نصائح على الباحث اتباعها عند إجراء قياس السمات

نصائح على الباحث اتباعها عند إجراء قياس السمات
اطلب الخدمة

 مفهوم قياس السمات 

يقصد بقياس السمات: هي القدرة على تقييم مجموعة من الخصال أو الصفات التي يتم قياسها بإحدى الأدوات الخاصة بالدراسات البحثية لمعرفة سلوك المبحوثين ومعرفة توجهم تبعاً لظاهرة ما.


 الهدف من قياس السمات 

تتعد الأهداف التي يسعى قياس السمات إلى تحقيقها من خلال مجموعة من الأدوات البحثية المختلفة، ومن أهداف قياس السمات ما يأتي:

  1. تهدف قياس السمات إلى توضيح التدرج التقييمي لمجموعة من السمات التي يتم دراستها على المبحوثين.
  2. تهدف قياس السمات إلى توضيح كيفية استجابة المبحوثين لظاهرة ما وما هو قياس السمات الغالب عليهم في ظروف معينة.
  3. تهدف قياس السمات إلى دراسة ظاهرة ما تحت ظروف معينة.
  4. تهدف قياس السمات لمعرفة تصرف مجموعة من المبحوثين في ظل ظروف معينة كمجموعة متكاملة وتصرفهم كل فرد على حدا.

 الأمور الواجب مراعاتها عند قياس السمات للمبحوثين 

تتعدد الأمور التي يتوجب على الباحث أن يستدركها ويهتم بها ويعطيها مستوى فائق من العناية والاهتمام عند إجراء قياس السمات بواسطة إحدى الأدوات الخاصة بجمع المعلومات للدراسات البحثية، ومن الأمور الواجب الانتباه والتركيز عليها عند قياس السمات للمبحوثين ما يأتي:

  1.  يتوجب على الباحث أن يختار الوقت المناسب لقياس السمات بحيث يضمن وقوع جميع المبحوثين تحت نفس العوامل والظروف.
  2. يتوجب على الباحث أن يختار الأداة المناسبة لقياس السمات.
  3. يتوجب على الباحث التحقق من فاعلية الأداة لقياس السمات.
  4. يتوجب على الباحث أن يشعر المبحوثين بماهية السمات التي يرغب بإجراء قياس السمات لها لديهم وأخذ موافقتهم، ولكن عليه الاحتفاظ بسرية الموعد الذي سيجري فيه قياس السمات وعدم إبلاغهم به.
  5. يتوجب على الباحث أن يتحقق من تكافؤ أفراد المجموعة البحثية الذين سيجري لهم قياس السمات.
  6. يتوجب على الباحث أن يحدد طبيعة دراسته لقياس السمات والشكل العام الذي سيجريه عليه.

تحليل إحصائي


 نصائح لتحصيل النتائج المرجوة من قياس السمات 

يقدم المختصون مجموعة من النصائح للباحث في مجال قياس السمات، والتي على الباحثين اتباعها للوصول إلى الأهداف المرجوة من قياس السمات وتحقيق مبتغى الباحث، ومن النصائح الخاصة بقياس السمات ما يأتي:

  1. ينصح المختصون الباحث بالاهتمام بالمجموعة البحثية التي يرغب بقياس السمات لهم.
  2. ينصح المختصون الباحث بعدم إفشاء الموعد الذي سيقوم فيه بقياس السمات.
  3. ينصح المختصون الباحث بالتنسيق المسبق والأخذ الموافقة المسبقة لإجراء قياس السمات.
  4. ينصح المختصون الباحث بالتحقق من توافر عنصر التكافؤ بين أفراد المجموعة الواحدة أو بين المجموعات المتناظرة لقياس السمات.
  5. ينصح المختصون الباحث بأخذ موافقة خطية من المجموعات والأفراد المبحوثين والذين يتم إجراء قياس السمات عليهم، وذلك في حال إخلال أحد الأطراف بالاتفاق أو في حال ترصد أحدهم للباحث وتعطيل عمله في قياس السمات وإنكاره بأنه أعطى موافقة للباحث بقياس السمات.
  6. ينصح المختصون الباحث بتحضير القائمة الأساسية للمبحوثين لقياس السمات عليهم، وكذلك تحضير قائمة احتياط للمبحوثين والتي تكفل توافر العناصر التي يتم إجراء قياس السمات وذلك للاستفادة منها في حال تعذر اكتمال المجموعة الأساسية لقياس السمات أو في حال عدم توافق بعض العناصر والمبحوثين مع عملية القياس لمجموعة من السمات أو في حال وجود خلل في النتيجة أو وجود شك بقيمة النتيجة التي تنتج من قياس السمات على المجموعة وتعذر إمكانية إعادة الاختبار لقياس السمات على ذات المجموعة في وقت آخر.
  7. ينصح المختصون الباحث بضرورة استعداده الكامل وجاهزيته التامة لعملية قياس السمات على مجموعة من المبحوثين في مجموعة من الأوقات المختلفة لكي لا يضيع من بين يديه أي فرصة تمكنه من قياس السمات المطلوبة وعلى مجموعة محددة في وقت غير معروف مسبقاً.
  8. ينصح المختصون الباحث بتشكيل فريق مساعدة له في حال قياسه لمجموعة من السمات على المبحوثين وأن يكون لديه فريق مثقف واعي مدرك للعناصر التي سيتم قياسها وماهية طبيعة القياس وأن يكون لديهم خبرة في قياس السمات وفي استعمال الأدوات البحثية ليقوموا بتسهيل المهمة على الباحث بدلاً من أن يبدل الباحث المجهود بالكامل بنفسه وعدم استدراكه لكافة المجريات من حوله.
  9. ينصح المختصون الباحث بتحضير مجموعة متنوعة من الأدوات التي تمكنه من قياس السمات على المبحوثين بعدة أشكال وصور مختلفة.
  10. ينصح المختصون الباحث بأن يقوم بتحضير الفريق المساعد والتحقق من نزاهة الفريق العلمية والعملية والتأكد من تحليهم بالتركيز ودقة الملاحظة وكذلك أن يتحلوا بالأمانة العلمية التي تدفع الباحث لإعطائهم الثقة في مساعدته والوصول إلى الأهداف التي يسعى لتحقيقها.
  11. ينصح المختصون الباحث باختبار مبدئي للفريق أو العناصر المساعدة له للتحقق من امتلاكهم للأمانة العلمية واحتفاظهم بسرية البيانات والمعلومات وذلك لتكفل للباحث ضمان تسهيلهم لعمله بدلاً من عرقلته أو إضعاف مستوى ما يرغب الباحث في الوصول إليه. 

وأخيراً يمكن القول بأن قياس السمات هي عبارة عن مجموعة من العمليات المتراكمة والمرتبة والمتسلسلة تبعاً لآليات معينة، والتي يهدف من خلالها الباحث لمعرفة مجموعة من الصفات وكيفية وآلية ومسببات ظهورها لدى مجموعة من المبحوثين في حال وجود مؤثرات خارجية أو في حال إهمال المؤثرات الخارجية، كما يمكن القول بأن على الباحث أن يأخذ بعين الاعتبار كافة النصائح والتوجيهات التي يتبعها عند التعامل مع أحد أدوات جمع المعلومات الخاصة بالدراسة كذلك الأخذ بعين الاعتبار ماهية النصائح التي سردها المختصون لتمكن الباحث من بعد اتباعها للوصول إلى الأهداف التي يخطط لها وللوصول إليها، وكذلك يتوجب على الباحث أن يهتم بكافة العوامل التي قد تؤثر على النتائج لقياس السمات. 


لطلب المساعدة في إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه  يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة