كيفية كتابة خاتمة بحث علمي بشكل مرتب

لا ريب أن الباحث العلمي يقوم بكتابة عنوان الدراسة في بداية خاتمة البحث العلمي، أي أنه يقوم بعرض عنوان البحث العلمي المتناوَل كما ويقوم بالكتابة بشكل مختصر حول السبب الرئيسي الذي من شأنه أن جعل الباحث العلمي يختار عنوان البحث العلمي خاصته دون غيره العناوين. بالإضافة إلى أنه يتوجب على الباحث العلمي تحديد مشكلة الدراسة التي من شأنها أن تشكل الأساس الذي يقوم عليه الباحث العلمي في العلمية البحثية كلها من بداية كتابة عنوان البحث العلمي إلى أن يصل الخاتمة التي تحتوي على نتائج البحث العلمي وكذلك توصياته حول موضوع البحث، بالإضافة إلى ذلك، تحديد الدواعي والدوافع التي أدت إلى انتشار الظاهرة المتناولَة في الدراسة.

كما، يقوم الباحث العلمي بعرض سريع لكل الإجراءات التي قام باتخاذها من أجل القيام بالتحريات اللازمة والتي من شأنها أن تزوده بالمعلومات الضرورية لما يتضمنه نص البحث العلمي من محتويات، والتي تفيد القارئ حول موضوع ومشكلة البحث العلمي وكذلك توسع مداركه وهي ذاتها تشجع القارئ على اتباعها في حال تم اختياره لبحث علمي يتناول بعض متغيرات الإطار النظري أو مشكلة الدراسة نفسها ولكن على نطاق أكثر شمولية وأوسع.

بالإضافة إلى ذلك، إن الباحث العلمي يخصص مساحة كافية في الجزء الذي يحتوي على خاتمة البحث العلمي من أجل التطرق إلى توضيح ماهية المنهجية التي كان لا بد على الباحث العلمي باتباعها والتي بدورها تساعده على جمع أكثر المعلومات أهمية والمتعلقة بموضوع الدراسة وكذلك منهجية الدراسة التي بدورها ترشد الباحث العلمي إلى كيفية تحليل المعلومات والبيانات وفق المعطيات الموجودة في الاكتشافات الحديثة ولا سيما آخر الدراسات.

لا شك أن أهمية خاتمة البحث العلمي تتمثل في قدرة الباحث العلمي على عرض أهم النتائج التي توصل إليها بعد مرحلة طويلة من تجميع المعلومات وكذلك تحليلها وفق المنهجية المتّبَعة، وكذلك عند وصوله نهاية الرحلة في كتابة البحث العلمي الذي يتناول موضوعًا واحدة يتمركز حوله جميع خطوات البحث العلمي من بدايتها إلى نهايتها.

بالإضافة إلى ذلك، إن الباحث العلمي يقوم بتقديم أهم الاقتراحات التي يمكن للقارئ أن يتبعها من أجل كتابة بحث علمي جديد على اعتبار أن اقتراحات الباحث العلمي تمثل نقطة انطلاق للعديد من الأبحاث الأخرى الجديدة من أجل الوصول إلى اكتشاف معلومات وحقائق جديدة تتعلق بموضوع البحث العلمي.

وأخيرًا، يمكن القول بأن خاتمة البحث العلمي تحتوي على التوصيات التي توصل إليها الباحث العلمي فيما يتعلق بكيفية تناول مشكلة عنوان البحث العلمي في الوقت الحالي وكذلك في المستقبل، بالإضافة إلى توصياته حول كيفية الشروع في كتابة بحث علمي جديد يتناول ذات الموضوع أو نقطة لها صلة بمشكلة البحث العلمي.

من هنا يمكن القول، بأن خاتمة البحث العلمي الذي يتناول موضوعًا محددًا تتناول نقاط معينة من أجل الإلمام الشامل بموضوع الدراسة وكذلك الدوافع التي جعلت الباحث العلمي اختيار عنوان الدراسة دون غيرها، بالإضافة إلى الهدف الرئيسي من كتابة الرسالة العلمية، علاوة على ذلك، إن خاتمة البحث العلمي تشكل محورًا أساسيًا في الدراسة وذلك لأن القارئ بإمكانه أن يقوم بالاطلاع على خاتمة البحث فيدرك جيدًا المحاور الخاصة بالبحث العلمي المتناوَل، وكذلك أهم النقاط الرئيسية التي تضمنها البحث العلمي حول مشكلة البحث، إذ يقوم الباحث العلمي بشكل موجز جدًا بتحديد ماهية مشكلة البحث التي بدورها تشكل السبب الأول في كتابة الدراسة بأكملها، بالإضافة إلى أن الباحث يقوم بعرض أهم النتائج التي كان قد توصل إليها الباحث العلمي عن طريق كتابة المعلومات وكذلك تحليلها.

المراجع

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا