نبذة عامة عن منهج البحث العلمي

ماهية البحث العلمي:
البحث العلمي: دراسة تتسم بالدقة لموضوع وفق مناهج معتبرة، غايتها تحقيق أهداف حددها الباحث. يبين البحث العلمي العناصر الأساسية التي يجب أن تشتمل عليها خطة البحث المقدمة من الباحث قبل شروعه في بحثه.

ماهية منهج البحث العلمي:
المنهج: هو ما يؤدي للكشف عن الحقيقة، أو الوصول إليها، بطرق عقلية منطقية. ومنهج البحث في العلوم والمعارف يمثل جمع الأفكار المتعلقة بالموضوع، ودراستها وتحليلها، وفق طرق علمية منطقية، وحسن عرض تلك الأفكار وتنظيمها، للكشف عن الحقيقة أو الوصول إليها، أو اثباتها.

بعد أن يحدد الباحث منهج البحث في الدراسات الشرعية، والإنسانية بأنه وصفي مع الاستفادة من المنهجين الاستنباطي والاستقرائي، فإنه يحدد خطوات والإجراءات التي تساعده على انجاز بحثه، وفق المنهج الذي حدده. فيقول وسأحقق ما أريد وفق الخطوات والإجراءات التالية:

  1. عزو الآيات القرآنية إلى مواضعها في الصور.
  2. تخريج الأحاديث النبوية، من المصادر الحديثية التي خرجتها بسندها، والحكم عليها إذا كانت مروية من غير الصحيحين، أو أحدهما.
  3. تخريج الآثار من المصادر الحديثية التي خرجها بسندها، والحكم عليها كتخريجها من المصنفات، كالمصنف لعبد الرزاق، والمصنف لابن أبي شيبة، والموطأ كموطأ مالك، وموطأ ابن أبي ذئب، ومصادر التفسير بالمأثور، كجامع البيان للطبري، وتفسير القرآن العظيم لابن كثير، وكتب التراجم والرجال، كتاريخ بغداد للخطيب البغدادي، والكامل في الرجال لابن عدي، وبعض كتب الفقه كالمحلي لابن حزم، وبعض كتب أصول الفقه، كالفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي، وجامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر.
  4. الرجوع إلى كل من المصادر المعتمدة لكل المذاهب.
  5. ذكر أدلة كل مذهب وذلك مع بيان وجه الاستدلال بها، وكذلك مناقشتها، وبالتالي ترجيح ما يؤيده الدليل بغير تعصب.
  6. الرجوع إلى كل من المصادر الحديثة والتي يتمكن للقارئ الاستفادة منها في موضوع البحث.
  7. الرجوع إلى كل من كتب القانون ولا سيما شروحها وذلك من أجل أخذ موقف القانون.
  8. مقارنة الراجح من أقوال الفقهاء مع ما أخذ به واصغو القانون.
  9. الرجوع إلى المعاجم اللغوية وللمصادر المتخصصة في المصطلحات لبيان معاني المصطلحات والألفاظ الغريبة.

لطلب المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا