سمات وصفات المراجع البحثية


 مفهوم ومعنى المراجع البحثية 

هي مجموعة من المعلومات والبيانات المنظمة والمعدة بطريقة دقيقة والتي يقوم الباحث بالرجوع إليها عند حاجته لأخذ المعلومات التي يحتاجها فقط.

 هيئة وطبيعة تواجد المراجع البحثية وأشكال وصور استخدامها في إعداد الدراسات المختلفة 

اعتمد المختصون في مجال إجراء وإعداد الدراسات البحثية بعض النقاط التي يمكن للباحث من خلالها توضيح وفهم طبيعة المراجع البحثية التي يتوجب عليه إدراجها في الدراسة البحثية الخاصة به، ومن أهم النقاط التي وضعها المختصون في وصف المراجع البحثية ما يأتي:

  1. يعتبر المختصون بأن المراجع البحثية أنها عبارة عن مجموعة من المعلومات والبيانات المنظمة.
  2. يعتبر المختصون أن المفارقة الكبرى بين المراجع البحثية وبين الكتب العادية هي أن المراجع البحثية تقرأ المعلومات التي يحتاجها الباحث فقط لا غير، في حين على العكس من أن الكتب العادية يقوم القارئ بتناولها بالكامل من بدايتها إلى آخرها.

 صفات وسمات المراجع البحثية 

قام المختصون في إجراء وإعداد الدراسات البحثية بتحديد مجموعة من السمات والصفات التي تميز المراجع البحثية وتوضح للباحث الصورة والهيئة العامة لها والتي تسهل على الباحث التعامل معها، ومن أهم صفات وسمات المراجع البحثية ما يأتي:

  1. تتصف المراجع البحثية بأنها وضعت لكي تصف وتوضح للباحثين الآخرين ولقراء العمل البحثي والمحكمين ماهية العناوين والمصادر التي جاءت منها المراجع البحثية.
  2. تعتبر المراجع البحثية أنها لا تحتل اهتمام كامل وعناية جيدة من قبل الباحث وإدراكه لها بل إن الباحث يهتم بالجزء المخصص منها والذي استخدمه في الحصول على المعلومات التي يريدها.
  3. من الملاحظ أن المراجع البحثية تتصف بعدم تسلسلها وانعدام وجود تركيبية ذات منطق محدد، فلكل جزء من المراجع البحثية مصدر خاص لا يشترط ارتباط مصدره بالجزء السابق أو اللاحق له من ناحية المراجع البحثية.
  4. على الرغم من عدم الترابط بين المراجع البحثية في ذات الدراسة الواحدة إلا أن الباحث يقوم بعرض وتوثيق المراجع البحثية بشكل منظم ومرتب وباتباع آلية أو أسلوب معين ليسهل على الباحث أن  يقوم بالرجوع إليها في أي وقت يرغب به.

 فوائد وأغراض تواجد المراجع البحثية في الدراسات البحثية والأعمال البحثية المختلفة 

إن إعداد وتنظيم وكتابة وتوثيق المراجع البحثية من الأمور والعناصر التي تأخذ من جهد وتعب الباحث ركن جيد وكبير، لذا يتوجب أن تقوم هذه المراجع البحثية بأداء وتحصيل مجموعة من الفوائد في ظل وجودها في الدراسات البحثية نظراً لما تحتاجه المراجع البحثية من جهود تبذل من قبل الباحث، ومن أهم الفوائد والدوافع التي ترغب الباحث في تنظيم المراجع البحثية وإعطاؤه لها حيز جيد من اهتمامه وعنايته ما يأتي:

  1. من أهم أهداف وضع المراجع البحثية في الدراسات البحثية أنها تعتبر المخزن والمستودع للإجابة عن كافة الاستفسارات التي يقوم بوضعها الباحث في دراسته البحثية.
  2. تستخدم المراجع البحثية كمؤشر جيد للدلالة على مدى ثقافة واطلاع الباحث على الأعمال البحثية التي تختص بذات موضوع دراسة الباحث أو بذات الاختصاص الذي يتبع له.
  3. تعتبر المراجع البحثية نقطة إسناد يمكن للباحث الرجوع إليها لإيجاد حلول للقضايا والمشاكل البحثية المتنوعة.
  4. المراجع البحثية عبارة عن همزة وصل للباحثين والمهتمين بين الأعمال البحثية الحالية وبين الأعمال البحثية السابقة.
  5. المراجع البحثية تعمل كشريط وثائقي للتطورات التي مرت بها البشرية وما الامور التي اختلفت وتواجدت فيها والتي تؤول إليها حالياً أو مستقبلاً.
  6. تستخدم المراجع البحثية دليل على حداثة المعلومات التي قام الباحث بتضمينها في دراسته.
  7. المراجع البحثية وسيلة وأداة لربط المعلومات المتراكمة ومعرفة التطور الحاصل لها.
  8. تعد المراجع البحثية من طرق ووسائل التبادل الثقافي الذي يجري ويتم بين مجموعة من الشعوب مختلفة الثقافات.

 تصنيفات وأشكال المراجع البحثية 

لقد قام المختصون في إعداد الدراسات البحثية بالسعي إلى توضيح ماهية وطبيعة المراجع البحثية من خلال تصنيف الصور والأشكال التي تأتي عليها، ويكون تصنيف المراجع البحثية كالتالي:

  • الصنف الأول للمراجع البحثية: المراجع البحثية المباشرة: وهي المراجع التي توصل الباحث إلى المعلومات بأشكالها وصورها الأصلية والتي ظهرت واعتمدت على أساسها.
  • الصنف الثاني للمراجع البحثية: المراجع البحثية غير المباشرة: وهي المراجع التي تعمل على وضع مخطط لتوجيه الباحث وتوضيح السبيل للوصول إلى المصدر الأصلي للمعلومات التي يحتاجها الباحث ويرغب بالتعرف عليها والوصول إليها.

تعتبر المراجع البحثية من الأمور التي تأخذ وقت كبير ومجهود عالٍ من الباحث حين كتابتها وإعدادها والتي يتوجب على الباحث أن يحصل من خلالها الفوائد التي تساوي وتتوافق مع طبيعة الجهد التي بذلها الباحث في الوصول إليها، لذا تعتبر المراجع البحثية من الأمور الحساسة في الدراسات البحثية والتي تحتجا عناية فائقة وذلك لأنها تثبت للقارئ ولكل شخص يقوم بتناول الدراسة البحثية مدى ثقافة الباحث واطلاعه ومدى ومستوى صدقه في الوصول إلى المعلومات التي يذكرها في دراسته البحثية، ومن الأمور التي ترفع من مستوى التقييم الذي يحصل عليه الباحث سواء من لجنة التحكيم أو من لجنة المناقشة.

كما أن ذكر المراجع البحثية الصحيحة بطريقة واضحة وصريحة يحمي الباحث من الوقوع في وحل السرقة الأدبية بكافة صورها وأشكالها التي من الممكن أن تأتي على هيئتها، لأن إثبات الباحث أنه قام بنقل المعلومات من مصادرها هو وجود المراجع البحثية بشكل منظم ودقيق في دراسته البحثية، كما أن المراجع البحثية من العناصر التي ينصح فيها الباحث بتدقيق الأرقام والأسماء والتحقق من صحة كتابتها وذلك بالقيام عدة مرات بمهام المراجعة والتدقيق التي تتكفل بوصول الباحث إلى مستوى جيد من صياغتها وكتابتها وهذه الأمور جميعها تعتبر نصائح ثمينة ينصح جميع الباحثين باتباعها للوصول بدراساتهم البحثية إلى أعلى مستوى مطلوب.

لطلب المساعدة في توفير المراجع البحثية يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا