ماهية منهج البحث العلمي 

 

مفهوم منهج البحث العلمي:

يمكن تعريف منهج البحث العلمي بأنه "فن التسلسل والتنظيم الدقيق للأفكار العديدة، وذلك من أجل اكتشاف الحقيقة وبرهنتها أمام الأخرين، فهي الطريق المؤدي لاكتشاف الحقائق في العلوم، وذلك بمجموعة من الإجراءات الذهنية للباحث، فهو أسلوب هادف ودقيق ومنظم، يقوم باختياره التميز بالموهبة والإبداع، للكسف عن حلول لمشاكل في ظاهرة معينة". [1]

خصائص منهج البحث العلمي:

  1. التنظيم القائم على كل من الحقائق والملاحظات العلمية في كيفية العمل والتفكير.
  2. الترابط ولا سيما التسلسل في تنفيذ خطوات البحث العلمي.
  3. إمكانية استخدام الباحث العلمي لمناهج البحوث العلمية اللازمة من أجل الوصول إلى نتائج البحث.
  4. البعد عن كل من التحيز والخصوصية وكذلك الآراء ولا سيما الأهواء الشخصية، ويطلق على ذلك بالموضوعية.
  5. القدرة على التوقع والتصور والتنبؤ بما ستؤول إليه الأحداث.
  6. المعالجة لكل من الأحداث والظواهر التي تبينها أبحاث أخرى. [2]

ما هي التصنيفات التقليدية لمناهج البحث العلمي؟

  1. المنهج التحليلي والمنهج التركيبي: لا شك أن المنهج التحليلي يسمى بالمنهج الاكتشافي، إذ يمكن اعتباره بالمنهج الاختراعي، وذلك لأنه يكشف عن حقيقة ما، أما عن المنهج التركيبي، فهو يعمل على التأليف لكل من الحقائق التي يتم اكتشافها بالمنهج التحليلي، وذلك من أجل العمل على نشره كل منها وتعميمها.
  2. المنهج التلقائي والمنهج العقلي: يتميز المنهج التلقائي بعدم تحديد الباحث العلمي فيه للأساليب وكذلك الأصول المنظمة، حيث يكون العقل فيه بالسير الطبيعي وذلك من أجل البحث عن المعرفة والحقيقة، أما فيما يتعلق بالمنهج التأملي، فهو منهج يسير العقل فيه وذلك بناءً على قواعد مرتبة ولا سيما منظمة من أجل اكتشاف الحقيقة وكذلك التوصل للمعرفة.[3]

تصنيفات أخرى لمنهج البحث العلمي:
لا شك أن هناك العديد من التصنيفات لمنهج البحث العلمي إلا أن أغلب الباحثون قد أجمعوا على أن للمنهج العلمي تصنيفات أخرى متمثلة في التالي:

  1. المنهج التاريخي
  2. المنهج الوصفي
  3. المنهج التجريبي

المراجع

 

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي