قواعد اختيار مشكلة البحث

اطلب الخدمة

قواعد اختيار مشكلة البحث العلمي

إن جميع أهداف البحث العلمي من الممكن أن ترد إلى هدفين أساسيين، أحدهما علمي، أو بالأصح نظري، والآخر عملي، أما الهدف العلمي فهو تقديم إضافات جديدة إلى العلم، أو الوصول إلى حقائق تعتبر أساساً لنظرية جديدة، أما الهدف العلمي، فهو دراسة المشكلة من أجل إيجاد حلول عملية؛ للقضاء عليها، أو على الأقل للتخفيف من حدتها؛ وعلى ذلك فقد يدرس باحثان موضوعاً واحداً، ولكن من زاويتين مختلفتين؛ لاختلاف أحدهما عن الآخر.

قواعد اختيار مشكلة البحث العلمي:

1-يجب على الباحث العلمي أن يعمل على أن يكون موضوع بحثه واضحاً، لا ينطوي على أي غموض؛ وإلا يكون عاماً بدرجة كبيرة.

2-يجب على الباحث العلمي أن يقوم بوضعه على هيئة سؤال محدد محتاج إلى إجابة محددة.

3-يجب على الباحث العلمي أن يحصر المشكلة في عناصر معينة تحدد له البيانات المراد جمعها، والأسئلة التي يطرحها.

4-يجب على الباحث العلمي أن يستخدم مصطلحات محددة المعنى، لا لبس فيها، ولا غموض.

5-يجب على الباحث العلمي أن يستخدم تعريف المصطلحات؛ ألا وهي جزء من تحديد المشكلة.

علاوة على أنه يجعل ما يقرره الباحث مفهوماً على نحو واحد لدى جميع من يطلعون عليه، وكلما كانت المفاهيم متسمة بالدقة والوضوح؛ سهل على القراء الذين يقومون بمتابعة البحث وكذلك إدراك كل من المعاني والأفكار التي يرغب الباحث العلمي بالتعبير عنها، دون الاختلاف فيما يهدف إليه البحث العلمي؛ فالغرض من تعريف المصطلحات هو تجنب أي لبس في المعنى، وتحديد ما تشير إليه بدقة؛ حتى يلتزم به، ويتبعه العلماء؛ وبهذا يتأكدون من أنهم يتحدثون جميعاً عن شيء واحد بعينه، لا عن أشياء مختلفة؛ فتحديد المفاهيم، والمصطلحات العلمية في أي دراسة منهجية لموضوع ما أمر لابد من مراعاته.

إذا أردنا أن نجعل دراستنا تتصف بالدقة والموضوعية، وبالتالي بأنها عملية إذ لا يقوم علم بدون هاتين الصفتين. إن عملية اختيار موضوع البحث يتضمن بالضرورة تحديد أهدافه؛ حيث أن الباحث عندما يختار موضوعاً لبحثه؛ فإنه في الوقت عينه يضع في اعتباره الأهداف التي يرمي إليها، وأن حديد أهداف يساعد على التركيز، والتعميق؛ ولذلك لا بد على الباحث تحديد هدفه من الدراسة.

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟