لغة الدراسة العلمية


 لغة الدراسة العلمية 
لا بد على الباحث العلمي أن يعي أن هناك أهمية كبيرة للغة التي ينتقيها عند كتابة الدراسة العلمية الخاصة به ، سواء كانت مكتوبة باللغة الانجليزية أو اللغة العربية، حيث أن اللغة المكتوبة تعكس الانطباع الأول حول مجهود الباحث العلمي في الكتابة وجودة البحث العلمي أيضًا.

 دراسة اللغة قبل السفر إلى الخارج 
ولا شك أن الباحث العلمي يحتاج إلى أن تكون لغته لغة قوية تساعده على كتابة الدراسة العلمية خاصته على نحو متميز، إلا أنه غالبًا ما تكون لغة البحث العلمي غير لغته الأم، وذلك لأنه يود باستكمال دراساته العليا في أحد البلدان الأجنبية، وبناءً على ذلك، يجدر القول بأنه من الواجب على الباحث العلمي دراسة اللغة الذي يود كتابة دراسته العلمية بها، لما في ذلك فوائد جمة تعود عليه ومن ضمنها:

  1. إن دراسة اللغة قبل السفر تساعد الباحث العلمي في تجهيزه للتعامل مع الأفراد سواء في داخل الحرم الجامعي أو خارجه.
  2. إن دراسة اللغة قبل السفر تساعد الباحث العلمي في زيادة الراحة لديه وذلك عند التحدث بلغة الدراسة التي يود كتابتها.
  3. إن دراسة اللغة قبل السفر تساعد الباحث العلمي في معرفة المصطلحات التي يحتاجها الباحث العلمي خلال إعداد الدراسة العلمية.
  4. إن دراسة اللغة قبل السفر تساعد الباحث العلمي في الاطمئنان حول الاجراءات التي سيقوم بها الباحث العلمي خلال مرحلة سفره، وهذا يبعد سوء الفهم بين لغة الباحث العلمي والموظفين والمسؤولين عند حديثه معهم حول اجراءات السفر كما في المطار على سبيل المثال.
  5. إن دراسة اللغة قبل السفر تساعد الباحث العلمي في تجاوز التوتر الذي كان لا بد أن يتحتم عليه في حال لم يأخذ اللغة قبل سفره ودراستها في بيئة أجنبية بجانب الضغوطات الأخرى.

لطلب المساعدة في إعداد الأبحاث والرسائل العلمية يرجـى التواصــل مباشــرة 

مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.


مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي