أنواع منهجية البحث العلمي

 

إن كل بحث علمي يقوم بإعداده الباحث العلمي لا بد أن يتم إعداده بناءً على منهجية البحث العلمي، ولذلك لابد أن يكون الباحث العلمي مطلعا على أدق التفاصيل فيما يتعلق بمنهجية البحث العلمي ليكون قادرا على اختيار المنهجية العلمية التي تتوافق وتتناسب مع بحثه العلمي.

ما هي منهجية البحث العلمي؟
منهجية البحث العلمي وهو ذلك المنهج العلمي الذي يستخدمه الباحث العلمي خلال رحلة البحث، ومن خلال منهجية البحث العلمي يجد الباحث العلمي الحل لمشكلة الدراسة، والوصول إلى النتائج المرجوة، والتوصل التوصيات ونتائج الدراسة.

إذا أردنا تعريف منهجية البحث سنجد أن كلمة منهجية البحث تعني القانون أو القاعدة أو المبدأ الذي يحكم في محاولة لدراسة بحث علمي، مهما اختلف وتعدد مجال هذا البحث، أما كلمة العلمي فتعني المعرفة، الدراية، وإدراك الحقائق والعلم، أي أن يكون الباحث على دراية كاملة وإلمام كامل بالحقائق التي يقوم بدراستها.

وقد اختلف تعريف منهجية البحث العلمي فهناك العديد من التعريفات ومن أبرزها ما يلي:

  • منهجية البحث العلمي: وهو التقصي المنظم والذي يتم عن طريق اتباع طريقة علمية وأساليب تحدد الحقائق العلمية، ويعد الهدف الأساسي من استخدام منهية البحث العلمي هو التأكد من صحة المعلومات وتعديل الخاطئ منها وإضافة الجديد إليها.
  • وتم تعريف منهجية البحث العلمي بأنها الأسلوب الذي يقوم الباحث العلمي باختيارها والسير عليها أثناء قيامه بالبحث عن الحقائق العلمية، في مختلف فروع وميادين المعرفة، سواء النظرية منها أو العلمية.
  • كما تم تعريف منهجية البحث العلمي بأنها السبيل المتبع في تقصي الحقائق العلمية، والتأكد من صحتها، ومن ثم نشرها بين الناس.

شروط استخدام منهجية البحث العلمي

  • أن تكون هناك مشكلة تستدعي استخدام منهجية البحث العلمي لاستخلاص الحلول، وأن تكون هذه المشكلة غير محلولة من قبل.
  • أن يوجد الدليل الذي يحتوي على الحقائق التي يتم إثباتها بخصوص هذه المشكلة، وقد يتضمن هذه الدليل على آراء أهل الاختصاص.
  • أن يقوم الباحث خلال استخدام منهجية البحث العلمي بترتيب الحجج والبراهين التي تثبت صحة بحثه بطريقة منطقية، كما يجب عليه أن يبتعد عن العواطف والأهواء والانفعالات.

خصائص منهجية البحث العلمي:
على اختلاف أنواع البحث العلمي إلا أن هناك اشتراك لمناهج البحث العلمي في مجموعة من الخصائص وهي كالتالي:

  1. التنظيم القائم على الحقائق والملاحظة العلمية في طريقة العمل والتفكير.
  2. الترابط والتسلسل عند التنفيذ لخطوات البحث العلمي.
  3. إمكانية استخدام مناهج البحث العلمية، في اختيار نتائج البحث.
  4. البعد عن التحيز والخصوصية والآراء والاهواء الشخصية، أي الموضوعية.
  5. القدرة على التصور التنبؤ بما ستكن عليه الأحداث.
  6. المعالجة للأحداث والظواهر التي أظهرتها مباحث أخرى.

ما هي أنواع منهجية البحث العلمي؟
تتعدد منهجية البحث العلمي بتعدد التخصصات والأبحاث والدراسات والعينات الدراسية، حيث يعد المنهج الوصفي المنهج الأكثر استخداما في البحوث العلمية، وذلك نظرا لشموليته، ولقدرته على احتواء كافة أنواع منهجية البحث العلمي. ونظرا لأهمية منهجية البحث العلمي نقدم لكم شرحاً حول منهجية البحث العلمي وهي كالتالي

المنهج الوصفي:
يعتبر المنهج الوصفي المنهج الأكثر استخداما في البحث العلمي، وذلك نظرا لشموليته، وقدرته على تقديم نتائج مطابقة للواقع. ويتميز بمرونة كبيرة تجعله مفضلا لعدد كبير من الباحثين. ويلعب المنهج الوصفي دورا كبيرا في مساعدة الباحث في معرفة الأسباب التي أدت إلى ظهور الظاهرة، كما أنه يساعد على إيجاد الحلول لها. ويعتمد المنهج الوصفي على تحليل الظاهرة بشكل كامل، ومن ثم يقوم بوضع حلول لهذه الظاهرة.ويقوم الباحث بتحليل الظاهرة من خلال تحديد المشكلة، ثم صياغة المشكلة على شكل أسئلة، ووضع الحلول لهذه المشكلة.

ولكي يستطيع الباحث حل المشكلة يجب عليه اختيار عينة الدراسة من مجتمع الدراسة، ويتم اختيار عينة الدراسة بدقة كبيرة، وذلك لتتناسب هذه العينة مع الدراسة التي يقوم بها. ويتميز المنهج الوصفي بعدد كبير من المميزات ومن أبرز هذه المميزات إعطاء نتائج دقيقة للغاية، كما أنه يلعب دورا كبيرا في التنبؤ في المستقبل.

المنهج التاريخي:
أحد منهجيات البحث العلمي الذي يعود بالإنسان إلى الزمن الماضي من أجل أن يقوم الباحث بعملية إحياء للأحداث التي جرت في ذلك الزمن. فيقوم الباحث بجمع كافة الأدلة التي ترتبط وتتعلق بموضوع الدراسة ومن ثم يتأكد من صحتها.

ومن خلال المنهج التاريخي يكون الباحث قادراَ على التنبؤ بالحوادث التي قد تحدث في المستقبل، وذلك من خلال إسقاطها على حوادث جرت في الزمن الماضي. كما أن للمنهج التاريخي دورا كبيرا في إكمال الأبحاث التي بدأت في الماضي وتوقفت لعدم وجود الأدوات الكافية لإجراء الدراسة.

المنهج الاستقرائي:
منهج يستخدمه الباحث العلمي لدراسة الظاهرة من الجزء إلى الكل للوصول للقاعدة الكلية. وللمنهج الاستقرائي نوعين وهما الاستقراء التام والاستقراء الناقص. ويعتمد على الملاحظات بشكل مباشر، فيتم جمع الملاحظات العمل على تحليلها.

المنهج الاستدلالي:
ويعرف باسم المنهج الاستنباطي، وفيه ينتقل الباحث من الكل إلى الجزء، وبذلك فإنه يخالف المنهج الاستقرائي. ويستخدم في البحوث العلمية التربوية. ويعتمد على التركيب والتجريب العقلي بشكل رئيسي. حيث يقوم الباحث العلمي بتجزئة القاعدة الرئيسية وتقسيمها إلى عدد من الأسئلة ومن خلال الإجابة عن هذه الأسئلة يصل الباحث إلى القاعدة الرئيسية.

المنهج التجريبي:
المنهج التجريبي وهو المنهج الذي يعتمد على التجربة بشكل رئيسي من أجل الوصول إلى الحقائق. يعد أقدم منهجية بحث استخدمت وساهمت في تقدم العلوم. حيث يعتمد بشكل رئيسي على الملاحظة خلال إجراء التجربة عليها، وتكرار التجربة للتأكد من صحة الملاحظة.

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي