توصيف جيد لمكونات خطة البحث العلمي الخاصة بك

توصيف جيد لمكونات خطة البحث العلمي الخاصة بك
اطلب الخدمة

توصيف جيد لمكونات خطة البحث الخاصة بك
 


تتمثل مكونات خطة البحث التي تشكل جزءًا من الدراسة العلمية الكاملة للباحث العلمي من: عنوان البحث، المقدمة، تحديد مشكلة البحث، تحديد فرضيات البحث، تحديد أهمية البحث وأهدافه ومحدداته، وكذلك تلخيص الدراسات السابقة فيما يخص مجال البحث العلمي، تحديد إجراءات البحث، تعريف مصطلحات البحث، وأخيرًا تحديد مصادر البحث العلمي.

أولًا: عنوان البحث.
يعد عنوان البحث العلمي الواجهة الخاصة بالبحث وهو الذي يمثل الأساس في خلق الانطباع الأول لدى قارئ الدراسة حول ما يتعلق بموضوع البحث العلمي ذاتها وكذلك كفاءة البحث العلمي في الكتابة. حيث لا بد على الباحث العلمي بأن يقوم بكتابة عنوان بحث علمي متميز بالدلالة وكذلك الوضوح بالإضافة إلى الدقة والشمولية.

ثانيًا: مقدمة البحث.
لقيام الباحث العلمي بكتابة المقدمة للبحث العلمي الخاص به، يشترط عليه بأن يدرك ماهية أهمية مقدمة البحث وضرورة كتابتها بشكل جذاب لغةً ومعنىً، حيث تتمثل أهم شروط صحة مقدمة البحث العلمي بأنها من اللغة الخاصة بالباحث العلمي، أي لا يمكن للباحث العلمي بأن يستعين بلغة الباحثين الآخرين. علاوة على ذلك، لا بد أن تكون مقدمة البحث العلمي قد اشتملت على تلخيص شامل وكامل فيما يتعلق بموضوع الدراسة العلمية المتناوَلة.[1]

ثالثًا: مشكلة البحث.
يقوم الباحث بطرح القضية أو الظاهرة التي يعتمد الباحث العلمي عليها بالكتابة البحثية وذلك من خلال معرفة أسباب حدوثها أو انتشارها وعوامل حدوثها أيضًا، حيث يدرك القارئ ماهية مجال الدراسة للباحث العلمي، ولا سيما أن المقدمة من شأنها أن تقدم المعرفة والخبرة حول موضوع البحث العلمي للقارئ. حيث يقوم الباحث العلمي بتعيين مشكلة الدراسة وتكون إما على شكل سؤال أو على عبارة خبرية.

رابعًا: فروض البحث.
إن فرضيات الدراسة الذي يتناولها خطة البحث تكون على شكل أسئلة أو عبارات خبرية، بحيث يقوم الباحث العلمي من خلال رحلته البحثية إما بإثباتها أو نفيها ويكون هذا بناءً على النتائج الذي يتوصل اليها الباحث العلمي في نهاية رحلته البحثية.

خامسًا: أهمية وأهداف البحث.
يقوم الباحث في هذا الجزء من كتابة خطة البحث العلمي العنصر بتحديد أهمية البحث وكذلك أهدافه ومحدداته، إذ تشكل أهمية البحث في أنها تزود القارئ بالدوافع التي جعلت الباحث العلمي يتطرق بالتحري بشأن الظاهرة المتناوَلة في دراسته وكذلك أسباب وعوامل انتشار تلك الظاهرة في إيجاد الحلول المناسبة وتقديم كل من الاقتراحات والتوصيات بذات القضية، وكذلك الأهداف التي توضح الغرض الأساسي لاتخاذ الباحث العلمي موضوع البحث. علاوة على ذلك، يقوم الباحث بتحديد الزمان والمكان، وهو الزمان الذي تم فيه اجراء الدراسة وكذلك المكان الذي تم اجراء الدراسة فيه. [2]

سادسًا: الدراسات السابقة.
يقوم الباحث العلمي بهذا الجزء بتلخيص العديد من الدراسات السابقة حول أحد متغيرات البحث العلمي الخاص به، وكذلك الأبحاث التي تتناول ذات الظاهرة التي يحتويها البحث العلمي.

سابعًا: منهجية البحث.
تتمثل منهجية البحث في العديد من الإجراءات التي يجب على الباحث العلمي اتباعها من أجل الالمام بكل من المعلومات والبيانات الضرورية والتي بدورها أن تضفي ثقة لدى القارئ حول معطيات خطة البحث. حيث أن هذه الإجراءات المنهجية الذي يتبعها الباحث تختلف من منهج إلى آخر سواء كان وصفيًا أم تجريبيًا أم تحليليًا، إلخ. إذ يعتمد نوع المنهج على نوع المشكلة البحثية إلى جانب الأداة التي قام الباحث العلمي باستخدامها في جمع كل من المعلومات والبيانات، وتحديد عينة ومجتمع الدراسة.

ثامنًا: تعاريف البحث.
تتمثل تعريف الباحث للمصطلحات الأساسية في البحث العلمي المتناول سواء أكان بالمفهوم، أو التكوين الفرضي للمصطلح أو بالتعريف الاجرائي.[3]

أخيرًا: مصادر البحث.
يقوم الباحث العلمي بإدراج جميع المصادر وذلك وفق نظام محدد ومعين تتبعه المؤسسة التعليمية التي ينتمي إليها الباحث العلمي مع الإشارة إلى ضرورة مراعاة الباحث العلمي إلى الترتيب الأبجدي لكافة المصادر التي تم الاستعانة بها وذلك في الصفحات الأخيرة من البحث ولا سيما المخصصة لقائمة المراجع.

المراجع 

  1. موضوع، كيفية كتابة خطة بحث، 13/5/2018، www.mawdoo3.com بتصرف.1
  2. merriam webester dictionary, “research”, Retrieved 23-6-2018. Edited. 2
  3. جامعة الملك سعود 3

للاستفسار أو المساعدة الأكاديمية اطلب الخدمة الآن

مع تحيات:

المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا

أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة