نموذج خطة بحث ماجستير

 

► تمهيد

إن بحث الماجستير يعتمد على عناصر محددة عند كتابته، يجب على الطالب أن يلتزم بها بالشكل الكامل عند كتابة بحثه، حيث أن الحرص على تنفيذ هذه القواعد يؤدي إلى كفاءة رسالة الماجستير، ولأن لخطة بحث الماجستير أهمية كبيرة، يجدر على الباحث الاتقان في اعدادها.

حيث تعتبر الماجستير بحث يقوم الباحث في إعداده بشكل علمي وذلك لحصوله على شهادة الماجستير في مجاله المحدد الذي قد قام الباحث في اختياره. فإنه يجب على هذه الرسالة احتوائها على موضوع معين وأهداف محددة، ويقوم الباحث بتحقيقها خلال بحثه.

لذا يجدر بالباحث وضع خطة بحث لرسالة الماجستير، حيث تعتبر الخطة في بحث الماجستير الطريق الذي يسير الباحث عليه خلال الكتابة لرسالة المجاستير.

إن نموذج خطة بحث الماجستير يعمل على التسهيل للطالب من مهمة الطالب من حيث المساعدة له في إنهاء البحث العملي في الوقت المحدد.

وبعد إعداد الباحث نموذج لخطة بحثه الماجستير وقيامه في عرض الخطة على الجنة المحددة من المختصين في دائرة نقاش علمية، تشمل عدة من الأساتذة والخبراء المختصين، بالإضافة إلى عدد من الباحثين، حيث يتم تلقي الباحث وجهات النظر المتنوعة على موضوع البحث الخاص به، وقد يلجأ الباحث لإجرائه بعض التعديلات على نموذج خطة بحث الماجستير وذلك من خلال الإضافة لبعض التعديلات التي كان قد تلقاها في دائرة النقاش العلمي وذلك بغية الوصول البحث في صورته النهائية.

 

ويمكننا تعريف نموذج خطة بحث الماجستير بطريقة علمية

بأنها خطة يقوم الباحث في إعدادها وذلك بشكل سابق منه حتى يقوم بإقناع الجامعة بدراسته لبحث معين، بحيث يجب على الخطة أن تحتوي على تعريف واضح لمشكلة وسؤال البحث، والطريقة المناسبة للإجابة عن السؤال المحدد، بالإضافة إلى تحديده لجوانب الابداع في البحث، أي التحديد للإضافة التي قد أضافها الباحث للموضوع، وذلك لتوضيح الجودة في فكرة البحث والابداع في التفكير.

 

تحديد مشكلة نموذج بحث الماجستير

إن أول خطوة يقوم الباحث بها قبل قيامه في كتابة نموذج خطة بحث ماجستير ثم القيام في كتابة الرسالة بالكامل، هي تحديد المشكلة لان الباحث في بحثه سوف يقوم في معالجة مشكلة قد حددها في السابق.

لذلك فإن المشكلة تكون دقيقة للغاية ويجب فيها الاتزان والوضوح بالإضافة إلى الموضوعية، وذلك ضمن إطار زمني محدد ومكاني واضح، فالمشكلة لا يتم تحديدها بسؤال معين، بينما يتم صياغتها على صورة نص ومن هذا النص يتم التفرع بأسئلة فرعية.

 

► الخطة

يجب على الباحث عند عمله لنموذج خطة بحث ماجستير أن يقوم بإعداد خطة محددة للبحث، بحيث تكون هذه الخطة تحت رؤية وإشراف أستاذ متمكن من موضوع البحث.

حيث يجب في نموذج خطة بحث الماجستير أن يتم مراعاة ما يلي:

  1. أن تقوم الخطة بالاستجابة للأهداف المحددة لبحث الماجستير.
  2. أن تعمل الخطة على معالجة المشكلة المحددة للبحث.
  3. مراعاة خطة البحث لطبيعة البحث الجامعية.
  4. الترابط والتسلسل في مباحث خطة البحث.

هل لديك دراسة في الصيدلة أو العلوم البحتة باللغة الإنجليزية تود نشرها في مجلة علمية مختصة؟ اضغط هنا لتكون أحد المستفيدين من خدماتنا

 

 

مقومات نموذج خطة بحث الماجستير

عند صياغة نموذج خطة بحث الماجستير يجب الحرص على النقاط التالية:

  1. صياغة فكرة البحث بشكل دقيق.
  2. الاتقان لعناصر خطة البحث، وإظهار الأهمية البحثة والكفاءة للباحث.
  3. أن لا تتجاوز الخطة 25 صفحة.

 

أهمية نموذج خطة بحث الماجستير

  1. التوفير على الباحث وقته وجهده.
  2. يمكنه من خلالها الحصول على قبول الماجستير.

 

المراحل المحددة للتخطيط لبحث الماجستير

  1. المرحلة الأولي: مرحلة الإعداد المخطط.
  2. المرحلة الثانية: مرحلة التخطيط المبدئي.
  3. المرحلة الثالثة: الخطة النهائية للبحث.

 

المرحلة الأولي: مرحلة الإعداد المخطط:

تتطلب هذه المرحلة الشمول للموضوع في خطة البحث، بالإضافة لجمعه أكبر كمية من المعلومات ذات العلاقة في موضوع البحث.

 

المرحلة الثانية: التخطيط المبدئي:

في هذه المرحلة تتم تعبئة نموذج منقسم إلى عدة أقسام، حيث يتم فيها التوضيح للفكرة من إعداد نموذج خطة بحث الماجستير، والأقسام هي:

  1. عنوان البحث.
  2. المقدمة.
  3. أهمية الموضوع وأسباب اختيار البحث.
  4. مشكلات البحث الرئيسية.
  5. الدراسات السابقة.
  6. المراجع والمصادر.

 

المرحلة الثالثة: الخطة النهائية:

تكون هذه الخطة بعد الحصول على الموافقة المبدئية على موضوع البحث، حيث يقوم الباحث في استمراره في إعداده لخطته إلى الصورة النهائية وهذه المكونات الأساسية لها:

أولاً: العنوان

هي جملة يتبين منها محتوى ومتن البحث، بحيث يعطي من خلاله الفكرة الأولي عن الباحث وأيضاً عن البحث الذي قام في إعداده، ومنه خلاله يتم تحديده لطريق البحث والتخصص.

وهناك بعض الأمور التي يجب على الباحث مراعاتها عند اختياره لعنوان خطة بحث الماجستير:

  1. الايضاح والاختصار: أن يكون العنوان واضح المحتوي، وقصيراً على أن لا يكون ناقصاً.
  2. المحايدة: على العنوان أن لا يتضمن نتائج متوقعة أو سابقة.
  3. الكتابة في لغة علمية.
  4. الشمول: على العنوان أن يكون جامع لمحتويات البحث.

 

ثانياً: المقدمة

تعتبر المقدمة ذات أهمية عالية، بحيث تقوم في التهيئة للقارئ، والتوصيل له وشعوره في مشكلة البحث المحددة، بحيث يتم التدرج بشكل منطقي للقارئ من حيث دخوله إلى موضوع البحث.

شروط المقدمة:

  • أن تعمل على التوضيح لمشكلة البحث.
  • أن تقوم بتوضيح أهمية موضوع البحث.
  • التوضيح للنقص والقصور الناتج من عدم القيام في هذا البحث.
  • الاستعراض للجهود والدراسات السابقة من الأخرون في المجال نفسه.
  • التوضيح لسبب اختيار هذه المشكلة المحددة.
  • التوضيح للجهات المستفيدة من البحث فيما بعد.

 

ثالثاً: التعريف في مشكلة نموذج بحث الماجستير

تعتبر مشكلة البحث هي الشك أو عدم اليقين في أمر محدد يتعلق في أمر أو ظاهرة محددة، بحيث يكون هناك حاجة للبحث في الوصول من خلال هذه المشكلة إلى حالة عدم الشك أو اليقين أو المعرفة لما قد تم التساؤل اعتباره مشكلة.

حيث تعتبر المشكلة هي سؤال يكون الشخص في مواجهته ولا توجد الإجابة الجاهزة أو الواضحة لهذا التساؤل ومن هنا يجب الإجابة عنها من خلال البحث المقدم. فإنه يجب أن يقتضي البحث في الإجابة عن تساؤل المشكلة.

 

ما هي أماكن حصول الباحث على المشكلة عند كتابة نموذج خطة بحث ماجستير؟

خبرات الباحث الشخصية: فإنه يمكن للباحث التوصل إلى مشكلة ما من خلال خبراته في الحياة.

  1. النظريات التربوية والنفسية: بحيث يمكن التوصل إلى مشكلة البحث وذلك من خلال التحقق من الفائدة من النظرية الخاصة بالبحث.
  2. المواقف العلمية.
  3. القضايا الاجتماعية: وتعتبر هذه من أهم المصادر تنشأ من خلالها مشكلة البحث.
  4. الدراسات والبحوث السابقة: إن من خلال الأبحاث والدراسات السابقة يتمكن الباحث من عثوره على عدة مشكلات بحثية.
  5. الملاحظة العارضة

 

يتم في هذه الخطة تعريف الباحث في مشكلة البحث، والأبعاد التي تحتوي عليها بطريقة واضحة وشاملة، كالشرح لعنوان البحث.

شروط مشكلة البحث:

  1. التحديد لمشكلة البحث حتى يستطيع القارئ التعرف على المشكلة.
  2. الاختصار للمشكلة.
  3. الصياغة الخبرية للمشكلة.

 

رابعاً: أهمية وأسباب الاختيار للبحث

تتم في هذه الخطوة من خطوات نموذج خطة بحث الماجستير، الإبراز لمشكلة موضوع البحث، بما فيها الإبراز بالأساليب الجذابة، لكي تعمل على الاقناع للقارئ، وتوصله إلى الحاجة لهذا البحث بشكل جاد وإيجاد الحلول المناسبة لهذه المشكلة.

 

خامساً: الأهداف من نموذج خطة بحث الماجستير

يتم التركيز هنا على الأهداف التي يريد الباحث الوصول إليها وذلك من خلال البحث، بحيث يقوم الباحث في عرضه للأهداف التي يسعى إلى تحقيقها من خلال البحث.

الشروط الخاصة في أهداف نموذج خطة بحث الماجستير:

  1. الصياغة بشكل دقيق لغوياً.
  2. عدم الخلط بين أهداف خطة البحث وبين العناصر الأخرى لخطة البحث.
  3. الربط بين أهداف هذا البحث من خلال الأسئلة الخاصة به.
  4. عدم التمييز بين الأهداف أو الإكثار منها.
  5. بعد الأهداف عن حقائق ونتائج البحث.

 

سادساً: أسئلة نموذج خطة بحث الماجستير

يتم في هذه الجزئية الصياغة لمشكلة نموذج بحث الماجستير، وتكون هذه الصياغة على هيئة أسئلة، وتكون هذه الأسئلة مرتبطة في أهداف البحث.

شروط أسئلة مشكل البحث:

  1. الصياغة للمشكلة على شكل أسئلة.
  2. الترابط بين الأهداف.
  3. التفرقة والتمييز بين هذه الأسئلة.
  4. أن لا يتم الإكثار من الأسئلة في البحث.

 

سابعاً: الحدود في نموذج خطة بحث الماجستير

إن الحدود في البحث يجب أن يتم صياغتها في شكل دقيق وواضح.

 

ثامناُ: مصطلحات نموذج خطة بحث الماجستير

يمكن للباحث أن يعتقد على السهولة في المصطلحات العلمية التي قد قام في استخدامها خلال خطة البحث، واعتبارها على أنها مصطلحات واضحة للقارئ، ولكنها ليست كذلك، لذلك يجب على الباحث التفسير في جميع مصطلحاته التي وردت في خطة البحث.

فمن الأفضل أن يكون الباحث على معرفة في أنواع المعاني الثلاثة:

  • المعني المعجمي: الوارد في المعجم.
  • المعني الاصطلاحي: المعني المتعارف بين للمتخصصين في المجال العلمي المحدد،
  • المعني الإجرائي: وهو معني خاص بالبحث، وهو في حاجة إلى مفهوم في البحث العلمي ولتعريف إجرائي، لإمكانية قياسه، وهو يعمل على المساعدة في البحث عن البيانات باستخدام الحواس.

 

تاسعاً: الدراسات والأبحاث السابقة

تعتبر هذه الخطوة من أهم خطوات كتابة نموذج خطة بحث الماجستير، حيث أنها تعمل على العكس للاحترام والأمانة لدى الباحث الجامعية، بالإضافة إلى اتصال مسيرته الجامعية وعدم اهماله لجود المتقدمين من قبله.

شروط كتابة الدراسات والأبحاث السابقة:

  1. التفصيل في عرض الأبحاث والدراسات السابقة.
  2. القيام في عرض المعلومات بشكلها الكامل.
  3. التوضيح بشكل تفصيلي للفرق بين البحث وبين الأبحاث السابقة للبحث.
  4. عدم التقليل من الجهود المبذولة من الأخرين أو الطعن فيهم.
  5. عدم ذكر للمقالات ضمن هذه الفقرة.

 

الخطوات في استعراض الدراسات السابقة

  • عنوان الدراسة ومؤلفها وعام النشر.
  • المشكلة الدراسية.
  • الفرضيات.
  • المنهج المتبع.
  • نتائج الدراسة.
  • تحليل نتائج الدراسة إظهار رأي الطالب فيها.

 

عاشراً: إجراءات نموذج بحث الماجستير

يوجد عدة إجراءات محددة لكل بحث، بحيث يقوم الباحث بها بهدف حل مشكلة بحث الماجستير المحددة، وذلك لإنجاز البحث بالطريقة المناسبة.

 

الحادي عشر: المراجع

يتوجب على الباحث أن يذكر أهم المصادر التي قد استخدمها عند إعداد نموذج خطة البحث الماجستير. والعمل على تنسيقها وكتابتها بشكل مرتب.

 

النموذج الخاص بخطة بحث الماجستير

يعمل الباحث على تدوين اسمه واسم الكلية الملتحق بها، ومن ثم يعمل على تحديد درجته العلمية الخاصة في خطته البحثية والتي هي رسالة ماجستير، ومن ثم كتابة اسم المشرف على بحثه، وبعد ذلك البدء في كتابة عنوان البحث. كل ذلك يكون في الصفحة الأولى من إعداد الخطة.

  1. حيث يقوم الطالب في الصفحة الأولى في كتابة ملخص الدراسة التي يقوم البحث عليها، في اللغة العربية، ولكن مع عدم تجاوز هذا الملخص 240 كلمة، حيث يكون الملخص قد شمل على الفكرة من الدراسة، والمسار الذي قد سار الباحث عليه خلال رسالة الماجستير، بالإضافة إلى الأدوات التي قد قام الباحث في استخدامها في الرسالة، مع ذكر أيضاً النتائج التي يتوقعها الباحث من البحث.
  2. بعد كتابة الباحث للملخص في اللغة العربية، يتم بعد ذلك كتابته في اللغة الإنجليزية.
  3. ومن ثم قيام الباحث في كتابة مقدمة رسالة الماجستير، على أن يتم في هذه المقدمة الشمول على فكرة رسالة الماجستير، ثم الحديث عن الموضوع في شكل تدريجي.
  4. بعد ذلك ينتقل الباحث للحديث عن مشكلة البحث، والسبب وراء اختياره لهذا البحث، وتحديده للفروض التي وضعها للوصول لحل لمشكلة البحث.
  5. بعد ذلك يتم الحديث عن الأهمية والفوائد للبحث الذي هو قيد الدراسة، وعن الفوائد التي سوف يقوم البحث في إضافتها.
  6. كما يجب التحديد للنطاق الزمني والمكاني للرسالة.
  7. ثم يذهب الباحث إلى العرض للأبحاث والدراسات السابقة التي قامت بالحديث عن نفس موضوع البحث، بالإضافة إلى التحدث عن أهمية البحث ونتائجه التي قد عرضها البحث. ثم قيام الباحث في التحدث عن الأهداف التي يسعى من خلال الرسالة، بحيث يجب على الأهداف أن تكون واقعية ومنطقية ويمكنه تحقيقها.
  8. ثم التحدث عن فقرة منهج الدراسة المستخدمة في الرسالة ومميزات هذا المنهج.
  9. بعد ذلك القيام في إعداد قائمة بالجداول والاشكال التي قد قام الباحث استخدمها في دراسته.
  10. في النهاية يأتي الختام، وذلك بتنظيم قائمة في المراجع والمصادر التي قام استخدمها الباحث.

 

الأخطاء الشائعة عند كتابة نموذج خطة بحث ماجستير

اولاً: أخطاء تتعلق بالعنوان:

  1. عدم الترابط بين عنوان البحث وما يحتويه.
  2. قلة وعي الباحث في المتغيرات التي يريد القيام في دراستها.
  3. الطول في عنوان الرسالة، بحيث يصبح العنوان غير دقيق وغير محدد أو واضح.

 

ثانياً: أخطاء تتعلق بالمقدمة:

  1. قلة مقدرة الباحث على ترجمته أو كتابته لما يشعر به تجاه بالمشكلة في فقرة المقدمة الخاصة في خطة البحث، إضافة إلى اعتقاد بعض الباحثين لعدم الأهمية في عرض المقدمة للموضوع.
  2. استهانة الباحث في أهمية المقدمة، بحيث يظهر الكثير من الباحثين غير قادرين على التحديد لمشكلة البحث والمعرفة في صياغتها أو التحديد لأسبابها.
  3. قلة وعي الباحثين في ضرورة قيامهم في عمل دراسة تجريبية، قبل قيامهم في الدراسة الحقيقية، حيث أن هذه الدراسة التجريبية تعمل على مساعدة الطالب في أخذ القرار في القدرة على دراسة الموضوع أم لا.

 

ثالثاً: أخطاء تتعلق بالمشكلة:

  1. قيام الباحث في البحث عن مشكلة مكررة قد سمع عنها في الكثير من المصادر السابقة.
  2. اختيار الباحث لمشكلة غامضة.
  3. اعتماد أغلب الباحثين على نظام ثابت من حيث صياغة المشكلة وتحديدها.

 

رابعاً: أخطاء تتعلق بالفروض:

  1. اقتراح الباحث لفروض ليست واضحة، أو تجاهله للفروض بشكل كامل بالإضافة إلى الغموض في المتغيرات.
  2. تأكيد الباحث على الثبات لفرضيته على الرغم من وجود الدليل الواضح لذلك.
  3. الدمج بين الفروض البحثية والفروض الإحصائية.

 

خامساً: الأخطاء الخاصة في أهمية بحث الماجستير وأهدافه:

  1. عدم استيعاب الباحث للفرق بين أهداف البحث والأهمية منه، إضافة إلى عدم قيام الباحث في التنبيه عنهم في بداية البحث.
  2. قلة الوعي لدى الباحث على وجوب تضمين الإطار النظري بالأهداف الخاصة في البحث والأهمية منه، فإن للأهداف علاقة في الفروض والأسئلة خاصة في البحث، بينما تحدد الأهمية من قيام البحث في الإفادة للمجتمع.

 

سادساً: الأخطاء الخاصة في مراجعة الدراسات والأبحاث السابقة:

  1. عدم تركيز الباحث ودقته في اختبار الأبحاث والدراسات السابقة التي لها علاقة في البحث، بما في ذلك لجوء الباحث إلى مصادر لا يوجد لها أي علاقة في موضوع البحث، إضافة إلى تجاهله إلى المعايير التي من الواجب سيره عليها أثناء الحديث عن الدراسات والأبحاث السابقة.
  2. قلة تمييز الباحث بين الدراسات والأبحاث السابقة، وبين البحث القائم على إعداده، إضافة إلى تعليقه على الدراسات السابقة بشكل غير منطقي.

 

سابعاً: أخطاء تتعلق بتساؤلات نموذج بحث الماجستير:

  1. عدم قدرة الباحث على الربط بين المتغيرات في البحث مع بعضها بشكل دقيقة ومنطقي في الصياغة.
  2. صياغة التساؤلات بطريقة لا تعمل على إظهار المشكلة بصورة واضحة، ويعود هذا إلى قلة وعي الباحث في الخصائص الخاصة في المشكلة.
  3. سير معظم باحثين الماجستير إلى صياغة المشكلة البحثية على صورة تساؤلات، مع عدم الوضوح في هذه التساؤلات.
  4. صياغة أسئلة من الصعب إجراء البحث وتطبيقه عليها، أي أن الأسئلة تكون غير قابلة للقياس ولا ترتبط في موضوع الدراسة.
  5. عدم تحديد الباحث لأسئلة معبرة عن مشكلة البحث.

 

ثامناً: الأخطاء الخاصة في الأبحاث والدراسات والمصادر السابقة:

  1. العجلة عند المراجعة للأبحاث الدراسات السابقة.
  2. الاكتفاء في الملخصات الخاصة في البحوث فقط.
  3. تركيز الباحث في الدراسات السابقة على النتائج فقط، بغض النظر عن المقاييس والطرق والأساليب التي تعالج لتلك البيانات.
  4. عدم الدقة عند الكتابة لأسماء الباحثين القائمين على الدراسات السابقة.
  5. اعتماد الباحث على المصادر الثانوية وإهماله للدراسات الأولية.
  6. عدم القدرة للباحث على التنظيم والتصنيف للأبحاث السابقة، وإبراز المتغيرات بها ومقارنتها بالدراسة الحالية.
  7. استخدام الباحث للدراسات والأبحاث السابقة ذات القدم التاريخي.
  8. عدم النشر للأبحاث السابقة في الدوريات المعترف بها.
  9. عموم في الأبحاث السابقة وعدم ارتباطها في مشكلة بحث.
  10. الاقتباس من المصادر الثانوية ولا يتم الاقتباس من المصادر الأولية.

 

تاسعاً: الأخطاء الخاصة تقرير نموذج بحث الماجستير:

  1. عدم تركيز الباحث عند جمعه للبيانات والمعلومات من المصادر المختلفة.
  2. لتقديم للفصول من خلال جمل غير مهمة وعدم وجود دمج بين الجمل.
  3. الاستعمال للاقتباس بشكل كبير.
  4. عدم ذكر الباحث أو تركيزه على جزئية أكثر من الجزئيات الأخرى.
  5. إهمال الباحث في الدقة وفي تسلسل الأفكار والعبارات في الخطة.

 

 

للاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة؟؟ اضغط هنا

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

 

► المراجع

  1. التوردي، عوض, 2012: البحث العلمي وأخطائه الشائعة، جامعة أسيوط، القاهرة.
  2. التميمي، فوزية، 2011، كتابة خطة البحث العلمي، جامعة الإمام محمد بن سعود، المملكة العربية السعودية.

 

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا