نظرة شاملة حول الإطار النظري ومحتوياته

نظرة شاملة حول الإطار النظري ومحتوياته
اطلب الخدمة

نظرة شاملة حول الإطار النظري ومحتوياته

إن عمل الباحث في مشاريع أكاديمية مهمة يبدأ بالإطار النظري الرسمي الذي تقدمه في قسم البداية في البحث العلمي الخاص بك لشرح الأساس المنطقي لبحثك العلمي وتحديد مشكلة البحث العلمي الرئيسية. فالغرض الأساسي من الإطار النظري هو وصف مشروعك وهدفه، اعتبره نموذجاً مفاهيمياً لتحديد طبيعة دراستك ونهجاً فعالاً لتوجيه عمل الباحث في البحث العلمي.

فيوفر الإطار النظري خلفية عامة لدعم الحقائق في البحث العلمي الخاص بك وتزويد القراء بمبرر مفصل لدراستك حول الموضوع المختار في البحث العلمي، لذلك على الباحث أن يضع أطراً قوية بناءً على النظريات ذات الصلة، كما أنه يجب أن يشتمل الإطار النظري الممتاز على متغيرات ذات صلة ستقيسها وعلاقات محددة تريد فهمها، فصف نظريتك المختارة لبناء قضية قوية للتحقيق فيها كل شيء عن عرض وتفسير مشكلة البحث العلمية المثيرة للإعجاب.


تعريف الإطار النظري:

الهدف الرئيسي من الإطار النظري هو إنشاء أساس قوي لمشروعك الأكاديمي المستقبلي أيها الباحث، فعليك أن تستخدمها للعثور على أسس معرفية ومنهجية وتحليلية لمزيد من المناقشة وإظهار فهمك الواضح لموضوع معين، يمكن أن يساعد الباحث الإطار النظري في اتخاذ قرارات ذكية تتضمن بعض النظريات.

قيام الباحث بمحاذاة جميع المعلومات والبيانات في البحث العلمي الخاص بك، بما في ذلك المتغيرات، والبنيات، والأسئلة، والمفاهيم مع الإطار النظري والنظر فيها عند تحديد تصميم البحث العلمي الفعال أو الأساليب.


لماذا يحتاج الباحث لكتابة الإطار النظري في البحث العلمي:

بعد إدلاء الباحث في البحث العلمي ببيان المشكلة وتحديد أسئلة البحث العلمي، من الضروري البحث عن الأفكار والنظريات التي لها علاقة بالموضوع الذي اخترته، من خلال تقديم هذه البيانات يمكنك تأطير عملك وإظهار معرفتك بالنظريات والنماذج والمفاهيم الأساسية فيما يتعلق بموضوعك، توفر لك النماذج والتعريفات المختارة اتجاهاً إضافياً، فركز على تطورهم في مراحل مختلفة من هذه العملية، يوفر لك الإطار النظري مبررات علمية قوية لمشروعك لأنه يثبت أن النظريات الحالية تدعم البحث العلمي الخاص بك.


محتويات الإطار النظري:

  • من المهم ذكر الأفكار الحالية والنظريات ذات الصلة، وتحديد المصطلحات الرئيسية والأسئلة البحثية العلمية، وتحديد المفاهيم.
  • كيفية تحديد وتقييم النماذج والنظريات والمفاهيم ذات الصلة؟ استخدم مراجعة الأدبيات لتقييم كيفية تعريف الآخرين لمفاهيم الرئيسية للباحث ومقارنة تعريفاتها لاختيار أفضل واحد لحالتك، فعلى الباحث أن تذكر أي روابط ملحوظة بينهما، كما أنه على الباحث أن تصف النماذج المتعلقة بنتائجك وجادل في سبب اختيارك تطبيقها على كتابتك.
  • كما أنه يمكن للباحث إضافة عناصر أخرى في الإطار النظري استناداً إلى تخصصك التعليمي: فلا تتردد في تضمين الإطار النظري الخاص بك مراجعة شاملة للحالة الحالية لموضوع البحث العلمي.
  • ضع في اعتبارك توقعات مشرفك مقدماً.
  • حلل مجالاً محدداً للحصول على فكرة واضحة عن دراسات مماثلة وتوضيح موقف البحث النوعي أو الكمي بناءً على المعرفة الموجودة.


فكر أيها الباحث في هذه العوامل المهمة لتقديم نظرة عامة جيدة في الإطار النظري:

  1. وصف المناقشات ذات الصلة في مصادر المعلومات الموثوقة.
  2. حلل أيها الباحث الاختلافات والتشابهات بين البحث العلمي الخاص بك والدراسات الأخرى.
  3. اشرح النماذج والأساليب والنظريات التي يستخدمها الباحثون الآخرون (ناقش سبب ملاءمة نموذج معين لبحثك العلمي).
  4. اشرح أيها الباحث كيف يمكن أن تضيف إلى المعرفة الموجودة.
  5. ما الأسئلة التي يجب أن تجيب على الباحث؟ يمكنك استخدام الإطار النظري للإجابة على الأسئلة الوصفية أو تحليل الفرضيات والنتائج المتعلقة بموضوعك، استخدمه لتقييم وصياغة الفرضية الخاصة بك، والتي ستختبرها أثناء البحث والدراسة في وقت لاحق.

إلى أي حد يجب أن يكون الإطار النظري الخاص بالباحث؟

لا توجد قواعد دقيقة حول طول الإطار النظري، ولكن ينصح العديد من المشرفين الباحثين بكتابته من 15 – 30 صفحة، لتوضيح كل شيء، فمن المفيد تضمين رسومات مختلفة (ضعهم في ملحق خاص إذا كان لديك مخاوف تتعلق بالمساحة).


ما يجب أن يضعه الباحث في الاعتبار عند كتابة الإطار النظري في البحث العلمي:

عند كتابة هذا الجزء من البحث العلمي الخاص بك، ضع في اعتبارك ما يلي:

  1. وصف الباحث بوضوح الإطار أو المفاهيم أو النماذج أو النظريات المحددة التي تدعم دراستك: وهذا يشمل ملاحظة من هم المنظرون والباحثون الرئيسيون في الميدان الذين أجروا أبحاثاً حول المشكلة التي تبحث عنها، وعند الضرورة السياق التاريخي الذي يدعم صياغة تلك النظرية، فهذا العنصر الأخير مهم بشكل خاص إذا كانت النظرية غير معروفة نسبياً أو تم استعارتها من تخصص آخر.
  2. ضع الإطار النظري ضمن سياق أوسع للأطر أو المفاهيم أو النماذج أو النظريات ذات الصلة، فمن المحتمل أن تكون هناك عدة مفاهيم أو نظريات أو نماذج يمكن استخدامها للمساعدة في تطوير إطار عمل لفهم مشكلة البحث العلمي، لذلك لاحظ لماذا الإطار النظري الذي اخترته هو الإطار المناسب.
  3. يفضل أن يستخدم الباحث الفعل المضارع عند الكتابة عن النظرية.
  4. يجب أن تجعل افتراضاتك النظرية واضحة قدر الإمكان، ففي وقت لاحق يجب ربط مناقشتك للمنهج مرة أخرى بهذا الإطار النظري.
  5. لا تأخذ فقط ما تقوله النظرية على أنها فكرة! لا يتم تمثيل الواقع أبداً بدقة بهذه الطريقة التبسيطية؛ إذا كنت تشير إلى أن ذلك ممكن، فأنت تشوه بشكل أساسي قدرة القارئ على فهم النتائج التي تظهر. بالنظر إلى ذلك، لاحظ دائماً حدود الإطار النظري الذي اخترته (أي ما هي أجزاء مشكلة البحث العلمي التي تتطلب مزيداً من التحقيق لأن النظرية لا تفسر ظاهرة معينة).

محددات تقسيم عناصر الأبحاث العلمية

قد يبدو الشكل العلمي مربكاً للباحث لبداية كتابة الأبحاث العلمية بسبب هيكله الجامد الذي يختلف كثيراً عن الكتابة في المقالات، فأحد أسباب استخدام محددات التقسيم في الأبحاث العلمية هو أنه وسيلة لتنظيم وتوصيل المعلومات بشكل بسهولة للقارئ. 

تنقسم معظم الأبحاث العلمية على غرار المجلة إلى الأقسام التالية: العنوان، المؤلفون الباحثون والانتماء، الملخص، المقدمة، الطرق، النتائج، المناقشة، شكر وتقدير، الأدب المذكور الذي يوازي العملية التجريبية، فيعتبر هذا هو النظام الذي يستخدمه أغلب الباحثين أو المتبع من قبل الجميع في إعداد البحث العلمي، فالعناصر الخمسة الرئيسية المذكورة بعد الملخص هي العناصر التي يجب تضمينها في الملخص الخاص بك في البحث العلمي، فالمقدمة هذا هو الجزء الأول من الملخص، ويجب أن تكون موجزة ​​وجذابة للقارئ في نفس الوقت، والمنهجية، والنتائج والاستنتاج، كما أنه على الباحث أن جيب عن سؤال: لماذا قمت بهذا البحث العلمي؟ الذي يبين لك أهمية البحث العلمي.

فنلخص بأن الأجزاء الرئيسية من البحث العلمي هي الملخص، مقدمة، الدراسات السابقة، طرق البحث، النتائج والتحليل، المناقشة، النطاق المستقبلي والمراجع.

تلخص استنتاجاتك كيف تدعم نتائجك أو تتعارض مع فرضيتك الأصلية: لخص نتائج مشروع البحث العلمي في بضع جمل واستخدم هذا الملخص لدعم استنتاجك، وقيام الباحث بتضمين الحقائق الأساسية من بحث الخلفية الخاص بك للمساعدة في شرح نتائجك حسب الحاجة.

الأبحاث العلمية مخصصة لمشاركة أعمالك البحثية العلمية الأصلية مع علماء آخرين أو لمراجعة البحث العلمي الذي أجراه الباحثون الآخرون، بدلاً من ذلك، يجب عليهم إقناع جمهورهم بأن البحث العلمي المقدم مهم وصالح وملائم للباحثين الآخرين في نفس المجال.


ما هو هيكل البحث العلمي؟

جميع الأبحاث العلمية لها نفس الشكل العام، وهي مقسمة إلى أقسام مميزة ويحتوي كل قسم على نوع محدد من المعلومات والبيانات، فقد يختلف عدد وعناوين الأقسام بين الأبحاث العلمية، ولكن في الغالب يتم الحفاظ على الهيكل الأساسي للبحث العلمي، وعادة تتكون الأوراق العلمية من الأجزاء التالية:

  1. عنوان.
  2. نبذة مختصرة.
  3. المقدمة.
  4. طرق.
  5. النتائج.
  6. نقاش.
  7. شكر وتقدير.
  8. الدراسات السابقة.

نظراً لأن الأبحاث العلمية منظمة بهذه الطريقة، يعرف القارئ ما يمكن توقعه من كل قسم من البحث العلمي، ويمكنه تحديد موقع نوع معين من المعلومات والبيانات بسرعة.

فدعونا نفحص المحتوى في كل قسم من البحث العلمي، ونناقش لماذا قد يكون كل قسم مفيداً لك كباحث وللقارئ أيضاً.

قسم العنوان في الأبحاث العلمية:

سيساعد العنوان الباحث على تحديد ما إذا كان البحث العلمي مثير للاهتمام أو ذات صلة بموضوعك، فتعطي العناوين المكتوبة بشكل جيد وصفاً كاملاً بشكل معقول للدراسة التي أجريت، وأحيانا تنذر بالنتائج، كما أنه يتضمن العنوان الأنواع التي قام الباحث بدراستها في البحث العلمي وأنواع التجارب التي تم إجراؤها، وربما إشارة موجزة إلى النتائج التي استطع الباحث الحصول عليها.

قسم النبذة مختصرة في الأبحاث العلمية:

تزود الباحث بالملخصات أي بملخص كامل ولكن موجز للغاية للبحث العلمي، فيحتوي الملخص على بيانات موجزة عن غرض الدراسة وأساليبها ونتائجها واستنتاجاتها، وغالباً ما يتم تضمين الملخصات في قواعد بيانات المقالات، وعادة ما تكون مجانية لجمهور كبير، وبالتالي قد تكون الأقسام الأكثر قراءة على نطاق واسع من الأبحاث العلمية.

قسم المقدمة في الأبحاث العلمية:

ستجد معلومات أساسية وبياناً لفرضية الباحث في المقدمة، فتصف المقدمة عادة الخلفية النظرية، وتشير إلى سبب أهمية العمل، وتوضح سؤال بحث محدد، وتطرح فرضية محددة ليتم اختبارها.

الطرق المتتبعة في الأبحاث العلمية:

سيساعد الباحث قسم الطرق في تحديد الطريقة التي أجرى بها الباحثون التجربة بالضبط، فتصف الأساليب كلاً من التقنيات المحددة والاستراتيجية التجريبية الشاملة التي يستخدمها الباحثين، بشكل عام لا يحتاج قسم الأساليب لقراءته بالتفصيل، راجع أيها الباحث هذا القسم إذا كان لديك سؤال محدد حول التصميم التجريبي.

قسم النتائج في الأبحاث العلمية:

يحتوي قسم النتائج على البيانات التي قام الباحث بجمعها أثناء التجربة، فقسم النتائج هو قلب البحث العلمي، في هذا القسم قد تكون معظم المعلومات المهمة في شكل جداول أو رسوم بيانية، فعند قراءة هذا القسم لا تقبل بسهولة عبارات الباحث حول النتائج، بدلاً من ذلك قم بتحليل البيانات الأولية في الجداول والأشكال بعناية لاستخلاص استنتاجاتك الخاصة.

نقاش والأسلوب المتبع من قبل الباحث في مناقشة المعلومات والبيانات في الأبحاث العلمية:

سيشرح قسم المناقشة كيف الباحثون يفسرون بياناتهم وكيف يربطونها بعمل آخر، فغالباً ما يستخدم الباحثون المناقشة لوصف ما يقترحه عملهم وكيف يرتبط بدراسات أخرى، ففي هذا القسم يمكن للباحثين توقع ومعالجة أي اعتراضات محتملة على عملهم، كما أن قسم المناقشة هو أيضاً مكان يمكن فيه للباحثين اقتراح مجالات التحسين للبحث المستقبلي.

قسم الشكر والتقدير في الأبحاث العلمية:

يخبر الباحث الإقرارات بما ساهم به الأشخاص أو المؤسسات (بالإضافة إلى الباحثين) في العمل، وعند قراءة الإقرارات يمكن للباحث معرفة المصادر التي قدمت الدعم المالي للدراسة، فقد ترغب في معرفة مجموعة صناعية أو قامت الحكومة بتمويل الدراسة.

قسم الاستشهاد بالمراجع في الأبحاث العلمية:

يقدم هذا القسم المصادر المذكورة في جميع أنحاء البحث العلمي والتي قمت أيها الباحث بالاقتباس منهم، فيقدم هذا القسم معلومات عن نطاق الدراسات الأخرى المذكورة: هل يذكر الباحث دراساته السابقة فقط؟ هل تؤثر المصادر الكلاسيكية والحديثة على هذا العمل؟ هل ينظر الباحث إلى عمل الباحثين في التخصصات الأخرى؟ القسم الذي تم الاستشهاد به من الأدب مفيد أيضاً لإنشاء قائمة بقراءة خلفية عن الموضوع قيد الدراسة.


الإطار النظري في البحث العلمي

هناك عاملين أساسيين يمكن للباحث استخدامهما لتبسيط هذا المفهوم الهام لأن أي إطار نظري يتضمن مبرراً منطقياً لإجراء البحث العلمي ومناقشة موضوعك، إنها تشكل أساسها عند كتابة البحث العلمي الأكاديمي المعقد.

فيمكن أن يحسن الإطار النظري في البحث العلمي الخاص بك عن طريق تحديد عدد من الأسئلة التي يجب أن تطرحها ومنظور محدد لاستخدامه أثناء التحقيق في الموضوع الذي اخترته، كما أنه يجب على الباحث أن تكون صريحاً بشأن النظريات الأصلية وتغييراتها المحتملة في الإطار النظري بالبحث العلمي، ويجب أن تكون هناك روابط واضحة للإطار النظري مع مراجعة الباحث للأدبيات، والتحليل، ومنهجية البحث العلمي، ويجب أن يبلغ كل قسم من البحث العلمي الخاص بك عن معلومات هامة ويضع إطاراً لها، لتمكين القراء من تقييم الإطار النظري في البحث العلمي الخاص بك بشكل نقدي، وعلاوة على ذلك يزود الإطار النظري الباحث باختيار جيد لطرق البحث المناسبة، وبالتالي توصيلك بالمعرفة الموجودة، كما يساعدك الإطار النظري في البحث العلمي في تحديد حدود التعميمات، وإجبارك على معالجة الأسئلة المهمة.

فلهذا كله يجب على الباحث وضع الإطار النظري في سياق أوسع في البحث العلمي، ومعرفة حدوده المحتملة، ووصف النماذج والمفاهيم والنظريات ذات الصلة.


كيف تكتب الإطار النظري الخاص بالباحث بشكل صحيح؟

يجب على الباحث اتخاذ عدة خطوات للحصول على الأفضل في إدراج الإطار النظري بالبحث العلمي، بما في ذلك:

  1. كتابة مقدمة لجذب اهتمام القراء.
  2. شرح أساس المشكلة التي اخترتها.
  3. وصف حالة لدراستك.
  4. ربط البحث والجمهور والمشكلة الخاصة بك.

ابدأ أيها الباحث بكتابة المقدمة الخاصة بك لخلق اهتمام القراء بموضوعك، فيجب أن يذكر الإطار النظري الخاص بك البحث السابق والمجالات غير المدروسة لتحديد الغرض من عملك ومناقشة المعرفة الموجودة، وصف أيضاً كيف يمكن أن تؤدي دراستك المقترحة إلى تحقيق مفيد أو ثغرات في البحث السابق وشرح أساسها بعبارات عامة، وصف أيضاً حالة لدراستك وتقديم المراجع ذات الصلة، وذلك لأن مراجعة الدراسات السابقة هي جزء مهم من أطروحتك أو البحث العلمي الخاص بك، وإطارك النظري يقدمها من خلال ذكر الموضوعات الرئيسية في دراستك المقترحة، ربط جميع النقاط بين جمهورك والمشكلة والبحث العلمي، وعند إغلاق الباحث للإطار النظري يجب على القراء المستهدفين فهم سياقها ومحتواها وتأثيرها المستقبلي على المجال الذي اخترته والفوائد المحتملة، وهناك بعض الأشياء التي يحتاجها الباحث لإنجاح الإطار النظري في البحث العلمي، بما في ذلك: تطبيق بحث علمي قوي، فكرة الباحث البحثية الفريدة، عينات من مصادر المعلومات ذات الصلة.


ما البيانات التي يحتاجها الباحث للحصول على نظريتك التي سوف تدعمها من خلال الإطار النظري في البحث العلمي؟

  • أسماء مؤلفي وباحثين النظري.
  • التاريخ الذي افترضوا فيه الباحثين هذا التعميم أو هذا المبدأ أو هذا النظرية.
  • الأجزاء الدقيقة المرتبطة بدراستك (استخدم أيها الباحث مراجع لباحثي الائتمان وتجنب الانتحال).
  • قم بعمل التوليف من خلال ربط النتائج القيمة بالنظرية.
  • الغرض الرئيسي من الإطار النظري الخاص بالباحث هو شرح طبيعة عملك للفاحصين، لذلك يحتاجون إلى رؤية شيء مثير للاهتمام، يريدون معرفة ما يلي:
  • فهمك الباحث للنظريات المختارة.
  • لماذا يختار الباحث نهجاً معيناً.
  • مدى معرفة الباحث بالنظريات.
  • كيف تستخدمهم.

هناك طرق مختلفة يمكنك استخدامها لتفسير النظريات، فعلى الباحث أن يقوم بوصف سبب قيامك باختيار معين بفوائده والتركيز على إطار نظري معين وكل ما يمنحك لتصميم بحث علمي أكاديمي قوي، وعلى الباحث أيضاً أن يفكر في الباحثين الآخرين الذين استخدموا نهجاً مشابهاً للإطار النظري وحدد ما يمكنك القيام به من عملهم.

واختيار الباحث أيضاً أهم جوانب نظريتك، وضع في الاعتبار سلبياتها المحتملة، أما إذا كان الباحث يستخدم بعض الأساليب في الإطار النظري الخاص بالبحث العلمي الخاص بك، فمن الضروري إعطاء إجابات واضحة لجميع الأسئلة مع ذكر كيف ولماذا تفعل ذلك، وحدد ما إذا كانت متوافقة وسد الثغرات الموجودة، وبعد تحديد جمهورك المستهدف والغرض من الإطار النظري، فضع في اعتبارك كيف ستكتب الإطار النظري بأكثر طريقة مؤثرة.


بما يساعدك الإطار النظري في بحثك العلمي:

يعد الإطار النظري الخاص بك هو ملخص موجز لدراستك لموضوع معين، ويجب عليك تطويره بناءً على مراجعة الدراسات السابقة، كما تحدد الخطة الأكثر فعالية لتفسير النتائج والتحقيق فيها، إنها تنطوي على الأساس المنطقي المدعوم جيداً، ويجب عليك تنظيم الإطار النظري بطريقة تساعد القراء على تقييم وجهة نظرك وفهمها، فالغرض الأساسي من الإطار النظري هو إثبات أنه تستند علاقاتك المعروضة على حقائق قوية، وليس تخميناتك أو غرائزك الشخصية.

فيمكن أن يساعد تطوير الإطار النظري الباحث على توضيح دراستك والنظر في طرق فعالة أخرى للقضاء على التحيزات المحتملة في تفسير نظريتك في البحث العلمي، ففكر في النظريات البديلة التي تتحدى وجهة نظرك، وركز على القيود المحتملة لأن الإطار النظري يوفر أفضل طريقة لتصور طبيعة المشكلة التي اخترتها وتحليلها وأساسها، فالإطار النظري إنه يحدد كيفية تفسيرك للبيانات ذات الصلة وإدراكها، ولهذا السبب يساعد شرحها جميع القراء على فهم سياقك الرئيسي.

كيف يمكن للباحث تطوير الإطار النظري في البحث العلمي بنجاح وبشكل وأسلوب فعال؟

تأكد أيها الباحث من أنك تقوم بتوصيل وتطوير الإطار النظري بناءً على مراجعتك ومعرفتك بالموضوع الأكاديمي المختار، وحدد كيفية صياغة مشكلة البحث العلمي في البداية، وراجع الأدبيات ذات الصلة للعثور على الفجوات لأنها ستتيح لك تقديم عملك بناءً على الملخص التحليلي وإعجاب المعلمين، يسمح وصفك للمتغيرات المثيرة للاهتمام في سياق مراجعة أدبياتك للآخرين بفهم الروابط أو الروابط النظرية الهامة.


تطبيق الإطار النظري في البحث العلمي

يعد الإطار النظري أحد أهم الجوانب في عملية البحث، ولكن غالباً ما يساء فهمه من قبل الباحثين ومرشحي البكالوريوس أثناء إعدادهم لدراسة البحث العلمي، فيتم التأكيد على الباحثين بأهمية التفكير القائم على النظرية والتمثيل فيما يتعلق باختيار الموضوع، وتطوير أسئلة البحث، ووضع تصور لمراجعة الأدبيات، ونهج التصميم، وخطة التحليل لدراسة البحث العلمي، فسوف نقوم بالشرح في هذه المقالة حول تطبيق الإطار النظري في البحث العلمي وما يشملها من خطوات متتالية نبدأ بالخطوة الأولى، ولكن سوف نطرق في البداية إلى مقدمة حول هذه الخطوات.

نظرة شاملة حول خطوات إتقان الباحث للإطار النظري للبحث العلمي:

كقسم محوري في البحث العلمي الخاص بالباحث سيكون الإطار النظري هو العدسة التي يجب على القراء من خلالها تقييم البحث العلمي الخاص بالباحث، كما أن يعتبر الإطار النظري في البحث العلمي جزء ضروري من عمليات الكتابة والبحث التي سيتم بناء كل قسم مكتوب منها.

على سبيل المثال حول فهم الإطار النظري/ كتب المؤلفان سينثيا غرانت وأزاده أوسانلو في مقالهما الصحفي بعنوان "فهم واختيار وإدماج الإطار النظري في البحث العلمي" مثال تقريبي لفهم وشبهه بإنشاء مخطط المنزل الخاص بك، فاستمروا في مقالاتهم العلمية لمناقشة كيف يفهم المهندسون المعماريون والمقاولون أنه قبل بناء المنزل، يجب أن يكون هناك مخطط تم إنشاؤه، سيكون هذا المخطط بمثابة دليل لكل من يشارك في بناء المنزل، بما في ذلك أولئك الذين يقومون ببناء الأساس، وتركيب أنظمة السباكة والكهرباء، وما إلى ذلك، ثم يقولون نحن نعتقد أن المخطط هو تشبيه مناسب للإطار النظري للبحث العلمي.

كما هو الحال مع الرسم وإنشاء أي مخطط، غالباً ما يكون الجزء الأكثر صعوبة في عملية البناء، فيجب النظر في العديد من النزاعات المحتملة وتخفيفها، ويجب التفكير كثيراً في كيفية دعم المؤسسة لبقية المنزل، بدون النظر المناسب في الواجهة الأمامية، يمكن أن يكون الهيكل بأكمله في خطر.

مع وضع ذلك في الاعتبار، سنناقش الخطوات الرئيسية لإتقان قسم الإطار النظري أي مخطط البحث العلمي الخاص بك، فإذا اتبعت هذه الخطوات واستكملت قائمة التحقق المضمنة، فإن مخططك " الإطار النظري" مضمون ليكون مخططاً " إطاراً نظرياً قويا ".


أولاً مراجعة الباحث للدراسات السابقة بأكملها:

من أجل تحديد نطاق الإطار النظري الخاص بك، سيحتاج الباحث إلى معالجة البحث العلمي الذي أكمله الباحثون الآخرون بالفعل، بالإضافة إلى الفجوات في البحث العلمي من خلال فهم ذلك، من الواضح لماذا ستحتاج إلى إكمال مراجعة الباحث للدراسات السابقة قبل أن تتمكن من كتابة الإطار النظري بشكل كافٍ للبحث العلمي الخاص بك.

ببساطة قبل إجراءك أيها الباحث أي بحث موسع حول موضوع أو فرضية، تحتاج إلى فهم مكان الفجوات وكيف يمكنك سدها، فمن المهم أن نلاحظ في الإطار النظري ما إذا كنت قد سدّت أي ثغرات في الأدب من خلال بحثك، كما أنه من المهم أيضاً معرفة البحث العلمي الذي وضع أساساً للمعرفة الحالية، بما في ذلك أي نظريات أو افتراضات أو دراسات تم إجراؤها يمكنك الاعتماد عليها بنفسك، بدون تنفيذ هذه الخطوة الضرورية من المحتمل أن تنتج ويستخلص الباحث بحث علمي والإطار النظري غير ضروري، وبالتالي من غير المحتمل نشره.


ثانياً فهم الباحث الغرض الرئيسي والأساسي من الإطار النظري في الأبحاث العلمية:

عندما يقدم الباحث مشكلة بحثية علمية، فإن إحدى الخطوات المهمة للقيام بذلك هي توفير سياق وخلفية نظرية لهذه المشكلة المحددة، فيسمح هذا للقارئ بفهم كل من نطاق الإطار النظري بشكل خاص والبحث العلمي بشكل عام والغرض منه، بينما يمنحك توجيهاً في كتابتك، تماماً كما يحتاج مخطط المنزل إلى توفير السياق اللازم لجميع البنائين والمهنيين المشاركين في عملية البناء، كذلك يفعل الإطار النظري لبحثك العلمي.

لذلك في بناء الإطار النظري الخاص بالباحث، هناك العديد من التفاصيل التي يجب مراعاتها وشرحها في الإطار النظري من كونك أنت الباحث، بما في ذلك ما يلي:

  1. تعريف أي مفاهيم أو نظريات تبني عليها أو تستكشفها (هذا مهم بشكل خاص إذا كانت نظرية مأخوذة من تخصص آخر أو جديدة نسبياً).
  2. السياق الذي تم فيه استكشاف هذا المفهوم في الماضي.
  3. الدراسات السابقة الهامة التي تم نشرها بالفعل من قبل باحثين آخرين حول المفهوم أو النظرية، بما في ذلك الاستشهادات.
  4. السياق الذي تخطط فيه أيها الباحث لاستكشاف المفهوم أو النظرية، فيمكنك أن يذكر الباحث بإيجاز الطرق التي ستستخدمها، إلى جانب الطرق التي تم استخدامها في الماضي ولكن ضع في اعتبارك أنه سيكون هناك قسم منفصل من بحثك لتقديم هذه بالتفصيل.
  5. أي ثغرات تأمل في سدها في الإطار النظري بالبحث العلمي.
  6. أي قيود واجهها الباحثون السابقون وأي قيود واجهتها في استكشافك للموضوع.

بشكل أساسي، يساعد الإطار النظري الخاص بك على إعطاء القارئ فهماً عاماً لمشكلة البحث العلمي، وكيف تم استكشافها بالفعل، وأين يقع بحثك في نطاقها، في مثل هذا تأكد من إبقائه مكتوباً بصيغة المضارع، لأنه البحث الذي يتم حالياً، عندما تشير إلى البحوث السابقة من قبل الآخرين يمكنك القيام بذلك في صيغة الماضي، ولكن يجب كتابة أي شيء متعلق ببحثك في الوقت الحاضر.


ثالثاً استخدام الباحث الإطار النظري لتبرير البحث الخاص به:

في مراجعة الدراسات السابقة الخاص بك، سوف تركز على إيجاد البحوث التي أجريت ذات الصلة بدراستك، يمكن أن يكون هذا أدباً يضع نظريات مرتبطة ببحثك، أو يوفر نماذج تحليلية ذات صلة، ثم ستذكر هذه النظريات أو النماذج في الإطار النظري الخاص بك وتبرير سبب كونها أساساً - أو ذات صلة - ببحثك.

بشكل أساسي، فكر في الإطار النظري كطريقة سريعة وقوية للتبرير للقارئ سبب أهمية هذا البحث العلمي، فإذا كنت تتوسع في الأبحاث السابقة من قبل باحثين آخرين، فيجب أن يذكر الإطار النظري الأساس الذي وضعوه ولماذا من المهم البناء على ذلك، أو كيف يجب تطبيقه على مفهوم أكثر حداثة، أما إذا كانت هناك ثغرات في البحث العلمي حول موضوعات أو نظريات معينة، وسد البحث العلمي الخاص بك هذه الثغرات، فذكر ذلك في الإطار النظري أيضاً، فإنها فرصتك لتبرير العمل الذي أنجزته في سياق علمي - لكل من لجنة المناقشة وأية منشورات مهتمة بنشر عملك.


كيف يمكن للباحث كتابة الدراسات السابقة 

يعاني العديد من الباحثين عندما يتعلق الأمر باختيار وكتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي، فتعد الدراسات السابقة هي نظرة شاملة لجميع المعارف المتاحة حول موضوع معين حتى الآن، فعادة عندما يقرر الباحث كتابة البحث العلمي حول موضوعاً بحثياً، عادةً ما تكون الخطوة الأولى التي تتخذها في اتجاه إجراء البحث العلمي هي معرفة المزيد عن البحث العلمي السابقة المنشورة حول الموضوع، وهذا يترجم في النهاية إلى الدراسة السابقة عند كتابة البحث العلمي الخاص بالباحث، فالدراسات السابقة هي إحدى الركائز التي تقوم عليها فكرة البحث العلمي الخاص بالباحث لأنها توفر السياق والأهمية والخلفية لمشكلة البحث العلمي التي تستكشفها.


الدراسات السابقة التي من الممكن أن يستعين فيها الباحث في البحث العلمي:

يمكن تصنيف الدراسات السابقة على أنها تجريبية ونظرية، فتشير الدراسة السابقة التجريبية بشكل أساسي إلى مسح جميع المعلومات المتاحة حول موضوع معين والتحليل النقدي للفجوات التي يجب العمل عليها، وبهذا المعنى فإنها تشكل بشكل أساسي أول تجربة لأي عمل للبحث العلمي، فكلما كانت الدراسة السابقة أكثر شمولاً كان البحث العلمي أكثر دقة ومنهجية، لذلك فهي تعتبر الدارسات السابقة واحدة من أهم أجزاء البحث العلمي.


تتضمن الدراسات السابقة النظرية خطوتين أساسيتين:

  1. مسح الدراسات السابقة الموجودة وقراءتها بشكل نقدي: يشار إلى هذه الخطوة عادةً باسم مراجعة الدراسة السابقة التجريبية.
  2. تلخيص جوهر المراجعة للدراسة السابقة وتثبيتها فعلياً بطريقة منظمة: تُعرف هذه المراجعة باسم المراجعة النظرية للدراسة السابقة، فيمكن أن تكون الدراسات السابقة جزءاً من مقالة، أو أطروحة، أو البحث العلمي ومراجعة أدبية قائمة بذاتها.

الدراسات السابقة في البحث العلمي أو الأطروحة العلمية أو الرسالة العلمية:

يبدأ كل بحث علمي، أو أطروحة، أو مقالة بحثية بمقدمة لموضوع البحث العلمي، وهذا يشكل جزء من الدراسات السابقة، فالغرض الرئيسي من الدراسات السابقة هو تعريف القراء على الحاجة إلى إجراء البحث العلمي المذكور، فيجب أن تبدأ الدراسات السابقة ببحث شامل في الأدبيات باستخدام الكلمات الرئيسية في قواعد البيانات ذات الصلة عبر الإنترنت مثل الباحث العلمي من Google، PubMed، وما إلى ذلك، بمجرد جمع جميع الدراسات السابقة ذات الصلة، يجب تنظيمها على النحو التالي:

  1. معلومات أساسية عن موضوع البحث الواسع لتعريف القراء على مجال الدراسة.
  2. التقدم الأخير في موضوع الدراسة والذي يمكن تنظيمه حسب الموضوع أو الترتيب الزمني، من الناحية المثالية يجب مناقشة المواضيع المنفصلة بطريقة ترتيب زمني لوصف كيفية تطور البحث العلمي في هذا المجال بمرور الوقت وتسليط الضوء على التقدم في هذا المجال.
  3. يجب أن تشتمل الدراسة السابقة على مقارنة وتباين بين الدراسات السابقة المختلفة، تساعد مناقشة الجوانب المثيرة للجدل في تحديد الفجوات الرئيسية التي يجب العمل عليها، وهذا أمر ضروري لتحديد بيان المشكلة في الدراسة السابقة والدراسة الحالية وتسليط الضوء على أهمية البحث العلمي قيد البحث.
  4. بمجرد تحديد بيان المشكلة العلمية، يجب مناقشة نقاط القوة والمزالق للدراسات السابقة الأخرى التي تناولت بيان المشكلة، وهذا مهم لتحديد الحاجة إلى البحث وجدة البحث.

لا ينبغي أن تكون الدراسات السابقة مجرد إعادة سرد لجميع المعلومات المتاحة، ويجب أن يكون ملخصاً نقدياً وتحليلياً للدراسات السابقة المختارة التي توجه القراء من خلال الموضوع الرئيسي للبحث العلمي.


أين يمكن للباحث استعراض قسم الدراسات السابقة في البحث العلمي:

يمكن أيضاً كتابة الدراسات السابقة كقسم مستقل، فهذه لا تختلف عن قسم الدراسات السابقة الموصوفة في الجزء النظري من الإطار النظري؛ ومع ذلك لا تتبعها بيانات تجريبية.

فتقع الدارسات السابقة بشكل أساسي في فئتين عريضتين: الدراسة السابقة السردية والدراسة السابقة المنهجية.

1. الدراسة السابقة السردية: هذه مناقشات نظرية للمعلومات ذات الصلة بموضوع معين وتحليله النقدي، وهذه الدراسة السابقة هي في الغالب نوعية ذات طبيعة مشابهة لأقسام المراجعة للمقالات الأكبر، فيتم تنظيم الدراسة السردية عادة على النحو التالي:

  • مقدمة تحدد سياق مجال البحث العلمي وموضوع الدراسة السابقة.
  • الجسم فيستخدم هو عادة لوصف الموضوعات المختلفة تحت الموضوع الرئيسي عن طريق تقسيمها إلى عناوين فرعية مختلفة، ويقارن هذا القسم ويقارن الدراسات السابقة المنشورة ويحدد الثغرات التي لم تتم معالجتها أو التي تم معالجتها دون جدوى.
  • الاستنتاجات فيختلف هذا القسم قليلاً بين الدراسات السابقة التي تعد جزءاً من مقالات البحث العلمي والدراسة السابقة السردية، ويصف هذا القسم الاستنتاجات الرئيسية من تحليل جميع الدراسات الحالية ويعرض المزيد من السبل للبحث، ويتطلب هذا القسم تفسيراً نقدياً من قبل الباحث بحيث تضيف الدراسة السابقة قيمة إلى الدراسة الموجودة، يجب أن يبرز الأفكار / الفرضيات التي يمكن أن تفسر أي اختلافات وتوفر حلولاً للمشكلات القائمة.

2. الدراسة السابقة المنهجية: من ناحية أخرى تتبع الدراسات السابقة المنهجية منهجية جيدة التخطيط لتحليل عدد محدد من الدراسات السابقة من حيث النوعية أو الكمية، وعادة ما يركزون على سؤال واحد ولديهم أهداف دراسة واضحة يتم العمل عليها بطريقة منهجية، تعتمد هذه الدراسة على استراتيجية محددة جيداً على عكس الدراسات السابقة السردية، ويتم تنظيم الدراسة السابقة المنهجية والدراسة السابقة السردية بشكل مختلف قليلاً، وهي كالتالي:

  • مقدمة: تبدأ الدراسة السابقة المنهجية بأسئلة بحثية محددة يتم تحديدها من حيث العينات ونتائج البحث العلمي التي سيتم دراستها.
  • الطرق (للدراسة المنهجية فقط): تحتوي هذه الدراسات السابقة على منهجية شاملة تبدأ بتضييق الأدبيات للمراجعة، عادة يتم تعيين معايير إدراج / استبعاد محددة بناءً على أسئلة البحث العلمي ويتم البحث في قواعد البيانات بناءً على هذه المعايير، فبمجرد أن يتم وضع قائمة عينات الدراسات السابقة في قائمة مختصرة، يتم تحليلها بالتفصيل.
  • النتائج: يتضمن قسم النتائج لهذه الدراسات تحليلاً شاملاً للبيانات لتحديد أهمية نتائج الدراسة السابقة والحالية، يمكن أن تصاحب الدراسة المنهجية التحليل التلوي الذي يتضمن التحليل الإحصائي للدراسات المشمولة لزيادة قوة النتائج.
  • المناقشة: عادةً ما يفسر هذا القسم بيانات الدراسة السابقة بناءً على أهميتها الموزونة وقوة النتائج، لذلك تقدم الدراسة نتائج معززة يتم التحقق منها من خلال الدقة العلمية للطريقة التحليلية.

 فيديو: كتابة الدراسات السابقة 

 


لطلب المساعدة في كتابة الإطار النظري يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟