الإطار النظري في البحث العلمي - الاطار للبحث

الإطار النظري في البحث العلمي - الاطار للبحث
اطلب الخدمة

الإطار النظري في البحث العلمي - الاطار للبحث

الناظر إلى البحث يجد أن فيه عنصرين أساسيين وهما الخطة والإطار النظري للبحث، ويشكل الإطار النظري للبحث السواد الأعظم من مضمون البحث. إذ أن أغلب الصفحات التي توجد فيها العمليات البحثية من نقاش وتحليل وغيرها. تكون مندرجة تحت الإطار النظري للبحث. ولهذا لابد للباحث أن يتعمق أكثر فأكثر ليعرف هذا العنصر الأساسي من عناصر الدراسة.

 ما هو الاطار النظري للبحث؟ 

الإطار يوحي بوجود شيء له تقنية لحصر شيء ما بداخله تماماً كالبرواز الذي يشمل على صورة فوتوغرافية ما، و كذلك كلمة النظري تشير إلى وجود شيء مكتوب، ومنها يتضح أن مفهوم الاطار النظري في البحث العلمي عبارة عن حصر للمادة العلمية المكتوبة.

ويمكن وضع التعريف الإصطلاحي بالقول بأنه عبارة عن مجموعة من المهام الكتابية التي يتم من خلالها ترتيب الهيكل العام للدراسة البحثية التي يقوم الباحث بإعدادها وفق الأسس المنهجية الصحيحة والسليمة والتي تمكن الباحث من الوصول إلى حل وحيد أو مجموعة من الحلول المتعددة للمشكلة البحثية التي تقع بين يديه. وفيما يلي نضع مجموعة من النقاط الموسعة للمدركات حول هذا المفهوم:

  1. هذا الإطار يشمل على الطرح المعلوماتي في البحث بأنواعه التي يتم خلالها ابراز التفاعل بين المحددات المختلفة مثل الفرضيات والمتغيرات، و كذلك اجراء العديد من العمليات في داخل هذا الإطار مثل عمليات النقاش والمقارنات والتحليلات و كذلك التحليل الإحصائي.
  2. تبرز العديد من العناصر وكيفية استخدامها في هذا العنصر. على سبيل المثال المناهج التي تم تحديدها يبرز كيف تم استخدامها بالتفصيل في الإطار النظري للبحث.
  3. في فقرة قادمة من هذا المقال سنناقش بشكل مفصل علاقة الإطار النظري للبحث بالأبواب والفصول الدراسية التي يشملها البحث.

 ماهي مكونات الإطار النظري في البحث العلمي؟

يتكون هذا العنصر من العديد من المكونات التي تجعله يبدو كساحة واسعة لطرح المعلومات وتفاعلها. ويمكن القول بأن كل المعلومات الداخلة في البحث تصلح بأن تكون ضمن هذا الإطار. ولكن العديد من المكونات التي تكون بارزة في هذا العنصر والتي سنفصلها في النقاط التالية:

  • أولاً: تحديد وتسمية المتغيرات ذات الصلة بالبحث الذي يطرحه الباحث في الاطار النظري في البحث العلمي، وهذه المتغيرات تكون مجتمعة بكافة أنواعها سواء المستقلة أو التابعة، ومن اللافت أن الإطار يقوم بتفصيل كيفية تداخل هذه المتغيرات بأنواعها ضمن إطار التحليل الإحصائي، ومن هنا أيضا نذهب لمكون أساسي آخر وهو التحليل الإحصائي بما يشمله من مدخلات وعمليات ومخرجات وتعليقات.
  • ثانياً: العلاقات التوافقية والاختلافية بين الآراء المختلفة سواء للباحث وباحثين آخرين أو الباحثين الآخرين بعضهم مع بعض، وهذا يجعل المعلومات تبدو وكأنها تُلقى في جلسة نقاشية موسعة، و أيضا لابد من ذكر أن المكونات في هذا السياق هو الكشف عن العلاقات التي تربط المتغيرات المختلفة بعضها ببعض.
  • ثالثاً: يشمل الإطار أيضا على التوثيق الداخلي للاقتباسات، إذ يتم كتابة التوثيقات الخاصة بكل اقتباس يتم ادراجه داخل مضمون هذا الإطار.
  • رابعاً: العناوين بأنواعها سواء كانت رئيسية أو فرعية باستثناء العنوان الرئيسي للبحث، حيث يشمل الإطار التقسيمة التي تندرج فيها العناوين الفرعية تحت العناوين الرئيسية.
  • خامساً: الفرضيات وتناولها المفصل والسعي لإثباتها أو نفيها، تعتبر من المكونات الهامة التي ترسم ملامح الإطار النظري بشكل واضح.
  • سادساً: الشروحات وطريقة صياغة المعلومات الخاصة بالمناهج العلمية المستخدمة في الدراسة تبرز بشكل واضح في الإطار النظري.

 لا يتم كتابة الاطار النظري للدراسة إلا وفقاً لشروط... تعرف عليها:

يستلزم كتابة الإطار النظري للبحث الالتزام بالعديد من الشروط المتعلقة بالمكونات التي يشملها هذا العنصر، و كذلك ترتبط هذه الشروط بطريقة كتابه هذا الإطار وتفصيلاته، وتتعدد الشروط التي تعمل على تنظيم وترتيب الإطار النظري والكيفية التي يتم بها إظهار ما جمعه الباحث من معلومات، ومن هذه الشروط ما يأتي:

  1. يشترط أن يقدم الإطار النظري فائدة وميزة جديدة للمجتمع البحثي ولمسيرة العلم. وترتفع قيمة و أهمية البحث بارتفاع الفائدة التي يحصلها الإطار النظري.
  2. يجب على الباحث أن يكون شديد الحرص أثناء كتابة الإطار النظري وتوضيح ماهية الأمور التي جمعها وكيفية كتابته وعرضه لها بما يتوافق ويتناسب مع عنوان وموضوع البحث الذي يقوم البحث بإعداده.
  3. يجب أن يعطي الإطار النظري شعور للمتناول له بتناسبه وتناسقه وتوافقه مع الدراسة البحثية التي يجريها الباحث.
  4. يشترط في الإطار النظري الجيد احتوائه على مصطلحات ومفاهيم علمية توضح للقارئ ماهية الأمور والموضوعات التي يحتويها البحث الذي يقوم بإعداده الباحث.
  5. يتوجب على الباحث أن يعمل على توضيح وتوريد كافة المفاهيم والمصطلحات التعريفية الخاصة ببحثه في داخل الإطار النظري.
  6. يتوجب على الباحث أن يستوفي كافة الجوانب والاتجاهات المختلفة للبحث الذي يقوم بإعداده وذلك في داخل الإطار النظري.

 كيف يتم صياغة الاطار النظري للبحث؟

الصياغة تعني ترتيب المعلومات وطرحها بين يدي القارئ باستخدام النسيج اللغوي والأسلوب المتقن الذي يوصل الأفكار والمعلومات بطريقة سهلة وشيقة في نفس الوقت، ولعل صياغة هذا الإطار تتطلب بعض التسلسل في كتابة المعلومات المكونة له، ولهذا لابد من اتباع الصياغة التالية ضمن منهجية منظمة ومرتبة:

أولاً: صياغة عنوان البحث العلمي: صحيح أن العنوان ليس من عناصر الإطار. ولكن أوردناه هنا لأن مضمون الإطار سينبني عليه بشكل مفصل. حيث يمثل عنوان البحث العلمي بداية البداية وهو أول ما يتم تحديده واختياره في الإطار النظري. حيث يقوم الباحث العلمي بكتابة عنوان البحث العلمي قبل كتابة أي من الخطوات اللاحقة. ويجب أن يكون عنوان البحث العلمي مختصراً وواضحاً ويعمراً عن محتوى الرسالة العلمية والبحث العلمي.

وبالحديث عن العنوان نأتي أيضا للحديث عن المقدمة الممهدة للدخول في الإطار النظري، حيث أن صياغة مقدمة البحث العلمي وهي ثاني خطوات كتابة الاطار النظري في البحث العلمي حيث يقوم الباحث بكتابة وصياغة مقدمة البحث التي توضح محتوى وأهمية البحث العلمي والأسباب والدوافع التي شجعت الباحث على دراسة موضوع البحث العلمي، كما ويقدم الباحث في مقدمة البحث العلمي مجموعة من الشروح حول قدرته على تقديم البحث العلمي بشكل قوي ودراسة كافة جوانبه والخطوات التي سيقوم بها خلال مراحل البحث العلمي المختلفة.

ثانياً: صياغة المتغيرات البحثية: تعد المتغيرات البحث المكون الأساسي في الفرضيات. والتي تعبر عن كيفية قيام الباحث بحل مشكلة البحث العلمي التي سيقوم بدراسة جوانبها المختلفة. وما هي الفرضيات التي سيقوم باختبار صحتها من عدمه.

ثالثاً: صياغة الدراسات السابقة: وهي الأبحاث والأطروحات التي قامت بدراسة مشكلة البحث أو أحد جوانب مشكلة البحث، ويقوم الباحث العلمي بعرض الدراسات السابقة والنتائج الخاصة بها مع ما سيقدمه من إضافة على هذه الدراسات والأبحاث.

الإطار النظري الإطار النظري في البحث العلمي - الاطار للبحث

 استكمال بعض محددات صياغة الإطار النظري في البحث:

صياغة مصطلحات البحث العلمي: لكل تخصص ومجال بحث علمي مصطلحات ومرادفات تختلف عن الآخر، لذلك يجب على الباحث العلمي جمع المصطلحات العلمية المذكورة في البحث والتي قد لا يفهمها القارئ بشكل واضح خلال قراءة البحث وتوضيح معناها، وما السياق المذكورة به في البحث العلمي.

صياغة المنهج العلمي: يقوم الباحث بكتابة الطريقة التي سيقوم بدراسة المشكلة باستخدامها، ومن هذه المناهج المنهج الوصفي والمنهج الاستقرائي والمنهج الاستدلالي، كذلك المنهج التجريبي.

نتائج البحث العلمي: وهي خلاصة ما توصل إليه الباحث العلمي خلال مراحل البحث العلمي المختلفة. ويتم ذكرها في قسم نتائج البحث مع ذكر البراهين والدلائل المنطقة التي تتوافق مع الفرضيات.

صياغة التوصيات: لكل بحث علمي مجموعة من التوصيات يتوصل إليها الباحث العلمي لدى الانتهاء من الإطار النظري. يتم ذكر التوصيات في نهاية الإطار النظري.


 متغيرات الإطار النظري في البحث العلمية:

يقدم الإطار النظري توصيفاً دقيقاً لكل متغيرات الدراسة. كما يحتوي على توصيف دقيق لجميع العلاقات الرابطة بين متغيرات البحث. ويمكن أن يحصل ذلك إما في شكل وصفي أو على شكل نماذج رياضية. ويقوم الباحث بإعداد الإطار النظري من واقع الدراسات السابقة إلى جانب الاضافات النظرية التي يقوم هو باستنباطها. كما يجب أن يركز الإطار النظري على الفرضيات والطريقة المستخدمة في التوصل إليها، ويوجد نوعان من المتغيرات في الاطار النظري:

المتغير المستقل: Independentويعرف بأنه  المتغير الذي يقع البحث عن مخرجاته في متغير آخر في الاطار النظري ويستطيع الباحث أن يتحكم فيه بهدف الكشف عن اختلاف هذا الأثر مع اختلاف قيمته أو أنواعه أو مستوياته.

المتغير التابع Dependent: ويعرف بأنه المتغير الذي يهدف من خلاله الباحث للكشف عن مدى تأثير المتغير المستقل فيه في الإطار النظري.


 ضرورة كتابة الإطار في الأبحاث:

لا يُعقل أن يقول أحد الأشخاص هذه الدراسة العلمية دون وجود إطار نظري متكامل من البداية للنهاية. وذلك لأنه باختصار لا وجود للبحث ما لم يوجد الإطار. حيث أن الإطار هو عنصر أساسي في الأبحاث يأتي بالدرجة الأولى مع خطة البحث. ومن هنا تتضح الميزة الأولى لهذا الإطار في البحث، و كذلك هناك العديد من أوجه الأهمية التي ستشملها النقاط التالية:

  1. هذا الإطار يكون عبارة عن ميدان ومتسع شاسع لاحتواء كامل العمليات البحثية. بالتالي يجد الباحث فيه الفرصة لعرض معلوماته وفقاً للآليات البحثية العلمية التي تُدخل المعلومات في سياق تفاعلها وترابطها للوصول إلى النتائج.
  2. إذا كانت الخطة هي الخطوط العريضة للأبحاث، فإن الإطار النظري هو الطريق الذي ستصل إليه تلك الخطوط. فكل المعلومات الواردة في الخطة يتم تفصيلها وتنفيذها واقعاً في الإطار، على سبيل المثال المصطلحات يتم ذكرها في الخطة ولكن يتم استخدامها في الإطار. و كذلك الأمر بالنسبة لباقي العناصر ولاسيما المناهج والعينة والأدوات.
  3. الدراسات السابقة تبرز كيفية استخدامها والاقتباس منها والتفاعل بينها في الإطار. وذلك لأن الإطار يدخلها في إطار النقاشات والتحليلات التي توضح العديد من جوانب الاستفادة من الدراسات السابقة _وهذا في حال لم يتم افراد الدراسات السابقة في فصل دراسي كامل_.

هل الإطار النظري للدراسة هو نفسه الأبواب والفصول؟

سؤال غاية في الأهمية، وذلك لأن فهم الاجابة عنه هي فهم لأحد أهم الوجوه التي تبرز الإطار النظري. والإجابة المباشر هي أن الإطار النظري هو ذاته الأبواب والفصول بما تحتويه من عناوين رئيسية وفرعية ومعلومات أخرى. ولكن هذا الأمر يُستثنى منه بعض الفصول الدراسية والمتمثلة بإجراءات الدراسة والدراسات السابقة. والمقصود بهذا أن كل الفصول الدراسية هي في حدّ ذاتها مندرجة تحت الإطار النظري. ولكن في حال تم إفراد اجراءات الدراسات التي هي خطة الدراسة في الفصل الأول من الدراسة فيكون بذلك الفصل هو خطة الدراسة ولا تندرج تحت الإطار النظري. و كذلك الأمر إذا تم إفراد الدراسات السابقة بفصل دراسي. وقبل ختام هذا المقال نريد التنويه إلى أن العديد من العناصر يشملها الإطار النظري. ومن أبرزها قائمة النتائج وقامة المراجع.


 فيديو: طريقة عمل الاطار النظري لمشروع بحث علمي 

 

لطلب المساعدة في إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه  يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة