعملية كتابة معلومات المراجع التعريفية في حواشي الصفحة التي يوجد فيها الاقتباس، وذلك من خلال وضع الرقم المتسلسل نهاية الفقرة أو الجملة التي تم اقتباسها، ومن ثم كتابة المعلومات التعريفية لمرجع هذه المعلومات في حواشي الصفحة السفلية، ويتم ذلك باستخدام برنامج الوورد وبالتحديد قائمة المراجع فيه ومن ثم اختيار ادراج حاشية سفلية، وهذه هي الخطوة الأولى لطريقة التوثيق Harvard.

ثانياً: عملية توثيق معلومات المراجع في قائمة المراجع: إلى جانب التوثيق الداخلي، فإن طريقة Harvard تشمل كتابة المعلومات التعريفية للمراجع في قائمة المراجع والمصادر التي تكون في نهاية البحث، ويتم كتابة هذه المراجع وفقاً لترتيبها في البحث.


 مزايا طريقة Harvard لتوثيق المراجع:  

تتميز طريقة Harvard بعدة مزايا تجعلها مقبولة ومعتمدة من قبل أغلب الجامعات والمراكز البحثية، وأهم هذه المزايا لطرية Harvard هي:

  1. تجمع طريقة Harvard للتوثيق طريقتين في طريقة واحدة، وهما: (طريقة التوثيق الداخلي وطريقة توثيق القائمة) مما يؤكد على زيادة جودة عملية التوثيق.
  2. تعمل طريقة Harvard في عملية التوثيق الداخلي على التأكيد على أماكن الاقتباس بالتحديد وكمية هذا الاقتباس وطبيعته.
  3. تعمل طريقة Harvard في عملية التوثيق في قائمة المراجع على حصر وجمع كافة المراجع ووضعها في قائمة تمكن القارئ من معرفتها والوصول إليها بشكل مباشر.
  4. لا تكتفي طريقة Harvard في عملية التوثيق بوضع المرجع فقط بل تعمل على تأكيده مرتين واحدة في المتن وأخرى في القائمة.
  5. تعمل طريقة Harvard على تمرين الباحث على نوعين لعملية توثيق معلومات المراجع.
  6. تلزم طريقة Harvard الباحث بكتابة المعلومات الصادقة حول المراجع؛ وذلك لأن كل مرجع موجود في القائمة لابد من برهنة وجود النص الذي تم اقتباسه منه في متن البحث، وبالتالي تزيد ثقة القارئ بالباحث.

توفير المراجع والدراسات السابقة


 مثال عملي على طريقة Harvard لتوثيق المراجع:  

يتضح المقال بالمثال، وفيما يلي مثال لكيفية القيام بعملية التوثيق بطريقة Harvard، ونعرض المثال بشكل متتالي من خلال النقاط التالية: 

  1. لنفرض أن المعلومات التعريفية للمرجع الذي نريد توثيقه هي: (اسم المرجع: جائحة كورونا وتداعياتها الاقتصادية، اسم المؤلف: أحمد محمد علي، دار النشر: المملكة، سنة الصدور: 2020).
  2. الآن علمنا أن طريقة Harvard للتوثيق تشمل على محددين، هما: (الداخلي والقائمة)، وسنبدأ أولاً بالداخلي ضمن طريقة Harvard، حيث ننظر إلى نهاية الفقرة التي تم اقتباسها ولتكن على سبيل المثال: (كان لجائحة كورنا الأثر الكبير من الجانب الاقتصادي، وفلا وجود للطيران الدولي وكذلك تم إلغاء عقد الأسواق الشعبية إضافة إلى عدم مقدرة الناس على التسوق بسبب الحجر الصحي)، وهنا يتم وضع المؤشر على نهاية الفقرة، ومن ثم الذهاب إلى نافذة إدراج واختيار أمر ادراج حاشية سفلية ليتم وضع رقم متسلسل على نهاية الفقرة هكذا كما هو موضح في الصورة التالية:

البحث

وتتم عملية كتابة معلومات توثيق المرجع في الحاشية السفلية كما يظهر في الصورة التالية:

البحث

  1. بهذا تكون عملية التوثيق الداخلية ضمن طريقة Harvard قد انتهت، ويتم تنفيذها مع باقي المراجع الموجودة في البحث.
  2. بعد عملية التوثيق الداخلي في طريقة Harvard تتم عملية التوثيق في القائمة، وذلك بكتابة معلومات المرجع في القائمة فقط.

 المعلومات الرئيسية في عملية التوثيق: 

كل مرجع من المراجع الموجودة في البحث لابد أن تشمل عملية التوثيق معلومات تعريفية عنه، وهذه المعلومات هي:

  1. اسم المرجع: كما هو موجود في النسخة الأصلية للمرجع، تتم عملية كتابة اسم هذا المرجع كاملاً من غير تحريف ولا إضافة ولا حذف، وهنا لابد من الإشارة إلى المراجع المترجمة والتي يجب كتابة معلومات اسمها كما هو أولاً (حسب اللغة الأساسية)، ومن ثم الاسم المترجم، وكذلك في مراجع المواقع الإلكترونية القصيرة مثل المقالات لابد من كتابة اسم المقال كما هو حتى ولو كان مجرد كلمة واحدة فقط.
  2. اسم الكاتب: تتطلب عملية التوثيق ضمن معلوماتها كتابة اسم المؤلف الأساسي للمضمون الذي تم الأخذ منه.
  3. معلومات مكان الصدور: وهي عبارة عن الدولة أو المدينة التي صدر فيها المرجع.
  4. دار النشر: هي التي قامت بعملية نشر المادة، ويتم توثيق معلوماتها بذكر اسمها فقط.
  5. سنة الصدور: العام الذي صدرت فيه النسخة التي تم الاقتباس منها.

 هل هناك مجالات للتوثيق: 

الإجابة المباشرة على هذا السؤال هي (لا) لأنه كل المجالات العلمية بلا استثناء تخضع لعملية توثيق المراجع ضمن أخلاقيات الأمانة العلمية والمعرفية، وعلى سبيل ذلك نضع الطرح التالي:

  1. المجال العلمي: هذا المجال ينبني على المعلومات المجتمعة من العلماء وعلى مر العصور، ويعتبر مجال تشاركي، ولذلك يكثر فيه استخدام المراجع التي تتطلب توثيق.
  2. المجال الأدبي: هذا المجال يخطئ فيه البعض بعدم توثيق المعلومات الأدبية التي تم اقتباسها، مثل: (أبيات الشعر، أجزاء من قصة أو رواية، وغيرها)، ويعتبر هذا المجال من أكثر المجالات المتعرضة للانتحال بسبب تجاهل التوثيق.
  3. المجال الاجتماعي: الدراسات الاجتماعية لها صفة الزمانية والمكانية، وبالتالي تتطلب الاعتماد على دراسات سابقة ومراجع واجب توثيق معلوماتها.

 فيديو: خدمة توثيق المراجع وتلخيص الدراسات السابقة

 


لطلب المساعدة في اعداد المراجع وتوثيق الابحاث يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة