مفاهيم في علم النفس التربوي [محدث]

اطلب الخدمة

مفاهيم في  علم النفس التربوي

يقوم علم النفس على دراسة سلوك الكائنات الحية بشكل عام، والإنسان بشكل خاص؛ وذلك بهدف فهمه، وتفسيره، وضبطه، والقدرة على التحكم فيه، ويعد علم النفس من أهم العلوم في عصرنا الحالي، والذي لم يتم التطرق له قديماً. وينبثق من هذا العلم عدة مواضيع فرعية: تنقسم إلى فروع نظرية أساسية، وأخرى فروع تطبيقية. ومن إحدى هذه الفروع التطبيقية: علم النفس التربوي، والذي هو عنوان ولا سيما موضوع هذا البحث.

مفهوم علم النفس التربوي

يعد علم النفس التربوي أحد الفروع التطبيقية لعلم النفس، والذي بشأنه أن يهتم بتطبيق كل من المبادئ والأساسيات لعلم النفس ذات الصلة بمجال الدراسة والتعليم، وأيضاً اكتشاف وتنمية الإمكانات والمواهب المدفونة بالأجيال واحدًا تلو الآخر، وكذلك التركيز على الأسس النفسية التي يقوم بنائها المُدرس.

ويقوم منهج علم النفس التربوي على دراسة كل من الأمور والمبادئ الاساسية للتعليم، كما يقوم علم النفس التربوي على جعل الأطفال يمارسون العادات السليمة القادرة على تنمية شخصياتهم فضلًا عن زيادة نسبة الذكاء لديهم، وكذلك القيام بعمل اختبارات نفسية التي تلعب دورًا هامًا في قياس نسبة الذكاء لكلٍ منهم.

ويهتم علم النفس التربوي بكل من المعلم والمتعلم على حدٍ سواء. بالنسبة للمعلم، يقوم علم النفس التربوي بتزويد المعلم بمهارات وخبرات كبيرة بحيث يستطيع أن يتعامل مع المتعلم وفهمه وتنمية قدراته وامكاناته المحدودة وكذلك اكتشاف نقاط الضعف لديه ومعالجتها ومعرفة نقاط القوة لديه وتنميتها.

أما بالنسبة لتأثير علم النفس التربوي على المتعلم، فإن علم النفس التربوي يهتم بدراسة سلوك المتعلم في النشاطات المختلفة وخاصة التربوية منها، ودراسة كيفية تعامل المتعلم مع تلك النشاطات بكافة أنواعها، بالإضافة إلى دراسة كيفية تلقي المتعلم لانطباعات وانتقادات المعلم حول النشاطات التي كان قد قام بها المتعلم في إطار العملية التعليمية والتربوية التي يعد كل من المعلم والمتعلم من ضمن أركانها الأساسية.

وبذلك يمكن القول بأن علم النفس التربوي هو أحد أهم العلوم المتعلقة بدراسة ما يقوم به المتعلم، ومحاولة فهمه واستيعابه من أجل معرفة كيفية التصرف معها ومعالجتها وتطويرها وتنميتها.

المراجع

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟