• الرئيسية
  • /
  • المدونة
  • /
  • أهمية قواعد البحث العلمي والآثار الناجمة عن اتباعها والتخلي عنها


أهمية قواعد البحث العلمي والآثار الناجمة عن اتباعها والتخلي عنها


 مفهوم قواعد البحث العلمي 

هي عبارة عن مجموعة من الأسس والقوانين التي تنظم عملية كتابة البحث بطرق صحيحة واحترافية والتي يتوجب على الباحث اتباعها جميعها من أجل الوصول إلى أفضل شكل ممكن للبحث العلمي.

 قواعد البحث العلمي 

تتعدد القواعد التي يتوجب فيها على الباحث أن يلتزم بها حين كتابته للبحث العلمي، كما أنه من المتعارف عليه أن قواعد البحث العلمي هي المحرك الأساسي لكتابة البحث ولسير الباحث في إعداد البحث العلمي، فمن قواعد البحث العلمي ما يأتي:

  • القاعدة الأولى من قواعد البحث العلمي: عنوان البحث العلمي

يتوجب على الباحث في هذه القاعدة أن يهتم بكتابة وصياغة عنوان البحث بأفضل شكل ممكن والذي يمكن للباحث أن يقوم بصياغته من خلال اختيار عنوان يلائم طبيعة المحتوى الذي يتضمنه البحث، فاختيار عنوان البحث خطوة رئيسية وأساسية ليبدأ منها الباحث بكتابة البحث العلمي والمباشرة بإعداده.

  • القاعدة الثانية من قواعد البحث العلمي: أفكار البحث العلمي

يتوجب على الباحث في هذه القاعدة أن يهتم بالأفكار التي سيبني عليها العمل البحثي الخاص بكتابة البحث العلمي وكيفي تسلسلها وترتيبها وتركيبها بصورة متميزة وسليمة، والتي يتوجب على الباحث أن يتحقق من كون الأفكار متسلسلة حتى يضمن تواصل الرؤية البحثية التي يقوم القارئ بتناولها ودراستها.

القاعدة الثالثة من قواعد البحث العلمي: خط الكتابة في البحث العلمي

يتوجب على الباحث في هذه القاعدة أن يهتم بطبيعة وحجم ونوع الخط المستخدم في كتابة البحث العلمي والذي يتوجب على الباحث مراعاة قواعد البحث العلمي التي ينص عليها دليل الجامعة بخصوص حجم الخط ونوعه وسماكته.

  • القاعدة الرابعة من قواعد البحث العلمي: قائمة المحتويات

يتوجب على الباحث في هذه القاعدة أن يهتم بأسلوب وشكل كتابة وإعداد فهرس وجدول المحتويات في البحث العلمي لكي يسهل على القارئ من خلاله التعرف على محتويات البحث العلمي ومعرفة محتوياته بالكامل بشكل مبسط وسهل وسريع.

  • القاعدة الخامسة من قواعد البحث العلمي: كتابة وتوثيق المراجع

يتوجب على الباحث في هذه القاعدة أن يهتم بتوثيق وكتابة كافة المراجع التي استخدمها في إعداد البحث العلمي والتي توثق مدى صدق وشفافية وصحة العمل البحثي الذي قام بإعداده الباحث، والتي يرفع من مستوى قيمة العمل البحثي ومن سمعة الباحث.

 أهمية قواعد البحث العلمي 

تتعدد الفوائد والأهميات التي يجنيها الباحث من اتباع قواعد البحث العلمي، وهذه الفوائد التي تدفع الباحث لاتباع قواعد البحث العلمي بكافة الجوانب التي يغطيها والتي تساعد الباحث على إتمام البحث العلمي بأفضل شكل وباحترافية أكثر، ومن أهمية وفوائد قواعد البحث العلمي ما يأتي:

  1. تساعد قواعد البحث العلمي الباحث على إنجاز البحث العلمي الخاص به بأفضل شكل ممكن وباحترافية وامتياز.
  2. يمكن للباحث من خلال الالتزام بقواعد البحث العلمي السرعة في الإنجاز والأداء مما يوفر على الباحث الوقت والجهد.
  3. تعمل قواعد البحث العلمي على تحديد المسار الذي يتوجب على الباحث سلوكه لتحقيق الأهداف العامة التي يسعى من أجلها.
  4. إن أخذ قواعد البحث العلمي بعين الاعتبار يساعد على تنظيم عملية الإعداد والإنجاز والكتابة والتقديم للبحث العلمي.
  5. يمكن للباحث من خلال التزامه بقواعد البحث العلمي تقديم البحث العلمي الخاص به بأفضل صورة وشكل ممكن.
  6. يجني الباحث من اتباعه والتزامه بقواعد البحث العلمي تحقيق كافة المتطلبات التي يسعى لإيجادها من خلال البحث العلمي الخاص به.
  7. تعمل قواعد البحث العلمي على دفع الباحث لاستيفائه لكافة المتطلبات والشروط التي يتوجب عليه الالتزام بها حين إعداد البحث العلمي.
  8. تدفع قواعد البحث العلمي الباحث لتحقيق وتوفير كافة العناصر المطلوبة في إعداد البحث العلمي.

 مضار وسلبيات انعدام التزام الباحث بأساسيات وقواعد البحث العلمي 

إن انعدام التزام الباحث بالأسس الصحيحة والتي يتوجب عليه اتباعها في قواعد البحث العلمي يعود بمجموعة من السلبيات والآثار التي تضر الباحث والبحث العلمي على حدٍ سواء، ومن أهم هذه المضار والآثار السلبية لانعدام الالتزام بقواعد البحث العلمي ما يأتي:

  1. انحراف الباحث وتجنبه لقواعد البحث العلمي يؤدي به للوصول إلى مستوى منخفض في عملية التقييم للبحث العلمي.
  2. الإضرار بسمعة الباحث وتضر بشهرته وبعمله البحثي.
  3. إن انعدام التزام الباحث بقواعد البحث العلمي من الأمور التي تضعف المحتوى البحثي الذي يقوم بتقديمه الباحث.
  4. تخلي الباحث عن الأخلاقيات البحثية وذلك لعد اتباعه لأسس وقواعد البحث العلمي.
  5. إخلال وضعف مستوى استيفاء الباحث لكافة الشروط والمتطلبات التي يتوجب عليه تحقيقها نظراً لبعده عن قواعد البحث العلمي.
  6. الوصول إلى مستوى ضعيف في تقديم البحث العلمي وذلك ببعد الباحث وعدم التزامه بقواعد البحث العلمي فيصل إلى صورة وهيئة وشكل غير متوافقين مع الأسس التي يبنى عليها ويقدم على أساسها البحث العلمي.
  7. انخفاض ملحوظ في مستوى المؤسسة الأكاديمية نتيجة البعد عن قواعد البحث العلمي، وتصبح جميع الأعمال البحثية المقدمة منها أو معظمها والتي تحمل اسم المؤسسة غير ملتزمة بقواعد البحث العلمي.
  8. البعد عن قواعد البحث العلمي من الأمور التي تضر بالتركيبة الأساسية والعامة للبحث العلمي الذي يتم تقديمه.

وأخيراً يمكن القول بأن الالتزام بقواعد البحث العلمي من الأمور التي يتوجب على الباحث تحقيقها وتوفيرها في عمله البحثي، وذلك لأن الالتزام بقواعد البحث العلمي من الأمور التي تضمن للباحث سيره على الخطى والتسلسل الصحيح والسليم والذي يستوجب منه اتباعه بأفضل صورة وشكل ممكن، لذا فإن قواعد البحث العلمي ركن أساسي يتوجب على الباحث اعتماده والتحقق من توافره دوماً، كما أن قواعد البحث العلمي تعتبر قاعدة توثيق وضبط للعمل البحثي وتعتبر قواعد البحث العلمي مرجع أساسي للباحث في أداء وإجراء عمله البحثي.

لطلب المساعدة في أعداد البحث العلمي يرجى التواصل مباشرة
مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي