المراجع البحثية

المراجع البحثية
اطلب الخدمة

المراجع البحثية

 ما المقصود بالمراجع البحثية؟ 

المراجع البحثية هي كافة المضامين التي يرجع إليها الباحث ويقتبس أو يأخذ منها المعلومات وينقلها إلى مضمون الدراسة التي يقوم بإعدادها. كما أن المراجع البحثية هي عبارة عن: منصات وقوالب لنشر المعلومات يقوم الباحث بتحديدها، ويأخذ منها المعلومات التي يحتاجها في إكمال دراسته.

وترتبط المراجع البحثية بعملية التوثيق بشكل أساسي، إذ إن أخلاقيات البحث العلمي توجب الباحث بتنفيذ عملية التوثيق لكافة المراجع البحثية التي يقوم بالاقتباس منها. وتتم عملية التعامل مع المراجع البحثية وفقاً للخطوات التالية:

  1. يقوم الباحث بعملية تحديد المراجع البحثية التي سيلجأ إليها لأخذ المعلومات، وذلك بالنظر إلى الجوانب التي تتعلق بموضوع الدراسة الخاصة به، فإما أن تكون المراجع البحثية شاملة على كافة موضوع الدراسة أو جزء منه.
  2. بعد عملية تحديد المراجع البحثية يقوم الباحث بتحديد المعلومات التي سيأخذها من هذه المراجع البحثية، وذلك بقراءة هذه المراجع البحثية والاطلاع عليها.
  3. ينقل الباحث المعلومات من المراجع البحثية إلى الدراسة خاصته.
  4. يتوجب على الباحث القيام بتنفيذ عملية التوثيق الكاملة لكافة المراجع البحثية التي قام بالأخذ منها، حيث عليه القيام بعملية كتابة اسم المرجع ومؤلفه ودار والنسر وسنة الصدور.

 أنواع المراجع البحثية 

تنقسم المراجع البحثية إلى قسمين أساسيين يحتوي كل قسم منها على العديد من القوالب التي يمكن اعتمادها كمراجع بحثية، وهذا ما نوضحه في الطرح التالية:

أولاً: المراجع البحثية الورقية: وهي عبارة عن كافة المواد التي تكون مطبوعة على ورق لنشر المعلومات العلمية، وتكون المراجع البحثية الورقية ذات معلومات قيمة؛ نظراً لأرشفتها في المكاتب الفعلية للجامعات والمراكز البحثية، ومن أمثلة المراجع البحثية الورقية: (الكتب الورقية، رسائل الماجستير والدكتوراه الورقية، المجلات الورقية، النشرات الورقية، وغيرها).

ثانياً: المراجع البحثية الإلكترونية: وهي المراجع البحثية الموجودة على شبكة الإلكترونية والتي تكون عبارة عن مضمون مكتوب ومنشور بشكل إلكتروني، ولا يتم أرشفة الكثير من هذه المراجع البحثية الإلكترونية في المكتبات وذلك نظراً لطبيعة إعدادها وما تحتمله من أخطاء، ويمكن العثور على المراجع البحثية الإلكترونية من خلال المواقع الإلكترونية التي بدورها تشمل عدة قوالب، منها: (المجلات الإلكترونية، الكتب والرسائل الإلكترونية، المدونات، وغيرها).

ثالثاً: المراجع البحثية المشتركة: هذه المراجع البحثية يكون لها نسخة ورقية وأخرى إلكترونية، بحيث يمكن الحصول عليها مطبوعة وكذلك نجدها على مواقع الإلكترونية، ومن أمثلتها: (لمجلات الورقية التي لها نسخة إلكترونية، الكتب الورقية التي لها نسخ إلكترونية منشورة على الانترنت.... وهكذا).


توفير المراجع وتلخيص الدراسات السابقة


 مزايا وعيوب المراجع البحثية الورقية 

تتميز المراجع البحثية الورقية بالعديد من الخصائص التي تجعل لها الإقبال من قبل الباحثين لأخذ المعلومات منها، وأهم هذه المزايا:

  1. المراجع البحثية الورقية تكون ملموسة باليد، وبالتالي تكون عملية التعامل معها من قبل الباحثين أسهل مقارنة بالإلكترونية.
  2. تكون المراجع البحثية الورقية لها صفة الجودة من حيث عملية التحكيم للمعلومات، والإشراف حيث غالباً ما يتم توضيح التواقيع والأختام التي تؤكد خضوعها لعملية التحكيم.
  3. معلومات المراجع البحثية الورقية تكون أكثر دقة؛ وذلك لأن أي طباعة تعتبر مكلفة وليس لبعض الباحثين غير المؤهلين المخاطرة بمبالغ الطباعة بدون أن تكون معلومات المضامين ذات جودة محكمة.
  4. يمكن للباحث أن يضع العلامات ويقلب الصفحات بشكل ممتع ومرن، وبالتالي تكون عملية اختيار المعلومات من المراجع البحثية الورقية شيقة وسهلة.
  5. تكون المراجع البحثية الورقية ذات محتوى أكثر بالنسبة للمعلومات التي قام بتقديمها علماء الماضي.

وإلى جانب ما تتميز به المراجع البحثية الورقية فإن من عيوبها ما يلي:

  1. تحتاج إلى تكلفة طباعة وكذلك تكلفة شراء، مما يجعل لدى الباحثين غير المقتدرين شيء من العزوف عنها.
  2. يتجه العالم اليوم إلى الجانب الإلكتروني وترك الطباعة الورقية، وبهذا يكون هذا النوع من المراجع مهدد بالاندثار.
  3. تتطلب عملية الحصول على المراجع البحثية الورقية جهداً ووقتاً في بعض الأحيان، إذ على الباحث التنقل للحصول عليها.

 مزايا وعيوب المراجع البحثية الإلكترونية 

المراجع البحثية الإلكترونية لها مزاياها وعيوبها، نوضح هذه المزايا والعيوب كما يلي:

أولاً: مزايا المراجع البحثية الإلكترونية:

  1. يعتبر إيجاد أي مرجع عبر المواقع الإلكترونية يعتبر أمراً سهلاً.
  2. لا يتطلب مرجع المعلومات الإلكتروني في الغالب دفع أي تكاليف أو رسوم.
  3. زيادة التوجه العالمي نحو البرمجة والإلكترونيات يجعل الباحثين يفكرون بجدية بالاعتماد على المراجع البحثية الإلكترونية في عملية أخذ المعلومات.
  4. تتميز المراجع البحثية الإلكترونية بسعة المساحة والحجم التي يمكن أن تستوعب الكم الهائل من المعلومات المنشورة عبرها، وبالتالي زيادة المعلومات المطلوبة للباحثين.
  5. يمكن للباحثين الحصول على أي مرجع من أي مكان في العالم بواسطة منصات النشر الإلكتروني.

ثانياً: عيوب المراجع البحثية الإلكترونية:

  1. صحيح أن المراجع البحثية الإلكترونية تقوم بعملية توفير المعلومات بسهولة للباحثين مقارنة بالمطبوعات الورقية، ولكن تظل هذه المعلومات في المطبوعات الورقية ذات جودة علمية أكثر كون غالبيتها محكم.
  2. عملية البحث على المعلومات من خلال المراجع البحثية الإلكترونية يفقد الباحثين مهارات عدة منها المعرفة بطريقة أرشفة المكتبات.
  3. المراجع البحثية الإلكترونية يقوم تتيح الفرصة الأكبر أمام الباحثين غير المتمرسين لنشر المضامين العلمية.
  4. تكون معلومات المراجع البحثية الإلكترونية أكثر عرضة للانتحال مقارنة بالورقية.

 نصائح لعملية البحث عن المراجع البحثية الصحيحة 

ليس المهم العثور على المراجع البحثية بل الأهم هو العثور على المراجع البحثية الصحيحة التي يحتاجها الباحث حقاً لتدعيم معلوماته، ولتنفيذ عملية الحصول على هذه المراجع بشكل صحيح نضع النصائح التالية:

  1. قبل البدء بعملية البحث عن المراجع البحثية يجب القيام بعملية الإلمام بموضوع الدراسة التي يقوم الباحث بتنفيذها.
  2. بعد الإلمام والتحديد الدقيق لموضوع الدراسة يقوم الباحث بعملية تحديد الجوانب المتعلقة بهذا الموضوع.
  3. القيام بعملية اطلاع شاملة قبل اختيار الباحث المراجع البحثية يعتبر خطوة في الاتجاه السليم.
  4. بعد عملية الاطلاع الشامل يقوم الباحث بتحديد المراجع البحثية بناء على أيها أكثر علاقة بأهداف الدراسة الحالية وطبيعة المعلومات التي يوفرها كل مرجع.
  5. يُنصح بعملية اختيار المراجع البحثية ذات البعد الزمني، وهي التي تضع موضوع الدراسة الحالية في ظل الإطار الزمني.
  6. ليس فقط عنوان ومحتويات المراجع البحثية يعتبر مهماً، بل عملية الاختيار لابد أن تشمل المؤلف أيضاً حيث لابد أن يكون ذا كفاءة ومهارة وبعيد عن الشبهات العلمية.
  7. يُنصح بالتنويع في اختيار المراجع البحثية من بين الإلكترونية والورقية.

 فيديو: أسهل طريقة لكتابة المراجع العلمية في البحوث 


لطلب المساعدة في توفير المراجع وتلخيص الدراسات السابقة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة