خطوات كتابة البحث العلمي وأهميتها

المقدمة
تعتبر خطوات البحث العلمي حجر الأساس الذي يعتمد عليه الباحث في كتابته لمحتويات بحثه، وتعمل على ترتيب الدراسة العلمية. كما وتعتبر خطوات البحث العلمي الأداة المناسبة التي تساعد الباحث العلمي على عرض الأفكار والمعلومات بشكل مرتب وصحيح، مما له دورًا قوي في نجاح البحث العلمي وكذلك عرض المعلومات والبيانات بالطريقة الصحيحة التي تبين مدى اهتمام الباحث العلمي في الكتابة البحثية.

ماهية خطوات كتابة البحث العلمي
يطلق مصطلح خطوات البحث العلمي على "الإجراءات التي يقوم بها الباحث العلمي منذ بداية كتابة البحث العلمي إلى آخر تلك الخطوات"، وتتمثل أولى خطوات كتابة البحث العلمي في كتابة عنوان البحث وتحديد مشكلة الدراسة التي يود الباحث العلمي بتضمينها في عنوان البحث العلمي وصولًا إلى الخطوة الأخيرة واللازمة لتوثيق معلومات الرسالة العلمية.

خطوات كتابة البحث العلمي
أن اتباع خطوات البحث العلمي من أكثر العمليات منطقيةً، فالباحث العلمي يأخذ على عاتقه مسؤولية كبيرة من أجل الوصول للحلول المناسبة لمشكلة خطة البحث ويكون ذلك باعتماد الباحث العلمي على العديد من الحقائق العلمية باستخدام الخطوات المتتالية وفق منهج الاستنتاج أو الاستقرائي. وتتمثل خطوات البحث العلمي في التالي:

  • كتابة عنوان الدراسة

إن أول خطوة من خطوات البحث العلمي هو كتابة عنوان البحث والذي يعتبر الواجهة التي تميز البحث العلمي عن غيره من الأبحاث، ويجب على الباحث العلمي كتابة عنوان البحث العلمي بشكل واضح ومختصر وذو دلالية علمية مميزة، ويكون العنوان شاملًا وأن لا يحتوي على أكثر من خمسة عشر كلمة.

  • كتابة مقدمة الدراسة

وهي الخطوة الثانية من خطوات البحث العلمي والتي يجب أن تكون من صياغة ولغة الباحث نفسه، كما يجب أن تكون مقدمة البحث العلمي شاملة لملخص الرسالة العلمية وكذلك احتوائها على معلومات عن موضوع البحث الذي يتناوله الباحث في البحث العلمي القائم.

على الباحث العلمي تحديد الظاهرة والقضية البحثية التي يتخذ الإجراءات اللازمة للتحري عنها في ثالث خطوات البحث العلمي، وكذلك التحري عن أسبابها والذي سيقود القارئ لمعرفة الموضوع العام للبحث كما وتزود القائئ بالمعرفة حول موضوع البحث.

  • تحديد فرضيات الدراسة

في رابع خطوات البحث العلمي يقوم الباحث العلمي وبعد الإنتهاء من تحديد مشكلة البحث العلمي بكتابة فرضيات البحث، ويجب أن تكون الفرضيات على هيئة أسئلة أو عبارات خبرية، وذلك من أجل إما إثباتها أو نفيها أثناء جمع البيانات.

في الخطوة الخامسة من خطوات البحث العلمي يقوم الباحث بتحديد الزمان والمكان الذي يتم بهما كتابة البحث العلمي، فيحدد الباحث وقت الدراسة والإجراءات المناسبة على عينة أو مجتمع الدراسة، ثم تحديد المواقع التي اتخذها الباحث العلمي لإجراء البحث العلمي.

  • تلخيص الدراسات السابقة

يحتوي البحث العلمي على مجموعة من البيانات والمعلومات المأخوذه من الأبحاث والدراسات السابقة المتعلقة بذات مجال الباحث وذلك لاثراء البحث، وتعليم الباحث كيفية السير في كتابة البحث العلمي، بالإضافة أنها تمثل جزءًا أساسيًا في البحث العلمي، ويقوم الباحث في هذه الخطوة من خطوات البحث العلمي بتلخيص هذه الدراسات وتصنيفها وتوضيح النقاط الهامة فيها.

  • تحديد الباحث لمنهجية الدراسة

في سابع خطوات البحث العلمي يقوم الباحث بتوضيح الإجراءات المستخدمة في جمع البيانات والمعلومات التي تدعم فكرة البحث العلمي أو موضوع البحث العلمي، ويختار الباحث العلمي المنهجية المناسبة التي تساعده في جمع كافة المعلومات التي تتعلق بمجال بحثه وتعمل هذه الإجراءات على تزويد الثقة عند القارئ حول مضمون الدراسة العلمية.

  • كتابة قائمة المراجع

وهي آخر خطوات البحث العلمي والتي يقوم الباحث العلمي فيها بكتابة قائمة المصادر التي استعان بها خلال كتابة محتويات البحث العلمي، فيقوم بإدراج المصادر في الصفحات الأخيرة من الدراسة، وذلك باتباع نظامًا معينًا من شأنه يزود القارئ بمعلومات عن المؤلف الأصلي للموضوع وكذلك عن سنة نشر المؤلَف العلمي الأصلي.

أهمية خطوات البحث العلمي
إن أهم ما يحدد كفاءة البحث العلمي هو قيام الباحث بكتابة البحث العلمي وفق خطوات البحث العلمي وهي أكثر الأساليب استخدامًا من أجل كتابة بحث علمي بناءً على البيانات والمعلومات والملاحظات والحقائق العلمية اللازمة للوصول للنتائج المرجوة. ويمكن تلخيص أهمية خطوات البحث العلمي في التالي:

  1.  تطوير مجال البحث العلمي في المجتمعات التي ينتمي إليها الباحثين.
  2.  تقود خطوات البحث العلمي الباحث العلمي للمعرفة أو اكتشاف الحقائق حول مشكلة البحث وموضوع الدراسة.
  3. تقود الباحث العلمي لاكتشاف الحلول حول مشكلة البحث التي يتناولها الباحث العلمي في الدراسة العلمية.
  4. يستفيد القارئ للبحث العلمي من التوصيات والاقتراحات التي يقوم الباحث العلمي بتقديمها في نهاية البحث العلمي المتناول لمشكلة معينة.

ما دوافع كتابة خطوات البحث العلمي؟
هناك العديد من أسباب التي تدفع الباحث العلمي لكتابة دراسة علمية تتناول موضوع معين، ويمكن تلخيص هذه الأسباب في التالي:

  1. حب المعرفة: حيث هناك العديد من الأفراد يميلون إلى المعرفة بما يتعلق بموضوع بحثهم، بالإضافة إلى رغبة الباحث العلمي في الحصول على درجة علمية إما أن يحصل على شهادة البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه.
  2. حب التباهي أو الظهور أمام المجتمع: حيث يكون الحصول على ترقية سواء في الوظيفة أو في مكان الدراسة في العمل من أهم أحد أسباب كتابة بحث علمي حول موضوع أو ظاهرة أو مشكلة معينة.
  3. الترقي في السلم الوظيفي: خاصة في الجامعات، والاهتمامات الشخصية بموضوع معين، حيث أن الاهتمام الشخصي بموضوع معين سبب كافي للبحث عن المعلومات المتخصصة في هذا الموضوع والتعمق بها.
  4. وجود مشكلة اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية أو علمية وغيرها: حيث يقوم الباحث العلمي باتخاذ كافة الإجراءات من أجل كتابة موضوع البحث من أجل إيجاد بديل للموارد الطبيعية فقد يكون السبب متمثل هو شح المواد النادرة، مما يدفع الباحثين للبحث عن بدائل أخرى.
  5. زيادة الدخل القومي: تحاول الدول زيادة دخلها القومي من خلال إجراء البحوث العلمية والتجريبية في مختلف المجالات وذلك لاستغلال الثروات، وظهور حاجات جديدة للمجتمع، وكذلك مواكبة متطلبات الحياة والارتقاء بمستوى المعيشة بشكل أفضل، ويظهر دور الباحثين في إيجاد الطرق المناسبة للإيفاء بهذه الحاجات، والرغبة في تفسير الظواهر. 

المصادر

 

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا