إشكالية البحث والمشكلة والفرق بينهما

إشكالية البحث والمشكلة والفرق بينهما
اطلب الخدمة

إشكالية البحث والمشكلة والفرق بينهما

 إشكالية البحث العلمي: هو مجموعة من الأسئلة التي يتم فيها طرح عدة أسئلة في البحث العلمي, ويقوم الباحث بالعمل على تحليله, ودراسته, وتوضيح طبيعته من خلال الاجابة على الأسئلة بطرق منطقية وصحيحة لتوضيح طبيعة هذا الأسئلة, والقدرة للوصول إلى حل لهذه الإشكالية.

وتُعرف أيضاً: بأنها عبارة عن عبارات توضح معنى ومحتوى البحث العلمي, وتساهم أيضا في تزويد الباحث بمجموعة معلومات حول ما لم يكن يعرف, ويتم صياغة هذه الأسئلة بناءاً على خطة بحثية كاملة يقوم الباحث بصياغتها بشكل دقيق, ويتم تضمين هذه الخطة ضمن خطة محتويات البحث العلمي, وبعض العلماء يقوم بتعريف إشكالية البحث العلمي: هو عبارة عن نقاط يتم فيها تضمين محتويات البحث العلمي .

فالفرق بين الإشكالية والمشكلة هو أن الإشكالية تكون عبارة عن نقص في المعارف حول مسألة معينة تحتاج لمن يضيف معلومات ليتم تعبئة هذه الفراغات بإضافات تكون جديدة ومفيدة, حيث كل بحث يبدأ عند نقطة يوجد فيها مستوى معين من المعارف الهامة, ولكن مهما ملأت هذه الفراغات يكون هناك نقص في بعض المعارف حول موضوع معين.

وتكون هذه المعلومات غير كاملة, أو ناقصة وتحتاج لشيء واضح يثبت صحتها, وتحتاج إجابات صحيحة للإجابة عن التساؤلات التي يتم سؤالها وتكون ناقصة, حيث من هنا تم تحديد المشكلة فالمشكلة هي عبارة عن ما تم عجز توضيحه المعارف العلمية للحصول على إجابات منطقية عن التساؤلات التي يتم سؤالها للوصول لإجابة مقنعة ومفيدة .

فالفرق بين المشكلة والإشكالية أن المشكلة هي ما التبس وليس لها حل منهجي وعلمي, فأما الإشكالية هي ما تم لبسه من الأمور وما اختلط به من الفهم ويكون له حل علمي، يووجد فرق كبير بين المشكلة والإشكالية وهذه المشاكل في البحث العلمي هي ما لم يتم معرفته من الأمور الموجودة بالبحث العلمي, ويمكن تحليل هذه الأمور والحصول على نتائج بعد تحليلها ويتم الإجابة عن كل ما هو غير واضح ومعروف في البحث العلمي, أما المشكلة فهي ما يعجز الباحث عن الإجابة عنه, وهي كل شيء لا يكون له حل منطقي وواضح ويحتاج لدراسة دقيقة من أجل الوصول لحل علمي واضح وهادف يتم الاستفادة منه .

و تتميز الإشكالية بعدة خصائص منها :-

  1. أن الإشكالية قابلة للتطبيق فلها القدرة على تطبيق وتحليل إشكالية البحث العلمي .
  2. تتميز الإشكالية بأهميتها العلمية التي لها تأثير كبير في محتوى البحث .
  3. القدرة على صياغتها بشكل حديث ومبتكر معتمد على التفكير الإبداعي .

حيث تطبق الإشكالية في البحث العلمي بالاعتماد على اختيار موضوع البحث العلمي ويجب أن يكون مربوطا مع إشكالية خاصة به, ويصبح أكثر قدرة على تحليل متطلبات نجاح البحث, وتصميم أفكار معينة للبحث العلمي, وتكون الأسئلة محضرة ودقيقة ومناسبة في الطرح .


 فيديو: كيف دورة كتابة مقدمة ومشكلة الدراسة في الدراسات التربوية - المنارة للاستشارات 

لطلب المساعدة في إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه  يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة