دوافع تلخيص الدراسات السابقة [جديد]

اطلب الخدمة

دوافع تلخيص الدراسات السابقة


تتعدد التسميات والألقاب التي تطلق على تلخيص الدراسات السابقة والتي وضعها المختصون في مجال الأبحاث والدراسات والرسائل العلمية، ومن هذه المسميات وأشهرها تلخيص الدراسات السابقة، تلخيص الأبحاث التجميعية،  تلخيص مراجعة الأبحاث التكاملية، تلخيص مراجعة الأدبيات، وتلخيص التحليل البعدي وهو نوع من الإجراءات التي تستخدمها تلخيص الدراسات السابقة لمزج النتائج التي توصلت إليها الدراسات السابقة.

 لماذا يقوم الباحث بكتابة وتلخيص الدراسات السابقة؟ 
يوجد الكثير من الأمور التي تدفع بالباحث يقوم بكتابة وتلخيص الدراسات السابقة والتي تتطلب منه بذل مجهود كبير فيها، ومن هذه الأمور ما يأتي:

  1. إن تلخيص الدراسات السابقة وكتابتها داخل الدراسة الخاصة بالباحث ترفع من مستوى قيمة الدراسة، وتبين مدى توافق وانسجام هذه الدراسة التي يقوم الباحث بإعدادها مع ما سبقها من دراسات من خلال تلخيص الدراسات السابقة.
  2. إن الدراسات البحثية بطبيعة الحال هي عبارة عن بنية تراكمية لمجموع الجهود التي بذلت فيها، فمن خلال تلخيص الدراسات السابقة تقف أمام الباحث صورة متكاملة تاريخية لمجموع الجهود وتفسير واضح وصريح لما توصلت له تلك الدراسات.
  3. إن لم يقم الباحث بالاطلاع وتلخيص الدراسات السابقة فإنه من الممكن وقوعه في خطأ قد وقع فيه أي من الباحثين من قبله، لذلك فإن تلخيص الدراسات السابقة يحميه من خطر الوقوع أو يقلله.
  4. إن بدون تلخيص الدراسات السابقة لا يمكن للباحث السير والتقدم في محتويات الدراسة الخاصة به، وذلك لأنه انقطع عن جهود الباحثين السابقين، فلا توجد لديه قاعدة ليبني عليها دراسته.
  5. إن لم يقم الباحث بتلخيص الدراسات السابقة لن يستطيع تكوين صورة وهيئة كاملة ومتكاملة للدراسة الخاصة به، وذلك لأنه سيقوم بعرض ووضع الدراسة الخاصة به بمعزل عن نتاج ودراسات الباحثين السابقين له.

 الدوافع لتلخيص الدراسات السابقة 
يتوجه فكر القارئ بأن هناك مجموعة من الدوافع التي تأخذ بيد الباحثين لتلخيص الدراسات السابقة، ومن هذه الدوافع ما يأتي:

  1. إن تلخيص الدراسات السابقة تعمل إحلال للدراسات القديمة جداً التي لم تعد ظاهرة في عمليات البحث أو أنها تظهر ولكن في قاع عملية البحث، بيد أن تلخيص الدراسات السابقة يدفع الباحثين لإلمام ما جاء بها والتطوير عليه ليصل لمفاهيم أشمل وأعم وتتناسب مع العصر الذي نعيشه.
  2. إن كتابة وتدوين وتلخيص الدراسات السابقة توضح لقارئ الدراسة التي يعدها الباحث أن المشكلة التي يتناولها ويتدارسها الباحث لم يتناولها أحد من قبله من الباحثين كما تبين من تلخيص الدراسات السابقة، أو أنه قد تم تناول جزء منها أو تناولها من محددات مختلفة أو جوانب أخرى كما يتبين للقارئ من الاطلاع على تلخيص الدراسات السابقة التي أبرزها وأظهرها الباحث.
  3. إن تلخيص الدراسات السابقة واطلاع الباحث أثناء تطبيق وتحليل الدراسة التي يجريها الباحث تحمل له فائدة كبيرة، وذلك أنها تطلعه على ما حدث مع الباحثين السابقين من تناول الدراسة في منطقة ما أو تناولها من جانب محدد، وهذه الأمور جميعها يحصل عليها الباحث من خلال تلخيص الدراسات السابقة.
  4. إن تلخيص الدراسات السابقة توضح لقارئ دراسة الباحث ما هي دوافه وأهداف الباحث لإجراء دراسته، وتطبيقها على عينة ما وعلى مجتمع محدد، مما يقلل من تساؤلات القارئ التي قد تجول في خاطره من خلال تلخيص الدراسات السابقة.
  5. إن تدوين وكتابة وتلخيص الدراسات السابقة لا تكون مجرد جهد يبذل بلا هدف بل يكون في صلب هدف تحديد الباحث لطبيعة المشكلة التي سيتناولها وطبيعة المجتمع الإحصائي والعينة وأفضل المناهج البحثية التي يمكنه استخدامها من خلال تلخيص الدراسات السابقة.

 أشكال تلخيص الدراسات السابقة 
تتعدد الأشكال التي تأخذها الهيئة التي تتشكل عليها وعلى صورتها تلخيص الدراسات السابقة وتتمحور في ثلاثة أشكال أساسية وهي:

الشكل الأول: ويتم التعامل مع هذا الشكل لتلخيص الدراسات السابقة من خلال إجراء مراجعة لتلخيص الدراسات السابقة بحيث يمكن عمل دمج بين ما ذكره الباحثون الآخرون أو نقد لما قدموه من معطيات ونتائج في الدراسات السابقة الخاصة بهم، أو تكوين علاقات بين مجموعة متنوعة من المواضيع أو التركيز على موضوع واحد ومعرفة التشعبات التي تخرج منه، وبالتالي معرفة النظريات والفرضيات والأهداف والنتائج للموضوع أو المواضيع التي يتم دراستها في تلخيص الدراسات السابقة في هذا الشكل.

الشكل الثاني: وهذا الشكل يتم التعامل فيه مع تلخيص الدراسات السابقة من خلال التعرف على موضوع معين ناقشته الدراسات السابقة وتناقشه دراسات حديثة ومعرفة كافة الأمور التي يدور حولها من خلال تلخيص الدراسات السابقة.

الشكل الثالث: ويتم التعامل في هذا الشكل مع تلخيص الدراسات السابقة من خلال معرفة الجوانب النظرية التي تتعلق بالموضوع ودراستها ومعرفة حدودها واتجاهاتها من خلال تحليل النظريات التي تم اتباعها.

 الطريقة والأسلوب البراغماتي في كتابة وتلخيص الدراسات السابقة 

الأسلوب البراغماتي هو الأسلوب والطريقة التي يتم من خلالها النظر والتعامل مع تلخيص الدراسات السابقة على أنها جولة مستمرة لا تتوقف وتكون مرتبطة بالتوصل لمعلومات حديثة مرتبط وذات صلة بالدراسة الخاصة بالباحث.

 موقع كتابة تلخيص الدراسات السابقة في الدراسة التي يجريها ويعدها الباحث 

إن تلخيص الدراسات السابقة تأخذا مواقعاً متعددة داخل الدراسة التي يعدها الباحث، فهي تثبت وجودها في كل جزء من أجزاء الدراسة، فتارةً تأتي في بداية الدراسة التي يجريها الباحث لتبين حاجة الباحث لإجراء الدراسة الخاصة به، ومرةً أخرى تأتي في منتصف الدراسة، ويجب الانتباه أن لها ظهور مرة أخرى في فصل مخصص لها في الدراسة.

لطلب المساعدة في تلخيص الدراسات السابقة يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟