مقدمة البحث العلمي

 

► ماهية البحث العلمي:

يعتبر البحث العلمي هو الأساس الذي يقوم عليه كتابة الرسائل العلمية والمقترحات والأطروحات العلمية ولا سيما جميع المتطلبات العلمية التي بدورها تتناول موضوعًا معينًا من أجل اجراء التحري اللازم حول اكتشاف أسباب ودواعي الموضوع الذي يتناوله البحث العلمي، إن هناك الكثير من التعريفات التي تتحدث عن ماهية البحث العلمي. لذا فقد يذهب البعض لتعريف البحث العلمي بأنه الطريقة التي يتم فيها إعمال الفكر، وكذلك بذل مجهود ذهني بشكل منظم حول مجموعة من القضايا أو المسائل سواء كان بالتقصي أو التفتيش عن العلاقات ولا سيما المبادئ التي تربط بينها. لعل الهدف من كتابة البحث العلمي هو الوصول إلى حقائق التي يتم بناء أفضل الحلول المتعلقة بالموضوع الذي يتناوله البحث العلمي بناءً عليها.

 

► ماهية مقدمة البحث العلمي:

تتمثل مقدمة البحث العلمي في الخطوة الثانية التي يقوم الباحث العلمي بكتابتها وذلك بعد تحديد عنوان البحث العلمي الذي يود بالكتابة حول المشكلة الذي يعرضها عنوان البحث العلمي.

 

► كيفية كتابة مقدمة بحث علمي على نحوٍ متكامل:

   1. يجب أن يقوم الباحث العلمي بكتابة مقدمة البحث العلمي المتناول بلغته الخاصة.

لا بد أن يقوم الباحث العلمي بانتقاء الألفاظ النابعة منه شخصيًا في كتابة مقدمة الدراسة ولا شك أنه يجب على الباحث العلمي استخدام الألفاظ المتمثلة بالمفردات والعبارات التي تناسب المجال العلمي المختص به ولا سيما العبارات التي تناسب موضوع خطة البحث. لا ريب أن الباحث العلمي هو الذي يكتب مقدمة الدراسة العلمية بالمفردات التي تناسب الجهة القارئ، ومن هنا يمكن القول بــأن الباحث العلمي يعي جيدًا أن هناك مستويات عقلية مختلفة قد تقرأ الدراسة العلمية الخاصة به. لذا، فإن خلال مرحلة الكتابة النهائية للرسالة العلمية الخاصة بالبحث العلمي، فإن الباحث العلمي يقوم بكتابة محتوى البحث العلمي بالصورة وباستخدام المفردات السهلة، أي المفردات التي بدورها تعطي معنىً واضحًا حول المقصود الحقيقي من المعلومات المذكورة، سواء كانت هذه المعلومات مقتبسة من مرجع معين بغض النظر عن مصدر المعلومات سواء كان من كتاب أو موقع الكتروني أو صحف علمية أو دراسات سابقة.

   2. يجب أن يقوم الباحث العلمي بعرض أهم ما يميز مجال تخصصه وهو المتعلق بموضوع البحث العلمي عن غيره من المجالات.

إن الباحث العلمي يوفر له مساحة خاصة في مقدمة البحث العلمي من أجل أن يعرض أهمية المجال العلمي الذي يدرسه ومميزات المجال المختص به دون غيره من المجالات الأخرى وكذلك يوضح الأسباب التي من شأنها دفعته إلى اختيار المجال العلمي الخاص به عن غيره.

   3. يجب أن يكتب الباحث العلمي أهم الدوافع التي جعلته اختيار عنوان البحث العلمي المتناول دون غيره.

يقوم الباحث العلمي بكتابة الأسباب التي دفعته اختيار عنوان الدراسة العلمية خاصته دون غيرها من العناوين وكذلك الأسباب التي من شأنها جعلت هذا العنوان هو الأكثر أهمية من غيره من العناوين، وبالتالي دفعته إلى كتابة اختيار عنوان الدراسة والتي من شأنها ساعدته على كتابة محتوى البحث العلمي بأكمله ولا ريب أن عنوان الدراسة يتناول مشكلة البحث العلمي التي تمثل المحور الأساسي لعملية كتابة البحث العلمي والهدف الأساسي لقيام الباحث العلمي بالإجراءات المناسبة المتعلقة بموضوع الدراسة من أجل جمع المعلومات اللازمة للبحث العلمي.

   4. يجب أن يعرض الباحث ماهية مشكلة البحث التي يتناولها البحث العلمي الخاص به بإيجاز.

لا بد أن يقوم الباحث العلمي بتحديد مشكلة الدراسة التي يتناولها في البحث العلمي الخاص به وذلك لأنْ يدرك القارئ للدراسة ماهية مشكلة الدراسة التي يود الباحث العلمي باتباع الإجراءات المناسبة والتي من شأنها أن ترشد الباحث العلمي حول أهم المعلومات الواجب ادراجها في البحث العلمي، كذلك توضيح المنهجية التي اتبعها الباحث العلمي في بحثه العلمي الذي من شأنه أن يزود القارئ بالمعلومات والبيانات الصحيحة والدقيقة على حدٍ سواء.

   5. يجب أن يعرض الباحث العلمي أهم الأهداف الذي يود بتحقيقها عند الوصول إلى نهاية البحث العلمي.

لا شك أن هناك أسباب قوية بدورها أن تشجع الباحث العلمي من أجل كتابة دراسة علمية حول موضوع معين، إذ ترسم هذه الأسباب عدد من الأهداف التي تدفع الباحث العلمي إلى كتابة الدراسة العلمية الخاصة. تجدر الإشارة إلى الذكر بأن الباحث العلمي يسعى إلى تحقيق أهداف كتابة البحث العلمي خلال مرحلة الكتابة وخلال مرحلة تجميع المعلومات والبيانات اللازمة وكذلك خلال تفسير تلك المعلومات وتحليلها عن طريق المنهجية التي يحددها الباحث العلمي. لذلك، يمكن القول بأن الأهداف التي يحددها الباحث العلمي في مقدمة الدراسة بلغته الخاصة تكون في طور التحقيق من بداية كتابة البحث العلمي الخاص به إلى نهايته.

إذ يتناول الفيديو أدناه ماهية مقدمة البحث العلمي وكذلك كيفية كتابة البحث العلمي أنقر على الصورة وشاهد الفيديو الأن:

manaraa

 

لأن كتابة مقدمة الدراسة هي أولى خطوات كتابة البحث العلمي، يجدر بأن يتناول هذا المقال جميع الخطوات التي لا بد على الباحث العلمي المرور بها من أجل كتابة بحث علمي على نحوٍ متكامل وشامل وبشكل مرتب. لذا فإن كتابة خطة البحث هي أولى خطوات تنفيذ كتابة البحث العلمي، حيث أنها تُعتبر تصور مستقبلي لطريقة تنفيذ البحث، فمن خلال خطوات كتابة خطة البحث يتم تحديد طريقة جمع المادة العلمية، ومعالجتها، وتحليلها، ومن ثم عرض نتائج البحث بعد تنفيذه، وتشكل خطة البحث المعيار الذي يمكن بواسطته الحكم على مرونة وجدوى البحث وجدارة الباحث، ومما تجدر الإشارة إليه أنه يجب مراعاة بعض الخطوات والأساليب التي من شأنها تعزيز قوة خطوات كتابة خطة البحث، والوصول بها إلى أسمى درجات البحث العلمي، حيث يمكن إجمال هذه الخطوات في الآتي:

  1. اختيار عنوان وفكرة رئيسية: والذي يعتبر الخطوة الأولى والأهم في خطوات كتابة خطة البحث، حيث يرتبط البحث الجيد بعنوان مناسب وأفكار مقنعة، ويفضل أن يكون عنواناً واضحاً ومقنعاً للقُراء، كما يجب أن يعطي لمحة سريعة ومختصرة عن المشكلة التي يطرحها الباحث، كأن يتطرق الباحث إلى اختيار عنوان بحثه بما يلائم طبيعة عمله كمعلم، أو إداري، أو غيرها من الوظائف.
  2. مقدمة البحث: تكاد لا تخلو أية خطة بحث من مقدمة مختصرة خاصة بالبحث تتضمن المحتويات التي سيقوم الباحث بعرضها في بحثه، حيث تشكل مقدمة البحث الخطوة الثانية من خطوات كتابة خطة البحث، فهي تقدم تمهيداً لمحتوى البحث وأهدافه، ويجب التفريق بين مقدمة البحث وملخص البحث، حيث أن الملخص يقوم بعرض فكرة عامة عن البحث، مع ذكر الأساليب المتبعة في إعداده، والنتائج التي تم التوصل إليها في نهاية البحث، كأن يتطرق الباحث إلى ذكر هدفه الرئيسي الذي دفعه إلى اختيار عنواناً محدداً يتوافق مع هذا الهدف، بينما يتم تشكيل مقدمة البحث لتعطي القارئ خلفية عامة حول البحث، وذلك من أجل جذب القارئ والباحثين الآخرين للبحث.
  3. أهداف البحث ونقاطه: تعد أهداف البحث من أهم خطوات كتابة خطة البحث، حيث يتم من خلالها عرض جميع التفاصيل والمعلومات التي يريد الباحث إظهار صحتها، ومن ثم إمكانية تحققها من خلال الوسائل التي سوف يستخدمها في بحثه، فيقوم بترتيب هذه التفاصيل على شكل نقاط متتالية وفق خطوات محددة يتم بواسطتها إيضاح الأهداف التي سيتم تحقيقها في نهاية البحث، للحصول على النتائج الخاصة فيه، كأن يكون الهدف من بحث بعنوان أثر الفيديوهات التفاعلية على تنمية المهارات القرائية لطلاب المرحلة الابتدائية هو الكشف عن أثر هذا النوع من الفيديوهات على مهارات طلاب هذه المرحلة.
  4. المحتوى الرئيسي: ويمثل المحتوى الرئيسي لكتابة البحث العلمي جزءاً هاماً وكبيراً في إعداد خطوات خطة البحث بشكل نهائي يضمن تكامل هذه الخطوات أو العناصر مع بعضها البعض، حيث يتم من خلاله جمع التفاصيل المكونة للبحث من نصوص، وأشكال، ووثائق التي بدورها تعمل على إثراء محتوى البحث، ونقل الفكرة الخاصة بالبحث بأسلوب واضح ومفهوم، خاصةً أنه يشكل حلقة الوصل ما بين خطة الباحث وباقي أجزاء البحث.
  5. منهج البحث: حيث يتمثل منهج البحث في أنه الطرق والخطوات التي تم اتباعها لإعداد البحث، مثل المناقشات التي حصلت بين أعضاء فريق البحث، والمشرف على البحث، للوصول إلى خطة البحث في صورتها النهائية، مثل المنهج التطبيقي، والمنهج الوصفي، والمنهج الإجرائي، والمنهج التجريبي، وغيرها من المناهج التي يتبعها الباحث وفقاً لمتطلبات بحثه.
  6. المصادر والمراجع: تشكل كتابة المصادر والمراجع المرحلة الأخيرة من خطوات كتابة خطة البحث، حيث يتم جمع مصادر المعلومات التي اعتمد عليها الباحث في الحصول على المعلومات الخاصة بالبحث، والتي ساعدت الباحث في الحصول على النتائج التي يسعى إليها، مثل الكتب، والمجلات، والمواقع الإلكترونية.

 

► ماهية مقدمة خطة البحث:

تعتبر مقدمة خطة البحث موجز شامل لجميع النقاط التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي الخاص به، إذ تعطي القارئ فكرة عامة وشاملة لفصول البحث العلمي كافة، ولا سيما أن مقدمة خطة البحث العلمي لها الدور الأمثل في تحديد دوافع وأهداف الباحث العلمي حول قضية البحث العلمي المتناوَل.

حيث تمثل الصور التوضيحية أدناه مفهوم مقدمة الدراسة التي بدورها تشكل العنصر الثاني من عناصر كتابة البحث العلمي:

https://www.manaraa.com

 

► ضروريات يجب على الباحث العلمي اتباعها عند كتابة مقدمة خطة بحث علمي:

إن لمقدمة البحث العلمي العديد من المعايير التي يجب على الباحث العلمي مراعاتها من أجل كتابة مقدمة خطة بحث علمي على نحوٍ سليم.

  1. أن تكون مقدمة خطة البحث شاملة لجميع النقاط التي يتطرق الباحث العلمي إليها خلال كتابة جميع الفصول في البحث العلمي، وذلك من خلال كتابة أهم النقاط المتناوَلة في البحث العلمي بإيجاز.
  2. أن يقوم الباحث العلمي بكتابة مقدمة خطة البحث بلغة سهلة ومفهومة وبعيدة عن أي غموض قد يقود القارئ لشيء من اللبس.
  3. أن تستعرض مقدمة خطة البحث أهمية كتابة موضوع البحث العلمي المتناوَل دون غيره، وكذلك أهمية المجال الذي يدرسه الباحث العلمي على الفرد والمجتمع وما يضيفه هذا المجال من معرفة يمكن للمجتمع أن يستفيد منها.
  4. أن توضح مقدمة خطة البحث العلمي المشكلة أو الظاهرة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث بوضوح.
  5. أن تحتوي مقدمة البحث العلمي على الأهداف الذي يرجوها الباحث العلمي من رحلته البحثية من أجل الكشف أكثر عن موضوع البحث العلمي، ويجب أن تكون هذه الأهداف مرتبة على شكل نقاط.
  6. أن تحتوي مقدمة خطة البحث العلمي على الدوافع التي تقوده إلى اختيار مشكلة البحث العلمي دون غيرها.

 

حيث تمثل الصورة الأنفوجرافيك أدناه الضروريات الواجب على الباحث العلمي اتباعها من أجل كتابة بحث علمي قائم على أسس وقواعد علمية صحيحة.

https://www.manaraa.com/

 

► تعريفات أخرى لمقدمة البحث العلمي:

ولأن مقدمة البحث العلمي تعد من أكثر عناصر البحث أهميةً وشمولًا عن موضوع البحث العلمي، فإن مقدمة البحث العلمي تشكل ضرورةً يجب على الباحث العلمي كتابتها فهي تعد المدخل الذي يمهد الباحث العلمي حول المشكلة التي يتناولها الباحث العلمي في البحث العلمي. حيث يقوم الباحث العلمي بكتابة مقدمة للبحث خاصته إذ تحتوي على تعريف القارئ بموضوع البحث ولا سيما مشكلة الدراسة وأهمية الدراسة وكذلك الغرض الذي بشأنه دفع الباحث العلمي إلى اختيار عنوان الرسالة وبالتالي كتابة الدراسة العلمية، بالإضافة إلى أسباب كتابة موضوع البحث والهدف الذي بدوره قد حث الباحث العلمي على القيام بالإجراءات اللازمة من أجل البدء بعملية الكتابة البحثية وكذلك رحلته البحثية اللازمة لجمع المعلومات الضروري تضمينها في البحث العلمي.

حيث يقوم الباحث العلمي بكتابة مقدمة البحث العلمي بإيجاز ووضوح ودقة في مضمونها ثم طرح الإشكالية التي يثيرها موضوع الدراسة وذلك من خلال الأسئلة التي وجب على الباحث العلمي الإجابة عنها في محتوى البحث العلمي.

علاوة على ذلك، فإن الباحث يكتب كيفية العمل على كتابة البحث العلمي في مقدمة الدراسة وكذلك المنهجية التي اتبعها من أجل تجميع المعلومات والبيانات اللازمة للبحث العلمي، حيث يقوم بعرض موجز عن طبيعة موضوع الدراسة، فلا يقوم بإثقال مقدمة البحث العلمي بمعلومات وأفكار بدورها تفقد وظيفة المقدمة كمدخل وتمهيد لموضوع الدراسة.

 

► مكونات مقدمة البحث:

تتكون مقدمة البحث من العديد لوصف كامل حول موضوع الدراسة وكذلك مشكلة البحث، ولا ريب أن الباحث العلمي يتطرق لذلك بصورة مركزة ومختصرة كما تمت الإشارة إليه سابقًا. بالإضافة إلى أن الباحث العلمي يقوم بالإشارة بشكل موجز ومفيد حول أهم الجهود وكذلك المحاولات التي خاضها في اختيار موضوع الدراسة وبالتالي توضيح أهداف البحث وكذلك البحث حول مشكلة البحث العلمي من أجل الوصول إلى أهم النتائج المنشودة. علاوة على ذلك، يقوم الباحث العلمي بوصف المنهج وكذلك الطرق والأساليب التي اتبعها من أجل إعداد بحث علمي جيد، وإجراءات العمل البحثي التي قام بها خلال كتابة الدراسة العلمية الخاصة به منذ بداية اختياره لعنوان موضوع البحث وصولًا إلى النتائج.

إذ تجدر الإشارة هنا إلى أن الباحث العلمي يقوم بتقسيم موضوع الدراسة وذلك من أجل إعداد عناصر البحث العلمي المتمثل أولها في كتابة مقدمة البحث العلمي بعد اختيار موضوع الدراسة إلى صفحات المراجع؛ وذلك من أجل كتابة موضوع علمي على نحوٍ منطقي وموضوعي قائم على أسس وقواعد بحثية بنائية صحيحة.

حيث تتضمن مقدمة البحث العلمي من مشكلة الدراسة، إذ تكون مشكلة البحث العلمي على هيئة سؤال واحد أو عدة تساؤلات يقوم الباحث العلمي بالإجابة عنها خلال كتابة محتوى البحث العلمي، ويأخذ بها بعين الاعتبار خلال جمع المعلومات حول موضوع الدراسة من مختلف المصادر المتوفرة سوار كانت كنت أو دراسات سابقة أو صحف الكترونية أو مجلات أو مواقع الكترونية. إذ تحتوي مقدمة البحث العلمي على مشكلة الدراسة التي تتمثل في تحديد الباحث العلمي في الأسئلة التي يود الإجابة عنها لاحقًا من كتابة البحث العلمي، ولا ريب أن الإجابة على تلك الأسئلة تتطلب الموضوعية والدقة والانسجام مع موضوع الدراسة، حيث يتجه بعض الباحثين إلى تعريف مشكلة البحث العلمي التي تتضمنها مقدمة البحث بأنها جملة أو سؤال حول العلاقة بين متغيرات عنوان الدراسة، ولا سيما أن إجابة الباحث العلمي حول هذا السؤال هو ذاته الغرض الذي دفعه إلى كتابة الدراسة العلمية بأكملها.

ولأن مقدمة البحث تحتوي على مشكلة الدراسة، فيجدر التطرق إلى أهم شروط اختيار مشكلة البحث، وهي تتمثل في التالي:

  1. أن تكون مشكلة الدراسة أصلية، أي يقوم الباحث العلمي باختيار مشكلة بحثية تتعلق بموضوع هام، أي لا يختار الباحث العلمي مشكلة تم اشباعها من الأبحاث العلمية وتم تقديم إليها المعالجات وطرق التعامل معها.
  2. أن تتوفر لمشكلة البحث العلمي التي يتناولها الباحث في دراسته الإمكانيات المادية التي من شأنها أن تساعده على توفير كل ما يلزمه من أجل كتابة بحث علمي قائم على أسس وقواعد علمية صحيحة.

 

وإذ تتمثل مصادر كتابة مشكلة البحث العلمي في التالي:

  1. يحصل الباحث العلمي على مشكلة للبحث العلمي خاصته من خلال الرجوع إلى الإداريين، فهم من الأشخاص الذين يلاحظوا أكثر المشاكل التي تحتاج إلى إجراءات علمية من أجل كتابة أبحاث علمية عنها؛ لكي يتم الوصول إلى حلول سليمة من شأنها أن تساعد على إيجاد طرق مناسبة لكتابة بحث علمي ينشد إلى كيفية التعامل مع مشكلة البحث في الوقت الحاضر وفي المستقبل.
  2. يحصل الباحث العلمي على مشكلة الدراسة من خلال مشاهدته للمشاكل المعاصرة ولا سيما المشاكل التي تحتاج إلى بحث ودراسات من أجل تخفيف من وطأة نتائجها السلبية على الفرد والمجتمع.
  3. قد يكون شغف الباحث العلمي حول موضوع معين أو مجال دراسته أحد المصادر التي تشجع الباحث العلمي على الخوض في رحلة البحث والاستكشاف من أجل الوصول إلى أهدافه المرجوة وتحقيق رغباته الداخلية.

ولأن مقدمة البحث العلمي تحتوي على فرضيات الدراسة، تجدر الأهمية إلى الإشارة إلى ماهية فرضية الدراسة.

حيث تتمثل فرضية الدراسة في الإجابات الأولية للأسئلة البحثية ولا ريب أنها تعتبر كحلول تخمينية للإجابة على أسئلة البحث العلمي. لذا يمكن القول بأن قيام الباحث العلمي بكتابة فروض الدراسة من ضروريات كتابة بحث علمي متكامل، ويجدر بالباحث العلمي الجيد باتباع القواعد المنهجية للازمة لصياغة تلك الفروض وكذلك ضرورة التحقق منها من أجل التوصل إلى حلول مشكلة الدراسة.

حيث تكمن أهمية كتابة الباحث العلمي للفرضيات في الدراسة في أنها تعمل على توجيه وإرشاد الباحث العلمي حول أهدافه التي دفعته إلى كتابة الرسالة العلمية، وبالتالي تحويل السلوك العلمي للباحث إلى سلوك هادف له غاية معينة يسعى إلى الوصول إليها على اعتبار الفروض أنها توجه الباحث العلمي إلى المعلومات التي يجب عليه أن يوفرها من أجل كتابة الدراسة خاصته، ومن هنا يمكن القول بأن فرضيات الدراسة توفر للباحث العلمي الوقت والجهد اللازمين في الحصول المعلومات.

 

للاطلاع على المزيد من المقالات المشابهة؟؟ اضغط هنا

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي