لغة الاسبرانتو Esperanto

لعلَّك تساءلتَ يوماً عن كيفية نشوء اللغة التي تتحدث بها وكيفية انتشارها بين الشعوب المتحدِّثة بها، ولعلَّ غيركَ أيضاً تساءل عما إذا كان هناك حدوداً لأيِّ لغة؛ حدوداً تتوقف عندها الحروف والكلمات، لكن هناك سؤال أكثر عموماً وهو إن كان هناك عدداً محدداً للُغات العالَم، وهل تقتصر لغات العالم على تلكَ المعروفة منذُ القِدَم؟

في الحقيقة؛ لا يقتصر إبداع الإنسان في الاختراعات على الآلات والتكنولوجيا، بل يمتد إلى ما هو أبعد من ذلك؛ كاختراعِ لغاتٍ جديدة مثلاً! وبهذا تنقسم لغات العالم إلى لغاتٍ طبيعية، كاللغة العربية والإنجليزية والتركية والفرنسية واليابانية وغيرها, ولغاتٍ مختَرَعة بواسطة الإنسان من أجل أهدافٍ معينة، مثل لغة الاسبرانتو Esperanto التي هي الأشهر في العالم بين اللُّغات المختَرَعة.

تم اختراع هذه اللغة في العام 1887 بوساطة د. زامنهوف  L. L. Zamenhofلتكون حلقة الوصل بين الشعوب التي تتكلم لغاتٍ مختلفة ولتسهيل عملية التواصل بينهم، اسمها مشتَقٌ من "Doktoro Esperanto" أي "طبيب الأمل" بلغة الاسبرانتو، وهو الاسم المستعار الذي استخدمه الطبيب والعالم اللُّغوي د. زامنهوف عندما نشر أول كتابٍ له عن هذه اللغة؛ كتاب Unua Libro في السادس والعشرين من يوليو للعام 1887.

تٌعتَبر لغة الاسبرانتو أكثر اللغات المختَرَعة انتشاراً في العالم، حيث كان هدف د. زامنهوف هو إنشاء لغة عالمية سهلة التعلُّم ومحايِدة، لغةً تستطيع تجاوز جميع حدود الجنسيات وتعزيز السلام والتفاهم الدولي بين الشعوب والحضارات المختلفة، وبعد استخدام اللغة لما يزيد المائة عام؛ أثبتت اللغة أنها لغة فعّالة بحقّ وقادرة على التعبير عن جميع جوانب الفكر الإنساني.

يتحدث هذه اللغة ما يزيد عن 2 مليون شخص في العالم بطلاقة، بما في ذلك ما يقارب الألفين من المتحدثين الأصليين للغة الذين تعلموها كلُغتهم الأم منذ ولادتهم، وللغة وجودٌ ملحوظ في 120 دولة، ويشيع أكثر استخدامٍ لها في أوروبا وشرق آسيا وجنوب أمريكا، كما وشهد برنامج Irnu، والذي يُعدّ أكثر برنامجٍ مختصٍّ بتعلُّم اللغة انتشاراً عبر الإنترنت، ما يزيد عن 150 ألف من المستخدمين الذين سجَّلوا في الموقع عام 2013، ويتصفح الموقع 150-200 ألف زائر شهرياً، ولا تزال اللغة تشهد العديد من المهتمين لتعلُّمها، وفي الثاني والعشرين من فبراير للعام 2012 أُضيفت لغة الاسبرانتو إلى موقع Google Translate لتُصبح اللغة الرابعة والستين في الموقع.

تم عقد أول مؤتمر دولي للغة الاسبرانتو في فرنسا 1905، ومنذ ذلك الحين يُعقَد هذا المؤتمر في العديد من الدول كلَّ عام، وبالرغم من عدم تبنِّي لغة الاسبرانتو رسمياً من قبَل أي دولة إلا أن الأكاديمية الفرنسية للعلوم أوصت في العام 1921 باستخدامها ، واعترفت بها منظمة اليونسكو في العام 1954 وأوصت المنظمات الدولية غير الحكومية باستخدامها، وفي العام 2007 تم قبول اللغة للانضمام لــ "الإطار الأوروبي المرجعي الموحَّد للُّغات".

والآن بما أنك أصبحتَ على درايةٍ بوجود ما يسمى "اللُّغات المخترَعة" وخاصةً لغة الاسبرانتو، وبِعدم وجود حدودٍ للغات؛ أعتقد أنك قد ترغب في تعلُّم المزيد عن هذه اللغة والانضمام للــ2 مليون متحدِّث بها، أو لِــمَ لا تضع بصمتك في اللُّغات المخترَعة باختراع لغتك الخاصة؟

للاطلاع على المزيد من عناوين الماجستير والدكتوراة ؟؟ اضغط هنا

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا