كيف أجد موضوع لرسالة الماجستير

كيف أجد موضوع لرسالة الماجستير
اطلب الخدمة

 ما هو تعريفك لموضوع رسالة الماجستير؟ 

المحرك الأساسي لعملية كتابة رسالة الماجستير هو (الموضوع) إذ أنك كباحث ستقوم بإجراء كافة العمليات البحثية الأخرى عليه، فهذا الموضوع سيؤخذ في خطة رسالة الماجستير وفي الإطار النظري وباقي مكونات رسالة الماجستير، إذاً يتضح لنا من هذا أن موضوع رسالة الماجستير هو عبارة عن الأساس المفاهيمي العلمي التي ستقوم عليه رسالة الماجستير.

يمكننا أن نعطي موضوع رسالة الماجستير تعريفه الاصطلاحي التالي: هو عبارة عن الظاهرة أو المشكلة التي يتم تحديدها وإجراء العمليات البحثية عليها بهدف الكشف عن ارتباطاتها وخباياها والوصول إلى النتائج الصحيحة للدراسة عليها ضمن رسالة الماجستير المحكمة المبدوءة بصفحة الغلاف والمنتهية بقائمة النتائج والفهارس.

إذاً، فإن اختيار موضوع رسالة الماجستير يتضح لنا أنه محكم بالارتباطات التالي:

  1. ظاهرة ومشكلة بحثية.
  2. اجراءات البحث ضمن عملية كتابة رسالة الماجستير.
  3. كتابة الحلول والنتائج لهذا الموضوع.

ولابد أن يكون موضوع رسالة الماجستير تابعاً لمعايير وشروط اختيار وكذلك كتابة وتحرير، سنفصل هذا (بإذن الله تعالى) في فقراتنا القادمة، فأكمل القراءة.....


 كيف يمكنك اختيار لموضوع رسالة الماجستير؟ 

الصعوبة التي يجدها جمهور الباحثين في عملية اختيار موضوع رسالة الماجستير، هي صعوبة حقيقية ناتجة عن مدى أهمية هذا الاختيار، فإن كان الاختيار موفقاً فهذا يعني نجاح نسبي لا بأس به لرسالة الماجستير، ولابد في هذا الإطار للباحث من اتباع عدة طرق في عملية اختيار موضوع رسالة الماجستير، نوضحها في يلي:

أولاً: الاختيار من مشاهدات الباحث: وتعتبر هذه الطريقة من أفضل الطرق على الإطلاق في عملية تحديد موضوع رسالة الماجستير، وذلك لأن الباحث عندما يشعر بالمشكلة ويلاحظها يتكون لديه صورة مسبقة وتغذية لا بأس بها في تدعيم خطة رسالة الماجستير، الأمر الذي يجعل عملية الكتابة للمعلومات نابعة من تجربة شخصية أو شعور حقيقي أو ايمان بالفكرة من قبل هذا الباحث.

ثانياً: آراء المشرفين: هي طريقة جيدة، ولكنها غير محببة، كونها تفتقد إلى توجهات الباحث نفسه في عملية اختيار ما يريد ايصاله للجمهور الذي سيقرأ رسالة الماجستير الخاصة به، وإذا قام الباحث بعملية اختيار المشكلة وفقاً لآراء المشرفين فإنه لابد من أن يأخذها من وجهة نظره هو لا من وجهة نظر المشرفين فقط.

ثالثاً: حاجة البحث: ماذا لو قام الباحث باختيار مشكلة (جائحة كورونا) في عام 2030م، هل سيكون موفقاً في هذا الاختيار بالقدر الذي سيكون موفقاً لو أنه اختارها في عام 2021م؟ بالطبع النجاح الحقيقي يكون في مواكبة حاجة المجتمع للعلم والمعلومات، بالتالي اختيار الباحث لموضوع رسالة الماجستير وفقاً لحاجة الجمهور الزمانية هو أمر أساسي.

خطة بحث


 معايير اختيارك لموضوع رسالة الماجستير 

عملية الاختيار الصحيح لموضوع رسالة الماجستير لابد وأن يراعيه الباحث على قدر كبير من الجودة والمسؤولية، نظراً لأن هذا الاختيار يضبط إلى حد ما نجاح وتقبل رسالة الماجستير من عدمه، ولتحقيق هذا المقصد فإن على الباحث اتباع المعايير التالية في عملية اختيار موضوع رسالة الماجستير:

  1. عملية اختيار موضوع رسالة الماجستير يجب أن تأتي أولاً من ايمان الباحث نفسه بمدى أهميتها.
  2. مدى تقبل جمهور القراء والباحثين لهذا الموضوع، فمثلاً لا يعقل أن تتم عملية اختيار موضوع يتنافى مع التوجهات الدينية لجمهور بلد ما يكون مستهدفاً برسالة الماجستير.
  3. لابد في الاختيار أن يكون الموضوع جديداً، أو استكمالاً لرسالة ماجستير أو بحث سابق بالإضافة عليه قدر من المعلومات.
  4. التشويق والمتعة الفكرية مطلوبة من الباحث في عملية اختياره لموضوع رسالة الماجستير، وذلك لأن الجمهور هو المحدد الأساسي في عملية التفاعل مع رسالة الماجستير وبهذا يجب أن يراعى البعد عن الملل والرتابة.
  5. على الباحث أن يقوم بعملية استطلاع أولية قبل اعتماد عنوان رسالة الماجستير، وذلك للتأكد من وجود مصادر ومراجع معلوماتية كافية لكتابة رسالة الماجستير بالشكل المطلوب.
  6. أولاً وآخراً لابد أن تكون عملية الاختيار هذه بموافقة المشرفين وإدارة الجامعة.

 هكذا ينبغي أن تكتب موضوع رسالة الماجستير: 

الناظر إلى كيفية كتابة موضوع رسالة الماجستير، يجد أنها تتطلب أكثر من عملية، وهي عملية الاختيار الدقيق أولاً، ثم عملية الكتابة في خطة رسالة الماجستير، ثم عملية الكتابة والإظهار في الإطار النظري وقائمة النتائج، للوقوف على هذا نضع الطرح التالية:

  1. عند اختيار الباحث لموضوع رسالة الماجستير، فلابد من تحديده تحديداً دقيقاً بذكر الجوانب المختلفة التي يريد الباحث الوقوف عليها.

مثال ذلك/ كانت المشكلة التي يتناولها الباحث في رسالة الماجستير هي أثر جائحة كورونا على العمال محدودي الدخل، وهنا لابد من ربط كافة المتغيرات ببعضها، لا يقوم الباحث بكتابة موضوع رسالة الماجستير إلا بذكر الجائحة ومعها محدودي الدخل.

  1. تتم عملية كتابة موضوع رسالة الماجستير في خطة رسالة الماجستير، وذلك بذكرها في بكتابة الباحث جملة خبرية واحدة توضح هذا الموضوع ومن ثم عملية كتابة ما لا يزيد عن خمسة أسطر حول موضوع رسالة الماجستير.
  2. عملية كتابة مشكلة رسالة الماجستير في الإطار النظري تكون بتحرير العمليات والنقاشات ومحورتها حول هذه المشكلة، وذلك بما يعطي للقارئ من المرة الأولى النظرة بأن رسالة الماجستير تتحدث عن هذا المشكلة.
  3. أخيراً، يتم الكشف عن حلول مشكلة رسالة الماجستير ووضعها في قائمة النتائج.

 اتبع هذه الشروط في كتابة موضوع (مشكلة) رسالة الماجستير: 

على الباحث أن يقوم بعملية كاتب المشكلة التي يتناولها في رسالة الماجستير وفقاً لعدة معايير جودة تهم المضمون نفسه وكذلك القارئ، وهذه المعايير هي:

  1. الباحث المتميز يركز بشكل كامل على كتابة المشكلة بأقل قدر من الكلمات.
  2. عملية اختيار الباحث لمشكلة رسالة الماجستير لابد أن تكون مبنية على قدرة الباحث نفسه على صياغة وكتابة هذه المشكلة.
  3. من الأفضل كتابة مشكلة رسالة الماجستير بأسلوب الكتابة السردية المباشرة التي لا تتضمن كتابة كلمات أدبية البتة.
  4. كتابة الباحث لمشكلة رسالة الماجستير تتطلب تفصيلاً لماهيتها بشكل مختصر.
  5. ينبني على عملية كتابة المشكلة كتابة الفرضيات.
  6. يمكن أن تتم كتابة مشكلة رسالة الماجستير بعبارة خبرية _ وهذا هو المعهود والمنتشر أكثر_ وكذلك يمكن للباحث كتابتها بأسلوب الاستفهام.

 فيديو: طريقة اختيار موضوع وعنوان رسالة الماجستير او الدكتوراة 

 


لطلب المساعدة في إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه  يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟