كيف يتم اختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة

إن الحجر الأساسي في بناء رسائل الماجستير والدكتوراة هو تحديد ماهية عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة، والتي بعد تحديدها يقوم الباحث بالمباشرة بالإعداد والتحضير لكتابة رسالة الماجستير أو الدكتوراة بشكل متكامل، وكما أن الخطوات المتتابعة والمتسلسلة في إعداد رسائل الماجستير والدكتوراة لا تتم ولا يباشر بها الباحث إلا بعد أخذه للموافقة على العنوان الذي يقوم باقتراحه، كما أن اقتراح عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة يحتاج إلى بذل مجهودات كبيرة وعظيمة من قبل الباحث، والذي يتوجب عليه أن يتبع الأسس والآليات التي ينصح بها المختصون الباحث لإعداد واقتراح بدائل لعناوين رسائل الماجستير والدكتوراة.

لذا على الباحث أن يبحث ويستقصي البحث عند تحديده لعناوين رسائل الماجستير والدكتوراة، لكي يصل إلى العنوان الذي يميزه عن غيره من الباحثين والذي يدفعه للوصول إلى أمر جديد يجذب كل من قرأ منه ولو جزء لذا يتوجب على الباحث أن يختار العنوان الذي سيعمل عليه بعناية وأن يعمل بكل الأسس والمبادئ والتوجيهات السليمة. وتتعدد المراحل التي تتم بها اختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة ،

ويتوجب على الباحث أن يقوم باتباع هذه المراحل بشكل تتابعي وتسلسلي، وتتتابع مراحل وخطوات اختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة كالتالي:

  • المرحلة الأولى لاختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة: الإلمام بالدراسات السابقة

تهتم هذه المرحلة لاختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة بقيام الباحث بجمع كمية من الدراسات السابقة حول اهتمامات الباحث وميوله الشخصية والتي تساعده في اختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة، وأن يلم بمجموعة من الأفكار التي تساعده في تكوين عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة والتي من الممكن أن يتبنى الباحث أحد الأفكار بتوجه وفكر مختلف لتحديد عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة، وأن يقوم الباحث بتنفيذها بشكل خاص ومختلف تماماً، عما استخدمها غيره من الباحثين في عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة السابقة.

  • المرحلة الثانية لاختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة: تدوين الملاحظات

تهتم هذه المرحلة في اختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة بمدى تركيز الباحث وشدة انتباهه وملاحظته للأمور التي تدور من حوله، وتعمل هذه المرحلة على مساعدة الباحث في تحديد ماهية الفكرة التي سيعمل بها في رسالته، كما أن دقة الملاحظة وتدوين ما يراه الباحث يساعد من خلال عدة توجهات على سبيل المثال:

  1. ملاحظة الباحث أثناء تدوين عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة أن هناك اختلاف في وجهات نظر ورؤيا العلماء حول موضوع معين، أو ملاحظة الباحث أن باحث سابق قد وضع تفسيرات مختلفة لذات الموضوع.
  2. إن من وسائل تدوين الملاحظات للوصول إلى عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة هي الاطلاع على ما يضاف إلى كتابة ما من خلال نقاط الشرح التفصيلية.
  3. إن من وسائل تدوين الملاحظات للوصول إلى عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة التعامل مع دراسات علماء سابقين أو الاطلاع على نصوص مختلفة بتوجهات متغيرة.
  4. إن من طرق تدوين الملاحظات للوصول إلى عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة موازنة ومقارنة الباحث بين عصرين مختلفين في إحدى النقاط التي تثير الجدل وتستدعي أن تكون مثال لعناوين رسائل الماجستير والدكتوراة.

  • المرحلة الثالثة لاختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة: الاطلاع على ما درسه الباحثون السابقون

في هذه المرحلة يعتني الباحث في اختيار وتحديد عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة من خلال معرفة ما مدى مناقشة الباحثين السابقين لهذه المواضيع والعناوين وكيفية نقاشاها وماهية توجهات الباحثين السابقين وما طبيعة تناول الباحثين لها.

  • المرحلة الرابعة لاختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة: الاختيار الدقيق لعناوين رسائل الماجستير والدكتوراة

ويتم في هذه المرحلة اعتناء الباحث باختياره الدقيق لعناوين رسائل الماجستير والدكتوراة، فيتوجب على الباحث أن يكون دقيق ومحدد لاختياره للعنوان وألا يوقع نفسه في مجموعة من المتاهات والدوامات التي تفقده تركيزه وتشتت أفكاره وأفكار اللجنة الخاصة بالمناقشة.

  • المرحلة الخامسة لاختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة: جمع المراجع التي تتعلق باختيار الباحث لعناوين رسائل الماجستير والدكتوراة

تهتم هذه المرحلة بمدى إلمام وجمع الباحث لكافة المصادر والمراجع التي تتعلق بتوجهات عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة، وهذه المرحلة تعمل على بيان ماهية الجهود التي بذلها الباحث في التعرف والتطرق لأعمال السابقين من الباحثين الآخرين والذين أوجدوا وأبدعوا في أعمال تتعلق بذات عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة التي توصل من خلالها الباحث لعنوان رسالته.

  • المرحلة السادسة لاختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة: تحديد ماهية الدرجة العلمية التي يسعى الباحث لتحقيقها من رسالته

ويتوجب على الباحث أن يستدرك أسباب اطلاعه على عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة، وماهية طبيعة الدرجة العلمية أو الأكاديمية التي يسعى الباحث لتحقيقها والحصول عليها ونيلها من خلال اختيار عنوان مناسب لها ومن ثم المباشرة بإعداد الرسالة وفقاً للمعايير والأسس الصحيحة.

  • المرحلة السابعة لاختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة: الاستعانة بذوي الاختصاص في اختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة

يتوجب على الباحث أن يستعين بمن هم أكثر خبرة واختصاص منه في اختيار وتحديد عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة التي يرغب بدراستها والتوسع في التعرف عليها وإعداد  رسالة ودراسة متكاملة تحت ذلك العنوان.

  • المرحلة الثامنة لاختيار عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة: عمل مقترح بماهية الدراسة التي تم اختيارها من بين عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة

يتوجب على الباحث أن يقوم بإعداد مقترح حول طبيعة العنوان الذي اختاره من بين عناوين رسائل الماجستير والدكتوراة التي اقترحها ووضعها، ويجب أن يشمل هذا المقترح كتابة محددة لعنوان الرسالة الذي قام باختياره وتحديد لماهية أهداف وغايات الباحث من إعداد الرسالة، ويكون حجم المقترح 10 صفحات كحد أدنى سواء باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية.

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا