ما يجب أن يعرفه الباحث عند كتابة بحثه العلمي


المقدمة

تتشكل طرق كتابة البحث العلمي في خطوات البحث العلمي التي تمثل العمود الذي يعتمد عليه كل باحث علمي في كتابة المعلومات والمحتويات الضرورية للبحث العلمي الذي يتناول موضوعًا معينًا، إذ تعتبر خطوات البحث العلمي حجر الزاوية في ترتيب الدراسة العلمية وكذلك الأداة التي تساعد الباحث العلمي على عرض أفكاره ولا سيما المعلومات بشكل مرتب وصحيح، وهذا له دورًا قويًا في نجاح البحث العلمي وكذلك عرض المعلومات والبيانات بالطريقة الصحيحة التي بدورها أن تبين مدى اهتمام الباحث العلمي في الكتابة البحثية.

يطلق البحث على كل من الأمور والإجراءات الترتيبية التي يجب على الباحث العلمي الجيد القيام بها منذ بداية كتابة البحث العلمي إلى آخر طرق تلك الكتابة، حيث تتمثل أولى طرق كتابة البحث العلمي في كتابة عنوان البحث العلمي وذلك بعد بذل جهد كبير من أجل تحديد ماهية الظاهرة التي يرغب الباحث العلمي بكتابتها في عنوان البحث العلمي وصولًا إلى الخطوة الأخيرة واللازمة لتوثيق معلومات الرسالة العلمية وتتمثل هذه الخطوة في كتابة قائمة المراجع الموجودة في الصفحات الأخيرة في البحث العلمي.

مهام الباحث العلمي

لا شك أن هناك الكثير من المهام التي يتوجب على الباحث العلمي القيام بها من أجل كتابة بحث علمي متكامل الخطوات، حيث تتمثل ماهية المهام التي يقوم بها الباحث العلمي الجيد لكتابة الدراسة العلمية خاصته بصورة جيدة في أنه لا بد على الباحث العلمي بالرجوع إلى أصحاب الخبرة والأساتذة المختصة بموضوع البحث من أجل أخذ بنصائحهم حول أهم النقاط الواجب تغطيتها خلال مرحلة كتابة البحث العلمي.

أن يعتمد الباحث العلمي على مصادر موثوقة من الدراسات السابقة من أجل الاستعانة بها لكتابة بحث علمي قائم على أسس علمية. ولا بد على الباحث العلمي بأن بشروط الاقتباس من مراجع أخرى. وأن يقوم الباحث العلمي بالتجارب العلمية التي بدورها تكشف صحة المعطيات التي يتم ذكرها بالبحث العلمي وكذلك من أجل كتابة نتائج بحث علمي قائم على أسس وتجارب واقعية.

لا بد على الباحث بألا يتفرع في الكتابة إلى مواضيع لها صلة صغيرة في موضوع البحث، بل يجب على الباحث العلمي التركيز والانتباه على ظاهرة أو مشكلة أو قضية الدراسة التي يتناولها الباحث العلمي وكيفية حلولها. حيث يقوم الباحث العلمي في النهاية بكتابة أهم التوصيات والاقتراحات التي يجدها أكثر تلائمًا مع ما توصلت به دراسته؛ وذلك من أجل إفادة القارئ حول أهم ما يمكن أن يقوم بع بعد الانتهاء من الاطلاع البحث العلمي المتناوَل.

أهمية كتابة الدراسة العلمية تعود على القارئ ذاته، إذ تتمثل تلك الأهمية في التالي:

  1. يعد البحث العلمي مرجعًا للقارئ الذي يبحث عن موضوع معين من أجل كتابة دراسته العلمية.
  2. لا شك أن القارئ يفضل البحث العلمي مرتب الخطوات عن غيره من البحوث العلمية الأخرى.
  3. يعتمد القارئ على البحث العلمي المرتب في كيفية سير الباحث الأصلي من أجل السير على نهجه لكتابة دراسة علمية جيدة.
  4. يعتبر مرجعًا للعديد من المؤلفين الذين تم الاستعانة من كتبهم لكتابة البحث العلمي.

المراجع

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا