ابحاث تربوية أنواعها ومناهجها

ابحاث تربوية أنواعها ومناهجها
اطلب الخدمة

ابحاث تربوية أنواعها ومناهجها

 الفرق بين الابحاث التربوية والأبحاث العلمية 

الأبحاث العلمية و الابحاث التربوية هم ثمرة جهود مجموعة من الأشخاص الذين يعملون في مجال البحث في مجالات تخصصهم للوصول إلى حلول واكتشافات جديدة. ينقسم البحث إلى عدة أنواع وفروع، وفي هذه المقالة سنناقش الفرق بين الأبحاث التربوية والابحاث العلمية.

يعد كل من الأبحاث العلمية والأبحاث التربوية من بين الأشياء التي يهتم بها الطلاب أكثر من غيرهم ممن يعدون مشاريع تخرجهم أو يتابعون دراسة الدكتوراه في مجال دراسة تخصص معين. نقاط التميز مثل المجالات المختلفة فيما بينها، فالأبحاث العلمية يهتم بالأمور العلمية العملية والتجريبية، بينما يهتم الأبحاث التربوية بالأمور التربوية والاجتماعية والنفسية وغيرها.

إذا أردنا معرفة الفرق بين الأبحاث التربوية والأبحاث العلمية، فيمكننا تحديد كل منهما على حدة. يُعرَّف الأبحاث العلمية بأنه مجموعة من الأبحاث والتجارب التي يقوم بها الباحث في مجال معين أو مجموعة من المجالات للوصول إلى اكتشافات جديدة تساعد في تنمية حياة الإنسان من خلال نتائج هذه الأبحاث والتجارب، أو بعبارة أخرى، هو البحث الذي يتم إجراؤه على الظواهر التي نشهدها أو التي توصل إليها العلم لمعرفة كيفية حدوثها وما هي الأسباب التي أدت إلى تكوينها.

منذ أن وجد الأبحاث العلمية منذ أن بدأ الإنسان في اكتشاف ما حوله، يميل الإنسان بطبيعته إلى البحث والاستكشاف وإذا ما بحثنا عن السبب وراء إنشاء الأبحاث العلمية، نجد أن أهم الأسباب تعود إلى الطبيعة البشرية التي تحب الاكتشاف وتساهم في تنمية حياة الإنسان. كما أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يبحثون عن اكتشافات لتخليد أسمائهم في كتب التاريخ البشري، وهذا أحد أسباب الاختلاف بين الأبحاث التربوية والأبحاث العلمية، أو الأسباب هي البحث عن حلول للمشكلات التي تواجههم. الباحثين وتتطلب إيجاد تفسيرات وحلول. وقد تعود أسباب البحث إلى دعم الباحث من بلاده لتطويرها ورفع مستواها العلمي.

يعتبر الأبحاث التربوية من أهم الأنشطة التي تهدف إلى توفير المعرفة العلمية. من خلالها يمكن الوصول إلى الأهداف التربوية. ما هي المعرفة العلمية التي تسعى إلى تحقيقها بشكل أكثر كفاءة وفعالية من خلال دراسة بيئة الطالب.


 أخلاقيات الباحث التربوي 

الابحاث التربوية هو الأسلوب العلمي الذي يتبعه الباحث والمقاييس والمبادئ التي يحملها في دراسة الظواهر التربوية. وتفسيرها لتصل إلى قوانين تساعد في حل المشاكل.

ويُعرَّف البحث التربوي بأنه جهود منظمة ومفيدة تهدف إلى فهم الظواهر التربوية والتنبؤ بها والسيطرة عليها، من أجل تحسين الممارسات التربوية وتعظيم مردود العملية التعليمية، والتوصل إلى حل للمشكلات التربوية في مختلف المجالات، مثل: السياسية. والعلوم التطبيقية.

وسوف نتطرق الى أخلاقيات الباحث التربوي بشكل عام:

  1. التواضع: يأتي هذا في مقدمة أخلاقيات البحث التربوي، حيث يجب على الباحث العلمي أن يكون متواضعاً مع عينة الدراسة، مما يجعلهم يستجيبون له في جميع إجراءات البحث، ومن ثم يحصل على جميع المعلومات التي يرغب فيها.
  2. الموضوعية أثناء إجراء الدراسة: وهي من أبرز أخلاقيات الباحث العلمي. يجب أن يكون محايدًا عند إجراء البحث التربوي، وألا يترك رأيه الشخصي يسيطر على النتائج بقرائن وأدلة واضحة. بل يجب عليه أن ينأى بنفسه عن نتائج الدراسة. الحلول للباحث التربوي الحق في صياغة الحلول التي يريدها وفق رؤيته ولكن في إطار النتائج التي توصل إليها.
  3. سرية المعلومات: على الباحث العلمي أن يراعي أهمية الحفاظ على سرية المعلومات الشخصية للموضوع والتي تأتي في مقدمة أخلاقيات البحث التربوي.
  4. حرية الممتحنين في الانسحاب: على الباحث أن يراعي حرية الممتحنين، وحقهم في الانسحاب من الدراسة أو البحث في أي وقت دون إجبارهم على ذلك.
  5. تحديد الوقت المناسب لإجراء البحث: على الباحث تحديد الوقت المناسب لإجراء الدراسة المتعلقة بالبحث التربوي بالاتفاق مع عينة البحث أو مع المسؤولين عنها. الأبحاث التربوية.
  6. عدم التمييز في التعامل مع أفراد العينة: التعامل مع جميع أفراد عينة الدراسة بالطريقة نفسها دون تمييز بين أي مجموعة على الأخرى. ولكي يضمن الباحث الحصول على المعلومات والبيانات التي يريدها لدراسة المشكلة العلمية دون تردد من جانب بعض الأفراد نتيجة شعورهم بالإهمال.

 أنماط واهداف الابحاث التربوية: 

أصبح تطبيق أسلوب البحث العلمي في المناهج التعليمية جزءًا أساسيًا من التعليم في جميع أنحاء العالم. يقدم البحث العلمي حقائق عن الظاهرة التي تمت دراستها، ويقدم نتائج عملية، وأساليب ووسائل فعلية لحلها، باستخدام منهج علمي ومنهجي بحت، دون الوقوع في فخ الفرضيات والتخمينات. ليس لها أساس واقعي أو علمي

يعتبر البحث التربوي من أنواع البحث العلمي، وقد يكون من أهم أنواع البحث العلمي، لأنه يلخص الأساليب والخطوات التي يجب اتباعها عند البدء في دراسة ظاهرة تعليمية جديدة بمنهج علمي ومنطقي.

ينقسم البحث التربوي إلى عدة أنواع، ويمكن تقسيمه حسب أنواعه إلى:

  1. أولاً: البحث حسب الهدف التربوي: حيث يتم دراسة نظريات تربوية جديدة بهدف تحديث النظريات القديمة أو التأكيد عليها إذا كانت الأفضل. وهذا يساعد في رفع المستوى التعليمي.
  2. ثانياً البحث بالمنهج التربوي: هنا يعتمد الباحث على دراسة البحث التاريخي، حيث تساعد في فهم الأحداث التي وصل إليها الآن، كما تساهم في محاولة الباحث التنبؤ بالأحداث المستقبلية.
  3. ثالثاً: البحث حسب اتجاه الابحاث التربوية: هو البحث الذي يجرى للحصول على درجة علمية، أو البحث الذي يتم تطويره من قبل أعضاء هيئة تدريس معينين.
  4. رابعاً: البحث التربوي حسب عامل الوقت: والذي يمكن تعريفه بأنه دراسة الباحث لنظريات الباحثين الآخرين وتحليل أبحاثهم. حيث أنه يشمل البحوث الحديثة التي أجريت بهدف رفع المستوى التعليمي والتعليمي.
  5. خامساً: البحث وفق المنهج التربوي: يشمل هذا البحث منهج تعليمي واحد يركز على المشكلات التي تواجه العملية التعليمية. بحيث يتم دراسة هذه المشكلات من عدة أبعاد.
  6. سادساً: البحث حسب القائمين على البحث التربوي: هو بحث باحث معين أو مجموعة باحثين يشاركون البحث التربوي.

تكمن أهمية الابحاث التربوية في تدريب الباحث على الاطلاع على البحوث والدراسات المختلفة. لمساعدته على تنمية قدراته في مجال البحث وإيجاد أفضل السبل لدراسة المشكلة وتحديد أسبابها ونتائجها وأفضل الحلول لها.

ابحاث تربوية أنواعها ومناهجها

 من أهداف البحوث التربوية: 

للبحوث التربوية كأي بحث علمي أهداف معينة من أهمها:

  1. البحث عن المعلومات التي تساعد في التعرف على معظم جوانب العملية التعليمية. حيث تعطي أفكارًا تساعد في دفع العملية التعليمية والتعليمية إلى التطوير والتحسين.
  2. يمكننا البحث التربوي للتعرف على نقاط الضعف في العملية التعليمية ومحاولة تحسينها وكذلك معرفة نقاط القوة
  3. يساهم البحث التربوي بشكل مباشر في تحديث وتطوير العملية التعليمية وتحسينها المستمر والفعال.
  4. يزود البحث التربوي المدربين والمعلمين بأحدث الأساليب التعليمية لاستخدامها في تسهيل فهم الطلاب.
  5. يساهم البحث التربوي بفاعلية في تحسين نوعية وكمية المخرجات العلمية التربوية.

 أنواع ومناهج الابحاث التربوية: 

هناك العديد من التصنيفات التي وضعها الخبراء لأنواع البحث التربوي، ومن أهمها ما يلي:

  1. أنواع البحث التربوي حسب الغرض من البحث:
  2. البحث التربوي النظري: وهو من أنواع البحث التربوي الذي يهدف إلى دراسة إحدى البديهيات أو النظريات التربوية، وتأتي النتيجة إما من خلال التأكيد على أن النظرية صحيحة علميا، أو غير صحيحة، وفي هذه الحالة أسس علمية جديدة من نوعها. وضعت.
  3. البحث التربوي العملي: ويهدف إلى تطبيق النظرية على أرض الواقع، ومن ثم التعرف على مدى قدرتها على تقديم حلول لمشاكل تربوية.
  4. أنواع البحث التربوي حسب غرض الباحث العلمي:
  5. البحث التربوي المهني: وهو من أنواع البحث التربوي الذي يتضمن إعداده الارتقاء في السلم الوظيفي والحصول على مركز أفضل.
  6. البحث التربوي الأكاديمي: وهو من أكثر أنواع البحث التربوي انتشارًا، والهدف من إعداده هو الحصول على درجة أكاديمية متميزة بعد الدراسة الجامعية، بما في ذلك رسائل الماجستير والدكتوراه.
  7. أنواع البحث التربوي حسب المؤلفين:
  8. البحث التربوي الفردي: هو أحد أنواع البحث التربوي الذي يقوم به شخص واحد لإعداد البحث من بدايته إلى نهايته.
  9. البحث التربوي الجماعي: وهو مخصص لأكثر من فرد. ويظهر هذا النوع في مشاريع التخرج للكليات ذات العلاقة بالعلوم الاجتماعية. حيث يطلب من كل مجموعة عمل بحث واحد، بهدف تبادل الخبرات وتوفير المصاريف.
  10. أنواع البحث التربوي حسب طبيعة المنهج العلمي المتبع:
  11. البحث التربوي الوصفي: يعتمد على المنهج الوصفي في إجراء البحث. ويعتبر هذا المنهج من أشهر الأساليب المستخدمة في البحث التربوي بشكل عام. وكان اكتشاف هذا النوع من المناهج بمثابة فتح آفاق جديدة لكيفية التعرف على أسباب المشاكل الاجتماعية.
  12. البحث التربوي التجريبي: ويشمل متغيرات الدراسة المستقلة والتابعة. وتحديد أثرها، وقياسها بالوسائل الإحصائية للوصول إلى نتائج واضحة.

 طرق البحث التربوي: 

هناك العديد من طرق البحث التربوي التي تستخدم في إعداد الرسائل البحثية والعلمية، وسنقوم بترتيبها حسب الأهمية:

  1. المنهج الوصفي: وهو شائع في مناهج البحث التربوي، نظرا لقدرة هذا المنهج على إعطاء الباحث وسائل إيجابية يستطيع من خلالها البحث عن كل ما يتعلق بالمشكلة ووصفها بدقة، خاصة أن هذا النوع من البحث يعتمد على دراسة الموضوع. اتجاهات وسلوكيات الأفراد بعيدًا عن الأنماط العلمية المتعلقة بالفيزياء والرياضيات والتي تناسب مناهج أخرى.
  2. المنهاج الكمي: على الرغم من أنه يأتي في المرتبة الثانية بين أساليب الابحاث التربوية بعد المنهج الوصفي، إلا أن هناك مدرسة كبيرة في الوقت الحاضر توصي باستخدامها في البحث التربوي، والهدف منها تعزيز النتائج الوصفية وإلحاق الأرقام بها. الأبحاث التي تساعد في إظهار النتائج بشكل أكثر إقناعًا. بدون أي سلبيات.
  3. المنهج التجريبي: النهج التجريبي هو أحد أسس وركائز إجراء البحث العلمي في المقام الأول، ولكن يمكن استخدامه في جوانب محدودة تتعلق بالبحث التربوي عند تجربة نظرية تربوية على مجموعة من الأفراد، وذلك تحت شروط معينة تسمح بالتعرف على النتائج تمامًا، لذلك يمكن أن يكون تضمينها في طرق البحث التربوي.
  4. المنهاج التحليلي: إذ أن التحليل يعتمد فيه الباحث على تجميع كافة المعلومات المتطلبة لتفسير وتعليل. ويقوم الباحث بالتحليل مستوقفاً على أسباب الوصول إلى هذه المعلومات، وشرح العلاقات والروابط بين المعلومات. و كذلك القيام بعملية تزويد البحث بمضمون تحليلي يقوي الحجج والبراهين فيه.
  5. تعليق: بالرغم من أن غالبية الباحثين العلميين قد تبنوا المنهج الوصفي في الابحاث التربوية، فلا مانع من استخدام أكثر من طريقة علمية إذا كان الباحث يرى أنها مفيدة للدراسة. وذلك لأن البحوث التربوية تعتبر من البحوث كثيرة المضمون المعلوماتي والتي تتطلب العديد من العمليات في الدراسة الواحدة. على سبيل المثال نجد أن دراسة تربوية واحدة يكون فيها التحليل والوصف والتجريب والاستقراء وغيرها من العمليات الأخرى.

 فيديو: البحث التربوي خطوة بخطوة 

 


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة