خطة البحث الجامعي

خطة البحث الجامعي
اطلب الخدمة

 خطة البحث الجامعي

لكل عمل متقن لابد من وجود خطة وتعتبر خطة البحث الجامعي من الخطط اللازمة لأي طالب جامعي. فأغلب التخصصات الجامعية لا يمكن الحصول على درجات فيها إلا بتقديم بحث تخرج، وتعتبر خطة البحث الجامعي هي المحدد الذي يوضح آلية تنفيذ البحث. وفي هذا المقال سنتطرق للتعرف على عناصر هذه الخطة بالترتيب وننظر في كيفية كتابتها وأهميتها وأمور أخرى عديدة….


ممّا تتكون خطة البحث الجامعي؟

هذه المكونات هي في مجملها خطوط عريضة توضح آلية تنفيذ الدراسة من البداية إلى النهاية، ويتم توضيح هذه العناصر في الخطة بالتعريف بها بشكل سريع، ولكن يتضح آلية تنفيذها في سياق الإطار النظري. وفي هذه الفقرة سنقوم بعرض هذه المكونات بشكل مرتب كما ينبغي أن تكون مرتبة في خطة البحث الجامعي:

  1. المشكلة: وهي عبارة عن الموضوع الذي يتناوله الباحث في دراسته، وهو كذلك محور الأساس الذي يدور حوله كامل مضمون الدراسة.
  2. الفرضيات: وهي عبارة عن تخمينات يتم اشتقاقها من المشكلة، ويجري اثبات أو نفي هذه الفرضيات في سياق الطرح المعلوماتي في الإطار النظري وقائمة النتائج.
  3. الأهداف: وهي باختصار ما يريد الباحث الوصول إليه من وراء إعداده لهذه الدراسة.
  4. الأهمية: وهي الفوائد التي ستعود على كل من الباحث والقارئ وموضوع الدراسة والمجتمع من وراء هذه الدراسة.
  5. الدراسات السابقة: وهي عبارة عن مجموعة دراسات يقوم الباحث بتحديدها وفقاً لمدى أهميتها واعتماده عليه في الدراسة الحالية. وغالباً ما تكون هذه الدراسات من 3 إلى سبع دراسات.
  6. المصطلحات: وهي عبارة عن المصطلحات الأساسية التي ينبني عليها مضمون البحث، كذلك هي المصطلحات التي تفصل مشكلة الدراسة.
  7. المناهج: يوجد العديد من المناهج العلمية التي حددها العلماء، مثل المنهج التحليلي والتاريخي والوصفي.
  8. العينة: وهي عبارة عن مجموعة الأفراد الذين سيقوم الباحث بدراستهم وجلب المعلومات الحصرية منهم. لإدخالها في التحليل الإحصائي ومضمون البحث.
  9. أدوات الدراسة: وهي عبارة عن الوسائل التي سيستخدمها الباحث في جلب المعلومات من العينة، ومن أهمها الاستبيان والملاحظة والمقابلة.
  10. الحدود الزمانية والمكانية: وهي الأوقات والأماكن التي شملها اعداد الدراسة.

وظيفة خطة البحث الجامعي:

من المهم أن يقوم الطالب بكتابة خطة للبحث الجامعي الذي يتم تكليفه بكتابته من قبل المدرس أو المشرف عليه، حيث أن هذه الخطة تمثل التصور المستقبلي الذي يسعى الطالب إلى الوصول إليه من خلال كتابة البحث الجامعي، ومهما كان نوع أو شكل البحث الجامعي الذي يقوم الطالب بكتابته فإن الخطة تساعده في تنفيذ البحث الجامعي وتمكنه من الكتابة بطريقة علمية صحيحة، حيث يقوم الطالب أثناء كتابة خطة البحث الجامعي بتحديد الطريقة التي سيقوم فيها بجمع المعلومات بالإضافة إلى طريقة معالجة وتفسير وتحليل البيانات، بالإضافة إلى تحديد الطريقة التي سيقوم الطالب بعرض النتائج الخاصة بالبحث.

حيث تمثل خطة البحث للطالب الطريق الصحيح الذي يسلكه في كتابة البحث الجامعي وذلك لأن خطة البحث الجامعي تحتوي على الخطوات التي يتم من خلالها كتابة البحث الجامعي بطريقة تفصيلية، فكتابة البحث الجامعي يجب أن تتم وفق منهجية علمية صحيحة تقترب قدر الإمكان من طريقة كتابة البحث العلمي.


أهمية إعداد خطة البحث الجامعي:

تعد الخطة مهمة جداً في كتابة البحث الجامعي وتتلخص أهمية كتابة خطة البحث الجامعي للطالب في مجموعة من النقاط وهي:

  1. مساعدة الطالب في تحديد الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه من خلال كتابة البحث الجامعي. كذلك تشكل خطة البحث الطريقة الصحيحة التي تمكن الطالب من إدارة الوقت والإمكانيات المتاحة لكتابة البحث الجامعي بالصورة المثلى.
  2. تجنب خطة البحث الطالب الكثير من المتاعب الناجمة عن العشوائية وسوء التنظيم أثناء كتابة البحث الجامعي.
  3. من خلال كتابة خطة البحث يستطيع الطالب أن يتنبأ بالعقبات والمشاكل التي قد تواجهه في كتابة البحث الجامعي، وبالتالي يصبح الطالب أقدر على التعامل مع هذه العقبات وتجنبها والتغلب عليها في حالة وقوعها وبالتالي يستطيع الوصول إلى الهدف الذي يسعى إليه من خلال كتابة البحث الجامعي.
  4. تساهم الخطة التي يضعها الطالب قبل كتابة البحث في تحديد ما إذا كان البحث الذي يسعى لكتابته قابلاً للكتابة أم لا، وبالتالي عدم إضاعة الوقت والجهد في طريق غير صحيح.
  5. تساعد خطة البحث في عمل اللجة التي تشرف على البحث الذي يقوم الطالب بكتابته وبالتالي تسهل من عملية تقييم. وتقويم البحث من خلال معرفة ما إذا كان الطالب يستطيع إتمام كتابة البحث وأن الأسلوب أو المنهج العلمي الذي يتبعه الطالب مناسب أم لا.
  6. تمثل خطة البحث المكتوبة بطريقة جيدة المرجع المناسب الذي يستخدمه الطالب كمرجع في كتابة البحث الجامعي. وذلك لأن الخطة تحتوي على كل العناصر التي يريد الطالب الكتابة عنها في البحث الجامعي.

كيفية عمل خطة بحث جامعي:

لكي تحصل على خطة بحث جيدة متكاملة تحقق الهدف الذي تسعى إليه. يجب أن تمر كتابتك لخطة البحث بمجموعة من الخطوات الرئيسية والتي من شأنها أن تحقق لك النجاح في البحث الجامعي الذي تعمل على كتابته، وهذه الخطوات هي:

اختيار عنوان البحث المناسب: يجب أن يكون للأبحاث عنواناً مناسباً. ويشترط في عناوين الأبحاث أن تكون قصيرة واضحة ومعبرة عن مضمون الأبحاث.

صياغة المقدمة: تعتبر المقدمة من أهم أجزاء الأبحاث العلمية. حيث تحتوي المقدمة على عناصر الجذب التي تقنع القارئ بأهمية الأبحاث ومحتوياتها والسبب الذي لأجله تم كتابة هذه الأبحاث.

تحديد مشكلة البحث: يجب أن تحتوي الخطة الجيدة للأبحاث على توضيح وشرح للمشكلة التي تقوم هذه الأبحاث بدراستها بشكل واضح ومفهوم.

تحديد الأهداف: لا يمكن أن تكون الأبحاث علمية بدون أن يتم تحديد الأهداف التي تسعى لتحقيقها.

أهمية البحث: وهو تحديد الفائدة التي تشكلها الأبحاث التي يتم كتابتها بعد أن يتم نشرها والأثر المتوقع لها في المجال الذي كتبت فيه.

الدراسات السابقة: يعتبر الجزء المتعلق بالدراسات السابقة من أهم أجزاء الأبحاث العلمية. ويجب أن يتم التركيز عليه لما للدراسات السابقة من دور مهم في إثراء محتوى الأبحاث العلمية.

تحديد الأسئلة البحثية: حيث أن الأبحاث تسعى في نهايتها للإجابة على مجموعة من الأسئلة التي يتم صياغتها في خطة البحث.

تحديد المصادر والمراجع: حيث يتم تحديد المصادر كذلك المراجع التي يتم استخدامها في الأبحاث العلمية ويتم توثيقها وترتيبها بطريقة علمية صحيحة.

اعداد خطة البحث


محددات يتم اضافتها إلى الخطة:

وفقاً للعناصر السابق ذكرها فإن هناك مجموعة من العناصر الأخرى اللاحقة بها والأساسية أيضا. وتتمثل بالمناهج العلمية التي يجب أن يتم اختيار المنهج العلمي المناسب. حيث لكل نوع من الأبحاث العلمية ما يناسبه من المناهج العلمية المتعددة. والمنهاج هو الجزء المخصص لتقديم الوصف العام لطبيعة التصميم الخاص بالأبحاث. فالمنهجيات المتعددة للأبحاث العلمية تقدم الطرق والإجراءات التي يتم استخدامها في كتابة الأبحاث العلمية. ويجب أن يقوم الطالب بتفصيل المنهج العلمي الذي اتبعه. ويجب على الباحث أن يقوم بتحديد المنهج النظري الذي اتبعه في الكتابة بالإضافة إلى تحديد الأداة التي استعان بها في جمع المعلومات. بالإضافة إلى نوع التحليل الذي قام بإجرائه على البيانات التي قام بجمعها.

كذلك تعد الدراسات السابقة من أهم الأمور التي يجب على الباحث أن يهتم بكتابتها وذلك لأن الدراسات السابقة تمثل الإثراء العلمي لكل الأبحاث العلمية وذلك لما تحتوي عليه الدراسات السابقة من أهمية كبيرة في خدمة الأبحاث العلمية، فكتابة الدراسات السابقة تعبر عن مدى المجهود الذي بذله الباحث في عمله بالإضافة إلى الاثبات على أن المشكلة جديرة بالدراسة وتوضيح ما توصل إليه من سبق من الباحثين، ومن الجوانب المهمة في تلخيص الدراسات السابقة أنه أمر يدل على الأمانة العلمية لدى الباحث وهو ما يضيف إلى عمله الموضوعية، كما أن الدراسات السابقة تساعد الباحث في التغلب على التحديات التي تواجهه في إعداد الأبحاث العلمية.


شروط كتابة الخطة:

تنضبط الخطة بالعديد من الشروط التي تحكم الأداء وتخرج العناصر كاملة الكفاءة، وهذه الشروط تؤخذ بالخصوص وفق كل عنصر من عناصر الخطة. بمعنى أن هناك شروط خاصة بكل عنصر من عناصر خطة الدراسة، وسنقوم بكتابة هذه الشروط وفق تقسيم العناصر كما يلي:

  1. يشترط في المشكلة أن تكون واقعية ويمكن دراستها بشكل محكم وفق الظروف المحيطة بها. كذلك الامكانيات المادية والفكرية للباحث، كذلك لابد أن يكون هناك براهين وأدلة يمكن الاعتماد عليها في دراسة هذه المشكلة.
  2. الشرط الأساسي والأهم في الفرضيات أن تكون مشتقة من المشكلة، كذلك يذهب البعض إلى القول بأن الفرضيات هي ذاتها جوانب المشكلة.
  3. الأهداف يشترط أن تكون في نطاق التحقيق، بمعنى ألا تكون أهداف وهمية لا يمكن تحقيقها.
  4. الأهمية أيضا لابد أن تكون صادقة بما سيعود من فوائد على أرض الوقائع، ولابد أيضا أن ترتبط الأهمية بقائمة النتائج.
  5. الدراسات السابقة لابد أن تكون مرتبطة مع الدراسة الحالية من ناحية الموضوع سواء بشكل كلي أو بشكل جزئي. كذلك لابد أن تكون صحيحة المعلومات وخالية من السرقة الفكرية.
  6. ويشترط في مصطلحات الدراسة أن يتم تعريفها بشكل صحيح وذلك لأن هذا التعريف هو الذي سيعتمد في كامل مضمون الدراسة.
  7. اختيار المناهج العملية يأتي وفقاً لمتطلبات الدراسة، وذلك بالنظر في طبيعة المعلومات التي يحتاجها البحث كذلك كيفية صياغة هذه المعلومات.
  8. أما العينة كذلك أدوات الدراسة فلابد أن تتوافق مع موضوع الدراسة، إضافة إلى الاختيار الأمثل لها من حيث النوع والكم.

هل الخطة هي نفسها اجراءات الدراسة؟

قد يحدث اللبس لدى العديد من الباحثين في سماعهم لمصطلح (اجراءات الدراسة)، ولاسيما أن هذا المصطلح يُستخدم في رسائل الماجستير والدكتوراه كثيراً، وهذا اللبس يأتي نتيجة أن اجراءات الدراسة غير متعارف عليها من ناحية اللفظ مثل خطة البحث، ولكن الواقع أنه سواء قلنا اجراءات الدراسة أو خطة البحث فنحن نتحدث عن نفس الكيان، ويغلب استخدام مصطلح اجراءات الدراسة في حالة تم افرادها في فصل دراسي كامل في البحث، بحيث يرى البعض أن يكون الفصل الدراسي الأول من البحث مخصص لكتابة الخطة، فيتم عنونة ذلك الفصل ب(اجراءات الدراسة) كعنوان رئيسي، ومن ثم ادراج العناصر من المشكلة والفرضيات والأهداف…الخ كعناوين فرعية.

خلاصة المقال:

رأينا في ها المقال أن خطة البحث الجامعي هي عبارة عن كتابة الخطوط العريضة التي سيتم من خلالها تنفيذ الدراسة بشكل كامل، وأن الخطة تتكون من مجموعة من العناصر وهي (المشكلة والفرضيات والأهداف والأهمية والدراسات السابقة والمصطلحات والمناهج العلمية والعينة والأدوات والحدود الزمانية والمكانية)، ولكل عنصر من هذه العناصر خواصه وطريقة كتابته، كذلك لكل عنصر شروط لابد من الالتزام بها، وتوصلنا أيضا إلى أن مصطلح اجراءات الدراسة هو نفسه مصطلح خطة البحث.


فيديو: كيفية إعداد خطة البحث - How to Write a Proposal

 


لطلب المساعدة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة