ماهية ترميزات ومواضيع البحث العلمي


 ما هي مرحلة كتابة الموضوعات؟ 

بعد أن يقوم الباحث العلمي بكتابة الترميزات، يقدم الباحث العلمي على مرحلة كتابة الموضوعات وهي المتمثلة في الناتج النهائي من الترميزات. حيث تأتي هذه المرحلة بعد أن يقوم الباحث العلمي بتحليل بيانات البحث العلمي إلى ترميزات صغيرة وكبيرة. حيث يتم تحويل البيانات إلى موضوعات كبيرة منها وصغيرة.

ومما لا شك فيه أنه لا يتم ذلك إلا من خلال جمع كل من الترميزات المتشابهة أو المتقارب منها في تصنيف واحد ويسمى هذا التصنيف "موضوع". حيث تعتبر تلك المواضيع الأساسية مثل العائلة التي من شأنها أن تتكون من الوالدين والأطفال وربما الأحفاد، ومن هنا يمكن القول بأنها تحتوي على عدد من التصنيفات. ويجدر الذكر إلى أنه يفضل بأن يقوم الباحث العلمي برسم خريطة في ذهنه أو على مسودة لوضع الترميزات والمواضيع فيها؛ حتى تساعده في عملية كتابة النتائج وكذلك مناقشتها.

 تصنيفات الترميزات 
لقد قام Saldana (2016) بتصنيف الترميزات لستة أنواع، ولا بد على الباحث العلمي معرفتها، وتتمثل تلك الترميزات في التالي:

  1. التشابه: ويعود إلى الأشياء التي تحدث بنفس الطريقة.
  2. الاختلاف: ويعود إلى الأشياء التي تحدث بطرق مختلفة.
  3. التكرار: ويعود إلى الأشياء التي تحدث بشكل متكرر.
  4. التسلسل: ويعود إلى الأشياء التي تحدث وفق ترتيب معين.
  5. التعلق: ويعود إلى الأشياء التي تتعلق بأحداث وأنشطة أخرى.
  6. السببية: وتعود إلى الأحداث التي تكون سببًا في ظهور شيء معين.

ويجدر القول إلى أنه ليس بالضرورة أن يحتوي البحث العلمي على جميع الترميزات السابقة، حيث يمكن أن تظهر بعض تلك الترميزات في بحث علمي ما دون غيره.

 هل يجب على الباحث العلمي بأن يقوم بتحليل كافة البيانات؟ 
لا ريب أنه تنوعت الآراء حول الإجابة بالسؤال أعلاه، حيث أن هنالك من الخبراء بالبحث العلمي يهتمون بكل عبارة و كل كلمة في بيانات البحث العلمي، فيتوجب من وجهة النظر تلك على الباحث العلمي بأن يقوم بتحليل كل كلمة وكل عبارة في بيانات البحث العلمي على اعتبار أن كل منها مهم. وهنالك العديد من الخبراء الذين يميلون إلى وجهة النظر المتمثلة في اقتصار تحليل البيانات المتعلقة بالأسئلة التي كان الباحث العلمي قد طرحها في بداية البحث العلمي خاصته.

 ما هو العدد المناسب لمجموع الترميزات؟ 
تنوعت آراء الخبراء حول ماهية العدد المناسب لمجموع الترميزات في البحث العلمي، حيث يقترح بعضهم بأن عدد الترميزات المناسب يكون بين 50 – 300 ترميز، بينما يقترح آخرون إلى أن تكون بين 50 – 100 ترميز. أما عدد المواضيع فتكون بين 5 – 7 مواضيع.

لطلب المساعدة في كتابة الأبحاث العلمية يرجى التواصل مباشرة 

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي