مراحل وركائز كتابة خطة البحث


 مراحل كتابة خطة البحث 

تتعدد المراحل التي تمر بها عملية كتابة خطة البحث والتي يتوجب على الباحث أن يقوم بكل خطوة بشكل احترافي ومتميز والتي تدفع الباحث ليخرج بنتيجة متميزة لكتابة خطة البحث، وتكون مراحل كتابة خطة البحث كالتالي:

وتعتبر الخطوة الأولى في كتابة خطة البحث هي إعداد وكتابة المقدمة والتي يقوم  الباحث بصياغتها وكتابتها من خلال ذكر ماهية المشكلة البحثية كتمهيد وابتداء منطقي لكتابة المقدمة، وأن يقوم الباحث بصياغة المشكلة بشكل صحيح وأن تعبر المقدمة في كتابة خطة البحث عن المحتوى بشكل شامل ومختصر مفيد والتي من خلالها يتمكن القارئ من استدراك المفهوم الأساسي والمحتوى الإجمالي لمضمون البحث وخطة البحث أيضاً.

كما أن الإعداد الجيد للمقدمة أثناء كتابة خطة البحث يحفز القارئ لاستكمال قراءته للخطة لمعرفة ماهية النتائج التي سيصل إليها الباحث في مرحلة النتائج ومناقشتها، وعلى الباحث أن يهتم في إعداد المقدمة أثناء كتابة خطة البحث والتحقق من احتوائها على ثلاثة أجزاء مهمة ورئيسية وهي: المشكلة البحثية والتي تدور حولها كتابة خطة البحث، وماهية الموضوع الخاص بكتابة خطة البحث والذي يتعلق بطبيعة المشكلة، وماهية الأساليب والوسائل المستخدمة لبيان وتحليل المشكلة البحثية، وبيان ماهية أهمية البحث أي أسباب الباحث لكتابة خطة البحث.

ويهتم الباحث في هذا الجزء من كتابة خطة البحث باستعراض مجموعة متميزة من الأعمال الأكاديمية المتنوعة في ذات المجال والموضوع الخاص بكتابة خطة البحث، ومن الممكن أن تتخذ هذه الأعمال الأكاديمية مجموعة من الأشكال والصور المختلفة كأن تكون على شكل كتاب أو مجلة أو مقابلة أو أطروحة أو رسالة علمية للدراسات العليا، فيقوم الباحث خلال كتابة خطة البحث بتجميعها وتلخيصها وتحليلها ومن ثم يقوم بعملية تصنيف لها، ومن ثم يقارن فيما بينها لبيان أكثر الأعمال أهمية، ومن ثم يساعد هذا الأمر على توضيح الموضوع الخاص بالبحث وبكتابة خطة البحث التي يقوم الباحث بإعدادها بشكل متميز، وتساعده أيضاً على بيان ماهية نقاط القوة والقصر والضعف في الأعمال السابقة، لكي يستطيع الباحث الانطلاق منها في كتابة خطة البحث ليتميز في كتابتها، ويتوجب على الباحث أثناء إعداد هذا الجزء من كتابة خطة البحث على مجموعة من الركائز الأساسية تكون كالتالي:

  1. الركيزة الأولى وهي التركيز: يتوجب على الباحث في كتابة خطة البحث أن يقوم بالتركيز في أثناء كتابة الدراسات السابقة على الدراسات التي تتركز على صلب موضوع الباحث وأن يكون بعيد كل البعد عن التطرق للدراسات التي تشرح الموضوع بشكل عام لأنها ستعمل على تشتت الباحث وبعده عن صلب الموضوع الذي يسعى لكتابة خطة البحث الخاصة به.
  2. الركيزة الثانية وهي البنية: ويتوجب على الباحث في كتابة خطة البحث أن يقوم ببيان ماهية الأوجه للاتفاق والاختلاف والتي يسعى الباحث لبيانها وتوضيحها والتي تبين العلاقات بين الدراسات السابقة التي يستخدمها الباحث في إعداد وكتابة خطة البحث.
  3. الركيزة الثالثة وهي متطلبات المؤسسة التعليمية: ومن أهم الأمور التي يتوجب على الباحث أن يهتم بها في كتابة خطة البحث هي ماهي المتطلبات التي تطلب المؤسسة التعليمية من الباحث تحقيقها في كتابة خطة البحث وعلى وجه التخصيص عند كتابة الدراسات السابقة، والتي عادةً ما تكون شروط المؤسسة التعليمية الخاصة بكتابة خطة البحث تتعلق بالمضمون والمحتوى وبعدد وحجم الكلمات.

وفي هذه المرحلة بشكل أساسي يركز الباحث على ماهية المنهج البحثي الذي يرغب الباحث باستخدامه لكتابة خطة البحث، وكذلك بيان ماهية الوصف الكامل والتام لطبيعة التصميم الخاصة بالبحث والتي تتم بشكل كامل، ويتوجب على الباحث أثناء كتابة خطة البحث أن يبين ماهية الدوافع لاستخدام المنهج البحثي الذي اختاره وفي حال استخدامه لمنهج قام باستحداثه وتطويره مجموعة من الباحثين يقوم الباحث بالاستدلال من خلال مجموعة من الدراسات البحثية التي استخدامه لذلك المنهج وماهية الأدوات والوسائل المتميزة والتي يمكن للباحث استخدامها لتساعده في إتمام تصميم المنهج البحثي الذي يقوم باستخدامه وكذلك تساعده على جمع المعلومات بالكامل وبشكل سليم وصحيح.

ويعتمد الباحث في كتابة خطة البحث في هذه المرحلة على بيان ماهية الاستنتاجات التي توصل إليها بالأدلة والبراهين التي تثبتها، كما أنها تبين مدى أهمية كتابة خطة البحث التي يقوم الباحث بإعدادها، كما يقدم فيها الباحث ملخص يوضح مفهوم وطبيعة الدراسة بالكامل، كما يتوجب على الباحث أن يهتم بحجم هذا الجزء من كتابة خطة البحث فلا يتجاوز حجم فقرتين كحد أقصى، كما يجب التأكيد على ماهية أهمية وفائدة كتابة خطة البحث الخاص بالباحث وأسباب اعتباره بحث فريد من نوعه.

يتوجب على الباحث أثناء كتابة خطة البحث أن يهتم بتوثيق كافة المصادر التي اعتمد عليها في كتابة خطة البحث وفي الاستدلال على المعلومات من خلالها، ويتوجب على الباحث أن يتحقق من توثيقه لها جميعها دون أي نقص أو تقصير، ولتسهيل توثيق المصادر يتم تجزئتها إلى جزأين هما:

  1. المراجع: وفي هذا الجزء يقوم الباحث ببيان ماهية المؤلفات التي اعتمد عليها الباحث في جمع المعلومات أثناء كتابة خطة البحث أو البحث نفسه.
  2. القائمة البيليوجرافية: ويعتمد الباحث في تكوين هذه القائمة من مجموعة المراجع التي استخدمها في جمع المعلومات المتعلقة بما تم جمعه لكتابة مقترح البحث.
لطلب المساعدة في كتابة خطة البحث العلمي يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا