ماهية أخلاقيات البحث التربوي

يشارك في البحوث التربوية والنفسية، كمصدر للمعلومات بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، أفراد من أعمار مختلفة، وقد يلحق البحث الأذى بهؤلاء الأفراد بطريقة أو أخرى سواء كان الأذى نفسيًا أو جسميًا أو اجتماعيًا، إلا أن هذا لا يعني التوقف عن إجراءات البحوث لأنها أولا وآخرًا تجري لخدمة هؤلاء الأفراد وحل المشكلات التي تؤرق البشرية، لذلك يجب انتباه الباحث إلى حقوق الانسان وعمل كل ما شأنه احترام هذه الحقوق وعدم انتهاكه لها.

أخلاقيات البحث التربوي:

  1. حقه في رفض المشاركة في عينة البحث.
  2. حقه في رفض الإجابة عن بعض الأسئلة.
  3. أخذ موافقة الكبار وأولياء الأمور أو المعلمين حول مشاركة الصغار في البحوث.
  4. الحفاظ على سرية الإجابة الفردية؛ لأن اهتمام الباحث ينصب على مجموع الإجابات وليس على الإجابات كل على انفراد.
  5. تعريف أفراد بالرموز وليس الأسماء.
  6. ترك الحرية للفرد أن ينسحب من الاشتراك في عينة البحث في أي وقت يشاء.
  7. للفرد المشترك الحق في معرفة أهداف البحث قبل أو بعد المشاركة حسب اتفاق الباحث مع المشترك، ومدى تأثير ذلك على النتائج المتوقعة.
  8. حق الفرد في ألا يكلف أي مصاريف مثل تكليفه بإرسال أوراق الإجابة.
  9. حق الفرد أو المؤسسة التي يشارك أفرادها في عينة البحث أن يحددوا الوقت المناسب لهم.

وبناءً على ما سبق، يمكن القول بأن من الواجب على الباحث العلمي بأن يلتزم بكافة الاخلاقيات الخاصة بكتابة بحث تربوي حول موضوع معين ولا سيما مشكلة بحثية معينة، وذلك من أجل كتابة البحث على نحو جيد وفق شروط ومعايير علمية صحيحة ولا سيما متفق عليها.

المراجع


 

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا