السبب الرئيسي لإعداد خطة البحث هو أن هناك ضرورة لإقناع اللجنة المختصة بما يلي:-

أولاً – ليبين أن الدراسة التي سيعدها:

تسد حاجة مهمة نظرية وعملية في مجال التخصص المسجل فيه.

أو أن الدراسة تحسم قضية أثارت حولها مناظرات وجدال في مجال التخصص.

أو أنه سيقوم بعملية تقويم لأمراً ما أو أنه سيعيد تشكيل ما قد تم التوصل إليه بناء على المعطيات العلمية  الجديدة والتحديات المعاصرة.

ثانياً – إن موضوع الدراسة واقعي ومقنع على أنه مشروع بحث مقبول في الجامعة المقدم إليها خطة البحث، من حيث:

أن خطة البحث تتناول موضوعاً يمكن القيام به ودراسته في الفترة النظامية المحددة للدراسة.

يمكن إعداده وإعداده بالإمكانيات والمستلزمات المتوفرة النظرية والعملية.

إمكانية أن يشرف عليه أحد المتخصصين أو الأساتذة في الجامعة المقدم إليها خطة البحث.

ثالثاً – إن الباحث تتوفر لديه القدرات والمهارات اللازمة للقيام بالبحث ولديه إلمام بالمعارف الذين من الممكن أن يقدموا له المساعدة.

رابعاً – إن لدى الباحث دراية كافية بالاعتبارات والمتطلبات الأخلاقية والأمور والإجراءات المتصلة بالبحث، وأنه قد خطط للحصول على الموافقات والرخص الضرورية لها.

خامساً – إن الباحث قد حدد بحثه بشكل  واضح مما يساعده على  البدء بالعمل فور تسجيل الموضوع.

للاستفسار أو طلب المساعدة الأكاديمية لا تتردد في التواصل معنا

مع تحيات:

 المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي.