تلخيص رسالة ماجستير في علم النفس

تلخيص رسالة ماجستير في علم النفس
اطلب الخدمة

فهرس المقال:

من العمليات التي يقوم بها الباحثين بعد إتمام تنفيذ رسالة الماجستير هي عملية تلخيص رسالة الماجستير، وفي هذا المقال سنتناول موضوع عملية تلحيص رسالة ماجستير متخصصة في علم النفس، حيث أن عملية تلخيص رسالة الماجستير في علم النفس لها خصوصيات وحيثيات متعددة، سنتطرق لذكرها في الفقرات القادمة.


 ماذا تعني عملية تلخيص رسالة ماجستير في علم النفس؟ 

عملية تلخيص رسالة ماجستير في علم النفس، تعني عملية الاختصار أو الإلمام بمحتويات رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس. وإذا أردنا أن نعطي تعريفاً اصطلاحياً لعملية تلخيص رسالة الماجستير في علم النفس. فيمكننا القول بأنها: عملية يتم فيها حصر أهم المعلومات الواردة في رسالة الماجستير المتخصصة بعمل النفس. وذلك باستخدام أقل عدد من الكلمات مع ضرورة الحفاظ على المعاني. وفي هذه الفقرة نطرح سؤالاً تفاعلياً وهو: هل يمكن الاكتفاء بقراءة تلخيص رسالة الماجستير في تخصص علم النفس لفهم كامل محتوى رسالة الماجستير؟

الإجابة هي تحمل الا والنعم، ونبدأ أولاً بالا، حيث لا يمكنك فهم كامل محتوى رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس، بمفهوم المعاني الكاملة، لأن الناظر إلى مجال علم النفس يرى أنه مجال تتراكم فيه المعلومات بعضها على بعض وتتحد فيما بينها لتكون معنى محدد، وبهذا يلزمك قراءة كافة مضمون رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس لتكون قد ألممت بالفهم الكامل لرسالة الماجستير هذه.

والشق الثاني هو الإجابة بنعم، ولكن هنا نقول أنه: نعم يمكنك فهم مقصد كامل مضمون رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس من خلال عملية قراءة التلخيص فقط، ولكن هنا لاحظ أننا قلنا فهم المقصد وليس فهم المضمون.

 بمعنى آخر يمكن القول بأن عملية قراءة تلخيص رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس تعطيك رؤوس أقلام فقط، ورؤوس الأقلام هذه هي التي تمكنك من فهم النقاط الرئيسية التي تحدثت عنها رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس، ولكن إذا أردت الاستفادة والإلمام بكامل محتوى رسالة الماجستير، فإنه في هذه الحالة لا تغني عملية قراءة التخليص عن عملية قراءة كامل محتوى رسالة الماجستير.


 كيف يمكن القيام بعملية تلخيص دراسة الماستر المتخصصة في علم النفس؟ 

عملية تلخيص رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس، تتطلب من الباحث القيام بالعديد من الخطوات، وهذه الخطوات هي:

  1. أول شيء في عملية تلخيص محتوى رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس. هي عملية قراءة كامل مضمون رسالة الماجستير من البداية للنهاية.
  2. أثناء القراءة الكاملة لكامل رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس، لابد من التركيز على المتغيرات والفرضيات والعمليات الأساسية المرتبطة بعنوان رسالة الماجستير في علم النفس، و كذلك الأمر بالنسبة للنتائج.
  3. نبدأ بعملية التلخيص الفعلية على شكل فقرات. أولى هذه الفقرات. تكون شاملة على المعلومات الداخلة في مضمون رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس وآلية تنفيذ رسالة الماستر هذه.
  4. الفقرة الثانية من عملية تلخيص مضمون رسالة الماجستير في علم النفس، تكون عن المتغيرات والفرضيات.
  5. بعد ذلك يتم التطرق للعمليات البحثية لاسيما عملية التحليل الإحصائي. وهنا لابد أن يكون التلخيص مشتملاً على ذكر أهم التفاصيل في هذه العمليات.
  6. الفقرة التي تليها تعتبر فقرة شاملة للنقاشات والتحليلات ورؤية الباحث، فيقوم الباحث بتلخيصها بشكل سردي.
  7. يُختتم التلخيص بعملية كتابة نتائج رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس. وهذه النتائج تتم عملية كتابتها في التلخيص مع التعقيب عليها.

المساعدة في تنسيق الرسائل العلمية

 شروط لابد أن تتبعها في عملية تلخيص مضمون دراسة الماستر المتخصصة في هذا المجال: 

تنضبط عملية تلخيص مضمون رسالة الماستر المتخصصة في مجال علم النفس بالعديد من الشروط والمعايير، ومن أهم هذه الشروط:

  • لابد من الحفاظ على كامل المعاني في عملية تلخيص رسالة الماجستير المتخصصة في علم النفس. وهنا لابد من مراعاة أن مجال علم النفس يعتبر من المجالات التي تحتوي العديد من المصطلحات ذات المعاني الخاصة والتي لا تقبل التبديل.
  • الترتيب مهم جداً في عملية كتابة التلخيص الخاص لمضمون رسالة الماستر المتخصصة في علم النفس. وهذا الترتيب يكون وفقاً لترتيب المعلومات داخل مضمون رسالة الماستر نفسها. إضافة لمراعاة الحديث عن المتغيرات وعن الفرضيات ضمن الفقرات الأولى في التخليص.
  • الأخطاء اللغوية والإملائية تعتبر من الأمور التي يشترط عدم تواجدها في تلخيص رسالة الماستر.
  • التلخيص يعتبر عنصر من عناصر رسالة الماستر، وبالتالي لابد من عملية تنسيقه بشكل جيد وفقاً لآلية تنسيق رسالة الماستر الكاملة.
  • يشترط أن تتطابق المعلومات الموجودة في تلخيص رسالة الماستر المتخصصة في علم النفس. مع المعلومات الموجودة في النسخة الأصلية الكاملة من رسالة الماستر نفسها.
  • من الشروط أيضاً في عملية التلخيص أن يكون التخليص معتمداً على أسلوب الاختصار الغير مخل بالمعنى، و كذلك العبد عن كتابة المعلومات التي لا فائدة من ذكرها في التلخيص.

 أهمية تلخيص مضمون الماستر المتخصص في علم النفس: 

لعملية تلخيص مضمون رسالة الماستر المتخصصة في علم النفس أهمية كبيرة، ومن أبرز أوجه هذه الأهمية ما يلي:

  1. ملخص رسالة الماستر المتخصصة في علم النفس يعطي القارئ زبدة القول. وبالتالي يكون القارئ قد اكتسب فكرة و كذلك تصور مبدئي عن كامل محتويات رسالة الماستر.
  2. عملية تلخيص رسالة الماستر المتخصصة في مجال علم النفس، يمكن من خلالها معرفة محتوياتها. وبالتالي الاعتماد عليها و كذلك انتقاؤها ضمن الدراسات السابقة في العديد من رسائل الماستر الأخرى.
  3. عملية تلخيص رسالة الماستر في علم النفس مهمة نظراً لأنها تبسط مضمون دراسة الماستر. و كذلك تجعله يبدو كمادة سهلة الفهم والاستيعاب.
  4. من خلال عملية تلخيص محتوى رسالة الماستر في علم النفس. يكون الباحث قد أجرى مراجعة شاملة لكامل المعلومات التي أوردها في دراسة الماستر. وهذا يعني فرصة حقيقية في تدارك بعض الأخطاء وتصحيحها.
  5. هيكلية التخليص تربط المتغيرات والفرضيات مع النتائج التي توصل إليها الباحث، وهذا يعني أنها هيكلية ذات بُعد مبسط، يحتوي على تفسير إضافي لما ورده ذكره في مضمون رسالة الماستر.
  6. يكتسب الباحث مهارات متعددة من خلال عملية التخليص، ومن أهمها مهارة الصياغة واستخدام الكلمات، فعملية التخليص تقوم على أساس إيصال المعاني بأقل عدد من الكلمات، و كذلك عملية انتقاء المعلومات والمراجعة.

 خصوصية من الضروري أن تعرفها حول عملية تلخيص دراسة الماستر في علم النفس:

عملية تلخيص رسالة الماستر في علم النفس لها خصوصية عن عملية تلخيص باقي رسائل الماستر، ومن هذه الخصوصية:

  • كتابة الملخص في رسالة الماستر المتخصصة في علم النفس، تكون ذات عد كلمات أكثر من غيرها من المضامين، لأن أغلب هذه الرسائل تربط علم النفس بمجالات أخرى، وبالتالي يكون هناك كم كبير من المعلومات المراد تلخيصها.
  • المتغيرات الداخلة في الملخص تنبني عليها فرضيات دراسة الماستر، ففي كثير من مضامين الماستر يتم اشتقاق المتغيرات من الفرضيات، ولكن في رسائل الماستر المتخصصة في علم النفس يتم اشتقاق الفرضيات من المتغيرات.
  • ملخص رسائل الماستر في هذا التخصص يكون له ميزة وجود الشرح الموسع للنتائج.

 أين يُكتب الملخص في دراسة الماستر المتخصصة بعلم النفس؟ 

الإجابة المباشرة، أن الملخص آخر ما يتم كتابته في مضمون رسالة الماستر، بحيث تأتي كتابته بعد عملية كتابة النتائج والتوصيات، هذا إذا كان الملخص سيلحق بدراسة الماستر نفسها، ولكن إذا كان الملخص بشكل منفصل عن مضمون دراسة الماستر، فهنا يتم الانتهاء من كتابة كافة مضمون دراسة الماستر ومن ثم تأتي عملية كتابة الملخص بشكل منفصل.

والبعض يرى أن كتابة الملخص تأتي بعد الانتهاء من كتابة كامل المضمون، ولكن مكان وضعه في مضمون دراسة الماستر نفسها يأتي في بداية الدراسة قبل الخطة والمقدمة، وهذا الرأي لا تعتمده الكثير من الجامعات، مع أنه رأي له فلسفته بأن يقرأ القارئ الملخص ويكون صورة فكرية عن المحتوى قبل أن يبدأ بقراءة هذا المحتوى، مما يزيد من فهم القارئ للمعلومات التي يريد الباحث إيصالها.


 ملخص دراسة الماستر المتخصصة في علم النفس... كيف يمكن استخدامها؟ 

بطريقة أخرى يمكن أن نقول في عنوان هذه الفقرة (من يمكنه قراءة ملخص دراسة الماستر؟)، حيث أن عملية كتابة هذا الملخص يمكن أن تفيد الباحث في تقديمها للجماهير التالية:

  • أولاً: المشرفون:

حيث يطلب المشرفون تقديم ملخص الدراسة، سواء ضمن الدراسة نفسها أو بشكل مستقل عنها، وذلك لأن المشرفون يهدفون لتكوين صورة أولية عن كامل المحتوى من خلال قراءة الملخص الذي قام الباث بإعداده.

  • ثانياً: القراء العاديين:

كثير من القراء يتوجهون للاطلاع على ملخص الدراسة قبل الولوج في قراءة المضمون، وذلك لأن الملخص كفيل بأن يدع لدى القارئ حكم أولي بجودة واحترافية المضمون الذي بين يديه.

  • ثالثاً: معد الدراسة:

الباحث الذي يقوم بعملية كتابة الدراسة نفسها، يستفيد أيضاً من الملخص ويمكنه القيام بمراجعة مبدئية من خلال المعلومات التي يكتبها الباحث في هذا المخلص.


 كيف تحافظ على المعاني مع اختصار الكلمات في كتابة ملخص دراسة الماستر؟ 

العاملان الأكثر بروزاً في كتابة الملخص، هما استخدام أقل عدد من الكلمات وكذلك الحفاظ على كامل المعاني، والنقاط التالية نضعها كتوجيهات لتحقيق هذين العاملين:

  1. قراءة المحتوى كاملاً من البداية للنهاية والإحاطة بالمعاني والكلمات المستخدمة.
  2. تحديد المعلومات الضرورية التي سيشملها ملخص الدراسة.
  3. النظر في بنك الكلمات، وتحديد العديد من الكلمات التي يمكن من خلالها اختصار جمل. على سبيل المثال بدل من كتابة (المعلومات التي جمعها الباحث من المراجع والمصادر المختلفة)، يمكن كتابة (المعلومات المقتبسة) .... وهكذا.
  4. المعاني العامة التي يشملها مضمون الدراسة. يمكن تلخيصها بأقل عدد من الكلمات من خلال استخدام علامات الربط وكذلك علامات الترقيم التي تختصر العديد من الكلمات.

 أكثر الأخطاء الشائعة في تلخيص رسائل الماجستير: 

يوجد العديد من الأخطاء الشائعة في تلخيص رسائل الماستر، ومن أهم هذه الأخطاء التي لابد الحذر منها:

  1. الأخطاء اللغوية تعتبر من الأخطاء الشائعة في الملخصات، وهنا لابد من المراجعة اللغوية قبل اعتماد الملخص.
  2. عدم التوثيق للاقتباسات الداخلة في الملخص يعتبر من الأخطاء الشائعة، فالواجب القيام بالتوثيق لكافة الاقتباسات كما يتم التوثيق في داخل مضمون الدراسة.
  3. وجود عدم مطابقة للمعلومات الموجودة في الملخص مع المعلومات الموجودة في الدراسة، فالملخص لابد أن يشمل نفس المعلومات الموجودة في الدراسة كما ذكرنا سابقاً.
  4. عدم التطرق للنتائج في الملخص يعتبر من الأخطاء الشائعة التي تجعل مضمون الملخص غير مفيد.
  5. عند كتابة الملخص لابد من الحفاظ التام على المعاني بلا تبديل ولا تحوير. ويقع بعض الباحثين في خطأ التبديل وكذلك بلا تحوير للمعاني.

 فيديو: ملخص رسالة الماجستير 

 


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة